شمال كردفان تبحث ايجادصيغ لتمويل جمعيات الانتاج    إغلاق شوارع بالخرطوم ودعوات لعصيان مدني والاتحاد الأوروبي يدعو السلطات للتهدئة    لعبة الكلمات على الإنترنت "ووردل" تجتاح الولايات المتحدة    البرهان يشكل لجنة تقصي حقائق بشأن أحداث 17 يناير    الدولار يواصل الإرتفاع بقوة مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    البرهان يتلقى اتصالاً هاتفياً من محمد بن زايد    قرار باستمرار امتحانات الفترة الأولى و مقترح لتمديد الإجازة    محكمة التحكيم الرياضي توجه ضربة قاضية لكمال شداد وحسن برقو    جه يكحلها عماها    تراجعٌ في أسعار الخضروات بالأسواق    الدولار.. رحلة صعود مفاجئة    شركة تطلب موظفاً مقابل 917 درهماً في الساعة .. بهذه الشروط الغريبة!    السعودية تستضيف مؤتمر اصدقاء السودان    تجار المحاصيل بالجزيرة يشتكون من ضعف القوة الشرائية    حيدر المكاشفي يكتب: مليونية الحوت وأبو السيد    ما كفارة وحكم الزوج كثير الحلف بالطلاق؟    الاتحاد الأوروبي: الاستخدام المشوه للقوة والعنف ضد المدنيين يضع السودان على طريق خطير    ازدحام أمام بوابات الكهرباء بعد إلغاء تعرفة الزيادة    بكم نقطة صوت السودان لصالح محمد صلاح لجائزة أفضل لاعب؟    ضبط شبكة إجرامية تعمل في طباعة وتوزيع العملة    وزارة الداخلية: الشرطة تعاملت مع تظاهرات 17 يناير بأقل قدر من القوة القانونية    حمو بيكا: سأغير اسمي لهذا السبب    بعد "الشمس الاصطناعية".. الصين بصدد تطوير "قمر اصطناعي" مضاد للجاذبية    المَكتَب المُوحّد للأطبّاء يُعلن الانْسِحاب من المُسْتشفَيَات النظاميّة والإضراب عن الحالات الباردة ل(3) أيام    التخطيط العمراني بالجزيرة تشيد بدور الإعلام وتدعو للشراكة والتعاون    مدير الاستخبارات الأمريكية يلتقي بالرئيس الأوكراني    تسريبات هاتف "سامسونغ" المرتقب.. ميزة شحن سريع وكاميرا قوية    صلاح الدين عووضة يكتب : الأيام!!    تأجيل موعد قرعة الدوري الممتاز    مدير شرطة ولاية الجزيرة يلتقي مجلس إدارة نادي الأهلي مدني    استيراد السُّكّر في جوالات زنة 25 كيلو .. بوادر أزمة في الأفق!!    إسماعيل حسن يكتب : إما الفوز.. أو الفوز.. أو التعادل    إدانة امراة بالاستيلاء على ملايين الجنيهات عبر شركة وهمية    "منهولات" صرف صحي بدون أغطية.. خَطرٌ مَاثلٌ!!    تفاصيل مُثيرة في محاكمة (7) طلاب جامعيين بتُهمة الإتجار وتعاطي المخدرات    بيع عينات ترويجية للدواء في الأسواق مسؤولية مَن؟!    مواصفات "غالاكسي تاب اس 8".. وموعد إصداره    صقور الجديان تعود إلى ياوندي وتتحفّز للفراعنة    أين المعجزة فى أن نهزم مصر ؟    دعم من مصرف الإدخار لمركز الفاشر لعلاج الأورام    القائم بالأعمال بسفارة السودان ببودابست يلتقي نائب وزير الدولة بالمجر    وكيل بوزارة الثقافة والإعلام يتفقد هيئة البث الإذاعي والتلفزيوني    لتجميل وجه الخرطوم .. (هيا) للنظافة تعيد شعار (خليك دسيس وأجدع في الكيس)    توضيح من الكرملين حول الوجود العسكري الروسي قرب أوكرانيا    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    تسع سنوات من الغياب 17 يناير عند ذاكرة (الحوت) مواكب (الثورة) لا تعرف التراجع    نجوم لا تأفل الشجن الأليم    مكاسب مفاجئة.. ثروات "أغنى 10 رجال أعمال بالعالم" تتضاعف في الجائحة!    تسوية مع مهربي ذهب بنهر النيل وتحصيل نصيب الدولة    شمال كردفان:ضبط كوابل نحاسية مسروقة خاصة بشركات البترول    آمال عباس تكتب : وقفاتٌ مُهمّةٌ ..صرير الأقلام.. ودوِّي المدافع (3)    أسرار بابكر تعود للسودان والغناء    الحوامل ولقاح كورونا.. دراسة طبية تكشف المخاطر والفوائد    سناء حمد: اللهم نسألك الجنة مع ابي ..فنحن لم نشبع منه    5 عادات سحرية في الصباح تجعل يومك أفضل    عبد الله مسار يكتب : من وحي القرآن الكريم (كهيعص عند المحبين)    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تلوث المياه الجوفية بالعاصمة الحضارية
نشر في الصحافة يوم 29 - 03 - 2013

إن تلوث المياه العذبة، والمياه الجوفية على وجه الخصوص، يعتبر قضية مهمة تنال اهتماما كبيرا من جانب العلماء المتخصصين في مجال حماية البيئة وذلك لان المخزون المائي يمثل ثروة للشعوب والامم ويضمن بقاءها علي وجه الارض فلا مجال للعبث بهذه النعمة الربانية وتعريضها للتلوث وفقدانها والعالم ككل سيشهد مسيرة جيوش حروب المياه في القريب العاجل ومشكلة المياه في العالم مشكلة بالغة الأهمية للكل وليس للسودان وحده من حيث وجود نقص فى نوعية وكمية المياه العذبة في العالم، ورغم ذلك هنالك مفاهيم عامة خاطئة لدى المواطنين بأن المياه متوافرة وغير ذات ثمن، لكن من واقع الزيادة السكانية العالية وازدياد الإحتياجات للمياه في عملية التنمية، ستصبح مشكلة المياه المشكلة البيئية الأكثر حدة في السنوات القادمة، والعالم ككل سيشهد مسيرة جيوش حروب المياه في القريب العاجل وقد حذر العلماء والخبراء من وجود ندرة في المياه العذبة وأن هذه المشكلة ستكون أكثر تأثيرًا خاصة بين الدول التي تتشارك مصادر المياه الواحدة ونهر النيل يخترق إحدى عشرة دولة أفريقية فقيرة في معظمها وحوالي خمس من دولها تحت مستوى الفقر العالمي، وتشتعل في معظمها صراعات داخلية وعدم استقرار ويتزايد السكان بصورة كبيرة مع قلة الموارد الموجودة!!!!
وتعد المياه العذبة نادرة لمجمل المياه الموجودة على سطح أو باطن الكرة الأرضية فإن نسبة المياه العذبة منها لا تزيد عن 6% وهي بدورها موزعة كالآتي الجبال الجليدية في المناطق القطبية 27% والمياه الجوفية 72% ويتبقى أقل من1% من المياه العذبة في الغلاف أو المجاري المائية والأنهار والجداول.
ويبلغ مجموع الموارد المائية في السودان: 30.8 مليار متر3 متوسط إيراد النيل في الأواسط: 93 مليار متر3 و حصة السودان حسب (اتفاقية مياه النيل العام 1959م): 18.5 مليار متر3 ومتوسط الأمطار السنوي: 400 مليار متر3 والمياه الجوفية المتجددة: 4.02 مليار متر3 ومتوسط الإيرادات من مصادر المياه الأخرى: (الأنهار/ الأودية /الخيران): 6 مليارات متر3.
يقصد بتلوث المياه "حدوث تلف أو فساد لنوعية المياه على نحو يؤدي إلى حدوث خلل في نظامها بصورة أو أخرى بما يقلل من قدرتها على أداء دورها الطبيعي، ويجعلها تفقد الكثير من قيمتها الاقتصادية وتتسبب في أضرر صحية وبيئية كثيرة عند استعمالها". ويتلوث الماء عن طريق العديد من المخلَّفات الإنسانية أو النباتية أو الحيوانية أو المعدنية أو الصناعية أو الكيماوية ، كما تتلوث المياه الجوفية نتيجة لتسرب المواد الكيميائية وايضا وصول مياه الصرف الصحى اليها بما فيها من بكتيريا واحياء دقيقة.
ولقد عرفت هيئة الصحة العالمية (WHO) تلوث المياه:"بأنه أى تغيير يطرأ على العناصر الداخلة فى تركيبها بطريقة مباشرة أو غير مباشرة بسبب نشاط الانسان" ، الامر الذى يجعل هذه المياه أقل صلاحية للاستعمالات الطبيعية المخصصة لها أو بعضها أو بعبارة أخرى عبارة عن "التغيرات التى تحدث فى خصائص الماء الطبيعية والبيولوجية والكيمائية مما يجعله غير صالح للشرب أو الاستعمالات المنزلية والصناعية والزراعية".
إن حظوظ السودان من الموارد المائية الجوفية تضمن ان لا يتعرض السودان الي نقص كبير في المياه مستقبلا طالما انها سالمة لم تستغل في معظمها ولم يتم تلويثها لكن الناظر الي مايحدث من تلويث للمياه الجوفية في الخرطوم فقط يحس بالقلق علي ذلك المستقبل اذا عملت ولاية الخرطوم علي بناء مدن كاملة بدون شبكات صرف صحي واعتمدت علي يقوم كل صاحب منزل علي بناء بئر سايفون في منزله تصل في عمقها المياه الجوفية والغريب ان هذا يحدث في مدنه الحديثة الرياض الطائف المعمورة الفردوس المنشية وكل مدن الاحلام في شرق النيل وغربه ومدن امدرمان الحديثة وبحري، ولا زال العداد جاريا وحتي احياؤها الفقيرة والمتوسطة الحال تفتق ذهنها عن ظاهرة مايسمي المصاص والذي من اسمه يبدو مخيفا حيث تتمتص المياه الي الاعماق حيث المياه الجوفية. ان تكلفة بناء الابار الخاصة والمصاصات كانت تكفي لبناء شبكة صرف صحي لكل العاصمة ولكن حين يغيب التخطيط وتصبح النظرة آنية يصبح الحال كالآن وهنالك تلوث حادث الآن في المياه الجوفية في مدينة الخرطوم يغض الجميع الطرف عنه وحتي مياه الشرب التي يتناولها الناس من شبكة المياه ملوثة رغم الدفاع المستميت من هيئة المياه وفي احدي الندوات البيئية التي شهدتها تحدث احد المشاركين عن ان مياه الخرطوم ملوثة رغم انف الناكرين، وقال ان الموضوع لا يحتاج الي قياسات علمية فقط عليك مراقبة وصول احد المغتربين او المهاجرين الي بلدنا وقدم له كوب ماء من الماسورة وستري بنفسك ان كوب الماء استلزم الذهاب الي الطبيب وآلاما معوية !!!!!!!!!!!!
ان شرب المياه الملوثة يشكل خطورة علي حياة الانسان و يؤدي الي حدوث الأمراض التالية:
٭ الكوليرا.
٭ التيفوئيد.
٭ الدوسنتاريا بكافة أنواعها.
٭ الالتهاب الكبدي الوبائي.
٭ الملاريا.
٭ البلهاريسيا.
٭ أمراض الكبد.
واعتقد ان غالبية البشر في السودان يشكون من واحد او اكثر من الامراض المذكورة باستثناء اهل المياه الصافية!!!!!!
ان الكلور مادة كيميائية مستخدمة في تعقيم مياه الشرب في السودان خاصة، واية زيادة في نسب الكلور في الماء تؤدي إلى تفاعل المركبات العضوية في الماء مع الكلور مكونة مركبات أخرى تزيد معها احتمالات الإصابة بالسرطانات !!!!!!!
كذلك ان وجود مادة الرصاص في مياه الشرب يسبب حالات التخلف العقلي عند الاطفال.!!!!!
الزرنيخ (As): يصل إلى مياه الشرب من المبيدات الحشرية أو من فضلات المصانع، التي ترمي في مصادر المياه ويؤدي إلى إصابة الإنسان بسرطان الكبد أو بسرطان الرئة والموت السريع!!!!!!
الحديد (Fe): زيادة الحديد تؤدي إلى حالات عسر الهضم عند الإنسان.
ان المياه الجوفية غالباً ما تكون هي المصدر المفضل لإمداد المياه العامة خاصة في المناطق البعيدة عن مجاري النهار ، و تُستغل تلك المياه على نحو واسع للاستخدام المنزلي الخاص، لذلك ان خطر تلوث المياه الجوفية يعد موضوعا خطيرا ولذلك لابد من اهتمام الدولة في عمل شبكات صرف صحي بصورة عاجلة وان يتم تطبيق معايير صارمة في التعامل مع الخزان الجوفي وحمايته، ويجب الا تغض منظمات البيئة الطرف عن هذا الخطر الذي يحدق بهذا المخزون الجوفي!!!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.