(يونتامس) تدين المحاولة الإنقلابية في السودان    مجلس ادارة جديد لمريخ الحصاحيصا    "غوغل" تخطط لضربة قوية تستهدف "سامسونغ" و"هواوي"    باريس سان جرمان يعلن خبرا محزنا لمحبي ميسي    "بعد مطاردات عنيفة"..تحرير 56 من ضحايا الاتجار بالبشر وضبط 16 متهماً بكسلا    تفاصيل أوكار 9 طويلة في جمهورية (هنا ينتهي القانون)!    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    مفرح :آن الأوان لكنس مؤسساتنا السياسية والعسكرية من المتأسلمين    هل توّج الهلال بلقب الممتاز؟.."باني" يحسم الجدل ل"باج نيوز"    السودان..وزارة النقل تكشف عن حصيلة الخسائر المادية لإغلاق الميناء    البرهان: منسوبو المدرعات جنبوا البلاد إراقة الدماء    بايدن: أنهينا 20 عاما من النزاع في أفغانستان وفتحنا صفحة جديدة من الدبلوماسية    السعودية…8 أعمال تضع مرتكبيها تحت طائلة القانون بتهمة التستر التجاري    ولاية النيل الأبيض تستنكر المحاولة الانقلابية    حظر ملاعب السودان أمام المنتخب واعتماد الابيض للاندية في التمهيدي    ورشة حول كيفية التوصل لمرتكبي جرائم سرقة الهواتف الذكية    عليك بالشاي.. فهذا ما ستعاني منه إن امتنعت عن شربه    315 لاعبا يجتازون امتحانات الترقي في تايكوندو الخرطوم    حمدوك: المحاولة الإنقلابية سبقتها تحضيرات واسعة    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    المرافق الحيوية في الخرطوم والمدن الرئيسة في عهدة "الدعم السريع" والشرطة    وزارة الثروة الحيوانية تبحث التعاون مع منظمة "فاو"    غوغائية في المريخ    خطاب حمدوك حول المحاولة الانقلابية الفاشلة اليوم    صغيرون تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    تحرير مجموعة من الفتيات ضحايا الاتجار بالبشر من بينهن طفلات    ضحايا الطرق والجسور كم؟    وزارة العدل تجدد الالتزام بالعمل الوثيق مع لجنة إزالة التمكين    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    حسن شاكوش: «أنا غلطت وقاعد في البيت وحالي واقف.. ومحدش بيتعاقب مدى الحياة»    امرأة تسرق 288 ألف يورو من حساب كريستيانو رونالدو !    النيابة تكشف عَن تلقِّي الشهيد محجوب التاج (18) ضربة    الرئيس التنفيذي للابتكار بجناح السودان إكسبو:فرص استثمارية ضخمة تنتظر السودان    أسعار مواد البناء والكهرباء بسوق السجانة اليوم الثلاثاء 21 سبتمبر2021م    الكشف عمّا دار بين أوباما وترامب داخل السيارة يوم تنصيب الأخير رئيسا لأمريكا    البنك الدولي يتعاون مع السودان لسد الفجوة في قطاع الكهرباء    برشلونة يفلت من غرناطة ويخطف نقطة صعبة    (250) ألف يورو فاقد إيراد يومي بعد إغلاق الموانئ    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله ثم واصل رقيصه    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    شاهد بالفيديو: عادت لإشعال الأسافير .. مكارم بشير بأزياء محذقة والجمهور يعلق على (النقطة)    خطوات بسيطة لحماية البريد الإلكتروني من الاختراق    أسرار الكوارع في علاج خشونة الركبة    وزارة الصحة تكشف عن ارتفاع عدد الاصابة بكورونا بالخرطوم    الإعلان عن إعادة افتتاح مطار كابل رسميا    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    على طريقة الرسم بالكلمات    لماذا تحمل بعض الحيوانات صغارها بعد الموت؟.. تفسير محزن    كلام في الفن.. كلام في الفن    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!
نشر في السوداني يوم 30 - 07 - 2021

الإنسان نصفه جسد ونصفه الآخر روح، فجزء ظاهر وجزء خفي، الظاهر هو الجسد أما الخفي هي الروح ولكل منهما غذاؤه الخاص به، فغذاء الجسد: الأكل والمشرب وغيره.
أما الروح فالروحانية وتهذيبها بأحسن السلوك، وبما أن الجسد هو الجزء الظاهر فالكل يبحث عن جمال وكمال هذا الجسد ليأخذ نصيبه كاملا من العناية والاهتمام وربما وصلنا لمرحلة المبالغة في تدليل هذا الجسد حتى أصبح لا يكتفي بالقليل من العناية!!.
وفي الجانب الآخر أهملنا الجانب الروحي وهو الأجدر بالاهتمام والعناية. نحن كجبل الجليد 20 % ظاهر و80 % تحت البحر لا نراه مع أن حقيقة الإنسان ترتكز على المقومات المخفية فيه.
فلو وضعنا نصب أعيننا تجميل هذه الروح فحتما سينعكس هذا على كل تفاصيل الحياة جمالاً وسعادةً وعطاء. فأبدأ من الداخل مستشعرا حديث النبي عليه أفصل الصلاة والسلم:(إن الله لا ينظر إلى وجوهكم وأجسادكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم).
وأي شيء يدخل فيه الروح يسقط عنه الشروط ..عالم الروح يسقط عنه الحساب والمحاسبة ..والروح كتلة أو منظومة من المشاعر والعواطف والأحاسيس وهي التي تشكل تفاصيل حياة الإنسان..وهذه المنظومة هي التي تتوج.."الحُبّ" والحُبّ هو قلب الروح النابض.. وهذا الكون كله خُلق على الحُبّ والمحبة..فلنعيش دوما لبعضنا بالحب والمحبة .. لأن الحُب هو الأرضية الصلبة التي تنطلق منها حياتنا السوية المتوازنة السعيدة والناجحة في الدنيا والآخرة، والإنسان دوما عندما يعيش بالحُبّ ويكون محُبا بيرتقيّ وعندما يرتقي بيصبح "أعلى" وأفضل، والنفس البشرية دائماً تتوق وتتطلع وتتشوق للأعلى والأفضل.. والإنسان هو الذي يشكل لنا هذا الكون ويعطينا جماله، لذلك جعله الله من أعظم مخلوقاته..وجعله خليفته في الأرض.. والتوازن الروحي هو الذي يشكل تفكير الإنسان .. وسلوكه.. وشخصيته وقدرته، بالتالي الإنسان هو بناء الله بكل تشكيله الجسدي والروحي.
والروح لا ترمم..ولكن الجسد يُرمم، لأن الروح مشاعر وأحاسيس وبالتالي تظل المشاعر حيّة ومتدفقة.. رغم الخريف، لأن الروح لا تشيب..ب التالي الكلمة لاتشيب.. الاحساس لايشيب ..والعواطف لا تشيب، لذلك الحُبّ لايعرف ولا يرتبط بتقدم السن أو العمر فهي مشاعر تفرض نفسها علينا دون استئذان ..وتتوسد قلوبنا… الحُبّ لا يعرف العمر ولا الزمان أو الزمن أو القبيلة، وهو يمثل قلب "الروح" النابض..
لذلك قال الله تعالى (وجعل لكم من أنفُسكُم أزواجاً لتسكنوا إليها) ولم يقل لتسكنوا معها وهناك فرق كبير بين (إليها..ومعها) تسكنوا إليها أشارة إلى السكنة الروحية، سكن الروح في الروح والنفس في النفس، وجعل بينكم مودة ورحمة وهي مفردات ومعاني تتوج روح الحُبّ، أما (معها) يمكن تُسمى سكنة "عقارية" أي يمكن أن تسكن مع أي إنسان في مكان ما (داخلية أو بيت وغيره) وانت قد تكون لا تحبه بل لا تطيقه.
من أقوال الدكتور محمود رحمه الله إياك أن تُصدق بأنك كبُرت في السن ما جسدك إلا وعاء توضع فيه رُوحك.. الرُّوح لا تشيب ولا تشيخ، والروح من عالم آخر لاتُشبه عالمنا بشيء، ولايعلمها إلا الله.
قال تعالى: (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا). (الإسراء 85).
إياك أن تحبس روحك في إطار جسدك.. حلّق في عالم التفاؤل والأمل وثق بالله في كل خطوة تخطوها، ساعد الجميع وأمنح الحب وأزرع الخير في كل مكان.
"لا راحة لمؤمن إلا بلقاء ربه" كثيراً منا يفهم هذه العبارة خطأ، لايشترط أن يكون اللقاء بعد الموتْ…!!!
العلم لقاء. والذكر لقاء. والصلاة لقاء. والصدقة لقاء. والمُناجاة لقاء. وقيام الليل لقاء. وبر الوالدين لقاء. وقراءة القرآن لقاء. وصلة الأرحام لقاء. وزيارة المريض لقاء. وتفريج كربات المُسلمين لقاء. (فهل أدركنا كم فرصة للقاء)؟؟؟.
قال تعالى: (فمن كان يرجوا لقاء ربه فليعمل عملاً صالحاً ولا يُشرك بعبادة ربه أحداً).
أجعل دواخلك كلها خضراء ندية معطاة متصالحة.. تعطي وتتعاطى بالحب في كل سياقاته .. أنت الذي توقف الزمن وتقدمة في دواخلك، أحرص على الكمال في كل شيء .. حتى في أتفه الأشياء ..والسعادة شجرة منبتها النفس البشرية والروح ..والقلب الإنساني. والإيمان بالله والدار الآخرة.. هو ماؤها وهواها وضياؤها.
لقد أوصانا أحد الحكماء أن نعيش في هذا العالم بقلب طفل وعقل طفل ..بمعنى أنه لا يجب أن نفكر في الشيخوخة وهمومها وأحداثها.. فأنت إنسان بالروح ..والروح لا تشيخ ولا تشيب.. أجعل تصرفاتك كلها روحانيّة ولا تربطها بتقدم العمر..لأنها ليس من صفات الروح.
أخيراً.. عندما تستيقظ من نومك استشعر الاطمئنان دوما لأن الأمور كلها بيد الخالق.. وابتسم دوما.. وقل لنفسك هذا يوم جميل ..سأبقى طواله مرحاً.. قوي الإرادة ..لاتهزني الأحداث والمتاعب أو تضعفني.. وكن جميل في كل شيء، فإن الله جميل يحب الجمال.. وكن دوماً متفائلا.. قال عليه السلام "تفاؤلوا الخير تجدوه" وأجعل همك هو رضاء الله.. فإذا رضي عنك أعطاك كل شيء.. وابتسم تبتسم لك الدنيا…
قال أحد الحكماء إني أُحب معلمي أكثر من والدي.. وعندما سُئل عن ذلك، قال لأن والدي ربى جسدي.. وفر له الكساء والطعام والشراب، أما المعلم فقد ربى روحي، والجسد يفني.. والروح تبقى والأعمال.
فأعمل شيئاً يستحق أن يُكتب أو أكتُب شيئاً يستحق أن يُقرأ، فالحياة بصمة.
وقال الحكيم الشاعر أبوالفتح البستي:
يا خادِمَ الجِسم كمْ تشقى بخِدْمَتهِ
لِتطلُبَ الرَّبحَ في ما فيه خُسْرانُ
أقبِلْ على النَّفسِ فاستكمِلْ فضائلَها
فأنتَ بالنَّفسِ لا بالجِسمِ إنسانُ


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.