قانون حماية الاطباء والكوادر والمنشآت الصحية السوداني لسنة 2020م بين الأمل والمأمول .. بقلم: بروفيسور الحاج الدوش المحامي    المِيتِي وخَرَاب الديار!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    حروب قبائل دارفور .. بقلم: إسماعيل عبد الله    نحيي الدكتور الفاتح حسين وهو يعبر البحار بايقاعات الوطن ذات التنوع والعبير .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    هذه هي ثمار سياسة ترامب العنصرية .. بقلم: نورالدين مدني    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    تابعوهما .. بقلم: كمال الهِدي    وداعا صديق الصبا المبدع الهادى الصديق .. بقلم: محمد الحافظ محمود    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    علمنة الدين وعلمنة التصوف .. بقلم: د. مقبول التجاني    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    معلومة ادهشتني حد الصدمة .. بقلم: صلاح الباشا    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سلام يا عطبرة الطيبة وسلام للشاعر هاشم حسن الطيب..
يا شباب العصر هموا العرس لازم نتمو ..
نشر في الصحافة يوم 06 - 07 - 2012

٭ من طينة وعجينة نهر النيل جاء ومن عطبرة الثقافة والأدب دخل في مجال الشعر ومن داخلة العمدة السرور السافلاوي تشكل هجاء الأحرف لديه في جو من عبق النخيل والنيل، ولقد كتبت عنه من قبل ويستحق الكتابة في كل حين لأنه مبدع صاحب منتوج ابداعي شعري، شاعر ومبدع هاشم حسن الطيب وبين النقابات والعجلات تشكل في السكة حديد نبض العمال الصادق وبساطة نهر عطبرة.. هاشم حسن الطيب عدد من الدواوين منها أغنيات للوطن وبطاقة حب لهيئة السكة الحديد وسيل من الأغنيات شكلت الوجدان وشدا له بها فنانون كثر منهم مصطفى مضوي وثنائي العكد - محي الدين عبد الماجد - جعفر أحمد - ثنائي النيل ومحمد كركور محي الدين محمد صالح وهاشم أحمد عمر - حسن محي الدين محمد سعدان - الصادق الشيخ ونجم الدين السنجك - حيدر أحمد - سيف الدين المقرن ومبارك بخيت وهاشم خليوه وعبد الله أحمد وعبد القادر علي سعيد وعبد الرحيم البركل وحنان النيل ود البكري وحسين الصادق، وفي ديوانه أنا ومشاعري تتجلى الأغنيات شعراً ومعاني ودلالات وهو يقترب من الشعر والأغنيات صدقاً وجمالاً وتمتد أشعاره سماحة إلى الأم الحنون عطبرة الشموخ والنضال والكبرياء ابداعاً في الدرب الجابك:-
كان يا غالي تغشانا وكت أصلو الدرب جابك
نسيتنا خلاص نسيت ريدنا ونسيت يوم كنا أحبابك
وزمن الذكرى زمن موشح بالجمال عند الشاعر هاشم حسن:-
ما بتضيع يا حلوه صورتك وما بنشوف يا السمحه غيره
ديمه سيرتك في كلامنا ما بندور من دونه سيره
كل خطاباتي البتمشي لسه ما معروف مصيره
راجي منك كلمه واحدة في شواطيك لي ترسى
ومشى هاشم حسن الطيب سكة الريد أحرف وكلمات وايقاعات وصور حملة الشوق والابداع بين ثنايا القصيدة:-
شلت شوق العمر كلو وفرحة الكون في عيني
وجيت لقيت عينيك غريبة وأنت زي ما حاسة بي
إلى أن يصل الشاعر في تقلب مشاعره وأحاسيسه إلى سموات غريبة تحمل الصد والجفاء وهي نفس شاعر شفيفة أوصلته إلى أن يكتب قصيدة درب السراب:-
خسارة كل القلتو فيك واضيعة الغناء والحروف
جرحتي احساسي الرهيف وبكيتي لقلبي العطوف
والقصيدة عند هاشم سهل ممتنع في بساطه تحمل معاني رائعة يتداخل فيها الموضوعي مع الذاتي لينتج لنا مشاعر انسانية تتجاذب الانسان وتحديداً الشاعر في مسيرة حياته وعشقه وتجيء بعد الغربة تجسيد لمعاني ولمعان لروح شاعر:-
ونتقابل بعد غربة وبعد فرقة وزمن طول
منو البدل حنان عينيك عيونك ما ها ذي أول
وتتشكل في عطبره معاني ومغازي عند انسان عطبرة الذي يعيش في تكافل وتعاضد بين كل مكونات المدينة مما يجعل المعاني نبراساً للشاعر في التداخل بين مكونات المدينة وينصهر الناس مع مجتمع عطبرة الذي انتج لدى الشاعر هاشم حسن معاني في قصيدته الرائعة شباب العصر:-
يا شباب العصر همو العرس لازم نتمو
العريس يبني الأماني وعش يضمو ريدو ويضمو
أنبذو الزيف والمظاهر الملايين والجواهر
وهنا ينفذ الشاعر لعمق الانسان بقيم تجعل الزواج مبنياً على الفهم والقيم متكيء على مفاهيم الدين الحنيف وفي هذه القصيدة تجليات من الشاعر:-
العفيف الحبو طاهر بالكتاب دار بت أعمو
العرس خلوه ساهل كل عاذب يبقى أهل
وهاشم حسن الطيب أحاسيس من الريد والعشق والجمال والألق السرمدي في الريده محسوسه وريد الفراش وميعاد الريد وشالوا الكلام وآخر الكلام وغلطة قلب:-
وداير اسيب دربك أفوته
وداير أعلم قلبي يشقى
وعاذرك يا شريكة عمري ونجد انه لا يتوارى خجلاً من أحاسيس عشقه في اشكيهو لي مين:-
شوفوها خلت حالتي كيف يحزن عدوي ويحننو
وقد فتش الشاعر هاشم في حقيقة العمر وكأنى به يسأل أساله فلنسفيه في عمق ظلال الحروف ولكن تجيء القصيدة متوسده على معنى وعمق وبساطة:-
فتشت في كل الحروف الحلوة ما خليت مكان
ومشيت أغازل في الشموع الحلوة في عيون الحسان
وسألت عنك يا حقيقة عمري يوم جار الزمان
كان عشمي أتوسد ايديك وارتاح على الريد والحنان
من أجملك وما أروعك وما أنبلك شاعرنا هاشم حسن الطيب وأن ترتاح على الريد والحنان وهذا قمة التوازن النفسي ووهج شفافية وأنت السائق مراكب الشوق:-
نحن شلناك في عيونا وكنا ليك دائماً نواسي
ديمة نفرح بيها سيرتك وانت لي سيرتنا ناسي
لي لقاءاتنا الحبيبة لسه مشتاقة الأماسي
والمراكب الشايله ريدنا تايهة ما لاقت مراسي
وشاعرنا هاشم حسن والد نازك وناهد ونزار ولؤي ذلك المعاشي المعتق بالجمال كان ومازال مسافراً بين الحروف بروح الشباب العاشق الولهان من بداية الستينيات وإلى يومنا هذا وهو في سفر في يوم السفر:-
الليله شايف الكون غريب
ما ذي زمان
الليله شايف في الوجوه
مسحة حزن ما ذي زمان
شايف السحاب رم الدموع
.. بل الصفق
والقمري طار وقعد بعيد
حزنان مع السحب اتفق
والنجوم الليله ضماها الشفق
وشايف الجريد ميل كثير
قاصد وداعك يا أمير
ورغم السفر يتعلق شاعرنا بالأرض وبالوطن
يسقيه بالكلمات والدموع ليخضر جمالاً يشتم رائحة التراب في الداخلة ويتجول بين النخيل في عز وكبرياء رافضاً الغربة في قصائده وأشعاره ونمنماته:-
الغربة كم ذلت نفوس والغربة كم هانت رجال وبوصيك يا ولدي الحنين اسمع كلام أمك.. تعال سمح الشغل في أرض أبوك أرجع تعال ما تودره
ويجمع هاشم حروف الكون في ارتباطه بالمكان الذي ولد وتعلم فيه وصار هو صومعته يدفق وجدانه بالشعر له وعشان خاطرك موسمة بالجمال والحنان:-
وعشان خاطرك
عزيز عندي
عشانك عينيك فيها بحور
من التحنان
تشيل الزول.. بعيد
عن أرضنا وتودي
عشان بسماتك الحلوات
بسرح فيها أنسى الكون
وكتب هاشم حسن الطيب لأمه قصيدة من أجمل ما أكتب عن الأم بعلاقة بحب وعاطفة مشوبة بالاحترام والتجلد والتقدير:-
بريدك ريدة يا أمي تزيد ما دمت عايش وحي
بلاك منو البشيل همي وبلاك منو البعرف البي
وبسأل الله يا أمي أعيش وأكسب رضاك علي
عشان رب العباد يا يمه وصى على رضا والدي
وزي ما انتي شلتيني أشيلك يمه في إيدي
ما أطهر يديك وما أروع يراعك وهو يخط حباً لأمك وهذا ما جبلت عليه وأنت بتشيل وصايا أمك هادئاً ونبراساً لك في الحياة لذلك جاءت أشعارك تحمل معاني الحب لذلك نجدك تسأل دائماً عن الحنان وكان الوصايا انسربت إلى داخل كيمياء شخصيتك وجعلتك تتشكل أحرف وأنغام بجمال فريد في عيون حوه:-
وسواد عينيك ساقني بعيد
عذبني وتوهني
ولي قلبي الرهيف توه
وقد تاه الشاعر هاشم بزخمه الشعري في دروب الريد وفي طرق وشوارع عطبرة وفي درب بيتكم بجيء الكلام البيحكي المشاوير المشاها:-
ودريب بيتكم مشيتو كتير
كما سويتو ساساقا
يقول يمكن
تجيء الصدفه الجميلة
وتاني نتلاقى
وإن الشاعر هاشم قد التقى الأمورة الجميلة واستصحب معها عاداتنا وتقاليدنا ونضمنا وحكاوينا وبخورنا وغناوينا في:-
إنت صباح الكون يا أميرة
إنت بخور محروق وضريره
إنت الجرتق وإنت السيره
ورنت فرح كل الأمات
ويا هاشم يا فرح كل القصائد في الأيام أو السؤال ونحنا سوينا العلينا والزمن بقى قلبو قاسي وسفر العيون ومتين تفرح عيونك:-
وإنتي ما عارفه بنريدك ذي عيونك ديل وأكثر
لما عينيك مرة تسرح كما تتوهنا وبنودر
وسلام عليك شاعرنا هاشم حسن الطيب يا صاحب
الحب الأول وأجمل ريد وسلام على عطبرة الطيبة وأنت تسطرها في الأفق البعيد:-
سلام يا عطبرة الطيبة كيف حالك بعد غيبة
جمالك وحسنك الزاهي كساك بين المدن هيبة
سلام يا حلوة جاييك أضمك وكلي شوق ليكي
وكلنا شوق لأشعارك وغناويك أيها الشاعر المجيد هاشم حسن الطيب وأنت تسطر أجمل الأغنيات وترفد مكتبة الغناء السوداني بالدرر وعطاؤك الشعري بريق ووهج واضاءات في دروب الحياة، متعك الله بالصحة والعافية وأنت تواصل العطاء.
[email protected] hotmail.com


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.