الصحة الاتحادية : لا ظهور لحالة مؤكدة بجدري القرود    قوّات الدعم السريع تنقذ (10) مواطنين ضلوا طريقهم في الصحراء    (الدفاع) يكشف تطورات الحالة الصحية للرئيس المعزول    سعر الدرهم الاماراتي في البنوك ليوم الثلاثاء 24-5-2022 أمام الجنيه السوداني    مباحث سنجة تفك طلاسم جريمة مقتل سائق تاكسي بالولاية    افتتاح مهرجان التراث السوداني للثقافة القومي غدا    تحالف جديد يلوح.. تفتيت الموحد    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    المسرح السوداني.. غياب المنتوج وافتقاد الجمهور    إحاطة مرتقبة لفولكر بيرتس أمام مجلس الأمن    الخرطوم.. تشكيل لجنة لمناقشة التقويم الدراسي للعام 2022-2023    شاهد بالفيديو.. مطرب مصري معروف يغني الأغنية السودانية الشهيرة (كدة يا التريلا) ويكشف أسرار غريبة عنها    تهريب عملات أجنبية عبر المطار .. اتهام شاب بغسل الأموال وتمويل الإرهاب    محجوب اوشيك يكتب: اسبوع المرور العربي تحت شعار ( مرور امن ومتطور)    ارتفاع أسعار الألبان    هيئة الرهد الزراعية ترسم صورة قاتمة لمستقبل الزراعة    (صقور الجديان) يكشف برنامج التحضيرات لتصفيات "الكان"    محامي حسام حبيب يفجر مفاجأة: موكلي ردّ شيرين عبدالوهاب شفهياً    محمد عبد الماجد يكتب: في البطاقة القومية اكتبوا أمام سوداني الجنسية كلمة "شهيد"    مدافعاً عن ابنته الفنانة .. الموسيقار شاكر: ليزا فنانة لها وزنها في الساحة الفنية    (الغربال) .. يسعى للحفاظ على صدارة الهدافين    أطباء السودان تعلن حصيلة إصابات جديدة    اللجنة الاقتصادية: ارتقاع الدولار الجمركي سيؤدي إلى انكماش الانتاج المحلي    دبابيس ودالشريف    الشرطة تكشف تفاصيل قتل سائق ركشة أثناء ملاحقتها لمعتادي إجرام بسوبا    الهلال يخاطب اتحاد الكرة بموعد إجازة النظام الأساسي    جعفر عباس يكتب : الطب الشعبي    الشروع في تنفيذ توصيات مؤتمر التعدين الأول    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 24 مايو 2022م    شركة الفاخر تهدي "مدينة الصحفيين" بالعاصمة الخرطوم بئر مياه شرب    الصيحة: الكشف عن إضافة"العطرون" في"الحليب"    الكويت.. إحلال "البدون" مكان العمالة الوافدة بالقطاع الخاص    الخرطوم تستعد لطوارئ الخريف ب"4′′ ملايين دولار    دفاع البشير يكشف آخر التطوّرات عن حالته الصحية    ضبط (78) متهماً من معتادي الإجرام بالخرطوم    كأس السودان ينطلق في يوليو    في قضية منزل متفجِّرات وأسلحة شرق النيل الكشف عن تسرُّب (2) كيلوجرام من المواد المتفجِّرة    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 24 مايو 2022    د. معتصم جعفر: سعداء باستضافة الأبيض لتصفيات (سيكافا)    النسيمات والملكي يتعادلان سلبياً    خبير التايكوندو وليد جودة يؤكد حضوره للسودان للإشراف على دورتي الحكام والمدربين    ضرورة ملحة…!!    تحقيق يكشف.. إضافة العطرون والباكنج بودر في (الحليب)    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    الفنان الشاب عمار فرنسي يخليد لذكرى الرواد يحضر لجمهور الجديد …    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    أربعة أجهزة منتظرة في حدث إطلاق شاومي المقبل    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في ما اري
حرية التعبير..... عهروها!! ..عادل الباز
نشر في الصحافة يوم 15 - 09 - 2012

في أعقاب الفيلم الأخير المسيئ للرسول صلى الله عليه وسلم الذي أنتجه عدد من أقباط المصريين في الولايات المتحدة الأمريكية، بالاشتراك مع قس أمريكي منحط ومتطرف تولى كبر حرق المصحف قبل سنتين، تولى موقع اليوتيوب كبر الترويج للفيلم ولم يكتف بذلك بل أصدر بياناً يدافع فيه عن ما أسماه حرية التعبير ، وقال « إننا نسعى كثيراً لخلق مجتمع يستمتع فيه الجميع، ليتمكنوا من التعبير عن رأيهم بحرية». وأضاف البيان «هذا الفيلم يتماشى مع شروط الاستخدام لدينا، ولذا سيكون متاحاً على اليوتيوب.».هذه هى نفس اليوتيوب التى عندما هددها الصينيون بالمقاطعة سحبت وهى ترتجف أفلام المعارضة الصينية دون أن تكترث لوهم حرية التعبير. أما إذا ما كانت الإساءة لأكثر من مليار مسلم فهذا لايعنيها وهى فقط في تلك اللحظة تؤمن بحرية التعبير!!.
كلما قصدوا الإساءة لخير الخلق أجمعهم « صلى الله عليه وسلم»...اعتمروا قبعة أسموها حرية التعبير فعهروها وأصبحت كل الحماقات والإساءات لله ولرسوله ترتكب باسمها.كما بإمكان العاهرات تسويد الصفحات ومواقع الانترنت بصورهن وألفاظهن الكاذبة والبذيئة أصبح بإمكان كثير من الكُتاب والمخرجين السينمائيين أن ينشروا عهرهم في الفضاء. والأسافير.هذا المفهوم لم يعد يعبر عن شئ بقدر مايعبر عن حرية الإساءة للآخرين.
الغرب الذى يؤذيه التحرش الجنسي حتى ولو كان لفظياً ويحكم بأحكام مغلظة على مرتكبيه لايعنيه التحرش بالمقدسات والرسل والملائكة!!.قبل أيام تحت مسمى حرية التعبير شرب اليهود «الويسكي» في ساحة مسجد عتيق بالقدس!! ولا أعرف ماذا سيحدث في العالم إذا شرب مسلمون سفهاء « العرقي » في دير أو كنيسة !! قبل سنوات بنادي الصحافة بواشنطون عقدت ندوة حول حرية التعبير على خلفية الرسوم الدنماركية المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم . فاضت القاعة يومها بالصحفيين العرب والأمريكان وكان الصحفي صاحب الرسوم حاضراً. عقب انتهاء المتحدثين الرئيسيين ... قلت إن رسولنا لن تمس من مقامه هذه الإساءات والبذاءات لكن ماجرى يفضح أكاذيب ما تروج له الدعاية الغربية مما تسميه حرية التعبير. وتساءلت كيف يمكننا أن نفهم هذا الغرب؟ الإساءة فيه لله والرسل متاحة والعداء للسامية يعاقب عليها القانون!!. كيف نفهم أن يدان كاتب عظيم كرجاء غارودي بسبب أنه كشف الأساطير المؤسسة لدولة الصهيونية ويسجن في بيته إلى أن غادر الدنيا قبل شهور؟. أذكر حين زرته أنا وصديقي الحاج وراق في باريس في العام 2004 استقبلنا بفرح غامر، وقال إنه سعيد بهذه الزيارة لأن الصهاينة منعوا كل الصحفيين من زيارته وخمس سنوات لم يزره إلا صحفي تركي جاءه متخفياً!!.
إن ردة الفعل غير العقلانية على تفاهات الغرب من كتاب وسينمائيين إنما تشجعهم على إنتاج المزيد من الإساءات وتعجل بشهرة كتاب لا قيمة لهم من نقاد ومخرجين لم يقووا على المنافسة في السوق كونهم بلا موهبة فلجأوا لإنتاج التفاهات.الرد الغاضب في المسيرات ضروري وتعبير حضاري لكن القتل والحرق سوف يكون مسيئاً للرسول والمسلمين ويتخذ دليل إدانة على همجية المسلمين، فلماذا نملك أعداء الرسول الرحيم أسلحة لتشويه صورة أمته؟.ردوا على المسيئين على الرسول باخلاقه كما قال د.الأفندى.عقب الرسوم الدينماركية المسيئة للرسول صلى الله عليه، ذهبت للدكتور أحمد عبد العال في مكتبه بكلية الفنون «على قبره شآبيب الرحمة» فوجدته منهمكاً في نحت خط عجيب، ولما سألته عنه قال لى سأرد به على المسيئين للرسول صلى الله عليه وسلم، وأسماه خط «البُردة».وبالفعل أبدع أحمد عبد العال فناً وخطاً جديداً كان أبلغ من كثير من الشعارات والهتافات .أفضل فعل أن نتجه للرد فنياً من خلال أفلام ومسرحيات وبرامج تلفزيونية مترجمة ومنشورة على كافة الوسائط الإعلامية في العالم وبالذات على اليوتيوب لنرى كيف تكون حرية التعبير هل حقيقة أم جزء من حديث الإفك الغربي القديم الجديد!! .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.