الرئيس "المخلوع" أمام النيابة في أول ظهور له منذ عزله    مستشفى العيون يباشر عمله عقب الدمار الذي طاله    اقتصادي يدعو إلى معالجة قضايا البطالة والفقر    إستهداف زراعة (5) مليون فدان للعروة الصيفية بجنوب كردفان    تحديث جديد ل"فيسبوك"يستهدف "التعليقات"    السراج يطرح مبادرة للخروج من الأزمة الليبية    قوات بريطانية تتجه إلى الخليج لحماية سفنها    ضلوع عدد من الضباط في فض اعتصام القيادة    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    الحرية والتغيير: العسكري تراجع عن الاتفاق    حميدتي يهاجم بعض السفراء ويطالب بمجلس وزراء تكنوقراط لادارة البلاد    مضى كشهاب.. إلى الأبد    دقلو: الاتفاق لن يكون جزئياً و”العسكري” لا يريد السلطة    نساء السودان يأسرن الإعلام الغربي    قطوعات الكهرباء تؤدي لانحسار زراعة الفول بالرهد    ولاية الجزيرة :هياكل وظيفية لفك الاختناقات    مبادرة جامعة الخرطوم تدعو لنهج إصلاحي للاستثمار    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    عشرة سنين مضت .. بقلم: جعفر فضل - لندن    خرج ولم يعد وأوصافه كالآتي! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تجديد عقد شراكة لاستغلال فائض كهرباء شركة سكر النيل الأبيض    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    بلنجه عطبرة: أنا وأنفاري مضربين: في تحية العصيان في يوم غد .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    وداعاً عصمت العالم .. بقلم: عبدالله الشقليني    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصحة :61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    القبض على المتهميْن بسرقة صيدلية "الثورة"    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    الأبعاد المعرفية لمفهوم الاستخلاف والتأسيس لتيار فكرى اسلامى إنساني روحي مستنير .. بقلم: د.صبري محمد خليل    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    معلومات خطيرة لكتائب"ظل" بالكهرباء    مجلس الاتحاد يحسم تعديلات الممتاز السبت    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    أشكال فنية و"نحوت" تجسد وحدة وتماسك المعتصمين    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(السوداني) تكشف بواخر النفط بورتسودان.. أرقام خاصة جداً
نشر في السوداني يوم 26 - 04 - 2018

بوادر الفرج وانفتاح طاقة الأمل في الخروج من عنق الزجاجة عبر عنه مصدر موثوق بوزارة النفط كشف في حديثه ل(السوداني) أمس، عن أن المصفاة ستدخل الخدمة رسمياً خلال أسبوع وتعاود تشغيل مضخات نقل خام النفط من مناطق الإنتاج إلى المصفاة لبدء عملية التكرير على أن تكتمل عملية صيانة المصفاة في 25 مايو المقبل، مؤكدا اتخاذ وزارة النفط تحوطات كبيرة لتوفير الوقود.
بواخر في بورتسودان
سخرية مريرة تعامل بها الشارع العام مع التقارير الإعلامية التي نقلت أرقاما متفاوتة لبواخر وقود رست في ميناء بورتسودان، بيد أن مصدر رفيعا في الموانئ كشف عن مرابطة (7) بواخر نفط حالياً في منطقة الانتظار في الموانئ البحرية، مؤكدا أنها تنتظر برمجة اذن السماح لها بالدخول إلى ميناء الخير. وكشف المصدر عن أنها تحمل حوالي (171) ألف طن من المواد البترولية.
مشهد آخر نقله المصدر الرفيع بالموانئ، حيث أكد وجود ناقلة نفط تحمل شحنة من الجازولين تزن 36428 طنا ترابط ببورتسودان، بعد أن غادرت الميناء فجر أول أمس ناقلة غاز بعد تفريغها شحنة تحوي 6676 طنا من غاز الطبخ.
الخير وتوقعات الخميس
المصدر توقع رسو ناقلة نفط أخرى اليوم، كاشفا عن أنها تحمل 38825 طنا من البنزين، مشيرا إلى أن الوضع مستقر تماما من حيث عددية الناقلات وعمليات المناولة والبرمجة المنتظمة، مؤكدا أن هيئة الموانئ البحرية شرعت في تنفيذ المرحلة الثانية من المرحلة الأولى من مشروع تطوير ميناء الخير التي تستهدف أعمال تعميق وردميات لتشييد رصيف بطول (380) مترا وغاطس (19) مترا لاستقبال سفن تصل حمولتها (150) ألف طن؛ مبينا أن ميناء الخير المختص في مناولة مشتقات البترول وصادر وقود الإيثانول حاليا يتكون من رصيف واحد بغاطس يصل (14) متر، ويستقبل سفنا بحمولة (50) ألف طن فقط.
المصدر كشف عن أن وزارة المالية سددت شحنة الوقود للناقلات السبع بما قيمته حوالي 120 مليون دولار، قاطعا بأنه لا يحول بين السفن والرسو إلا قلة المرابط بميناء الخير.
وأبان عن أنه من المقرر أن تدخل العديد من البواخر منذ مطلع الأسبوع القادم تفاصيلها توردها (السوداني).
اليوم الذي سترسو فيه
السبت
الاثنين
الأربعاء
حمولة الباخرة
40 ألف طن جازولين
15 ألف طن وقود الطائرات
40 ألف طن جازولين
التخزين والمستودعات
وأوضح المصدر وجود احتياطي كافٍ من غاز الطبخ بالمستودعات الاستراتيجية لتخزين المواد البترولية ببورتسودان يصل لحوالي 10 آلاف طن متري، مؤكدا أن السعة التخزينية لمستودعات بورتسودان تبلغ 80 ألف متر مكعب من الجازولين، و50 ألف متر مكعب من البنزين، و21 ألف متر مكعب من الغاز البترولي المُسال، و20 ألف متر مكعب من غاز الطائرات الجت.
وبحسب معلومات (السوداني) أمس، فإن المستودعات تضخ جزءاً من مخزونها للخرطوم بواسطة خطين من الأنابيب (Pipeline) بطول (816 كيلومتراً) بسعات مختلفة أحدها (12) بوصة والآخر (8) بوصات، وتبلغ الكميات التي تضخ حوالي 3500 متر مكعب من الجازولين يومياً و(2000) متر مكعب يومياً من البنزين من مستودعات بورتسودان إلى الخرطوم، فيما يتم إمداد بقية المدن بالمواد البترولية عن طريق الناقلات البرية (الشاحنات)، وأقر بحدوث تباطؤ في الفترة السابقة في النقل بسبب مطالبة شركات النقل بزيادة نوالين النقل، معلناً عن حل المشكلة بزيادة تعرفة النقل من بورتسودان للمستودعات الاستراتيجية في الولايات بنسبة 60% وتم التركيز على أن تأخذ الولايات الزراعية الأسبقية في الإمداد منها ولاية القضارف التي تم تزويدها وحدها ب(35) ألف لتر من الجازولين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.