لجنة أطباء السودان: تقرير بإصابات مواكب الحكم المدني    وزيرة الخارجية تؤكد دعم السودان للمصالحة في ليبيا    السودان .. استعراض قوة للمطالبين بحكم مدني واستمرار اعتصام انصار الجيش    ليست القهوة ولا التوتر… عامل يقلل من معدل نومك الشهري بمقدار 8 ساعات    الادعاء العام الفرنسي يطالب سجن بنزيمة 10 أشهر    طفل يتصل بالشرطة ليريهم ألعابه    (القضائية) تطالب بتعيين رئيس للقضاء اليوم قبل الغد    سعر الدولار مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس 21 اكتوبر 2021 في السوق السوداء    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب أجهزة السامبوكس    حشود مليونيةغير مسبوقة تخرج اليوم بالقضارف للمشاركة في موكب21 أكتوبر    فوائدها المذهلة تجعلك لن تتخلى عنها.. الكشف عن خضروات تحميك من أمراض الكبد    أردوغان: تركيا ستسترد المال الذي دفعته للولايات المتحدة لشراء طائرات "إف-35"    القوي السياسية بشمال دارفور تحي ذكرى اكتوبر وتدعوللمدنية    (ثمرات) يوقع اتفاقية تفاهم مع مصرف المزارع التجاري    شاهد : مسيرات ومواكب هادرة مؤيدة للمدنية بالعاصمة الخرطوم والولايات (صور+فيديو)    السعودية تعلن عن تسهيلات لدخول الحرم المكي غدا الجمعة    بوتين: الإنسانية دخلت في عهد جديد منذ 3 عقود وبدأ البحث عن توازن جديد وأساس للنظام العالمي    بعد رونالدو.. تمثال محمد صلاح في متحف"مدام توسو"    بعادات بسيطة.. تخلص من الكوليسترول المرتفع    مؤتمر صحفي لجائزة الطيب صالح للإبداع الروائي بكرمكول    الطيران المدني : تعليق رحلات طيران الإمارات لأسباب تشغيلية    وزير الثقافة والإعلام يفتتح غداً معرض الخرطوم الدولي للكتاب    (60) مليون يورو خسائر خزينة الدولة جراء إغلاق الموانئ    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم الخمس 21 أكتوبر 2021م    رغم الطلاق.. 23 مليون دولار من كيم كارادشيان لطليقها    صاحب محلات بيع حلويات المولد : بسبب ضعف القوة الشرائية نخشى أن نخرج من المولد بدون حمص    نجاح تجربة الحقول الايضاحية لمشروع بناء المرونة بولاية كسلا    الخرطوم..المحلات التجارية تغلق الأبواب    8 اندية تدخل التسجيلات بالقضارف والحصيلة 14 لاعبا    رئيس بعثة منتخب السيدات يشكر سفارة السودان بالجزائر    قواعد الأثر البيولوجي والأساس القانوني    سراج الدين مصطفى يكتب: رمضان حسن.. الجزار الذي أطرب أم كلثوم!!    إسماعيل حسن يكتب : "جمانة" يا رمانة الحسن يا ذات الجمال    المحكمة تُبرئ صاحب شركة تعدين شهيرة من تُهمة الإتجار بالعملات الأجنبية    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    الإعدام شنقاً لقتلة الشهيد (أحمد عبدالرحمن) ورميه بكبري المنشية    منحة ب (10) آلاف جنيه للمعاشيين    إعلان القائمة النهائية لمرشحي انتخابات الاتحاد السوداني    كفرنة    الصادق شلش يوقع في كشوفات الرابطة كوستي    قمرية    لامكان للاغبياء بشعبنا .. دعوهم يفنوا بايديهم    "واتساب" تضيف زرا جديدا إلى مكالمات الفيديو    فيسبوك تغلق شبكتين كبيرتين في السودان    مصرع وإصابة 12 صحفياً بحادث مروع غربي السودان    أزمة مرورية خانقة وسط الخرطوم    كشف غموض جريمة مقتل الأستاذ عثمان وتوقيف المتهم بالبحر الأحمر    أبرزهم حسين الصادق فنانون يرفضون الإغراء بالمال للمشاركة في اعتصام القصر    "فيسبوك" تعتزم تغيير اسمها    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    بالفيديو.. داعية سعودي يرد على مقولة "الفلوس وسخ دنيا"    بالفيديو.. في حالة نادرة.. مسنة هندية تنجب طفلاً وهي في عمر ال70 عاماً    ملكة بريطانيا ترفض منحها لقب "عجوز العام"    جراحون ينجحون في اختبار زرع كلية خنزير في مريضة من البشر    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    فيضانات مدمرة وأزمة إنسانية بجنوب السودان    (شيخ مهران.. يا أكِّنَه الجبلِ )    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حريق هائل ببورتسودان.. أسئلة واستفسارات
نشر في الصحافة يوم 20 - 07 - 2013

بورتسودان: محمود ود أحمد: شب حريق هائل امس الاول بأحد المباني التجارية الكبرى ببورتسودان قضى على اكثر من اثني عشرة محلاً تجارياً تقريباً، وتواصلت ألسنة الحريق لقرابة عشر ساعات تقريباً، إذ بدأ الحريق حوالى الثالثة صباحاً ولم يتم احتواؤه الا عند الساعة الواحدة من ظهر نفس اليوم. وبذلت شرطة الدفاع المدني جهوداً حثيثة لإخماد الحريق واستعانت ببعض عربات الاطفاء من مؤسسات اخرى، وظلت تعمل على اطفاء الحريق كل هذه الفترة.
ويضم المبنى الذي التهمته النيران عدداً من المؤسسات التجارية والحكومية، منها مبنى بنك تنمية الصادرات ومكتب ميثاق للتأمين ووكالة بدر للحجز الجوي ومحلاً ضخماً للاثاثات المنزلية وعدداً من محلات ومكاتب الأجهزة الالكترونية والمحاماه وغيرها. وشهد مكان وموقع الحريق تدافع أعداد كبيرة من المواطنين، خاصة بعد أن أصاب المواطنين الهلع والخوف من تصاعد الدخان بلونيه الأسود والأصفر الذي نتج عن هدم المباني بغرض اطفاء الحريق.
ويقع المبنى التجاري بوسط سوق بورتسودان وقبالة محلية ومكتبة بورتسودان، وقامت شرطة المرور بإغلاق كل الطرق المؤدية إلى المبنى. ولم تدل الأجهزة الرسمية أو المتضررون بتصريحات للأجهزة الإعلامية لحصر الضرر الذي وقع، بل أن بعض افراد الشرطة رفضوا التقاط الصور لموقع الحريق.
ومن جهة أخرى وعلى ذات الصعيد اثار هذا الحريق العديد من التساؤلات والتكهنات وهل تم بفعل فاعل؟ أم هو بالفعل التماس كهربائي؟ وكل ذلك أثاره تحفظ الجهات الرسمية والمتضررون على أسباب الحريق وحصر الضرر والمفقودات.
الأستاذ امين سنادة الصحافي المعروف بالولاية قال ل «الصحافة» إن الحريق لم يتم بفعل فاعل ونتج عن التماس كهربائي، وبالرغم من جهود شرطة الدفاع المدني للحد من الحريق الا ان عدم توفر الامكانات الكافية كان وراء استمرار الحريق كل هذه الفترة.
وقال سنادة: نحن نعيش في ولاية درجة حرارتها مرتفعة جداً، وللأسف لا يوجد بها ابسط مقومات الحماية، وحتى الادوات التي تستخدمها ادارة الدفاع المدني أدوات عفى عليها الزمن. وقال سنادة إن حكومة الولاية لديها اموال ولكنها تنفقها في اشياء غير مهمة بالمقارنة مع الاحداث والكوارث التي تصيب الولاية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.