أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الخميس الموافق 11 أغسطس 2022م    الكشف عن تخلي "نساء مُغتربين" عن أبنائهن ل"دار المايقوما"    الثروة الحيوانية: إنشاء مسلخ حديث بولاية النيل الأبيض    وفاة طفلين بربك بسبب انهيار منزل ومحلية ربك تقدم التعازى    "هجمت عليه واحتضنته".. معجبة تحرج كاظم الساهر على المسرح    بصمة علاء الدين وعقد الصيني وجنسية بيتر    ريال مدريد بطلا للسوبر الأوروبي بثنائية في شباك فرانكفورت    الغرفة القومية للمستوردين: إجرأءات تخليص الدقيق بميناء بورتسودتوقفت    وزيرة التجارة والتموين ونظيرتها المصرية تترأسان إجتماعات اللجنة التجارية المشتركة    حميدتي يعود إلى الخرطوم بعد قضاء (52) يوماً في دارفور    تعرف على التفاصيل .. وكيل اللاعب ل (باج نيوز): المحترف النيجيري توني إيدجو وقع رسميا لنادي كويتي    وصول (17) قاطرة جديدة لهيئة السكة حديد ببورتسودان    كاف يعلن إطلاق دوري السوبر الأفريقي رسميا في أغسطس 2023    صدام كومي يحرز الفضية في سباق (800)متر ويرفع علم السودان في بطولة التضامن    الغرايري: لم نصل لدرجة الكمال ونحتاج لبعض التدعيمات    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    اثيوبيا تعتقل 70 معدناً سودانياً في بني شنقول وتبعدهم إلى السودان    فوائد مذهلة لتناول البابونج الساخن بانتظام.. تعرف عليها    البنك الزراعي السوداني يعلن فتح سقف التمويل للمزارعين بالقضارف    السودان..4 إصابات في الرأس واختناق بالغاز المسيل للدموع    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 10 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    الحركة الشعبية جناح "عقار" كل الطرق تؤدي للانقسام    (5) علامات تدل على إصابتك بالزهايمر.. احذرها!    والي نهر النيل يطلع على الاستعدادات لعيد الجيش    شاهد بالصورة والفيديو.. فنانة سودانية شهيرة تضحك بسعادة أثناء وضع "النقطة" على رأسها وساخرون: (فعلا القروش اسمها الضحاكات وبتخلي الزول يضحك للضرس الأخير)    الموفق من جعل له وديعة عند الله    شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تغني وسط حراسة أمنية غير مسبوقة وتتعرض لموقف محرج بسبب (روج الشفايف)    سامسونغ تكشف النقاب عن أحدث هواتفها القابلة للطي في هذا التاريخ    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    لمزيد من الترتيبات.. تأجيل بطولة (الكاف) المدرسية وأربع ولايات تستضيفها    مواطنون بقرية العسل يشتكون من عدم توفر المياه    الاستئناف تؤيد السجن المؤبد لثلاثيني أُدين بالإتجار في (11) كيلو كوكايين    إدانة سيدة بمُحاولة تهريب ريالات سعودية للإمارات    تقليص ساعات حظر التجوال بالدمازين والروصيرص    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    خالد بخيت: الهلال لم يجد صعوبة كبيرة في الوصول لمرحلة المجموعات ولدينا رؤية اذا اكتملت سنمضي إلى أبعد من مرحلة المجموعات    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    من بينها"حالة الاتصال".. الإعلان عن مزايا خصوصية جديدة في "واتساب"    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    مداهمة مقرّ دونالد ترامب    الصحة الخرطوم :تدريب مرشدات التغذية على دليل المثقف الصحي للسكري    تناول هذه الفاكهة قبل كل وجبة ستخفض وزنك سنوياً    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    مجلس الشيوخ الأميركي يقر خطة بايدن للمناخ والصحة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    (اللول) تجمع الموسيقار الموصلي وشذى عبدالله    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    نمر يتفقد نزلاء ونزيلات سجن شالا الإتحادي بالفاشر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الليلة الموكب حماية الدولة المدنية.. تحدي الجماهير
نشر في السوداني يوم 30 - 09 - 2021

ينتظر أن تشهد العاصمة وعدد من مدن البلاد اليوم الخميس مواكب هادرة من قبل الثوار الأحرار، كرد فعل أول لمحاولة الانقلاب على السلطة المدنية، ومحاولة الالتفاف على أهداف الحكم المدني في البلاد، تعود الجماهير مرة أخرى إلى الشوارع في الثلاثين من سبتمبر، لتؤكد للكافة بأن جذوة الثورة لا تزال مشتعلة في نفوس الثوار، وأن الشارع لم يغفل عن حراسة وحماية حكومته المدنية، وعلى الرغم من حالة الإحباط والأزمات التي تحيط بالشعب السوداني، إلا أن الثابت لدى كل من يؤمن بضرورة الانتقال من الحكم السلطوي إلى تثبيت أركان الحكم المدني، سيظل وفياً لأهداف الثورة، حتى وإن فشل مسؤولو الحكومة المدنية في مهامهم، فسيبقى دعم الحكومة المدنية فرض عين على الكل، بغض النظر عن الخلافات والتقديرات الخاطئة والصائبة في المواقف المختلفة .
"1"
مواكب اليوم تدعو إلى انتزاع السلطة من الحكومة الحالية، وتسليمها إلى القوى الثورية الملتزمة ببرنامج الثورة وأهدافها، والتفكيك الثوري لسيطرة فلول النظام البائد على مؤسسات الدولة، وعدم العودة للشراكة بين المكونين، وصعود قيادات ثورية لا تهادن الانقلابيين، ومن المعلوم بالضرورة أن حراسة مكتسبات الثورة مسؤولية الجميع، وبعد إرهاصات مختلفة تشير إلى مساعي لتقويض الانتقال الديمقراطي والنكوص عن ثورة ديسمبر المجيدة وأهدافها، تتنادى الجماهير اليوم لحراسة الانتقال الديمقراطي والوقوف بصلابة أمام المحاولات الانقلابية كافة، ودعا تجمع المهنيين السودانيين إلى إنهاء "الشراكة مع المجلس العسكري" و"إلغاء الوثيقة الدستورية"، وطالب التجمع بتشكيل "حكم مدني خالص"، مشيراً إلى ضرورة "تصفية سيطرة لجنة البشير الأمنية"، واصفاً السلطة الانتقالية ب"المعطوبة"، كما دعا التجمع إلى العودة إلى "أهداف ثورة ديسمبر"، بإيجاد "سلطة مدنية جديدة من كفاءات ملتزمة بخط وأهداف الثورة"، على أن لا تكون امتداداً ل"سلطة الشراكة المقبورة، وأضاف أن التنظيم هو سبيل الجماهير لمقاومة الردة، وللدفع صوب غايات ثورتها، اعمل لتأسيس نقابتك، وتدعيم لجنة المقاومة في حيّك، دون انتظار الإذن من أي جهة.
"2"
ويتبادل المدنيون والعسكريون الاتهامات، منذ تلك المحاولة الانقلابية، بالسعي للانفراد بالسلطة، وقد كان لافتاً، اتهام محمد الفكي سليمان، وهو العضو الذي يمثل المكون المدني، في مجلس السيادة السوداني، للشركاء العسكريين في السلطة الانتقالية بالسعي للانفراد بالسلطة، وقال سليمان، الجمعة، إن "هناك محاولة من المكون العسكري لتعديل المعادلة السياسية وهذا مخل بعملية الشراكة"، معتبراً أن ذلك "هو الانقلاب الحقيقي، وهو انقلاب أبيض، وتناول سليمان بالتعليق تصريحات رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان الأخيرة، فقال: "البرهان ليس وصياً على العملية السياسية بالبلاد، وأرفض حديثه، حول وصاية المكون العسكري، على العملية السياسية".
"3"
سهام النقد لم تصب المكون العسكري لوحده، فقد طالت المدنيين أيضاً ممن ارتضوا الشراكة، حيث يقول التجمع في بيان له إن الأزمة الحالية تتحمل مسؤوليتها السلطة القائمة بمكونيها العسكري والمدني الذين ارتضوا بيع دماء الشهداء بشراكة هزلية أشبه بكوميديا سوداء؛ الأمر الذي وضع جل الوطن أمام امتحان قاسٍ، وانحرفت الانتقالية المزعومة عن أهداف الثورة الحقيقية، وكان الفشل هو السمة السائدة لكل خطوات حكومة الشركاء، تلك التي خذلت الدماء التي تخضبت بها أرض الوطن الحبيب، فشل في كل المناحي، وتجلى بشكل أكبر في الوضع الاقتصادي وحياة المواطن السوداني، إن أكبر قاصمة ظهر للثورة ظهرت فى التلكؤ المتعمد في إزالة فلول النظام البائد وإبعادهم عن المؤسسات التنفيذية والخدمة المدنية، إن أكبر ما يمكن أن تستدركه في تلك الشراكة الهزلية بين عسكر اللجنة الأمنية للبشير والمدنيين الذين ارتهنوا كل الوطن من أجل مناصبهم الوزارية، هو ذلك الصمت المريب تجاه إعادة هيكلة القوات النظامية، واتباع مؤسسات وشركات الجيش والأمن لوزارة المالية والتباطؤ في تحقيق العدالة تجاه قتل المتظاهرين السلميين وجرائم قادة وفلول النظام البائد.
"4"
وعقب اشتعال حرب التصريحات المتبادلة بين شريكي الحكم التي بلغت ذروتها بالحديث عن فضح كل جانب للآخر، وبث محاضر الاجتماعات وما خلافه من أسرار غائبة ومخفية عن جماهير الشعب السوداني ينظر كثيرون إلى ما يدور بأنه ضرورة وواقع لا مفر منه، وأنه حدوثه متوقعاً، وإن جاء متأخراً، فبحسب هؤلاء كان من المفترض أن يحدث ما حدث حالياً من صراع وقبل فترة سيما بالنظر لتركيبة، وصناعة الشراكة في الحكم التي حكمت خلال العامين الماضيين، مشيرين إلى أن خروج كل هذه الهواء الساخن يساعد على تنقية الأجواء ووضعها في المسار الصحيح، بدلاً من العناد والتشاكس الذي كانت تمضي به حكومة الشراكة المتعثرة في كثير من الملفات، فضلاً عن أهمية الأمر فيما يلي تصحيح المسار، وكشف المخططات والأطماع لدى بعض القيادات الراغبة في القفز على المراحل، وقيادة دفة الأمور بالبلاد من خلال استغلال نقاط الضعف والأزمات الخانقة التي يعيشها الشعب السوداني واستمالة البعض على حساب الآخرين داخل مكونات الفترة الانتقالية للسيطرة على الأوضاع وتوجيهها نحو أهدافهم التي تتوافق مع المخططات الخارجية.
"5"
لم تجف دموع أسر الشهداء ولا تزال العبرة تخنق حناجر أمهات من دفعوا أرواحهم ثمناً للبلاد بغية إرساء أساس التحول الديمقراطي والحكومة المدنية ودولة المواطنة وبناء سودان جديد بعد، لتجيء المحاولة الأخيرة كطعنة نجلاء هدفها قتل الروح وإنهاء خطوات العمل نحو تحقيق المراد من ثورة ديسمبر بعد أن تجاوزت الحكومة الانتقالية بفعل الضغوط والالتزام بالشراكة عدداً من أهدافها الأساسية، قبل أن يأتي الدور أخيراً لوأد ما تبقى من طموحات في إمكانية تصحيح المسار، وتحقيق بقية أهداف الثورة المجيدة والظافرة، فالبعض هنا ينظر الى أن هناك من هم في الخفاء لا يزالون يسيطرون على تحريك خيوط اللعبة في السودان، وأن كل ما يحدث حالياً ما هو سوى مخططات محكمة ومدروسة تقود إلى تنفيذ مآل يتوافق مع أهدافهم من خلال دك آخر حصون ومعاقل الفعل الثوري، والانتهاء من جذوة شرارتها ببتر كل الأعضاء المؤثرين، وتشكيل حواضن جديدة للحكومة الانتقالية، تتماشى مع الأهداف المرجو تحقيقها من خلال السيطرة على الحكم في السودان وتوجيه دفته.
"6"
المتابع لمجريات الأحداث يمكنه فضح المخططات بجلاء، فالحملة المستعرة وحرب التصريحات التي أعقبت الإعلان عن إحباط المحاولة الانقلابية الفاشلة انطلقت بعد أيام الخلافات على مبادرة رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك، إضافة إلى زيارته برفقة وزير مجلس الوزراء، خالد عمر، إلى مقر الدعم السريع، وهو ما أظهر أن ثمة تحالفاً يمكن أن ينشأ ويتجاوز عدداً من الفاعلين في الساحة السياسية بالبلاد، بما فيهم القوات المسلحة، لذلك جاءت تحركات خارجية بحسب مراقبين أفضت إلى تغيير خارطة المشهد من خلال دخول لاعبين جدد في السودان عبر الاستعانة بزعيم طائفة الختمية، محمد عثمان الميرغني، الذي زار قبل أسابيع دولة الإمارات العربية المتحدة قادماً إليها من جمهورية مصر العربية، وهو ما يؤشر إلى أن التحالف العربي سعى إلى قطع الطريق أمام الحواضن الجديدة التي يسعى لتشكيلها رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك، سيما عقب رفض قوى إعلان الحرية والتغيير مبادرة حمدوك، وحديث رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان، قائد الجيش، عن عدم دعوتهم للمبادرة، فهذه بحسب مراقبين كلها إشارات إلى أن ثمة تحركاً سريعاً حدث لقطع الطريق أمامه.
"7"
ولكن ثمة من يقول إن رئيس مجلس السيادة البرهان هو الآخر يسعى إلى تشكيل حاضنة سياسية تتوافق مع أهدافهم، لضمان عدم المساس بمصالح القوات المسلحة، والقوات الأخرى، ووأد التحقيق في ملفات أخرى كفض الاعتصام وغيرها، حتى لا تتأثر الشراكة بين المدنيين والعسكريين بالطرق على الملفات الحساسة هذه، وبالتالي يمكن أن تنتهي المشاكسات التي كانت تسيطر على الوضع في الفترة الماضية، ولتلافي ما يمكن إثارته عقب انتقال رئاسة المجلس السيادي إلى المكون المدني، فإن حدث وقتها أي مساس بملفات الجيش ستنتهي الشراكة لا محالة، والخاسر هو الوطن باعتبار ما يمكن أن يحدث وقتها من أزمات .
"8"
وبالنظر إلى دعاوى توسيع الحاضنة السياسية، فثمة تحليلات تقول إن المجتمع الدولي، وبالاتفاق مع رأس المجلس السيادي والوزراء متفقون على ضرورة تبني إشراك عدد من الواجهات الجديدة في الحاضنة السياسية، وهذا المسعى لن يتحقق، إلا عبر اختلاق مبررات واقعية تقود إلى خلخلة التحالف السياسي، والوصول الى تسويات بإبعاد التنظيمات أو الشخصيات التي يمكن أن تقف ضد المخطط، لهذا فإن ثمة رأي يقول إن ما حدث مؤخراً الهدف منه في الأساس الانتهاء من أسطورة العناصر الشابة الفاعلة داخل حكومة الثورة وتحالفها السياسي، بالترويج إلى اختطاف بعض الأحزاب للمجلس المركزي للحرية والتغيير، وتبني بعض القوى السياسية لذلك المسعى بما يؤكد وجود انشقاق في التحالف، فضلاً عن الاستفادة من أجواء التناحر هذه في عرقلة تشكيل المجلس التشريعي، وصولاً الى تسوية بإعلان توسعة الحرية والتغيير، وإدخال كل الواجهات الأخرى بما فيها أحزاب جديدة لم تكن فاعلة في الثورة، أو موقعة على إعلان الحرية والتغيير، وكانت مشاركة للنظام البائد في حكمه، ومن هنا يجيء ظهور الميرغني في المشهد، كدلالة لخط تغيير الحاضنة، وتشكيل تحالف جديد يدعم الحكومة التي يقودها البرهان في رئاسة مجلس السيادة، وحمدوك في الوزراء، والقفز على فرضية انتقال رئاسة المجلس إلى المدنيين بخطورة الوضع الأمني أو إعلان الطوارئ، وهو أمر يبدو أنه مخطط له بتتبع الأحداث التي لن تكون الخلية الإرهابية، يوم أمس الأول، آخرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.