وسيط مفاوضات جوبا يبشّر السودانيين بقرب تحقيق السلام    وفدا الحكومة والحركة الشعبية "الحلو" يدخلان التفاوض    صديق تاور يزور الجزيرة بالأحد    توقيع اتفاق إعلان مبادئ بين الخرطوم والحركة الشعبية    نشر المعايير النهائية لاختيار والي القضارف وفتح باب الترشيحات    البرنامج الاقتصادي لوزير المالية وقطوفه الدانية عبارة عن برنامج كامل لصندوق النقد والبنك الدولي!!! .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    صدرت عن دار نشر مدارت بالخرطرم رواية السفير جمال محمد ابراهيم : (نور: تداعي الكهرمان)    الفروسية ما بين تيراب السكيراني (دار حامد) و(ص ع ال ي ك) العرب .. بقلم: د. أحمد التجاني ماهل أحمد    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    تراجع كبير في أسعار الخراف    وزير العدل والنائب العام يناقشان إقرار قوانين لتفكيك نظام البشير    حمدوك يمتدح جهود جوبا لإحلال السلام بالسودان    الحركة الشعبية تعود إلى التفاوض مع الحكومة السودانية    استراتيجية وطنية لتنفيذ منطقة التجارة الحرة القارية    الأسد: سنواجه الغزو التركي بكل الوسائل المتاحة    تركيا تنفي إيواء قيادات في نظام "المخلوع"    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    البنتاغون: الحزب الشيوعي الصيني حطم آمال الولايات المتحدة    مصر تعرب عن "ارتياحها وترحيبها" بفرض ترامب عقوبات على تركيا    بومبيو إلى تل أبيب للقاء نتنياهو بشأن "نبع السلام" التركية في سوريا    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    انتصار وزير الصحة    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    خبراء : 46% من البيانات المهمة لا تتوفر للجهاز المركزي للاحصاء    الخرطوم تعفي "معاشييها" من "العوائد" السكنية    وزير الثروة الحيوانية يشكل لجنة تحقيق في ظهور وبائيات    بوادر بانتهاء أزمة السيولة النقدية في البلاد    المريخ وهلال الفاشر يتعدلان في مواجهة نارية    هلال كادوقلي يواصل عروضه القوية ويعود بنقطة من عطبرة    المريخ يدخل في مفاوضات مع شيبوب    جَبَلُ مَرَّة .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    أميركا أرض الأحلام هل يحولها ترمب إلي أرض الأحقاد؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    العضوية تنتظركم يا أهلة .. بقلم: كمال الِهدي    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    هروب القيادي بحزب المخلوع حامد ممتاز ومصادر تكشف مفاجأة حول فراره عبر مطار الخرطوم    ترامب يوفد بنس وبومبيو إلى أنقرة لوقف الغزو فوراً    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    جماعة الحوثي تكشف ماذا حل بلواء عسكري سوداني مشارك في حرب اليمن    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    مؤشرات الفساد من تجاربي في السودان .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    سقوط مشروع الاسلاميين في السودان: دلالات السقوط وأثر ثقافة عصور الانحطاط .. بقلم: أحمد محمود أحمد    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب بالخميس    أبناء السودان البررة قُتلوا أمام القيادة .. بقلم: كمال الهِدي    القيادة: والله جد: كتبها مسهد باعتصام القيادة فات عليّ تدوين اسمه .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    شرطة المباحث ب"قسم التكامل" تضبط مسروقات متعددة    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    تذمر بودمدني بسبب استمرار أزمة الخبز    متضررو حريق سوق أمدرمان يقاضون الكهرباء    ضبط عمليات صيد جائر بالبحر الأحمر    فتح الباب لجائزة معرض الخرطوم الدولي للكتاب    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب الخميس المقبل    صورة (3)    عبد الحي يوسف يشن هجوماً على عائشة موسى ووزير العدل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(السوداني) تكشف بواخر النفط بورتسودان.. أرقام خاصة جداً
نشر في السوداني يوم 26 - 04 - 2018

بوادر الفرج وانفتاح طاقة الأمل في الخروج من عنق الزجاجة عبر عنه مصدر موثوق بوزارة النفط كشف في حديثه ل(السوداني) أمس، عن أن المصفاة ستدخل الخدمة رسمياً خلال أسبوع وتعاود تشغيل مضخات نقل خام النفط من مناطق الإنتاج إلى المصفاة لبدء عملية التكرير على أن تكتمل عملية صيانة المصفاة في 25 مايو المقبل، مؤكدا اتخاذ وزارة النفط تحوطات كبيرة لتوفير الوقود.
بواخر في بورتسودان
سخرية مريرة تعامل بها الشارع العام مع التقارير الإعلامية التي نقلت أرقاما متفاوتة لبواخر وقود رست في ميناء بورتسودان، بيد أن مصدر رفيعا في الموانئ كشف عن مرابطة (7) بواخر نفط حالياً في منطقة الانتظار في الموانئ البحرية، مؤكدا أنها تنتظر برمجة اذن السماح لها بالدخول إلى ميناء الخير. وكشف المصدر عن أنها تحمل حوالي (171) ألف طن من المواد البترولية.
مشهد آخر نقله المصدر الرفيع بالموانئ، حيث أكد وجود ناقلة نفط تحمل شحنة من الجازولين تزن 36428 طنا ترابط ببورتسودان، بعد أن غادرت الميناء فجر أول أمس ناقلة غاز بعد تفريغها شحنة تحوي 6676 طنا من غاز الطبخ.
الخير وتوقعات الخميس
المصدر توقع رسو ناقلة نفط أخرى اليوم، كاشفا عن أنها تحمل 38825 طنا من البنزين، مشيرا إلى أن الوضع مستقر تماما من حيث عددية الناقلات وعمليات المناولة والبرمجة المنتظمة، مؤكدا أن هيئة الموانئ البحرية شرعت في تنفيذ المرحلة الثانية من المرحلة الأولى من مشروع تطوير ميناء الخير التي تستهدف أعمال تعميق وردميات لتشييد رصيف بطول (380) مترا وغاطس (19) مترا لاستقبال سفن تصل حمولتها (150) ألف طن؛ مبينا أن ميناء الخير المختص في مناولة مشتقات البترول وصادر وقود الإيثانول حاليا يتكون من رصيف واحد بغاطس يصل (14) متر، ويستقبل سفنا بحمولة (50) ألف طن فقط.
المصدر كشف عن أن وزارة المالية سددت شحنة الوقود للناقلات السبع بما قيمته حوالي 120 مليون دولار، قاطعا بأنه لا يحول بين السفن والرسو إلا قلة المرابط بميناء الخير.
وأبان عن أنه من المقرر أن تدخل العديد من البواخر منذ مطلع الأسبوع القادم تفاصيلها توردها (السوداني).
اليوم الذي سترسو فيه
السبت
الاثنين
الأربعاء
حمولة الباخرة
40 ألف طن جازولين
15 ألف طن وقود الطائرات
40 ألف طن جازولين
التخزين والمستودعات
وأوضح المصدر وجود احتياطي كافٍ من غاز الطبخ بالمستودعات الاستراتيجية لتخزين المواد البترولية ببورتسودان يصل لحوالي 10 آلاف طن متري، مؤكدا أن السعة التخزينية لمستودعات بورتسودان تبلغ 80 ألف متر مكعب من الجازولين، و50 ألف متر مكعب من البنزين، و21 ألف متر مكعب من الغاز البترولي المُسال، و20 ألف متر مكعب من غاز الطائرات الجت.
وبحسب معلومات (السوداني) أمس، فإن المستودعات تضخ جزءاً من مخزونها للخرطوم بواسطة خطين من الأنابيب (Pipeline) بطول (816 كيلومتراً) بسعات مختلفة أحدها (12) بوصة والآخر (8) بوصات، وتبلغ الكميات التي تضخ حوالي 3500 متر مكعب من الجازولين يومياً و(2000) متر مكعب يومياً من البنزين من مستودعات بورتسودان إلى الخرطوم، فيما يتم إمداد بقية المدن بالمواد البترولية عن طريق الناقلات البرية (الشاحنات)، وأقر بحدوث تباطؤ في الفترة السابقة في النقل بسبب مطالبة شركات النقل بزيادة نوالين النقل، معلناً عن حل المشكلة بزيادة تعرفة النقل من بورتسودان للمستودعات الاستراتيجية في الولايات بنسبة 60% وتم التركيز على أن تأخذ الولايات الزراعية الأسبقية في الإمداد منها ولاية القضارف التي تم تزويدها وحدها ب(35) ألف لتر من الجازولين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.