تعيين مدير جديد لهيئة المواصفات والمقاييس    "علماء" يرصدون "القُبلة" الأولى بين مجرتين كبيرتين    ضبط كميات من الأسلحة والوقود بولاية كسلا    أمم إفريقيا تتسبب في فشل بطولة الدوري الممتاز    اعتقال مهاجم منتخب السودان والمريخ سيف تيري يفجر الاوضاع    التاج إبراهيم : فوزنا على الهلال يعطينا دافعا من اجل الفوز بالنخبة    الدعم السريع: عناصر تتبع للحركات المسلحة تشوه صورة قواتنا    توجيه يتشكيل لجان أحياء بديلة للجان الشعبية    "المبعوث البريطاني": "مساعدات" للسودان عند تشكيل "المدنية"    (315) مليون جنيه نصيب نهر النيل من عائدات التعدين    منح شركات مربعات جديدة للتعدين في الذهب بجنوب كردفان    حميدتى جاكم .. بقلم: سعيد شاهين    ورشة المنامة .. استسلام وخيانة .. بقلم: جورج ديوب    خليك متفق" أيها الإمام" .. بقلم: نورالدين مدني    إبراهيم الشيخ: الثورة هي الدواء المنقذ للاقتصاد    "صبي" يقتل عمه بالوادي الأخضر    في دوري النخبة: الهلال يفوز على أهلي شندي.. والمريخ يكسب هلال الأُبيّض    حصاد الجولة الأولى لأمم أفريقيا.. غياب التعادل السلبي وبطاقة حمراء    هواوي تتلقى “قبلة الحياة” من شركات أميركية    قيادي ب"نصرة الشريعة": استصال الإسلاميين من الساحة "لعب بالنار"    والي الخرطوم: الخدمات تمثل أولوية قصوى للحكومة    السودان: انخفاض معدلات التضخم في 2019    حملة لتطعيم أكثر من 168 ألف طفل بود مدني    ترامب: "المصالح" مع السعودية أهم من قضية "خاشقجي"    "المالية": انخفاض معدلات "التضخم" في 2019    ارتفاع صادر الصمغ العربي إلى 80 ألف طن    البنك المركزي: إنفراج نسبي في توفير السيولة عبر الصرافات    السعودية: الحوثيون تعمدوا استهداف المدنيين بصاروخ إيراني    أميركا تطلق الجانب الاقتصادي لخطة السلام    عشرات الإصابات الجديدة بالحصبة بالولايات المتحدة    مدني تستهدف تطعيم 168,338 طفلاً    مشروعات ترفيهية جديدة بالساحة الخضراء بالخرطوم    تريند أفريقيا: سعادة عربية بنجاة المغرب وانتصار الجزائر    بومبيو إلى الرياض وأبوظبي    عقار يعالج فقدان الرغبة الجنسية لدى المرأة    محمد مرسي شهيد الانتخاب .. بقلم: د. مجدي الجزولي    سعر الدولار يقفز بتعاملات السوق السوداء برفقة اسعار العملات    الضفة الثالثة للنهر .. بقلم: عبد الله الشقليني    فيلسوف نزع الخوف (1): الذكرى التسعين لميلاد يورغن هابرماس .. ترجمة وعرض: د. حامد فضل الله / برلين    ما الذي أسرى بالبرهان من الشتم وعرّج به إلى الإذعان .. بقلم: عادل عبدالرحمن    وذرفتُ دمعاً سخيناً بميدان القيادة .. بقلم: صلاح الباشا/ الخرطوم    مشروع الشارقة الثقافي في إفريقيا    الشرطة: المواطن المقتول بابوسعد قاوم تنفيذ أمر قبض    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المسلمون حول العالم
نشر في الصحافة يوم 06 - 09 - 2013

: ميانمار: حكومة تايلاند تمدد حبس 2000 لاجئ مسلم 6 أشهر أخرى
قررت حكومة «تايلاند» تمديد فترة حبس اللاجئين الروهنجيين لستة أشهر أخرى؛ حيث قال نائب رئيس الوزراء ?التايلاندي «براتشا برومونوك»: إن الحكومة وافقت على تمديد فترة الحبس لحوالي 2000 من اللاجئين الروهنجيين ?المهاجرين في مراكز الاعتقال في البلاد لمدة ستة أشهر أخرى.?
وقال «سامارت» - النائب الديموقراطي عن مدينة «بانكوك» -: إنه يشعر بقلق لاكتظاظ اللاجئين في هذه المراكز.?
كما قال الجنرال «بول براتشا»: إن الروهنجيين قدموا إلى البلاد عن طريق القوارب، وقد هربوا من الاضطرابات الدينية في ولاية «أراكان» ?في «ميانمار»، وهؤلاء خرقوا قانون الهجرة في «تايلاند» الذي وضع في عام 1979م.?
وأضاف الجنرال «بول براتشا»: إن الحكومة قلقة أيضًا إزاء الأوضاع المعيشية للروهنجيا في مراكز الاعتقال.?
وقال مفوض حقوق الإنسان الوطنية في «تايلاند» - الذي يشرف على مشكلة اللاجئين الروهنجيين -: إنه سيطلب من الحكومة ?الأسبوع المقبل مساعدة الروهنجيين في توفير الملاجئ المناسبة ورفع المشكلة في «منتدى آسيان».?
وأضاف: هذه ليست مشكلة «تايلاند» ولكنها مشكلة جميع البلدان في «آسيان».?
جورجيا: هدم مئذنة مسجد بدعوى التأكد من جودتها
اجتمع المئات من المسلمين في العاصمة الجورجية «تبليسي»؛ للاحتجاج على إزالة مئذنة جامع في قرية «تشيلا».
حاول مجموعة من المسلمين اعتراض العاملين خلال إزالة المئذنة ومنعهم من تدميرها، لكن الشرطة الجورجية تدخلت بالقوة وفضت الاحتجاجات واعتقلت 21 شخصًا.
وصرحت وزارة المالية بأن المئذنة أزيلت لإجراء اختبارات للمواد المستخدمة في البناء والتأكد من جودتها، وفق ما تم التصريح به عندما تم استيرادها من «تركيا» في شهر يوليو الماضي.
وأعرب المفتي الأكبر في «جورجيا» «جمال باكزادي» عن إدانته لهذا التصرف، معتبرًا ذلك انتهاكًا لحقوق مواطني «جورجيا»؛
قرغيزستان: السلطات تعرقل نشاط جماعة التبليغ والدعوة
تقوم الحكومة في «قرغيزستان» بعرقلة جهود «جماعة التبليغ والدعوة»، التي تبذل قصارى جهدها لشق الطريق إلى «بنجلاديش»، لتعليم الأطفال والأسر بالمناطق القروية، بالرغم من عدم انخراط الجماعة في العمل السياسي.
وتأتي هذه الخطوات في إطار حظر نشاط «جماعة التبليغ» في «روسيا» و»كازاخستان»، و»تركمانستان» و»أوزباكستان»...، وغيرها من الدول الإسلامية ذات الحكم العلماني بآسيا الوسطى.
وصرح «كانيك عثمانوليف» - رئيس لجنة التربية والعلوم والثقافة والرياضة - بأنه ينبغي عدم جعل آسيا الوسطى مركزًا لنشاطات الجماعة الإسلامية، وكذلك طالب بعض أعضاء الحكومة باتخاذ إجراءات قانونية للحد من نشاط الجماعة الدعوية؛
بريطانيا: شباب المسلمين ينظمون كرنفالا للتعريف بالإسلام
دعا مجموعة من شباب المسلمين في منطقة «نوتينج هيل» بالعاصمة البريطانية «لندن» - إلى تنظيم مهرجان احتفالات ومسيرات «كرنفال»، على غرار كرنفالات الحقوقيين السود التي كانت تعقد منذ 45 عامًا، وذلك دعمًا للتعريف بالإسلام ولمواجهة الممارسات العدائية ضد المسلمين، والتي شهِدت حالة من التزايد خلال الفترة الأخيرة، بما تضمن استهداف المساجد والأفراد والممتلكات الإسلامية.
وقد أكد «محمد حكيم» - أحد النشطاء الإسلاميين في «بريجتون» - أنه ناقش الفكرة مع العديد من أئمة المساجد ورموز العمل الإسلامي والاجتماعي.
وقد أكد «حكيم» أن الكرنفال الإسلامي سيدعو مختلف المواطنين للمشاركة، وستتم إقامته على التزام التعاليم الإسلامية؛ حيث يتم حظر الخمور والرقص، ومحاولة إظهار قدر من التعاليم والثقافة الإسلامية، في حين أشار آخرون إلى رغبة شباب المسلمين في بيان الوجه المشرق الحقيقي للإسلام، وبيان أنه دين بهجة وسرور ودين اجتماعي يؤمن بالتسامح والتفاهم؛
هولندا: مدرسة ثانوية لتخريج الأئمة
يخطط لافتتاح مدرسة ثانوية دينية متخصصة في «هولندا» في القريب العاجل، وتبعًا للخطة التي أعدها أئمة «هولندا»، سوف يتم تعيين الطلاب المتخرجين من هذه المدرسة كأئمة للمساجد في المدن الهولندية المختلفة.
وقبل هذه المدرسة كان المتخرجون من المدارس الثانوية يحتاجون إلى الذهاب إلى كليات العلوم الدينية والشريعة المختلفة في «تركيا» لإتمام دراستهم؛ حتى يمكنهم العمل كأئمة في المساجد.
وصرح «مصطفى أنور» - أحد مؤسسي المدرسة الثانوية الدينية في «هولندا» - بأنه تم تشكيل لجنة خاصة لتتولى مشروع إنشاء هذه المدرسة؛
كندا: استقالة عمدة هنتينجدون تضامنا مع الجالية الإسلامية
قدم «ستيفين جيندرون» - عمدة مدينة «هنتينجدون» بمقاطعة «كويبيك» الكندية - استقالته بعد رفض مجلس البلدية طلب الجالية الإسلامية بإنشاء مسجد ومقبرة إسلامية.
وقد أكد العمدة أنه اتخذ قراره هذا تضامنًا مع الجالية الإسلامية، ودفاعًا عن مبادئها.
كما أضاف: إنه ضد تمييز المجتمع للأديان كالإسلام، وأنه سيظل مكافحًا من أجل التعايش بين الطوائف واحترام كل طائفة للأخرى؛
الولايات المتحدة: إنشاء مدرسة خاصة للحفاظ على الهوية الإسلامية
يقوم «مركز سولانو الإسلامي» في «الولايات المتحدة» بإنشاء مدرسة إسلامية بدوام كامل تقوم بالمحافظة على هوية الطلاب الإسلامية، وذلك بمدينة «كانيون» بولاية «كاليفورنيا».
وقد دعا «يوسف كونجيستو» المجتمع الإسلامي للمساهمة في بناء المدرسة، التي ستقع على مساحة 15 ألف قدم مربع، وذلك لبناء المدرسة التي من المتوقع أن تتغلب على المشكلات التي يتعرض لها الطلاب المسلمون بالمدارس العامة.
جدير بالذكر أن «يوسف» كان نصرانيًّا كاثوليكيًّا يعيش في «لوس أنجليس».
وكذلك يوجد نحو 40 ألف طالب بالمدارس الدينية التي تبلغ 250 مدرسة، وذلك بزيادة 25% منذ عام 2006.
أستراليا: إعفاء لاعب مسلم من ارتداء قميص عليه شعار خمور
وافق فريق «أستراليا» للعبة «الكريكت» على السماح للاعب «أحمد فؤاد» - من أصول باكستانية - بعدم ارتداء قميص الفريق الذي رفضه بسبب وجود شعار الخمر عليه.
ووفقًا ل»فيرفاكس ميديا» فإن «أحمد فؤاد» قد عبر عن رفضه ارتداء قميص الفريق لأسباب دينية.
ومن جانبه فقد صرح المدير العام للفريق بأنه يحترم المعتقدات الشخصية للاعبين.
الأرجنتين: المسلمون يؤثرون إيجابيًّا في المجتمع الأرجنتيني
شدد ?سمير صلاح? ? الرئيس السابق للمركز الإسلامي بجمهورية ?الأرجنتين? على التأثير الإيجابي للمسلمين على المجتمع الأرجنتيني, كاشفًا لوكالة ?IRIB? للأنباء أن النسبة الأكبر من مسلمي الأرجنتين هم العرب المهاجرون.
وكانت العاصمة الأرجنتينية ?بوينوس آيرس? منذ قرنٍ مضى هي البوابة الرئيسة للملايين من المهاجرين الذين جاؤوا من الشرق الأوسط ل?الأرجنتين?.
ويُلاحظ العلامات الدالة على الثقافة الإسلامية في مختلف المناطق الأرجنتينية؛ مثل المباني الإسلامية، وزخارف مترو ?بوينوس آيرس?.
الجدير بالذكر أن العرب يشكلون نسبة 10% من إجمالي سكان ?الأرجنتين? الذين يبلغون حوالي 44 مليون نسمة, بعد الإسبان والإيطاليين..
الفاتيكان : الإسلام الديانة
الأولى عالميا
أقر الفاتيكان رسميا بأن الإسلام هو الديانة الأكثر انتشارا في العالم،وتجاوز المسيحية بأكثر من 3 ملايين مسلم عبر أنحاء المعمورة منذ ما يقرب من عام تقريبا، بسبب اعتناق عدد كبير من الغربيين للإسلام .
وذكرت مواقع إخبارية نقلا عن بيان الفاتيكان، أن عدد المسلمين في العالم تجاوز 1.322 مليار مسلم في العالم، ليتجاوز بذلك عدد المسيحيين بأكثر من 3 ملايين مؤمن .
و أضاف البيان أن الفاتيكان يقر أن الإسلام بات الديانة الأولى الأكثر انتشارا في جميع أنحاء المعمورة، حيث أن 19 % من سكان العالم مسلمون، مقابل 17.5% من المسيحيين .
و لاحظ الفاتيكان الإقبال المنقطع النظير من جانب مواطنين غربيين مسيحيين ويهود وديانات ومعتقدات أخرى على اعتناق الدين الإسلامي خلال السنوات الأخيرة الماضية، رغم حملة التشويه التي تقودها ضده جهات معادية للمسلمين،
والأموال الطائلة التي تنفق على حملات التبشير المسيحية .
وبحسب رئيس تحرير جريدة «لو موند الأديان» الفرنسية، فإن التفوق العددي للمسلمين يرجع إلى ميل المسلمين للإنجاب، حيث لا يشكّل المعتنقون للإسلام فارقاً في العدد الكلي للمسلمين بقدر الزيادة التي يحققها المواليد الجدد لآباء وأمهات مسلمين .
وفي فرنسا وحدها يعتنق 40 ألف مواطن فرنسي سنويا الإسلام حسب أرقام وزارة الداخلية الفرنسية، فيما يلاحظ انتشار الإسلام بكثافة داخل السجون ما حدا بالسلطات الفرنسية إلى منع اختلاط المسلمين وغير المسلمين تجنبا لانتشار الدعوة داخل مؤسساتها الحبسية.
فتاوى
التخلص من بقايا الطعام في النفايات
السؤال:
1_ما حكم تأليف القصص والروايات الخيالية؟
2_ما حكم رمي بقايا الطعام مع النفايات وكيف يمكن التخلص منها بالطريقة الصحيحة؟
الجواب:
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، أما بعد.
فالقصص والروايات إنما هي وسيلة لتحقيق غاية؛ وقد قرر علماؤنا رحمهم الله أن للوسائل حكم المقاصد؛ أخذاً من قوله صلى الله عليه وسلم «إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى» وعليه فإذا كان الغرض من تلك القصص والروايات نشر الفضائل ومحاربة الرذائل والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتحبيب الخير إلى الناس وتبغيض الشر إليهم فلا مانع منها ولا حرج فيها؛ وأما إذا كانت بضد ذلك فحكمها التحريم.
ولا يجوز رمي بقايا الطعام مع النفايات لما في ذلك من الكفر بنعمة الله عز وجل وتعريضها للزوال؛ والواجب صيانة تلك البقايا في مكان مناسب أو وضعها في أكياس منفصلة حتى يتسنى الانتفاع بها في إطعام آدمي أو بهيمة، والله الموفق والمستعان.
أريد الزواج من مال الأرض
السؤال:
سمعت في محاضرة للشيخ محمد سيد حاج رحمة الله في حديث صححة الألباني أن المال المكتسب من بيع الأرض لا يبارك الله فيه إلا إذا وضع في مثله وأنا لديَّ قطعة أرض اشتريتها قبل خمس سنين أود أن أبيعها بغرض الزواج فما مدى صحة هذا الحديث جزاكم الله عنا كل خير؟
الجواب:
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، أما بعد.
فلا حرج في بيع الأرض واستثمار مالها في عمل مباح؛ التماساً للزيادة في الرزق وقضاء الدين أو الزواج أو غير ذلك من الأغراض المشروعة، وأما حديث سعيد بن حريث رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول {من باع دارا أو عقارا فلم يجعل ثمنه في مثله كان قمناً أن لا يبارك فيه} وهو حديث حسن رواه ابن ماجه؛ فقد قال أهل العلم: يعني أن بيع الأرض والدور وصرف ثمنها في المنقولات غير مستحب لأنها كثيرة المنافع قليلة الآفة لا يسرقها سارق ولا يلحقها غارة، ذكره الطيبي.ا.ه والله تعالى أعلم.
سجود السهو
السؤال:
في صلاة العشاء وفي الركعة الرابعة قام الإمام دون الجلوس، وبعد تسبيح المأموم رجع وأتى بسجود سهو فوراً، ومن ثم جلس وتشهد وأتي بسجدتي سهو مرة أخرى وسلم. فما الحكم في ذلك؟
الجواب:
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد.
فإن كان المقصود من سؤالك أن الإمام قام بعد السجدة الأولى؛ فهذا يعني أنه ترك ركنين هما الجلوس بين السجدتين وكذلك السجدة الثانية؛ فكان الواجب عليه أن يأتي بهما ثم يتشهد ويسجد للسهو قبل السلام لاجتماع الزيادة مع النقصان حيث إنه قام في غير محل القيام؛ وعليه فإن فعله لا يجزئه حيث أتى بسجدة دون أن يأتي بالجلسة التي بين السجدتين؛ فإن لم يتدارك ذلك قبل الفصل الكثير فإن الواجب إعادة تلك الصلاة، والله تعالى أعلم.
الطريقة القادرية المكاشفية تدعم المجلس الأعلى للتصوف
الخرطوم: الزين حجاز
أعلنت سجادة الطريقة القادرية المكاشفية وقفتها وتأييدها للمجلس الأعلى للتصوف بالسودان الذي تم تأسيسه مؤخراً وسُجل بأروقة الدولة الرسمية.
ورحب الشيخ التقي الشيخ عبد الباقي المكاشفي وكيل خليفة السجادة الشيخ الفاتح الشيخ عبد الباقي المكاشفي بهذه الخطوة المهمة.
وقال خلال الزيارة التي قام بها لمقر المجلس بمدينة أم درمان ضاحية (المهندسين) : «نعبر عن سعادتنا الكبيرة بقيام مجلس لأهل التصوف في السودان نفاخر به ونؤكد مساندة ومباركة الطريقة القادرية المكاشفية في كل أنحاء السودان له» متمنياً أن يجد هذا الكيان العريض المزيد من الاحترام والتقدير من قبل الدولة والمجتمع ليقوم بدوره الدعوي والرسالي على الوجه الأحسن.
من جانبه أشاد الأمين العام لمجلس التصوف الشيخ الطيب حاج علي كريم الله بزيارة وكيل خليفة السجادة المكاشفية ، وقدم له شرحاً وافياً عن أهداف ومرامي المجلس والخطوات التي تمت وملامح خطة المجلس في الفترة المقبلة.
ورافق الشيخ التقي في هذه الزيارة الشيخ نزار الشيخ الجيلي المكاشفي عضو المجلس الوطني ممثل الطريقة القادرية المكاشفية في مجلس التصوف، وحضر اللقاء من أعضاء المجلس الشيخ صلاح الشيخ إدريس ود ام حقين والشيخ العبيد كرار ود بدر والشيخ أسامه الشيخ محمد أحمد والشيخ الزين الخاتم حجاز.
لماذا اسلمت
فرانك ريبيري .. نجم المنتخب الفرنسي
لم يدر «فرانك ريبيري Franck Ribéry» (23 عامًا) لاعب الوسط وأصغر لاعب في المنتخب الفرنسي لكرة القدم أن يديه المرفوعتين وهو يقرأ «الفاتحة» قبيل أدائه ركلة البداية في مونديال كأس العالم 2006م ستخطفان الأضواء إليه.
ويرى ريبيري أن دينه الجديد هو أمر شخصي، ولا يحبذ التحدث عنه علنًا مع كثير من الفرنسيين الذين يجهلون أنه قد اعتنق الإسلام. إنه نادرًا ما يتحدث عن كيفية عثوره على الدين الإسلامي، ملحًّا على «البابارازي» (المصوِّرون المتطفلون) أن يدعوه وشأنه.
لكنه حديثًا صرَّح لمجلة «باري ماتش» أنه يشعر بالاطمئنان مع الإسلام. كما قال: «لقد عشت حياة صعبة، وعقدت العزم على أن أعثر على السكينة، وفي نهاية المطاف وجدت الإسلام».
وكانت مجلة الإكسبرس LExpress الفرنسية هي أول من سرَّب خبر تحول ريبيري إلى الإسلام في بداية العام 2006م، رغم أن تك المجلة لم تذكره بالاسم إلا أنها قالت: إن لاعبًا من المنتخب الوطني الفرنسي قد اعتاد على التردد إلى مسجد في مدينة»مارسيليا» جنوب فرنسا.
وهنا كتشجيع لريبيري ليخلف أسطورة كرة القدم اللاعب الفرنسي المسلم ذي الأصل الجزائري زين الدين زيدان، الذي قال: إنه سيعتزل كرة القدم بعد نهاية بطولة كأس العالم 2006م. ففي «استاد فرانس» كان هنالك نحو ثمانين ألفًا من الجمهور يهتفون باسمه «ريبيري! ريبيري!».
لقد اعتنق ريبيري دين زوجته «وهيبة» ذات الأصول المغربيَّة، وحينما تعرَّض للإلحاح والضغط صرح لمجلة «باري ماتش» قائلاً: «الإسلام منبع قوتي في ساحة الملعب وفي خارجها».
ومن المعروف أن آلافًا من الفرنسيين يعتنقون الإسلام كل عام في فرنسا، لكنهم ليسوا جميعًا يعلنون صراحة عن دينهم الجديد؛ خوفًا من التمييز في المعاملة في المنزل أو في العمل، وخوفًا من النظرة النمطية التي ترى أن المعتنقين الجدد يميلون إلى التطرف، وذلك استنادًا إلى دراسات واستطلاعات حديثة.
ولقد اضطر أخيرًا الهدَّاف المتفوق أنيلكا Anelka، الذي لعب في «باريس سان جيرمان» وفي»أرسنال» و»ريال مدريد» و»ليفربول» و»مانشستر سيتي»، أن ينتقل إلى الفريق التركي بعد تزايد المضايقات الموجَّهة إليه (بعد إسلامه).
والمعروف أن دولة فرنسا فيها ما بين ست إلى سبع ملايين مسلم، ويشكلون أكبر أقلية مسلمة في أوربا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.