توقعات بتأجيل الحوار حول الوثيقة الدستورية للأسبوع المقبل    تركيا تزيد منحة العلاج المجاني للسودان    سياسيون :موقف الشيوعي من الاتفاق وصمة عار فى جبين الحزب    حرب الطائرات المسيّرة في سماء الخليج... الرواية الإيرانية عن 3 مواجهات    سلامة الرعايا السودانيين باليونان من زلزال أثينا    ستة آلاف و700 طالب وطالبة يجلسون لامتحانات "المعادلة"    توزيع مواد إيوائية وغذائية لمتضرري السيول بالكومة    الدولار الأمريكي يستقر أمام الدينار عند 303ر0    أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه اليوم الأحد    البحر الأحمر تدشن خط مياه توقف لسبع سنوات    التونسي شهاب الدين بن فرج يتوشج بالازرق    وفد الاتحاد العربي يصل صباح اليوم لتوقيع عقد مشاركة قمة السودان عربيا    الأندية السودانية تترقب اليوم سحب قرعة دوري الابطال والكونفدرالية    دعوة لعقد شراكة بين الجمعيات التعاونية والبنوك    توقيع مذكرة تعاون اقتصادي بين باكستان وفرنسا    مقتل شرطي وإصابة شرطيين ومواطن في اشتباكات بالقضارف    ورشة حول صناعة العرض السينمائي    سلامة الرعايا السودانيين باليونان من زلزال أثينا    القمةتوقع على المشاركة في البطولة العربية الخميس    جنوب كردفان تدشن الكرة النسوية    موفق يدعو لاتاحة المنصات للمادحين الشباب    الخرطوم تتوج بكأس بطولة الجمهورية للتايكندو    "الصناعة" تشرع في مراجعة المؤسسات والاتحادات التعاونية    ترامب يسمح لوسطاء وأصدقاء بالتفاوض مع إيران    الحوثيون يعلنون شن هجمات على قاعدة الملك خالد السعودية    كابتن أمين زكي.. الكرة والفن تحتفيان بالتنوع الذي تقاومه السياسة .. بقلم: ياسر عرمان    الشاعر عالم عباس و حرب البسوس الشعرية .. بقلم: عبد الله الشقليني    فتاة تسدد (9) طعنات الي حبيبها بعد زواجه    أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه اليوم السبت    والي الجزيرة يقف على أداء الإذاعة والتلفزيون    السفير عبدالله: السودانيون باثينا بخير    يوروستات:ارتفاع متوسط معدل الدين العام بمنطقة اليورو    النفط يرتفع بعد تدمير طائرة مسيرة إيرانية    وردة الصباح .. بقلم: مأمون الباقر    منع المذيعة ...!    تفاصيل قضية سيدة وقفت (شماعة)    تحسن نظام حفظ وتعبئة المواد الغذائية    عودة ملكية مصنع البصل بكسلا لحكومة الولاية    خبير إستراتيجي    الدعم السريع تضبط وقود ودقيق مهرب بولاية الخرطوم    أسعار خراف الأضاحي 6 آلاف إلى 8.5 آلاف جنيه    استقرار جرام الذهب بأسواق الخرطوم    خبراء: إعلاء شأن الثقافة والفنون يحقق الأمن والاستقرار    50 طبيباً يشاركون في فصل توأم ملتصق    البحث في قاع الذاكرة .. بقلم: الطيب الزين    شرطة القضارف تسترد عدداً من المسروقات    النيابة تتحرى في 20 بلاغاً ضد جهات مختلفة بمطار الخرطوم    معاناة الأطفال من القلق والوسواس يدفعهم للانتحار    افتتاح مركز أم روابة لغسيل وجراحة الكلى    "الدعم السريع" تضبط خلية لتزوير العملة    توقيف تشكيل إجرامي بحوزته مسروقات بمليون جنيه    دراسة مثيرة.. أكل الحشرات "يحميك" من أحد أخطر أمراض العصر!    انخفاض بمعدل الثلث في وفيات الأيدز    الاستفتاء الشعبي كأسلوب ديموقراطى لحل الخلافات السياسية: نحو ديمقراطيه مباشرة .. بقلم: د. صبري محمد خليل    حزب التحرير يطالب بتسليمه السلطةلإقامةالخلافةالراشدة    الرويبضة الطيب مصطفى: الإقصاء في الإسلام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ماذا تعلّمنا وأين نحن؟ .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    العلمانية والأسئلة البسيطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملتقي جنوب كردفان العدد ((18))
نشر في الصحافة يوم 06 - 12 - 2012


استقرار الأوضاع الأمنية والصحية والغذائية بالولاية
أكد مجلس وزراء ولاية الولاية ضمن اجتماعه الدورى أمس برئاسة والي الولاية مولانا أحمد محمد هارون ، أكد استقرار الأوضاع الأمنية والصحية والغذائية بالولاية ،بعد استماعه لتقرير عن الأوضاع الأمنية قدمه نائب الوالي اللواء الركن أحمد خميس فضلا عن ثلاث تقارير قدمها معتمدو محليات قدير والليرى وتلودى مثمنا الأوضاع الأمنية والخدمية فى المحليات الوليدة المذكورة سيما توسيع الرقعة باعتبارها محليات طرفية وتحادد دولة الجنوب .
اكد وزير الإعلام الناطق الرسمى بإسم الحكومة رجب الباشا عمر أن المجلس ثمن الدور المبذول للجهاز التنفيذى فى المحليات الثلاثة من حيث توسيع الرقعة الأمنية والخدمية مؤكدا دعم الحكومة لها بالتنسيق مع الوزارات والجهات ذات الصلة والاختصاص .
إنشاء (27) مركزاً ووحدة صحية في محليات الولاية
الوزارة تقف على أوضاع مستشفيات المجلد والفولة وكادقلى
كشفت وزير الصحة بالولاية الدكتور/ عوض سلام عن إنشاء (7) مراكز صحية فى كل من ( السنوط بالسنوط نفسها ،نمو والسنيطاية بالسلام ، دلامى فى دلامى فى المحلية نفسها ،أم نقيعة (جبل المضنجر) بالقوز ، الضعين بالدلنج والسهل فى أبى جبيهة ) و(20) وحدة صحية متكاملة لطب الأسرة في كل من (الدميرة فى السنوط ،تقنى فى كيلك ،الرقيقة فى لقاوة ،جلال الين وسموعة فى السلام ،تلو فى كادقلى ،كركرة بصارة فى القوز وشق الفروت ، قردود أبو الضاكر فى هبيلة ،مارقى فى دلامى ،حلال جار بارد فى العباسية ،شيبلو فى الليرى ،الرجيلة فى قدير ،جانديل والدليبات فى أبى جبيهة المغفل والحجير فى الرشاد ،نور الهدى الضليمة والنيلة فى الدلنج )، وأكد الوزير أن فرز العطاءات تمت عبر لجنة مثل فيها مندوب من المالية الإتحادية والولائية برئاسة مدير عام وزارة الصحة بالولاية وتم إختيار أربع شركات لتنفيذ العمل ، وأوضح سلام أن ولايته قامت بتوزيع المراكز حسب الحاجة الفعلية في قطاعات الولاية الثلاث (الغربي، الشرقي والأوسط )عبر تمويل من وزارة الصحة الإتحادية، مشيراً لسعي وزارته على التركيز لتطبيق مشروعات الرعاية الصحية الأساسية وطبيب الأسرة بالولاية بهدف خفض نسب وفيات الأمهات ،كاشفا أن الولاية ستشهد تخريج (400) طالب وطالبة من الكوادر الطبية المساعدة فى مجال التمريض والمختبرات الطبية والصيدلة والقبالة من أكاديمية العلوم الصحية بالفولة فضلاً عن تدريب كوادر أخرى بغرض الإرتقاء بالرعاية في جميع محليات وإداريات الولاية المختلفة ونقل الخدمات الصحية إلى الريف .
أما فيما يختص بمستشفيات الولاية المرجعية كشف الوزير عن لجنة قومية وقفت ميدانيا في كل من مستشفيات كادقلى والفولة والمجلد لتكملة ماتبقى من مراحل التنفيذ ،ويشير الوزير إلى أن مستشفى كادقلى المرجعى قد إكتملت فيه مراحل التشييد ويحتاج لأجهزة ومعدات طبية حوالى (25) مليون دولار تقريبا خلال الربع الأول للعام 2013 ،مشيراً الى حصول وزارته على معدات إنشاء بنك مركزي للدم بكامل تجهيزاته بكل من (كادقلي والدلنج ، الفولة) لتغطية الحاجة الفعلية للدم بالمستشفيات الكبرى بالولاية ،ومقابلة إحتياجات العمليات المستعجلة ،ونقص الدم للنساء الحوامل ومرضى فقر الدم، مؤكدا أن الولاية قد تأثرت كثيرا بهجرة الأطباء فضلا عن ظروفها الإستثنائية ويتواجد فيها الآن (25) إختصاصياً فى مجالات الباطنية والأطفال والجراحة والنساء والتوليد ولكنها لا تكفى حاجة الولاية فضلا عن إنعدام إختصاصى للعظام والتخصصات الدقيقة بالولاية مبينا أن الولاية ستقوم بتطبيق توصيات الإجتماع التنسيقي الوزاري الثاني للصحة
الذى إنعقد نهاية نوفمبر 2012 بمدنى ومنها تشجيعا عادلا للكوادر الطبية ماليا وفنيا وترقية البيئة الطبية وجعلها جاذبة للعمل ،وأكد الوزير إستقرار الوضع الصحي بجنوب كردفان ولا وجود لوبائيات أو حالات حرجة في محلياتها المختلفة مع توفر الدواء.
وكشف وزير الصحة بجنوب كردفان عن مساعٍ لتوفير وسد الحاجة من الاخصائيين والأطباء في المرافق الصحية للتطوير والارتقاء بالرعاية الصحية في الولاية
استقرار الأوضاع الإنسانية بالولاية
أكد مفوض العون الإنسانى لجنوب كردفان هارون محمد عبد الله استقرار الأوضاع الإنسانية بالولاية ولا حركة لنزوح خارجها، مبينا أن المفوضية تعمل مع شركائها بالمنظمات الأممية والوطنية لتوفير الايواء والغذاء وخدمات التعليم والصحة والمياه واصحاح البيئة فى ظل الخطة الاسعافية العاجلة لتلبية احتياجات العائدين لقراهم بمحلية دلامى والتى وصلتها «100» أسرة ، ويتوقع وصول «4» آلاف شخص من شمال كردفان والخرطوم خلال الأيام المقبلة فى ظل الاستقرار والعودة العكسية التى تشهدها المحلية ،فضلا عن معينات إنسانية تتواصل عملياتها فى منطقة الفردوس فى محلية السنوط تعويضا للمواطنين الذين حرمهم التمرد من مواصلة أعمالهم الزراعية .
وأبان المفوض استمرار العمل الروتينى الذى تبنته جامعة الدول العربية فى «7» قرى فى تلو بكادقلى ،الشعير التومات بالريف الشرقى ،الفيض أم عبدالله بالرشاد ،تومى ومرنج فى قدير ،أم دوال فى تلودى وأبو جنوك بالسنوط لتأهيل البنيات الأساسية من خدمات التعليم والصحة والمياه واصحاح البيئة ،فيما تتواصل جهود المفوضية السامية الدولية للاجئين فى تشييد «760» منزلا بكادقلى لاستيعاب المتأثرين داخل المدينة ،حيث تمنح الحكومة قطعة الأرض وتقوم المنظمات الطوعية بتكملة مرافق اصحاح البيئة .
وأوضح المفوض أن خطة المفوضية للعام المقبل تتوقع عودة أكثر من «150» ألف شخص فى المرحلة المقبلة ولذلك تعمل على توفير الاحتياجات من الخدمات الأساسية من ايواء ومياه وصحة وغذاء وتعليم وخدمات اصحاح البيئة ،فضلا عن جهود أخرى لتأهيل ورفع قدرات المنظمات الوطنية من خلال التدريب وتوفير الموارد اللازمة لتنفيذ المشروعات والتشبيك مع منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى .
محلية تحت المجهر
دلامى صراع الهوية والثقافة والسياسة
الصراع السياسى والأمنى فى منطقة دلامى فى جنوب كردفان وإن إشتد عوده حديثا بين المؤتمر الوطنى والحركة الشعبية ، إلا أنه صراعا ثقافيا وسياسيا وعسكريا ليس وليد لحظة بل يعود لخلفيات تاريخية قديمة منذ تأسيس مملكة تقلى مرورا بالثورة المهدية (1881 - 1898 ) فالحكم "البريطاني- المصري" في السُّودان (1898- 1956) ثم الحكومات المتعاقبة الديمقراطية والعسكرية منها ،ويقول الدكتور النور كبسور أحد قيادات المنطقة بالمركز أن الإمام محمد أحمد المهدى حط رحاله البقعة وهو فى طريقه من قدير صوب شيكان، كما شرب وجيشه فى بئر سميت ببئر المؤمنين وهم رجال المهدى ، وتعتبر دلامى تاريخيا بإنها العاصمة الثقافية لجبال النوبة أسوة بتلودى العاصمة السياسية ، وكان يقصدها الحاكم الإنجليزى فى رشاد للإستجمام ، وخاضت دلامى حاضرة الكواليب قتالا شرسا مع الإنجليز عام 1916 فى جبل أمبرى حيث قاوموا الإنجليز وقدموا الكثير من التضحيات خاصة فى محاربة ضريبة الدقنية أسوة بمناطق جبال النوبة الأخرى ويعتبر المك فرج الله كردالى أشهر من قاوموا هذه الضريبة المجحفة فى حق أهل جبال النوبة ،إلا أن الإنجليز أسسوا فيها مدرسة فى عبرى وتشرف عليها الإرسالية التى أسسوها فيها وكانت بمثابة أول إرسالية كنسية ووحدة صحية فى جبال النوبة إبان العهد الإنجليزى فى العام 1935 ولازالت تحتفظ المسيحية فيها فى عبرى بكينونتها وإن إنحسر تمددها ، إلا ان للشيخ محمد البرناوى القادم إلى دلامى من المنطقة الشرقية الفضل فى نشر الدين الإسلامى فيما أصبحت دلامى من المناطق التى يشار إليها بالبنان فى التسامح الدينى .
الموقع والسكان
تقع محلية دلامى جغرافيا وسط سلسلة جبلية ممتدة تحدها من الشمال محلية الرهد فى شمال كردفان ومن الشرق محلية الرشاد ومن الجنوب محلية هيبان ومن الغرب هبيلة ومن الجنوب الغربى كادقلى ويقدر تعداد سكانها بآخر إحصاء حوالى (27) ألف شخص معظمهم من الكواليب ونفر من بطون الحوازمة والفلاتة والبرقو والمساليت وقليل من قبائل هيبان وكادقلى ،أصبحت دلامى محلية حديثة منذ العام 2007 وتتمثل وحداتها الإدارية فى (دلامى ،عبرى ،أم حيطان ،سبات) وتتميز بإدارة أهلية قوية نجحت فى توحيد القبيلة تحت إدارة واحدة تحت راية المرحوم الناظر بريمة ناصر والمرحوم جرو ، إلا أن دلامى نفسها من المناطق التى شهدت التعليم باكرا بفضل الرعيل الأول من المعلمين وعلى رأسهم المرحوم حماد ابو سدر ،شالوكا ،المرحوم جراهام عمر شاؤول،المرحوم مركزو كوكو كومى وغيرهم .
رجال فى ذاكرة دلامى
من رجالات الدولة الذين إحتفت بهم دلامى رئيس وزراء أشهرحكومة ديمقراطية محمد أحمد محجوب ،رئيس الجمهورية جعفر محمد نميرى عام 1972 ،محافظ مديرية كردفان الكبرى محمود حسيب عام 1974 رئيس الجمهورية عمر حسن أحمد البشير عام 1996 ثم النائب الأول لرئيس الجمهورية على عثمان محمد طه عام 2011 معلنا إنشاء (7) مشروعات تنموية (مسجد دلامى العتيق ،مستشفى ريفى ،(2) سد ، مدرسة أساسية ومشروعات آخرى) توقفت جميعا بإندلاع التمرد فى 6 /6/2011 .
التاريخ السياسى
دلامى لم تلتزم تاريخا سياسيا محددا فقد فاز فى الدائرة السياسية الإتحاد الديمقراطى فى أوائل الستينيات ثم الحزب القومى السودانى وأخيرا فاز فيها سليمان جبونا من الحركة الشعبية بالدائرة (20) هبيلة ودلامى وقد كانت دلامى وحدها بها (14) ألف ناخبا صوت منهم للحركة الشعبية (12) ألف ناخب وكان بمثابة فوزا كاسحا على منافس المؤتمر الوطنى محمد عبدالله الجاك و(6) آخرين رغم أن سليمان جبونا من منطقة الغلفان ومحمد عبدالله الجاك من كرتالة أقرب المناطق لدلامى مما يؤكد أولا بأن دلامى منطقة لا تعيش على القبيلة وتؤكد كذلك تمسك عضوية الحركة الشعبية بقرارات حزبهم ويتطلب الأمر من المؤتمر الوطني مراجعة حساباته بدقة إلا أننا نحسب أنها حسابات تنموية! ، فمن قيادات دلامى المركزية الرفيعة بالمؤتمر الوطنى البروف / خميس كجو ، الوالى الأسبق لجنوب كردفان العميد معاش / محمد مركزو كوكو ، الفريق أول ركن/ محمد جراهام ،صلاح بريمة ،النور كبسور ، محمد حماد أبوسدر ،حسن حموده معتمد دلامى السابق ومن القيادات بالحركة الشعبية اللواء عزت كوكو ،اللواء /بطرس يوحنا كومى ،العميد/خلف الله دينار ،العقيد بشير عبد الباقى كومى والعقيد مهنا بشير المعتمد الحالى من قبل الحركة الشعبية ويتخذ من تنقلى مقرا له ومن القيادات أيضا الفريق شرطة / النور كومى ناصر، المطران يوناثان حماد كوكو
آثار الحرب
هجر محلية دلامى أكثر من 80% من سكانها لمناطق محليات الرهد والدلنج والخرطوم ونفر منهم فى مناطق سيطرة التمرد فى (عبرى وبرى وسبات) وقليل منهم فى معسكرات النزوح واللجوء بدولة الجنوب وكل ذلك بسبب الحرب التى إندلعت بجنوب كردفان فى السادس من يونيو 2011 ،ويقول معتمد دلامى العميد ركن معاش مقبول الفاضل هجام عقب تسلمه مهام عمله لقد أثرت الحرب كثيرا على دلامى مخلفة خرابا حيث دمر المتمردين كافة المشروعات الخدمية والتنموية بالمحلية (14) مدرسة أساس و(2) مدرسة ثانوية ومحطات المياه (الدوانكى ) والمضخات والحفائر فضلا عن المستشفى والطرق الداخلية وتوقف أعمال مسجد دلامى العتيق الجديد .
الوضع الراهن
كشف معتمد المحلية العميد الركن معاش / المقبول الفاضل هجام عن عودة (100) أسرة من الخرطوم ضمن وفد المقدمة ل(12) ألف شخص يتوقع وصولهم تباعا ،فيما سيتوجه وفد من المحلية لمحلية الرهد لوضع الترتيبات النهائية لعودة سكان المحلية وتقديم الشكر لأهل الرهد ،ويؤكد المعتمد إستقرار الأوضاع الأمنية ويقول أن دلامى على وشك أن تقطف ثمار نداء السلام من الداخل الذى أطلقته قيادات المحلية بالمركز عبر منظمة نداء بتعدد ثقافاتهم ومعتقداتهم الدينية وأعراقهم وتوجهاتهم السياسية لتجنب محليتهم خطر الإنزلاق ،وقال إنها خطوة مهمة لتعزيز التعايش السلمى بالمنطقة ، كاشفا عن تكوين لجنة عليا لتنمية دلامى برئاسة صالح إبراهيم يعقوب وعضوية آخرين لأجل إعادة الحياة إلى طبيعتها وإعادة بناء ما دمرته الحرب والإستمرار فى توفير خدمات المياه والصحة والتعليم والكهرباء وكافة الإحتياجات الأساسية ،وأكد المقبول أن مجلس وزراء الولاية سيناقش خطة التنمية ومن ثم يتم ترجمتها لأرقام للتنفيذ ضمن ميزانية الولاية .
شاركت فى بطولة الجمهورية لألعاب القوى
الولاية تحرز المركز الرابع وتحصد
أربع ذهبيات وثلاثة برونزيات
إنتزعت ولاية جنوب كردفان المركز الرابع وحصد أبطالها وبطلاتها (4) ميداليات ذهبية و(3) برونزية فى بطولة الجمهورية لالعاب القوى التي استضافتها ولاية الخرطوم وشاركت فيها (14) ولاية ، ونال أبطالها إشادة المراقبين الدوليين والمحليين لألعاب القوى ، فيما جاءت توأمتها شمال كردفان فى المركز الثالث ونهر النيل فى المركز الثانى والخرطوم فى المركز الأول .
إعتبر رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة عبد الرحمن جبارة أن ولايته أحرزت المركز الأول دون منازع لمشاركتها بالهواة من شبابها ومن محلية كادقلى فقط دون إشراك بقية محلياتها الأخرى لظروفها الإستثنائية، فيما إعتبر عميد كلية التربية الرياضية بجامعة الدلنج دكتور مامور كنجي تفوق جنوب كردفان بمثابة رسالة تؤكد بإنها كما كانت رقما ثقافيا فإنها كذلك رقما رياضيا لا يمكن تجاوزه ، وأكد كنجى أن منتخب الولاية قد أظهر مواهب ممتازة وقدرات عالية ومستويات فنية ومعنويات جيدة رغم الظروف الإستثنائية الصعبة التي تعيشها جنوب كردفان ونالت إستحسان وإشادة الجميع ،ويؤكد بأن الولاية كان بإمكانها الحصول على نتيجة أفضل لوشملت مشاركتها محليات الدلنج ورشاد وابوجبيهة والفولة وغيرها من محلياتها المختلفة ، وكشف كنجى أن الذين نالوا مراكز متقدمة من الولايات الأخرى هم فى الأصل من أبناء جنوب كردفان أجبرتهم ظروف الحرب مغادرتها فى أوقات مختلفة، فيما طالب كنجي الاتحاد السوداني لالعاب القوى تنظيم بطولات مشابهة في مختلف الولايات واكتشاف المواهب والسعي لاقناع المسؤولين بتقديم الدعم لالعاب القوى لأنه هو المنشط المؤهل لتحقيق الانجازات الخارجية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.