قرعة كاس العرب تضع منتخب السيدات مع مصر وتونس ولبنان    حرم النور: لا أخشى فشل الحفلات الجماهيرية وضربة البداية بالولايات    تنسيقيات ولجان المقاومة تلقي الضوء على منشور النيابة العامة لحماية الشهود    "حميدتي" يتكفّل بنقل جثمان الراحل "أبو عزة" بطائرة خاصّة إلى أم عشرة    خبراء: لا نتائج ملموسة لحملة ضبط الأسواق والأسعار    تحذيرات في السودان.. منسوب النيل "يتجاوز مستوى الفيضان"    عامل خبرة خلف انتصار الشرطة على الوادي نيالا    صباح محمد الحسن تكتب: بلاغ ضد المحلية    اعلان نتيجة الاساس بولاية سنارمنتصف اغسطس الجاري    عبداللطيف البوني يكتب: بس الجوية الما عرفتوها    برمجة مفاجئة للهلال والمريخ في الممتاز    تكررت عدة مرات التحري يغيب عن المحكمة .. مؤامرات تضييع العدالة    غارزيتو يرفع إيقاع تحضيرات المريخ    ناهد قرناص تكتب: شباب ورياضة    دبابيس ود الشريف    الأمة القومي : كل من لا يستطيع العمل عليه الاستقالة من الحزب    الركود والكساد يضربان أسواق الخرطوم    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يحتوي حريقا بمتاجر بالسوق االشعبي    صحيفة إسرائيلية:الرئيس الإسرائيلي أجري محادثات مع مسؤولين في السودان    لجنة استقبال مناوي : لا علاقة لنا بالأموال التي جمعها مبارك أردول    ندى القلعة تكشف عن سبب الغائها حفلا بالخرطوم والسفر إلى أسوان    شكاوى من غرق مساحات كبيرة بالجزيرة    شاب يغادر مطار الخرطوم مرتديا (فنيلة داخلية وسفنجة)    انضم لراديو "سوا" الأمريكي.. المذيع شيبة الحمد يغادر إلى واشنطون    "سمهاني" تضع المترجم عادل بابكر في زمالة أفريقيا العالمية    انتحار 4 رجال أمن ممن تصدوا للهجوم على مبنى الكونغرس الأمريكي    تفاصيل مثيرة في محاكمة متهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    ربطها بارتفاع معدل الجريمة علي بلدو: مشاهدة اكوام القمامة تقود لتعكر المزاج والجريمة    خبير: على الدولة إيقاف تصدير المواد الخام بما في ذلك المواشي    مصدرو الماشية يرهنون المعالجة بإقالة وزير ووكيل وزارة الثروة الحيوانية    اتحاد الصرافات : انتعاش كبير في تحاويل المغتربين عبر القنوات الرسمية    تصنيف الدول العربية من حيث مخاطر السفر بسبب "كورونا"    مجلس الوزراء يوجه باتخاذ إجراءات قانونية في مواجهة منسوبي النظام السابق    امريكا تعلن دعمها السودان لانشاء قوات مسلحة موحدة تجمع الجيش والدعم السريع والحركات المسلحة    عرض سينمائي لفيلم«هوتيل رواندا» غدا بمركز الخاتم عدلان    دعاء الزواج من شخص معين؟ أذكار وأدعية مجربة    صحيفة بريطانية تروي قصة طفل قيل إنه ركل ساق صدام حسين    مدير عام الصحة يوقف دخول العناية المكثفة بمراكز العزل    تفاصيل دوري السوبر الإفريقي.. القمة السودانية تصارع أندية أفروعربية في البطولة    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    وزير الطاقة: قُطوعات الكهرباء مُستمرّة    وفاة الفنانة فتحية طنطاوي    يتسبب في مشكلات جسدية ونفسية.. نتائج سلبية للصراخ على الأطفال    المالية تلغي استثناء إعفاء مدخلات الإنتاج والسلع المستوردة من الضرائب    بأمر غارزيتو .. جمال سالم يبلغ الهلال برغبته في الرحيل    بالصور: عشرة "أسلحة" طبيعية عليك تزويد جسمك بها!    القبض على متهمين أثناء استعدادهما لتنفيذ سرقة (9) طويلة    أحكام بالسجن والغرامة في مواجهة شبكة تروج المخدرات    اختار الزبون الخطأ.. تاجر مخدرات يعرض الكوكايين على شرطي في ثياب مدنية    رصد كورونا في "غزلان".. ومخاوف من سلالات "أكثر فتكا" تنتقل للإنسان    مصر توفر الرغيفة الواحدة بسعر 5 قروش في حين أن تكلفتها الفعلية 65 قرشا    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    في ذكرى غزو الكويت.. هل خدع صدام حسين مبارك؟    مصر:بعد تصريح السيسي عن الخبز.. وزير التموين يكشف الخطوة القادمة    هددوها بالقتل.. قصة حسناء دفعت ثمن إخفاق منتخب إنجلترا    "أمينة محمد".. قصة "إنقاذ" طفلة أميركية نشأت في ظل "داعش"    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تلوث المياه الجوفية بالعاصمة الحضارية
نشر في الصحافة يوم 29 - 03 - 2013

إن تلوث المياه العذبة، والمياه الجوفية على وجه الخصوص، يعتبر قضية مهمة تنال اهتماما كبيرا من جانب العلماء المتخصصين في مجال حماية البيئة وذلك لان المخزون المائي يمثل ثروة للشعوب والامم ويضمن بقاءها علي وجه الارض فلا مجال للعبث بهذه النعمة الربانية وتعريضها للتلوث وفقدانها والعالم ككل سيشهد مسيرة جيوش حروب المياه في القريب العاجل ومشكلة المياه في العالم مشكلة بالغة الأهمية للكل وليس للسودان وحده من حيث وجود نقص فى نوعية وكمية المياه العذبة في العالم، ورغم ذلك هنالك مفاهيم عامة خاطئة لدى المواطنين بأن المياه متوافرة وغير ذات ثمن، لكن من واقع الزيادة السكانية العالية وازدياد الإحتياجات للمياه في عملية التنمية، ستصبح مشكلة المياه المشكلة البيئية الأكثر حدة في السنوات القادمة، والعالم ككل سيشهد مسيرة جيوش حروب المياه في القريب العاجل وقد حذر العلماء والخبراء من وجود ندرة في المياه العذبة وأن هذه المشكلة ستكون أكثر تأثيرًا خاصة بين الدول التي تتشارك مصادر المياه الواحدة ونهر النيل يخترق إحدى عشرة دولة أفريقية فقيرة في معظمها وحوالي خمس من دولها تحت مستوى الفقر العالمي، وتشتعل في معظمها صراعات داخلية وعدم استقرار ويتزايد السكان بصورة كبيرة مع قلة الموارد الموجودة!!!!
وتعد المياه العذبة نادرة لمجمل المياه الموجودة على سطح أو باطن الكرة الأرضية فإن نسبة المياه العذبة منها لا تزيد عن 6% وهي بدورها موزعة كالآتي الجبال الجليدية في المناطق القطبية 27% والمياه الجوفية 72% ويتبقى أقل من1% من المياه العذبة في الغلاف أو المجاري المائية والأنهار والجداول.
ويبلغ مجموع الموارد المائية في السودان: 30.8 مليار متر3 متوسط إيراد النيل في الأواسط: 93 مليار متر3 و حصة السودان حسب (اتفاقية مياه النيل العام 1959م): 18.5 مليار متر3 ومتوسط الأمطار السنوي: 400 مليار متر3 والمياه الجوفية المتجددة: 4.02 مليار متر3 ومتوسط الإيرادات من مصادر المياه الأخرى: (الأنهار/ الأودية /الخيران): 6 مليارات متر3.
يقصد بتلوث المياه "حدوث تلف أو فساد لنوعية المياه على نحو يؤدي إلى حدوث خلل في نظامها بصورة أو أخرى بما يقلل من قدرتها على أداء دورها الطبيعي، ويجعلها تفقد الكثير من قيمتها الاقتصادية وتتسبب في أضرر صحية وبيئية كثيرة عند استعمالها". ويتلوث الماء عن طريق العديد من المخلَّفات الإنسانية أو النباتية أو الحيوانية أو المعدنية أو الصناعية أو الكيماوية ، كما تتلوث المياه الجوفية نتيجة لتسرب المواد الكيميائية وايضا وصول مياه الصرف الصحى اليها بما فيها من بكتيريا واحياء دقيقة.
ولقد عرفت هيئة الصحة العالمية (WHO) تلوث المياه:"بأنه أى تغيير يطرأ على العناصر الداخلة فى تركيبها بطريقة مباشرة أو غير مباشرة بسبب نشاط الانسان" ، الامر الذى يجعل هذه المياه أقل صلاحية للاستعمالات الطبيعية المخصصة لها أو بعضها أو بعبارة أخرى عبارة عن "التغيرات التى تحدث فى خصائص الماء الطبيعية والبيولوجية والكيمائية مما يجعله غير صالح للشرب أو الاستعمالات المنزلية والصناعية والزراعية".
إن حظوظ السودان من الموارد المائية الجوفية تضمن ان لا يتعرض السودان الي نقص كبير في المياه مستقبلا طالما انها سالمة لم تستغل في معظمها ولم يتم تلويثها لكن الناظر الي مايحدث من تلويث للمياه الجوفية في الخرطوم فقط يحس بالقلق علي ذلك المستقبل اذا عملت ولاية الخرطوم علي بناء مدن كاملة بدون شبكات صرف صحي واعتمدت علي يقوم كل صاحب منزل علي بناء بئر سايفون في منزله تصل في عمقها المياه الجوفية والغريب ان هذا يحدث في مدنه الحديثة الرياض الطائف المعمورة الفردوس المنشية وكل مدن الاحلام في شرق النيل وغربه ومدن امدرمان الحديثة وبحري، ولا زال العداد جاريا وحتي احياؤها الفقيرة والمتوسطة الحال تفتق ذهنها عن ظاهرة مايسمي المصاص والذي من اسمه يبدو مخيفا حيث تتمتص المياه الي الاعماق حيث المياه الجوفية. ان تكلفة بناء الابار الخاصة والمصاصات كانت تكفي لبناء شبكة صرف صحي لكل العاصمة ولكن حين يغيب التخطيط وتصبح النظرة آنية يصبح الحال كالآن وهنالك تلوث حادث الآن في المياه الجوفية في مدينة الخرطوم يغض الجميع الطرف عنه وحتي مياه الشرب التي يتناولها الناس من شبكة المياه ملوثة رغم الدفاع المستميت من هيئة المياه وفي احدي الندوات البيئية التي شهدتها تحدث احد المشاركين عن ان مياه الخرطوم ملوثة رغم انف الناكرين، وقال ان الموضوع لا يحتاج الي قياسات علمية فقط عليك مراقبة وصول احد المغتربين او المهاجرين الي بلدنا وقدم له كوب ماء من الماسورة وستري بنفسك ان كوب الماء استلزم الذهاب الي الطبيب وآلاما معوية !!!!!!!!!!!!
ان شرب المياه الملوثة يشكل خطورة علي حياة الانسان و يؤدي الي حدوث الأمراض التالية:
٭ الكوليرا.
٭ التيفوئيد.
٭ الدوسنتاريا بكافة أنواعها.
٭ الالتهاب الكبدي الوبائي.
٭ الملاريا.
٭ البلهاريسيا.
٭ أمراض الكبد.
واعتقد ان غالبية البشر في السودان يشكون من واحد او اكثر من الامراض المذكورة باستثناء اهل المياه الصافية!!!!!!
ان الكلور مادة كيميائية مستخدمة في تعقيم مياه الشرب في السودان خاصة، واية زيادة في نسب الكلور في الماء تؤدي إلى تفاعل المركبات العضوية في الماء مع الكلور مكونة مركبات أخرى تزيد معها احتمالات الإصابة بالسرطانات !!!!!!!
كذلك ان وجود مادة الرصاص في مياه الشرب يسبب حالات التخلف العقلي عند الاطفال.!!!!!
الزرنيخ (As): يصل إلى مياه الشرب من المبيدات الحشرية أو من فضلات المصانع، التي ترمي في مصادر المياه ويؤدي إلى إصابة الإنسان بسرطان الكبد أو بسرطان الرئة والموت السريع!!!!!!
الحديد (Fe): زيادة الحديد تؤدي إلى حالات عسر الهضم عند الإنسان.
ان المياه الجوفية غالباً ما تكون هي المصدر المفضل لإمداد المياه العامة خاصة في المناطق البعيدة عن مجاري النهار ، و تُستغل تلك المياه على نحو واسع للاستخدام المنزلي الخاص، لذلك ان خطر تلوث المياه الجوفية يعد موضوعا خطيرا ولذلك لابد من اهتمام الدولة في عمل شبكات صرف صحي بصورة عاجلة وان يتم تطبيق معايير صارمة في التعامل مع الخزان الجوفي وحمايته، ويجب الا تغض منظمات البيئة الطرف عن هذا الخطر الذي يحدق بهذا المخزون الجوفي!!!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.