محتجون يغلقون جسر المنشية وأسرة الشهيد عبد المجيد تحذّر الحكومة    النقد الدولي: رفع السودان من قائمة الارهاب خطوة لتخفيف أعباء الديون    عبدالله النفيسي: السودان سيصبح قاعدة أمريكية في أفريقيا.. وصحفي: ماذا عن تركيا وقطر؟    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحمى الصفراء... حاصدة الأرواح المرض خطير وفي هذه الحالة (...) يقتل (50%) من المصابين

المرض خطير وفي هذه الحالة (...) يقتل (50%) من المصابين
هذه (....) هي أسباب انتقال المرض
مع الإعلان عن ظهور الحمى الصفراء بدارفور وتسجيل أكثر من مئتي إصابة ووفاة عشرات المصابين زادت المخاوف من احتمالات تسرب المرض إلى ولايات أخرى خاصة بعد تصريحات وزير الصحة بولاية الخرطوم التي أكد فيها وصول العدوى إلى الخرطوم باستقبال حالة مصابة بالمرض قادمة من دارفور... وفي أجواء التوجس هذه تدور الكثير من الأسئلة بعضها تتعلق بالموقف في دارفور وأخرى تتعلق بالمرض... أسبابه، أعراضه، علاجه وكيفية الوقاية منه...
في المساحة التالية نحاول الإجابة على هذه الأسئلة الخاصة بالمرض القاتل....
قذافي عبدالمطلب
الخرطوم في مرمى الخطر
أثار ظهور مرض الحمى الصفراء حالة من الخوف والقلق في البلاد من اتساع نطاق المناطق المتأثرة مع صعوبة التحكم في حركة السكان من وإلى المواقع التي سجل فيها المرض الذي ظهر في دارفور منذ أكتوبر الماضي حسب وزارة الصحة وأصيب به أكثر من مئتي شخص وقتل العشرات، وتحاول وزارة الصحة التي شرعت في تنفيذ حملة رش بالمبيدات محاصرة المرض في مهد ظهوره وفي الاتجاه ذاته دعا مجلس الوزراء الأهالي إلى عدم الحركة في المناطق التي ظهرت فيها حالات الإصابة للحيلولة دون حمل العدوى إلى مواقع جديدة.
وكشفت رئيس لجنة الصحة بالبرلمان أميرة السر عن تدابير وقائية تتخذ مع القادمين من دارفور بالتنسيق مع الطيران المدني أهمها رش الطائرات القادمة لمكافحة الناموس الناقل لوباء الحمى الصفراء تفادياً لانتقاله لبقية الولايات.
وأعلنت وزارة الصحة في تقرير عن (221) حالة إصابة بالوباء و(78) حالة وفاة بنسبة 37%.
وتؤكد معلومات حصلت عليها (السوداني) عدم توفر كميات كافية من الأمصال بالبلاد إلا أن مصادر أكدت أنها في طريقها إلى السودان وتوقعت أن تصل خلال أيام.. وأكدت رئيس اللجنة الصحية بالبرلمان توفير المعينات الصحية اللازمة بتجهيز 4 بنوك للدم وتوفير أدوية لمعالجة 600 حالة متوقعة بجانب توفير ميزانيات لتدريب الكوادر الصحية لمحاصرة الوباء.
وأعلن وزير الصحة بولاية الخرطوم بروفيسور مأمون حميدة ظهور أول حالة إصابة بالخرطوم وهي حالة قادمة من دارفور وأكد حميدة استقرار المريض بعد تلقيه للعناية الطبية اللازمة، مشيراً إلى أن وزارته رفعت درجة الاستعداد الصحي على صعيد الولاية تحسباً لاستقبال حالات جديدة بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة سواء أكانت المؤسسات المعنية بحركة الطيران أم النقل البري ما بين الولايات التي ينتشر فيها المرض والعاصمة الخرطوم.. وقال في تصريح ل(السوداني) في وقت سابق إن وزارته اتخذت التدابير اللازمة للوقاية من المرض بدءاً من توفير الأمصال المضادة والمعالجة للمرض بجانب نشر التوعية وسط المواطنين في حال ظهور أعراض المرض بإبلاغ الجهات المختصة لاتخاذ التدابير المعنية.
وبالرغم من التطمينات التي تسوقها السلطات إلا أن ظهور المرض في الخرطوم زاد من مخاوف تسرب حالات أخرى إلى الخرطوم المكتظة بالسكان وتشكل بداية لانتشار المرض.
وقالت منظمة الصحة العالمية إنها تلقت إخطاراً من وزارة الصحة الاتحادية أبلغت فيه وزارة الصحة الاتحادية بتفشي الحمى الصفراء في سبعة مواقع بوسط وجنوب دارفور منذ الأسبوع الأول من أكتوبر. وحثت المنظمة في بيان صحفي وزارة الصحة الاتحادية إعطاء الأولوية الفورية للسيطرة على ناقلات الحمى، وتعزيز نظام مراقبة الأمراض ورفع مستوى الوعي العام بشأن منع ومكافحة المرض. وتكثيف الاستعدادات لحملة تطعيم جماعية جارية لتطعيم السكان القريبين من دائرة الخطر في دارفور.
المرض وأسبابه
الحمى الصفراء مرض فيروسي.. يدمر الفيروس أنسجة الجسم وبشكل خاص أعضاء مهمة كالكبد والكليتين، ويقلل من كمية البول ويحد من نشاط الكبد الذي لا يقوم في حالة الإصابة بدوره كما ينبغي وتتجمغ أصباغ الصفراء في الجلد وهو الأمر الذي يفسر إصفرار لون الجلد ومن هنا جاء اسم المرض.
وطريقة انتقال الحمى تشبه إلى حد كبير تلك التي ينتقل بها مرض الملاريا حيث ينتشر بواسطة (البعوضة المصرية) (AEDES AEGYPTI) ففي معظم الحالات تنتقل عدوى الحُمى الصفراء من شخص لآخر عندما تلدغ البعوض شخصاً أو حيواناً مصاباً ثم ينمو بسرعة وتستطيع لدغة البعوضة بعد مرور فترة تتراوح بين تسعة واثني عشر يوماً إحداث الحُمى الصفراء، والأسوأ من ذلك أن البعوضة التي أصبحت حاملة للعدوى تظل تنقل الفيروس أو الميكروب فيما تبقى من حياتها.
* يقضي نحو 50% من المصابين بحالات وخيمة جرّاء هذا المرض نحبهم إذا لم يتلقوا العلاج المناسب.. و
* يشهد كل عام وقوع نحو مئتي ألف حالة من حالات الحمى الصفراء في جميع أنحاء العالم تؤدي (30) ألف حالة منها إلى الوفاة.
* يتوطّن فيروس الحمى الصفراء المناطق المدارية من إفريقيا وأمريكا اللاتينية، حيث يفوق عدد السكان الإجمالي (900) مليون نسمة.
* شهد عدد حالات الحمى الصفراء زيادة على مدى السنوات العشرين الماضية بسبب انخفاض مناعة السكان حيال العدوى وإزالة الغابات والتوسّع العمراني وتحرّكات السكان وتغيّر المناخ.
* لا يوجد علاج يضمن الشفاء من الحمى الصفراء. والعلاج المتاح لا يمكّن إلاّ من تخفيف الأعراض من أجل راحة المريض.
* التطعيم هو أهمّ التدابير الوقائية التي يمكن اتخاذها ضدّ الحمى الصفراء. واللقاح المُستخدم لهذا الغرض مأمون وزهيد التكلفة وشديد النجاعة، ويبدو أنّه يوفر الحماية طيلة 30 إلى 35 سنة أو أكثر. ويوفر اللقاح مناعة فعالة لنحو 95% ممّن يتلقونه في غضون أسبوع واحد بعد التطعيم.
الأعراض
يمرّ الفيروس، بعد اكتسابه، بفترة حضانة داخل الجسم تدوم ثلاثة إلى ستة أيام، تتبعها عدوى قد تحدث في مرحلة واحدة أو مرحلتين. أمّا المرحلة الأولى، فهي "حادة" وتتسبّب، عادة، في الإصابة بحمى وألم عضلي وألم شديد في الظهر وصداع وارتعاد وفقدان الشهية وغثيان أو تقيّؤ. وتتحسّن أحوال معظم المرضى وتختفي أعراضهم بعد مرور ثلاثة إلى أربعة أيام.
غير أنّ 15% من المرضى يدخلون مرحلة ثانية أكثر سمومية في غضون (24) ساعة من انقضاء المرحلة الأولى حيث تعود الحمى الشديدة وتتضرّر أجهزة الجسم. وسرعان ما يظهر يرقان على المريض، الذي يصاب بألم بطني مع تقيّؤ. ويمكن حدوث نزف من الفم أو الأنف أو العينين أو المعدة. وعندما يحدث ذلك يظهر الدم في القيء والبراز. وتتسم هذه المرحلة أيضاً بتدهور وظيفة الكلى. ويقضي نصف المرضى الذين يدخلون المرحلة السامة نحبهم في غضون (10) إلى (14) يوماً، وتتماثل بقية المرضى للشفاء دون أضرار عضوية كبيرة.
تبدأ المرحلة الأولى للحُمى الصفراء عقب إصابة الشخص بلدغة البعوضة بفترة تتراوح بين ثلاثة وستة أيام ويشعر المريض بالحُمى والصداع والدوار (الدوخة) والامساك وألم مستمر وثابت بالعضلات ولا يتقدم المرض لدى كثير من الناس إلى أبعد من ذلك وتتراجع الحُمى لدى الآخرين ليوم أو يومين ثم ترتفع بطريقة حادة ثم يتغير لون الجلد إلى الإصفرار وتنزف لثة المريض وكذا جدار المعدة ويشفى الكثير من المرضى في هذه المرحلة ويصاب البعض بالهذيان والغيبوبة ويتبع الغيبوبة الموت في معظم الأحوال. ويتعرض مرضى الحُمى الصفراء للموت بنسبة (2 إلى 5) من جميع الحالات على الرغم من أن الرقم قد يرتفع أو ينخفض أثناء الوباء ويحقق المرضى الذين يبرأون من هذا المرض مناعة طويلة ضده.
الوقاية والعلاج
انتشرت الحُمى الصفراء على نطاق واسع فيما مضى في كل مكان من وسط أمريكا وأجزاء من جنوب أمريكا وإفريقيا وبعض الجزر الاستوائية ويستمر تفشي المرض بطريقة عرضية في مناطق الغابات، وعلى أية حال فقد أمكن السيطرة على الحُمى الصفراء في معظم المناطق المدنية ومن الممكن الوقاية من المرض بلقاح قام بتطويره في عام 1937م ماكس ثيلر الطبيب الباحث من جنوب أفريقيا.
والجدير بالذكر أنّه يصعب تشخيص الحمى الصفراء، ولاسيما خلال المراحل المبكّرة. ويمكن الخلط بينها وبين الملاريا الخبيثة وحمى الضنك النزفية والتهاب الكبد الفيروسي وأنواع الحمى النزفية الأخرى وأمراض أخرى، فضلاً عن حالات التسمّم. ويمكن أن تكشف تحاليل الدم عن أضداد الحمى الصفراء التي تُفرز استجابة للعدوى. وتُستخدم عدة تقنيات أخرى للكشف عن الفيروس في عيّنات الدم أو نُسج الكبد التي تُجمع من المريض بعد وفاته. وتقتضي تلك الاختبارات موظفين مختبريين من ذوي المهارات العالية وأجهزة ومعدات متخصّصة.
أنواع المرض
من أبرز أنواع المرض الحمى الصفراء الغابية، وهي تنتشر في الغابات المطيرة المدارية، حدوث الحمى الصفراء بين النسانيس التي يلدغها البعوض البرّي الحامل للفيروس. وتنقل تلك النسانيس، بدورها، العدوى لبعوض آخر يتغذّى منها. ويقوم البعوض الحامل للعدوى بلدغ البشر الذين يدخلون الغابة، ممّا يؤدي إلى وقوع حالات عرضية من الحمى الصفراء. وتظهر غالبية الحالات بين شباب يعملون في الغابات (في مجال الاحتطاب مثلاً).
الحمى الصفراء الوسيطة: يُسجّل، في المناطق الرطبة وشبه الرطبة من إفريقيا، وينقل البعوض شبه الداجن (الذي يتكاثر في البرّ وفي البيوت) العدوى إلى النسانيس والبشر على حد سواء. ويؤدي تزايد تعرّض الناس للبعوض الحامل للعدوى إلى انتشار المرض بين البشر ويمكن أن يتحوّل المرض إلى وباء إذا انتقلت العدوى إلى منطقة يكثر فيها البعوض في البيوت ويسكنها أناس غير مطعّمين ضدّ المرض.
الحمى الصفراء الحضرية ويعد هذا النوع هو الأخطر لأن العدوى عادة تنتشر على نطاق واسع عندما ينتقل أناس يحملون الفيروس إلى مناطق ذات كثافة سكانية عالية يرتفع فيها عدد الأشخاص الذين لا يملكون مناعة ضدّ المرض ويكثر فيها البعوض.
للأسف لا... علاج
لا يوجد علاج محدّد ضدّ الحمى الصفراء، ولا يمكن للمرضى الاستفادة سوى من مكافحة أعراضها المتمثلة بشكل رئيسي في الجفاف والحمى وقد يسهم ذلك في تخفيف وطئة المرض على المصابين.
أما الوقاية فإن التطعيم هو أهمّ تدابيرها لمواجهة الحمى واللقاح المُستخدم لهذا الغرض، ويوفر مناعة فعالة ضدّ المرض لنحو 95% ممّن يتلقونه في غضون أسبوع واحد بعد التطعيم، ويرى البعض أنّها تضمنها طيلة الحياة. ومن النادر جداً وقوع آثار ضائرة خطيرة بعد تلقي اللقاح. فلم يُبلّغ عن حدوث تلك الآثار إلاّ في حالات نادرة لكن الكثير من المناطق خاصة في إفريقيا لا يتوفر فيها فرصة التطعيم ضد المرض.
وفي مرتبة لاحقة من سبل الوقاية تأتي حزمة من المعالجات التي لها أهميتها في المناطق التي ترتفع فيها مخاطر هذا المرض وتنخفض فيها نسبة التغطية باللقاح المضاد له، وعلى رأسها مكافحة الناقل وتجفيف البيئات الحاضنة له أو الحيلولة دون وصوله إلى الإنسان باستخدام الناموسيات فضلاً عن حملات التوعية والتثقيف في كيفية تجنب التعرض للمرض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.