بعد رفع العقوبات .. أمريكا تكمل ترتيباتها لإختيار أول سفير لها بالسودان    30 طن انتاج السودان من الذهب خلال النصف الأول من العام الجاري    حنين سامي وإسراء خوجلي تنهيان مشوارهما في أولمبياد طوكيو    تنفذ إرتكازات ليلية لإبتزاز المواطنين .. توقيف عصابة بالخرطوم تنتحل صفة قوات نظامية    الجزائر تقترح لقاء قادة ثلاثي لحسم لحل أزمة سد النهضة والسودان يقبل    أحمد يوسف التاي يكتب: هذه مشكلة الشرق ببساطة    الغنوشي: الإمارات وراء انتزاع السلطة في البلاد    ضبط شبكة تعمل في توزيع العملة الأجنبية المزيفة بالنيل الأبيض    سهير عبد الرحيم تكتب: رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    وزير الاستثمار يدشن الاجتماعات التحضيرية لملتقى رجال الأعمال السوداني السعودي    ما هي البيانات التي يرسلها تطبيق واتساب إلى فيسبوك    وزير الطاقة يعلن انتهاء برمجة قطوعات التيار الكهربائي    مطالبات بإشراك المجموعات الثقافية في تأبين القدال    سودانية (24) والتسعة الطويلة    الدفاع المدني: منسوب النيل الأزرق وصل مرحلة الفيضان    مصر تعزّي تركيا في ضحايا حرائق الغابات    قائمة انتظار تصل ل10 أسابيع لكي تتذوق "أغلى بطاطس مقلية بالعالم"    "حاميها حراميها".. الشرطة تكتشف المذنب في مقرها الرئيسي    نتيجة صادمة.. خبراء ألمان يختبرون الساعات الذكية وأساور اللياقة البدنية    مصرع ثلاثة أشخاص غرقا بولاية الحزيرة    تظاهرت بالموت والدم يملأ فمها لتنجو.. زوجة رئيس هايتي تكشف تفاصيل ليلة اغتياله    تحديث .. سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 31 يوليو 2021 في السوق السوداء    ونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    لا لكلفتة الجمعية    حصل على عقد كبير غارزيتو في الخرطوم اليوم    لجنة أمن شمال دارفور تكشف ملابسات الاعتداء المسلح على قسم شرطة الفاشر    وزير التجارة : استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    الكوادر الصحية بمستشفى كوستي تضرب عن العمل لأغرب سبب    «راديو البنات»… إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    الأسماء الحقيقية لبعض الفنانين.. بعيداً عن الألقاب    زين العابدين صالح يكتب: حزب الأمة القومي و بروز تياران متعارضان    احباط تهريب ذهب زنة 7.544 كيلو بمحلية ابو حمد بولاية نهر النيل    شاكيرا مهددة بالسجن… بسبب 16مليون دولار    مذكرة أميركية تؤكد تغير الحرب على كوفيد وتحذر من دلتا    باب التقديم مفتوح.. "تويتر" يطلق مسابقة جائزتها 3500 دولار    الإفراط في تناول المسكنات يؤدي إلى الإصابة بالسرطان    السعودية.. السماح بدخول حاملي التأشيرات السياحية من الدول المسموح القدوم منها بشرط التحصين الكامل    شرطة ولاية نهر النيل تضبط (17) سبيكة ذهب تزن (935، 83) كيلو جرام بحوزة متهمان    النائب العام: اكتشاف مقابر يُرجّح أنّها لضحايا المخلوع    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    الكورونا … تحديات العصر    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    دبابيس ود الشريف    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    الشرطة يواصل التحضيرات والجهاز الفني يكثف العمل التكتيكي    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    بالفيديو: ردود أفعال ساخرة في مواجهة كمال آفرو بعد تصريحه (أنا بصرف في اليوم 10 مليون فمايجيني واحد مفلس يقول لي عايز بتك)    نكات ونوادر    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سرقة ونهب وتخريب ودمار: حرائق الأزهري والنصر والسلمة
نشر في الصحافة يوم 28 - 09 - 2013

الخرطوم : تهاني عثمان: كان الطريق الي السلمة جنوب الخرطوم يبدو مخيفا للغاية كانت الاطارات التي يتصاعد منها الدخان في شوارع الاسفلت الاكثر بروزا ، كما انتشرت النفايات المحروقة وغير المحروقة و قطع زجاج السيارات المهشم والحجارة الخرصانية التي وضعها المحتجون بالطريق، وحينها لم يكن للمركبات بد من استخدام الشوارع الداخلية عبر الاحياء .
لقد تم تدمير وحرق الصراف الآلي التابع لبنك فيصل الاسلامي الواقع بالمجمع الشرقي لجامعة افريقيا العالمية بالقرب من مباني منظمة المؤتمر الاسلامي . وعلي الجنوب من خط السكة حديد ، تم تحطيم «الاستوب» الواقع في مدخل منطقة السلمة في تقاطع شارع مدني «شرق ~ جنوب ».
وفي مدخل السلمة حي الانقاذ. تم حرق مكاتب محلية الازهري ، وشاهدت الصحافة انتشار الاوراق والمستندات داخل الحي وحول المحلية وتصاعد الدخان عبر النوافذ كما تناثرت قطع الاثاث المتهالكة التي تركها من مارسوا النهب في الشارع. كما تم تحطيم طلمبة بشائر في منطقة الانقاذ جنوب تقاطع شارع الاربعين.
في السلمة القديمة تم تخريب طلمبة النحلة الواقعة شرق الشارع ..وداخل محطة البقالة حرق المحتجون نقطة بسط الامن الشامل الواقعة في الركن الجنوبي الشرقي للمحطة..
عدد من مواطني حي الكبابيش تحدثوا للصحافة، فقال احدهم بانه في الواحدة من ظهر امس الاول ارتفع دوي الرصاص داخل منطقة الكبابيش في مربعي 2 و3 حيث تم اطلاق الرصاص في الهواء علي المحتجين الذين حاولوا اقتحام مبني قسم شرطة مربع 3 امتداد الكبابيش وسقطت بعض الرصاصات داخل المنازل دون احداث خسائر في الارواح ولحق الضرر بعض ممتلكات المواطنين.
وفي الاتجاه الغربي من حي الازهري تم حرق محطة كهرباء الازهري والصراف الآلي الواقع داخل طلمبة بتروناس، وتواترت الاخبار عن احتراق مبني دار حزب المؤتمر الوطني في حي النصر «مايو»، كما حكي شهود عيان للصحافة احتراق مبني محلية حي النصر الواقع في الحارة «31» ، وشهدت طلمبة بشائر امس الاول حلقة سجال لفترة طويلة بين طلاب المدارس وتلاميذ اساس مدارس عد حسين وثانويات الزعيم الازهري «بنين ~ وبنات» وبين قوات الشرطة، وتم علي اثر ذلك تحطيم طلمبة بشائر الواقعة غرب استوب عد حسين محطة الصهريج دون ان يطالها أي حريق .
وفي محطة الخلاوي بالسلمة، تعرض محل لبيع الزجاج لتهشيم كبير لمحتويات المحل من زجاج علي الطريق وتم اقتحام احد محلات بيع الحلوي في سوق 6 قرب مبني محكمة حي النصر السابق وسرقت محتويات المحل .
احدى معلمات مرحلة الاساس بمحلية الازهري افادت بحرق عربات مكاتب المحلية ومقتل احد السائقين ..وتقول هناء الشيخ ، بالامس حدث شئ من الازدحام في الاسواق والمخابز كما اغلقت الكثير من المحلات التجارية خوفا من الخسائر ، ويقول محمد الحسين صاحب احد المحلات التجارية للصحافة : « لم يكن هناك بديل من الاغلاق رغم حضور العديد من الزبائن ومطالبهم بشراء احتياجاتهم لكني لم استجب لهم لان الوضع وقتها لم يكن مطمئنا » ، وقال التاجر بالسوق المركزي محمد ابو فارس ، ان الحريق طال طلمبة قادرة الواقعة في الركن الشمالي الشرقي للسوق وعلي اثر اندلاع النيران والاحتجاجات تعرضت الكثير من المحال الي التحطيم والحرق .
احد التجار قال ان محله المخصص لبيع الموبايلات واكسسواراتها قد تعرض للتدمير والسرقة في حين لم يستطع المقاومة، وقال «لم يكن بمقدوري سوى الابتعاد حفاظا علي نفسي » وفي غمرة تلك الاحتجاجات لم يكن من سائقي المركبات العامة والخاصة سوى الفرار الي داخل الاحياء عبر الشوارع الداخلية متفادين بذلك مواقع الصدامات التي وقعت بين المحتجين وقوات الشرطة..في حين حكي المواطن الفكي خليل أحمد تعرض زجاجه الامامي لسيارته للتهشيم اثناء عبوره بشارع الهواء قادما من السوق المركزي الي الانقاذ ، واشتكي المواطنون صباح امس من صعوبة الوصول الي منازلهم ما اضطرهم الي السير راجلين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.