الاتحاد السوداني يشارك في قرعة الشان غدا    دقلو يشارك في تأبين رئيس شُعبة مصدّري الحبوب الزيتية    المريخ يدخل معسكر استعداداً لمواجهة اهلي طرابلس    بمبادرة من شيخ "كدباس".. اجتماع يناقش توحيد قوى الثورة    جهاز المخابرات يحبط تهريب سبائك ذهب ببورتسودان    التربية الخرطوم تكشف ترتيبات لإعلان (5) آلاف و ظيفة    انطلاق زفة المولد بحلفاية الملوك ببحري    (كاف)يؤمن على موعد نزال الهلال والشباب التزاني في الإياب    ختام الورشة التدريبية التخطيطية لحملة كوفد 19 بالنيل الأبيض    اختتام الكورس الوسيط للعاملين بالتحصين الموسع بالشمالية    أرجوان عصام: رغبتي حسمت انضمامي للهلال    البرهان يهنئ رئيس نيجيريا بمناسبة ذكرى استقلال بلاده    الهلال السوداني يعلن موعد مباراته أمام مازيمبي    قرية الشيخ ود على بالقضارف تستقبل ضيوف الولاية    فولكر بيرتس يكتب: السودان.. الحاجة الحتمية للحوار السياسي    توقعات ب"رياح عاتية".. الأرصاد: أمطار متوقعة في (12) ولاية    شاهد بالفيديو.. طالب سوداني يدخل في حالة فرح هستيري بعد نجاحه في امتحانات الشهادة..يبكي ويصرخ ويحتفل على طريقة رونالدو ومتابعون: (بعد الفرحة دي كلها ما تكون جايب 50)    وزير الإتصالات يطالب بمراعاة احتياجات الدول النامية للتطور    بوتين يعلن ضم المناطق الأوكرانية الأربع إلى روسيا    المرور تكرم سائق امجاد سوداني لسبب غريب    تمّ فتح بلاغ ب"جبرة"..سوداني يقود شبكة خطيرة    الركود وتراجع المبيعات وراء استقرار السلع الاستهلاكية    شاهد بالفيديو.. الفنان المصري حمو اسماعيل يواصل تصدير الأغنيات السودانية للقاهرة…وعريس مصري يغني معه الأغنية السودانية الشهيرة (درتي الغالية)    شاهد بالصورة والفيديو.. طفل سوداني يحيي حفل غنائي كاملاً.. يتعامل بثقة الفنانين الكبار والجمهور يتفاعل بشكل كبير مع أغنية (يا قماري) التي تغنى بها في الحفل    والي شرق دارفور يؤكد ضرورة النهوض بقطاع الصمغ العربي    الأقطان: المحالج جاهزة لاستيعاب إنتاج الموسم الحالي    بلدنا حبابا..!!    (السوداني) تُورد تفاصيل مُثيرة بشأن الاستقالة المزعومة للمدير العام للمريخ    الشاعر "اسحق الحلنقي" يستعد لتدشين ديوان "عصافير الخريف" ….    استعدادات حكومية لإنجاح الموسم الزراعي بالمشروعات القومية    الجيش يحتفل بجندي أحرز 91.4%    ضبط صهاريج معبأة بالجازولين بمايو    المركز الأفريقي للسلام والعدالة يدعو السلطات لتنفيذ توصيات لجنة المفقودين    تهنئة واجبة    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    التأمين الصحي بالجزيرة يكمل تقييم وتقويم الوحدات ومرافق الخدمة الصحية    دبروسة حلفا يواصل برنامجه الاعدادي للتأهيلي    ابن الدكتور عمر خالد يطمئن الجميع الوالد بالف عافية    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 30 سبتمبر 2022    لعامين .. قطب المريخ أيمن المبار ك يُجدد عقود (نمر و بيبو و خميس)    الصحة الاتحادية تكشف عن إجراء (400) عملية قلب للأطفال مجاناً خلال (8) أشهر    ورشةولايات الوسط:نظام البوت خيار أمثل لتنفيذ المشروعات في الظرف الراهن    لا أحد يراك غيري    المحكمة تقرر استدعاء حميدتي كشاهد اتهام في "قتل المتظاهرين    صلاح الدين عووضة يكتب : زهايمر!!    السودان..مداهمة"شقة" وضبط ذخيرة كلاشنكوف    حميدتي يهنئ ولي العهد السعودي بتعينه رئيسا للوزراء    ضبط شحنة مخدرات في البطيخ ب"الرياض"    وزير الصحة يكشف عن إصابة نحو 40 ألف شخص بالسرطان سنوياً    السودانيون يحصدون الذرة على أنغام"الوازا"    حيلة جديدة لفيسبوك وإنستغرام للتجسس    المجلس الأعلى للبيئة بالتعاون مع اليونيدو يحتفل باليوم العالمي للأوزون    للمرة الثانية دون إجراء تحقيق مع الصحيفة.. وكيل أعلى نيابة المعلوماتية يصدر قراراً بإغلاق موقع صحيفة (السوداني)    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أعز الناس
نشر في السوداني يوم 05 - 12 - 2020


حبايبك نحن
زدنا قليل حنان
العمر زادت غلاوتو معاك
وصالحني الزمان
الكلمات أعلاها لشاعرنا الكبير إسحاق الحلنقي اتخذتها مدخلاً للكتابة عنه، وكيف لحرفي أن يكتبه وحروفه من درر وماس، فالمتأمل في قصيدة (أعز الناس) يجد كلمات نقية تتكئ على ساعد الحب الشفيف وتنساب نغماً: (لقيتك بين ضلوعي شموع.. وغنيتك نغم).
ولد إسحاق الحنلقي في كسلا أرض الشعر، نشأ بها وأظله شجر (الدوم).. شرب من مياه (توتيل)، وجلس على ضفاف نهر القاش يتأمل (صوت السواقي الحاني) ينتخب مفردات الحب (حبيت عشانك كسلا.. خليت دياري عشانا).
كتب الحلنقي أول أعماله الشعرية (الأبيض ضميرك) وغناها الفنان الرائع الطيب عبد الله، ولاقت الأغنية رواجاً كثيفاً، وتبادلها العشاق في مابينهم للدلالة على نقاء دواخل المحبوب:
إنت يا الأبيض ضميرك.. صافي زي قلب الرضيع
في كلامك وفي ابتسامك.. أحلى من زهر الربيع
إسحق الحلنقي شاعر ينثر الحروف يصيغها ويطوعها على لسانه وعلى قوالب روحه الشفافة كما يريد، فكانت (نجمة نجمة الليل نعدو) التي تغنى بها الفنان الطروب إبراهيم حسين، إذ أظهر فيها الحلنقي بلاغة في التعبير وبراعة في التصوير:
الريدة الكتيرة ياحنين شقاوة
كل مانزيد حنان إنت تزيد غلاوة
الزهرة الجميلة بتشيلك نداوة
عاش الحلنقي سنوات من عمره خارج البلاد، شكلت الغربة وجدانه وشحذت مشاعره، جمعته(غربة وشوق) بالقامة محمد الأمين: (جيناكم يا حبايبنا بعد غربة وشوق نغالب فيه ويغالبنا)، سنين الغربة جعلته محملاً بالأشواق، يحمل حنين دافق وأشواق لا تعبر عنها الكلمات:
(ووصف البهجة بالكلمات محال يتقال حلاوة العودة غنيناها في موال)
ما يميز الحلنقي أسلوبه السلس، صوره الشعرية الحسية الحية، لغته الانسيابية، ومفرداته التي يمس فيها الحب شغاف القلب غازياً:
متين عرف الهوى قلبك متين صابك بآهاته
متين سهر عيونك ليل طويلة طويلة ساعاته
الحلنقي صاحب يراع جميل وإحساس مرهف، قصائده قريبة إلي ومن القلب، شدتني كلمات (الحب الدافئ) التي غناها التاج مكي:
فايت مروح وين.. ما لسة الزمان بدري
خليك شوية معاي عشان جنبك يطول عمري
ولأن الشعراء دوماً يرتبطون بالأماكن لم تغب كسلا عن قصائد الحلنقي:(دار الفرح والبريد تلقاني من أهلها ومين اللي ما بعرف.. طيب شباب كسلا)، بالتأكيد نعرف طيب قولك وجمال حرفك.
ومن ضمن الأغنيات التي غناها التاج مكي للحلنقي أغنية (اسأل العنبة الرامية فوق بيتنا) تلك الأغنية التي لم نكن نمل من ترديدها حينما كنا صغاراً. إذ يقول فيها:
رحت خليتنا.. وتأني ماجيتنا
لو مغالطتنا.. ما مصدقنا
اسأل العنبة الرامية فوق بيتنا
الحلنقي نبع الشعر الذي لا ينضب عطاؤه، كتب لخوجلي عثمان أغنية (أسمعنا مرة)، الأغنية التي عمت شهرتها الآفاق وحفظها الصغار والكبار وظلت حاضرة في حفلات المناسبات:
أسمعنا مرة وحاتنا عندك
الدنيا تبقى مافيها مرة
والكون يلالي بهجة ومسرة
الحلنقي شاعر الحب ورئيس جمهوريته، المتحدث الرسمي باسم العشق، أهدى صالح الضي كلمات (عيش معاي الحب .. عيش معاي حناني)، وكتب لصلاح مصطفى: (مشي أمرك ياقدر انت أحكامك مطاعة).
شكل الحلنقي ثنائية متألقة مع الفنان الكبير محمد وردي، بداية من (أعز الناس) إلى (هجرة عصافير الخريف في موسم الشوق الحلو) مروراً ب (أقابلك في زمن ماشي وزمن جاي وزمن لسة) و (الدموع دايماً حبايبي وإنت أفراحك حبايبك).
هذه الأغنيات جمعت مابين الحلنقي ومحمد وردي، وشكلت نسيجًا فنيًا ووحدة إبداعية مترابطة ومتمازجة، قدمها (الامبراطور) بصوته العذب الحساس ولاقت شهرة وحضوراً وإعجاباً.
يعتبر الحلنقي مدرسة شعرية متفردة، تعامل مع كل الأجيال الغنائية، كتب لسيف الجامعة (اعذريني الدمعة دي حتبقى آخر دمعة ليا)، ولجمال فرفور (بساط الريح بجيني متين أغمض عين وأفتح عين)، واهدى منار صديق (قالوا لي أقنع) والكثير من أعماله الشعرية التي لا أستطيع حصرها.
يقولون للإبداع صناعه وللحرف صياغه.. بلا شك الحلنقي هو ملك المفردة المتوج بعرش الإبداع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.