البرهان يتلقى اتصالاً هاتفياً من محمد بن زايد    الكاف يعلن عن حكم مواجهة مصر والسودان    توقيف شبكة إجرامية تنشط في سرقة السيارات بمنطقة الكدرو    لعبة الكلمات على الإنترنت "ووردل" تجتاح الولايات المتحدة    إغلاق شوارع بالخرطوم ودعوات لعصيان مدني والاتحاد الأوروبي يدعو السلطات للتهدئة    والي الجزيرة المكلف يدشن توزيع السماد بمخازن اكثار اليوريا    الدولار يواصل الإرتفاع بقوة مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    البرهان يشكل لجنة تقصي حقائق بشأن أحداث 17 يناير    محكمة التحكيم الرياضي توجه ضربة قاضية لكمال شداد وحسن برقو    قرار باستمرار امتحانات الفترة الأولى و مقترح لتمديد الإجازة    جه يكحلها عماها    تراجعٌ في أسعار الخضروات بالأسواق    والي كسلا المكلف يطلع علي أداء قطاع التنمية الاجتماعية    الدولار.. رحلة صعود مفاجئة    شركة تطلب موظفاً مقابل 917 درهماً في الساعة .. بهذه الشروط الغريبة!    السعودية تستضيف مؤتمر اصدقاء السودان    حيدر المكاشفي يكتب: مليونية الحوت وأبو السيد    ما كفارة وحكم الزوج كثير الحلف بالطلاق؟    تجار المحاصيل بالجزيرة يشتكون من ضعف القوة الشرائية    بكم نقطة صوت السودان لصالح محمد صلاح لجائزة أفضل لاعب؟    بعد "الشمس الاصطناعية".. الصين بصدد تطوير "قمر اصطناعي" مضاد للجاذبية    ضبط شبكة إجرامية تعمل في طباعة وتوزيع العملة    المَكتَب المُوحّد للأطبّاء يُعلن الانْسِحاب من المُسْتشفَيَات النظاميّة والإضراب عن الحالات الباردة ل(3) أيام    حمو بيكا: سأغير اسمي لهذا السبب    ازدحام أمام بوابات الكهرباء بعد إلغاء تعرفة الزيادة    وزارة الداخلية: الشرطة تعاملت مع تظاهرات 17 يناير بأقل قدر من القوة القانونية    تسريبات هاتف "سامسونغ" المرتقب.. ميزة شحن سريع وكاميرا قوية    التخطيط العمراني بالجزيرة تشيد بدور الإعلام وتدعو للشراكة والتعاون    تأجيل موعد قرعة الدوري الممتاز    صلاح الدين عووضة يكتب : الأيام!!    مدير شرطة ولاية الجزيرة يلتقي مجلس إدارة نادي الأهلي مدني    مدير الاستخبارات الأمريكية يلتقي بالرئيس الأوكراني    إدانة امراة بالاستيلاء على ملايين الجنيهات عبر شركة وهمية    تفاصيل مُثيرة في محاكمة (7) طلاب جامعيين بتُهمة الإتجار وتعاطي المخدرات    بيع عينات ترويجية للدواء في الأسواق مسؤولية مَن؟!    "منهولات" صرف صحي بدون أغطية.. خَطرٌ مَاثلٌ!!    استيراد السُّكّر في جوالات زنة 25 كيلو.. بوادر أزمة في الأفق!!    صقور الجديان تعود إلى ياوندي وتتحفّز للفراعنة    مواصفات "غالاكسي تاب اس 8".. وموعد إصداره    أين المعجزة فى أن نهزم مصر ؟    دعم من مصرف الإدخار لمركز الفاشر لعلاج الأورام    القائم بالأعمال بسفارة السودان ببودابست يلتقي نائب وزير الدولة بالمجر    وكيل بوزارة الثقافة والإعلام يتفقد هيئة البث الإذاعي والتلفزيوني    لتجميل وجه الخرطوم .. (هيا) للنظافة تعيد شعار (خليك دسيس وأجدع في الكيس)    توضيح من الكرملين حول الوجود العسكري الروسي قرب أوكرانيا    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    تسع سنوات من الغياب 17 يناير عند ذاكرة (الحوت) مواكب (الثورة) لا تعرف التراجع    نجوم لا تأفل الشجن الأليم    مكاسب مفاجئة.. ثروات "أغنى 10 رجال أعمال بالعالم" تتضاعف في الجائحة!    شمال كردفان:ضبط كوابل نحاسية مسروقة خاصة بشركات البترول    آمال عباس تكتب : وقفاتٌ مُهمّةٌ ..صرير الأقلام.. ودوِّي المدافع (3)    أسرار بابكر تعود للسودان والغناء    الحوامل ولقاح كورونا.. دراسة طبية تكشف المخاطر والفوائد    سناء حمد: اللهم نسألك الجنة مع ابي ..فنحن لم نشبع منه    5 عادات سحرية في الصباح تجعل يومك أفضل    عبد الله مسار يكتب : من وحي القرآن الكريم (كهيعص عند المحبين)    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ونسات مع المغني سعد الدين إبراهيم والكاتب الضابط بشارة عثمان والشاعر هاشم حسن
نشر في الصحافة يوم 26 - 04 - 2013


: القمر طل وخربشات في جدار الشعر:
شكراً نبيلاً الشاعر هاشم حسن الطيب وانت ترفد وجداننا بعنوان القمر طل، ديوان شعري جديد اضافة لدواوينك السابقة ومنها أغنيات للوطن وأنا ومشاعري وكما يقول الدكتور هشام محمد عباس في تقديم القمر طل عن عاشق الحرف اكتب وانا اكتب عن عاشق الحروف لانه يأمل في عشم باكر:
واصلو التفاؤل خير
ليه نحن نتشاءم
بدل العداوة اخير
يا اخونا نتسالم
انا ديمة متفائل
والكون بشوفو جميل
انا عشمي في بكره
احلامي ليها انيل
واعتقد جازما ان احلام الشاعر هاشم هي احلام فنان معطون بالجمال والشفافية؛ لانه بحب القراء والمبدعين في وطن رائع شكله كشاعر وتعلم من نخيله في حي السيالة بالداخلة الشموخ، وتشرب من نيل هذا الوطن الصفا لذلك نجد ان البروفيسور عوض الكريم بخيت سلمان يقول عنه حين فكرت ان ابدأ التقديم والتجديف في بحر الابداع لم أجد امامي غير ذلك الشاعر المتيم الوله الذي عشق الكلمة منذ نعومة اظافره حتى بلغ مدارج الشيخوخة الشابة التي ما زالت تختلج فيها نفثات الحب الافلاطوني المتصوف او المتسربل بالصوفية العميقة المغروسة في وجدان الشعب السوداني ومبدعيه. اشكرك اخي الشاعر النبيل هذا عهدي بك في الابداع وانت تحمل مجاديفه ومعانيه ودلالاته ولكن شكري لك للاهداء وانت تطل كالقمر وتخصني بكلمات انا لست بمقدارها ولكنه تواضع العلماء منك ولكن شكري في ان ديوانك هذا جعلني اتعرف على اناس يمسكون بريشة الحرف ليشكلوا افقنا النقدي وهما دكتور هشام محمد عباس وبروفيسور عوض الكريم بخيت سلمان فهما يزينان الديوان بكلماتهما الدرر ويعشقان الحرف عشق الشاعر، واستشف منهما انفاسا انسانية مضمخة بالجمال والرؤى ومنهجية الدراسة والتحليل، وانت يا هاشم فرح الذكرى زي ما بتقول والزمان العدا كلو ما حصل نساني ريدك وانت تتنقل بنا بين لوحاتك من دا سلام شنو وخائف عليك وهو الريد بيندسه، وسمح الاصل بذكرك وبكرة احلى وسحر العيون ونموت بالشوق وأجمل ذكرى وقد ترك ديوانك في دواخلي ذكرى وفرحة. متعك الله بالصحة، والسلامة وخلى شباب روحك متدفقا لترفدنا بالجديد والجميل دائماً، وسلام عليك وعلى ناس الداخلة وعطبرة.
الضابط الأديب بشارة عثمان والشوابنة:
ان السودان من اكبر الدول العربية والافريقية المتعددة ثقافياً وهذا التعدد مصدر غنى لتراثنا وعاداتنا وتقاليدنا وتفردها وان السودان تشكل من هذا الثراء الذي جاء نتيجة للتمازج القبلي بين مكونات شعب السودان.. وان الثقافة تتشكل من المحلية وتنتقل للعالمية.. وخير نموذج لذلك الروائي العالمي الطيب صالح الذي نقل ثراء الحياة السودانية من جهة كرمكول في شمال السودان وصار الجدول والنخلة لوحة، وان اللوحات تتشكل في بلادي في مختلف بقاعه واين ما وجد من يتعامل مع الكلمة والحرف وناس بلادي مبدعون اينما حلوا واينما كانوا، وواحد من مبدعي بلادي ضابط بالقوات المسلحة التي اعطت للحياة السودانية كثيرا من المبدعين في شتى المجالات ومنهم من تناولت كلماته وقد هزتني لانه يجد ان في الحروف ذكرى تختلج بدواخله على السنوات وتتميز مقالاته بوفاء شديد وحميمية لخاله الحاج عثمان بله شقاق، ولعمته فطومة عوض حسين فهو باشاً دائماً ومبتسم، وتخرج الكلمات منه فريدة وعزيزة وغالية محببة الى النفس الانسانية انه النقيب بشارة عثمان حماد وما ان تطلع على كتاباته والا تأخذك الى عالم الرواية عندما يكتب عندما كنت طفلا وفطومة الام الحنونة وتتكرر المشاهد والصور في حكاياته ورواياته وتظل الاحداث دائما في ذاكرته لا تمحوها الايام ولا السنين، ويظل النقيب بشارة عثمان حماد كاتباً وباحثاً تجعلك كتاباته تتابع السرد القصصي الرائع الذي يدهشك منذ البداية وحتى تنتهي من الكتاب وفي بحثه عن الشوابنة حلق بي بعيدا عندما يكتب عن المجموعات التي استقرت حول جبل شيبون في جبال النوبة، وان الشوابنة تكونت من تزاوج وتصاهر بين المسلمية والحسانية والجلابة الهوارة والجميعاب والعبدلاب والجنداب والمناقيش والضباب والرياش والبشاريين والكواديم والحسبلاب، ويظهر هذا البحث للكاتب الضابط بشارة ان السودان تنوع في وحدة ووحدة في تنوع وفي كتابه يشير بشارة لمشاهير الادارة الاهلية عند الشوابنة من المك جراد والمك جرو الى العمدة الشفيع جراد والعمدة محمود جراد والعمدة داؤود عبد الله والعمدة عبد الله المراد والامير محمود عبد الله المراد، وان الشوابنة اهتموا بصناعة نسيج الدمور ويضيف ان الشوابنة انضموا الى نظارة الحوازمة الرواوقة في العام 3091 ويشير في سفره الى جوانب الحياة الاجتماعية عند الشوابنة وايكلوجيا وسنوغرافيا الحياة فإن كتاب بشارة عثمان عن الشوابنة توثيق للحياة السودانية بيراع كاتب مبدع وياهو ده السودان.
وده قدر المغني سعد الدين ابراهيم:
أهو ده السودان
عزة وامكان
قدح ضيفان
واخو اخوان
ضد الأحزان
ملك التحنان
والسودان بحاراته ومدنه وقراه يخرج المبدعين وحروفا للعزيزة تشكلت وجدانا وتصوفاً وادباً ورونقاً وحياة سودانية بتشكل شاعرها سعد الدين ابراهيم من شوارع وناس الحارة الخامسة بمدينة المهدية وفي الاهداء تظل محطات واماكن عالقة بذاكرة الشاعر، لذلك جاء الاهداء للمكان ومن يجملون المكان ومِن مَنْ اخذ منهم الشاعر سماحة الشعراء وجزل العبارة سوق الخامسة ومحطة السلالم البوستة والزريبة جامع الادارسة وزاوية المحيسي وسوق الخامسة من كلمة يمة جاءت الكلمات تتدفق شلالات من الجمال من الشاعر المسكون بالحنية والشفافية من مدرس وصحفي وكاتب او نقول مؤلف درامي، او مشخصاتي تشبع بمفردات الحياة السودانية.. ان كان في مؤلفاته الدرامية التي تحمل ملامح حياتنا السودانية من زمن باب السنط والنفاج بين البيوت من انسان جميل يسمى سعد الدين لامن يقول:
انت لو داير تشوف انسان جميل
ابقي عاين في المراية عبي من حسنك وشيل
وانا بشيل منك ايها الشاعر الجميل جمال روعك وصدق معانيك ودلالة الفهم العظيم للاسرة وللام قبل ما يحدث لنا استلاب ثقافي وتصبح ماما وانت بتقول يمة وما اجمل كلمة يمة واروعك وانت تتبت على صدورنا وعقولنا وتنشد بإيقاع وموسيقى وصورة جمالية يمة:
من ما كنت صغير
وانتي الوجه الخير
قلبك صافي ونير
جمل الشيل وصبير
والايام بتغيير
والآلام بتسير
وانتي الحضن الدافي
رغم الحسرة يوافي
رغم الدنيا منافي
وانا عصفورك غافي
ونستشف من هذه القصيدة يمة المعاني والقيم ونستدل على الرمز في ان الأم هي الوطن وهي الضفاف وهي الملجأ للراحة من رحلة العمر بهمومه في تصوير من الشاعر بفهم معرفي لمعنى التضاد في الدراما، وان الشاعر كاتب درامي وينسج بيوتا شعرية فيها مواقف درامية ورجوع:
وكانت رحلة عجوله
بماء النور مغسوله
طريت أيامنا الأولى
جنبك أحلى طفوله
فالشاعر سعد الدين ابراهيم كلمات واغنيات وحضور في المشهد الغنائي السوداني والدراما الاذاعية وفي اعداد البرامج التلفزيونية وفي الكتابة الصحفية الراتبة، وهو صاحب مقدرات كبيرة وكاتب ساخر وصاحب طريقة في الكتابة والشعر ومدرسة وحرام ان يتأخر ديوانه كل هذه السنين ولو كتب فقط قصيدة ابوي وكان في بلد غير هذا البلد الذي تشبع بحبه لبثوا له المكتبات وفرشوا له الورد والزهور على جانبي الطريق. ما عليك يا سعد فقد بنيت لك في دواخلي بيوتا من المجد والجمال، وواصل حروفك ابوك ابونا وابوي ما بابا:
أبوي شعبتنا روح آمالنا ضو البيت
ضراعوا الخضرا ساريتنا نقيل وفي ظلالو نبيت
يدق باب الزمن ويفتح لنا البيبان
دروب في الدنيا شان نمشي
وامشي معك صداقة وانسان جميل وتأخذ بتحذيراتك
واحتماءتك وعُصاراتك التقول:
أجلك عجايب معاي ولا غايب
ما انت مفرد عُصارة حبايب
ونعلن معاك
يا سلام على حبنا حب جديد وكأننا
نبدو بنحب بعضنا.. التقول مليون سنة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.