آلية مبادرة حمدوك: أزمة الشرق هدفها خنق الحكومة تمهيداً للخيارات الانقلابية    كباشي يقود وفداً رفيع المستوى لحل الأزمة بشرق السودان    حمدوك يعلن استعداد السودان للمشاركة في أي تحرك ينهي أزمة سد النهضة    رئيس الهلال ينفي أخبار الإطاحة بالمدرب البرتغالي    حميدتي(نحنا عشان لبسنا الكاكي ما بشر؟ ولا مقطوعين من شجرة؟ ولا ما عندنا أهل؟    حملات "التحدي" تكشف عدة جرائم وتضبط المتهمين    "إزالة التمكين" تنهي خدمة قضاة ووكلاء نيابة وموظفين    وصول (50) ألف طن قمح من المنحة الأمريكية    إنعقاد ملتقى الأعمال السوداني    محمد صلاح يتصدر هدافي الدوري الإنجليزي بعد تعادل ليفربول مع برينتفورد    ختام فعاليات الدورة الرياضية لكليات جامعة الإمام المهدى بكوستي    اتهام آدم الفكي بخيانة الأمانة في قضية مركز المال والأعمال بنيالا    دراسة: مشروب أحمر يخفض مستويات السكر في الدم خلال 15 دقيقة من تناوله!    الأمين العام للأمم المتحدة يدعو إلى استئناف مفاوضات سد النهضة    الفول والعدس والفاصوليا والحمص.. هذه فوائد البقول    إليك هذه الوصفات لصنع الخل والزيوت المنكهة في المنزل    من أجل الحب.. أميرة يابانية تتخلى عن مليون دولار    الفاتح باني ل(باج نيوز) : مباراة القمة في موعدها بضوابط غير مسبوقة    تجمع الاتحادات المحلية يرشح د معتصم جعفر لرئاسة الاتحاد السوداني لكرة القدم    بعد يومين.. "غوغل" تحكم بالإعدام على ملايين الهواتف    "أزمة شواحن" عالمية.. واقتراح بحل جذري    أدمن صفحة "عائشة الجبل" يطلب 10 الف دولار لإعادة الصفحة على فيسبوك    محمد بن زايد يعزي السيسي في رحيل المشير طنطاوي    "شرحت كل شيء لبايدن".. أردوغان يؤكد عزمه مواصلة شراء صواريخ "إس-400" الروسية    بوتين يحدد مهام مجلس الدوما الجديد    كيف تحمي طفلك من "الأمراض النفسية"؟    السودان.. ابتعاث (25) مهندسا زراعيا للتدريب في امريكا    وصفتها ب(العسل) هبة المهندس تتغزل في شقيقتها (شهد) يوم ميلادها    وفاة طالبة جامعية بالأحفاد إثر سقوطها من الطابق الثالث    هل يمثل الدعم الخارجي طوق نجاة للاقتصاد المحلي؟    السلطات الفلسطينية تطالب السودان ب"خطوة" بعد مصادرة أموال حماس    أعلن توقف خط أنابيب الوارد .. وزير الطاقة : مخزون المنتجات البترولية يكفي حاجة البلاد لمدة لا تتجاوز (10) أيام    الفنان ياسر تمتام يطمئن جمهوره على صحته    ضبط متهمين وبحوزتهما أفيون وحبوب هلوسة وأجهزة اتصال (ثريا)    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات لأوضاع العاصمة    وقائع الجلسة ..توجيه تهمة الشيك المرتد للمتهم في قضية كوفتي    المريخ يشكو (3) جهات في قضية انتقال تيري    شاب يشرب زجاجة "كوكاكولا" سعة 1.5 لتر في 10 دقائق .. وعقب الانتهاء حدثت المفاجأة    يحذر من انقلاب أبيض.. "الفكي": تصريحات البرهان أخطر من الانقلاب    وصول كميات من المبيدات لمكافحة الآفات الزراعية بشمال كردفان    مذكرة تفاهم بين السودان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مجال القطاع التعاوني    اتحاد الكرة: قمة الدوري الممتاز في موعدها المحدد    تتويج الهلال باللقب.. ريكاردو أول مدرب برتغالي ينال الممتاز    مستندات تكشف تورط مبارك النور في اهدار مال عام    عاطف السماني يعود لحفلات الولايات ويستعد لجولة في الإمارات    بأمر أمجد حمزة.. شندي ومدني في مكان واحد    المباحث توقف متهمين نفذو حوادث نهب مسلح    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    السودان يعرض تجربته في المعادن خلال مؤتمر دولي بالإمارات    الدعيتر يغادر الى الإمارات للتكريم ويحدد موعد عرض "وطن للبيع"    عصام محمد نور.. نضج التجربة    الشعب السوداني.. غربال ناعم للتجارب الجادة!!    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    وفي الأصل كانت الحرية؟    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    إزالة التمكين بشمال دارفور:اعلان قرارات مهمة في الفترة المقبلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سد النهضة (دراما)
نشر في السوداني يوم 09 - 03 - 2021

وزارة الري السودانية أعلنتها على الملأ ان سد النهضة الاثيوبي يهدد حياة 20 مليون سوداني بالعطش (الجملة كتابة عشرين مليون نسمة) سبحان مغير الأحوال من حال الى حال هي ذات الوزارة التي كانت تقول في زمن ليس بالبعيد ان سد النهضة سوف يفيد السودان أكثر من أثيوبيا وانه سوف يحدث الفارق بين مصر والسودان في استغلال المياه لأنه سوف يحفظ للسودان فائض حصته الذي كان يذهب الى مصر بدون مقابل وانه أي السد سوف يمد السودان بالكهرباء بطريقة مباشرة وهي الشراء من اثيوبيا بأسعار تفضيلية وبطريقة غير مباشرة بمد الخزانات السودانية بالمياه على طول العام مع قلة الطمي وانه (سد النهضة) سوف يجعل الموسم الزراعي في سودان ممتدا لإثني عشر شهرا لانتظام جريان المياه في مجرى النيل . ذات السد بذاته وصفاته عاد الآن ليهدد حياة 20 مليون سوداني بالعطش، وما لم تقله وزارة الري إنه يهدد بالغرق ايضا ليس بسبب انهيار السد –لا سمح الله- بل لأنه اذا فتحت اثيوبيا كل بوابات السد بعد امتلائه سوف تضخ أكثر من اثنين مليار متر مكعب وهذه كفيلة بأن تجعل حديد سد الرصيرص يصطدم بحديد السد العالي في شمال وادي حلفا.
(2)
عندما شن آبي أحمد بدفع من الأمهرا الحرب على التقراي الذين تجلت فيهم النهضة الاثيوبية التي أحدثها مليس زيناوي انكسر التقراي على السودان بطبيعة الحال عبر الفشقة السودانية والتي كانت مستعمرة اثيوبية فما كان من السودان إلا استغلال الفرصة وتحريرها من الإثيوبيين وهنا قامت قيامة الأمهرا فأعلنت اثيوبيا عدم اعترافها باتفاقية 1902 لا بل طالبت الجيش السوداني بالرجوع الى ما كان عليه قبل 6 نوفمبر أي الخروج من الفشقة، ثم أصدرت الخارجية الأثيوبية بيانا يجافي الدبلوماسية قالت فيه ان السودان (محرش) من طرف ثالث اي أنه يخدم أجندة غيره (كيف يخدم اجندة غيره والفشقة بأرضها ومائها أغنى وأغلى من مشروع الجزيرة؟ )ما علينا ، المهم ان الخارجية السودانية ردت على الخارجية الاثيوبية ببيان أكثر هزالا من بيانها وقالت لها انتو المحرشين من طرف ثالث . طيب ياجماعة الخير الطرف الثالث في الحالة الأولى هو مصر وفي الحالة الثانية هو اريتريا علما أن العلاقة بين مصر وأريتريا سمن على عسل والقشة ما تعتر ليها بالله في دراما أكتر من كدا؟
(3 )
سد النهضة والفشقة والطرف الثالث وحقد الأمهرا وعدم تماسك الأوضاع الداخلية في البلدين وحاجات تانية حامياني جعلت باب العلاقة بين اثيوبيا والسودان مفتوحا لكل الاحتمالات، فقد يسيطر توازن الرعب أو الإرهاق الخلاق أو صوت العقل ويجعل البلدين ومن خلفهما الطرف الثالث يسعون لما يؤدي للتعايش السلمي في الإقليم، وقد ينجح الأمهرا في دفع آبي أحمد لارتكاب حماقة جديدة بعد إبادة التقراي فيدخل في مواجهة مسلحة مع السودان وقد .. وقد .. ولكن اذا نفذت اثيوبيا المرحلة الثانية من ملء سد النهضة في الوقت الذي تريد، فهذا يعني على الموسم الصيفي السلام وبالطبع لن تتأثر مصر لأن مخزون السد العالي يكفي مصر لعدة سنوات ولكن الأخطر بعد تنفيذ المرحلة المشار إليها سيكون في مقدور أثيوبيا تحطيم خزان الرصيرص وسنار وربما مروي بفتح الأبواب كلها في وقت واحد، فهذا يعني أنه في مقدور هذا السد ان يقتل السودان حرقا وغرقا، وهاكم فوائد السد دي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.