اجتاحتها السيول والفيضانات المناقل تغرق .. هل من مغيث؟    شاهد بالصورة.. الرومانسية السودانية تتواصل.. عريس سوداني يحمل عروسته بين يديه ويقف بها فوق جبل عالي في جو حريفي بديع ومتابعات (أن شاء الله راجلي يكون زيك)    تقارير: مقتل 7 أشخاص وإصابة 13 في مصر    قائد سلاح المدفعية يشيد بالعرض العسكري بشندي    شاهد بالفيديو.. رجل "ستيني" يقدم فاصل من الرقص المثير مع الفنانة هدى عربي يظهر من خلاله لياقة بدنية عالية وساخرون يمازحوه (الليلة إلا تنوم في الكنبة)    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 17 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    والد الطفل المُغتَصب يكشف الكثير ويتحسر على خروج الجاني    العليقي: مشروعنا بالهلال يمتد لخمس سنوات ونستهدف المشاركة في السوبر الأفريقي    القنصل حازم مصطفى يكشف تفاصيل جديدة عن اختيار بحر دار لمباريات المريخ الأفريقية    جديد عالم الرياضة مع معتز الهادي    إتحاد تنس الطاولة يبدأ تفعيل البروتوكولات مع الدول الشقيقة    تحالف أهل الخرطوم يخاطب الوالي بشأن الأراضي التاريخية    اقتصادي: السكة حديد البديل الامثل لحل مشكلة ارتفاع تكاليف النقل والمواصلات    انخفاض معدل التضخم في يوليو إلى 125%    وزير المعادن يؤكد متانة العلاقات الإقتصادية بين السودان والسعودية    وطن بطعم التراث في دار الخرطوم جنوب    ليالي وطنية باتحاد المهن الموسيقية بأمدرمان    شروط العضوية الجديدة لاتحاد المهن الموسيقية    منى أبو زيد تكتب : إنه التستوستيرون يا عزيزي..!    في ختام مبادرة تحدي القراءة العربي الطالبة تاليا تتصدر المنافسة ووزير التربية يشيد بالمشاركين ويعد بالمساندة والدعم    "كبشور" قائد حيدوب النهود : سعيد كل السعادة كوني ضمن القائمة التي حققت الانجاز الكبير لحيدوب    المريخ السوداني يعلن موعد وصول المدرب التونسي    تِرِك يكشف معلومات صادمة بشأن منكوبي فيضان القاش    شرطة الرياض تكشف لغز سرقة مركبة من أمام منزل صاحبها    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأربعاء" 17 أغسطس 2022    أمريكا تدعو إلى "الهدوء والصبر" في كينيا    (التوافق الوطني) وحلفاءها يقترحون على "الآلية الثلاثية" تجميع المبادرات    الحراك السياسي: تسرّب طبعة عملة ورقية جديدة من بنك السودان    الانتباهة: ارتّفاع جمارك السيارات    إيلون ماسك يغرد: سأشتري مانشستر يونايتد    اتحاد الصاغة والتعدين يطلق (مبادرة وطنا) لدعم متضرري السيول والفيضانات    الجهاز الفني للبحارة يقف على التحضير لمعسكر الإعداد، و20 أغسطس ضربة البداية من كافوري    المنتخب الوطني يستهل تدريباته الاعدادية بالمغرب    تخفيض سعر الأسمنت    الفنانة ريماز ميرغني تروج لاغنيتها الجديدة عبر "تيك توك" …    ضبط (160 قندول حشيش بالنيل الابيض    7 أمور تجب معرفتها قبل شراء سيارة كهربائية    أكبر شركة في العالم تحدد نظام العمل الجديد لموظفيها بدءاً من سبتمبر    إذا ظهرت عليك هذه الأعراض.. فتش عن مستوى فيتامين D    مدرب السلامة بالدفاع المدني يؤكد أهمية السلامة للموظفين بأماكن عملهم    بوتين: أسلحتنا تفوق نظيراتها الأجنبية    تقنين استهلاك الطاقة في مصانع صينية بسبب موجة الحر    شاهد بالفيديو..قصة حقيقية حدثت بالخرطوم… فتاة سودانية "تشلب" شقيقتها وتتزوج من زوجها في السر    صحة الخرطوم تمنع الإعلان عن منتجات الأدوية العشبية    هل تعلم ما هي أطعمة الدماغ الخمسة؟ إليك التفاصيل..    الصحة الخرطوم توجه بعدم الإعلان عن الأدوية والنباتات العشبية    علاج جيني جديد قد يمنع فقدان السمع الوراثي    وفد جديد من الكونغرس يزور تايوان    صلاح الدين عووضة يكتب : وأنا!!    القبض على مجموعة مسلحة متهمة بسرقة منازل المواطنين بالخرطوم    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الموفق من جعل له وديعة عند الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الناطق باسم الحرية والتغيير شهاب إبراهيم: نتوقع عنفاً مفرطاً يوم 30 يونيو
نشر في السوداني يوم 29 - 06 - 2022

الناطق باسم المجلس المركزي للحرية والتغيير، والناطق باسم الحزب الوطني السوداني شهاب إبراهيم، عرف بنشاطه وعميق أفكاره، ملم بتفاصيل الراهن السياسية ويسعى مع بقية قوى الثورة الحية لإيجاد مخرج للبلاد من الأزمة الراهنة .. التقته (السوداني) وطرحت عليه بعض الأسئلة حول لقاء الحرية والتغيير المجلس المركزي بالمكون العسكري، ولماذا الاستجابة لدعوة السعودية وأمريكا للحوار؟ وهل يثقون بالمكون العسكري حال تم الوصل إلى اتفاق؟.
*ماهي أهم الأجندة التي تناولها اجتماع الحرية والتغيير المجلس المركزي مع المكون العسكري؟
الاجتماع كان يشكل أهمية كبيرة لنوضح للسفير السعودي والقائم بالأعمال الأمريكي عدم التزام المكون العسكري بتنفيذ إجراءات تهيئة المناخ للدخول في عملية سياسية، وأخذ هذا الأمر نقاشًا بين هياكل الحرية والتغيير للقبول باللقاء وكان مسألة مهمة لفتح حوار في مآلات العملية السياسية، خاصة إذا تابعنا التصريحات الأخيرة للانقلابيين بالمجلس السيادي يوجد تراجع كبير في الخطاب السياسي عما تم في اللقاء الذي تم في بيت السفير السعودي في العاشر من يونيو الجاري .
*هل كان لا بد من حدوث اللقاء ؟
لا بد منه لتقييم ما تم في اللقاء الأول، وبعثنا برسالة عبر ممثل الحرية والتغيير طه عثمان أن يبلغ السفير السعودي والقائم بالأعمال الأمريكي أننا لن ندخل في حوار عبر وساطة أو ميسرين ما لم يتم تنفيذ إجراءات تهيئة المناخ .
*قبلتوا الاجتماع لإثبات أنكم جادون في الوصول إلى حل ؟
وأعتقد هذا جزء من تفاهماتنا مع المجتمع الدولي في أننا جادون في إيجاد عملية سياسية ذات مصداقية، وأهمية اللقاء أيضًا لإيصال الرسالة أن يوم 30 يونيو سيكون هناك حراك جماهيري كبير، وبما أن الانقلابيين لم يلتزموا بتعهداتهم، نتوقع عنفًا مفرطًا ، بالتالي لا بد من التزام واضح تجاه الحركة الجماهيرية .. ورسالة أخرى وهي أهمية وجود إطار زمني للعملية لتحديد بدايتها ونهايتها .
*نتوقع أن تكون هناك لقاءات أخرى مع المكون العسكري ؟
هذا مرهون بتنفيذ إجراءات تهيئة المناخ، لكن لا نتوقع حوارًا سريعًا، والحوار يحتاج لترتيب الالتزامات للأطراف خاصة الانقلابيين.
*لكن لجان المقاومة وتجمع المهنيين يعتبرون أن الحرية ضربت باللاءات الثلاثة عرض الحائط ..تعليقك؟
هذا جزء من خطاب المزايدة لبعض الجهات، وتوجد أطراف ما تزال تتعامل مع العملية السياسية بتشكك، وما يزيد هذا الأمر وجود حوار مباشر مع لجان المقاومة والحرية والتغيير، نأمل أن يكون هناك حوار مباشر بيننا والحزب الشيوعي، نحن متفقون في الهدف الاستراتيجي وهو إنهاء الانقلاب واستعادة مسار التحول المدني الديمقراطي .
*وماهي الأشياء التي تختلفون حولها؟
في الوسائل والآليات، وهذا أمر طبيعي ومصدره خلفيات كل مجموعة ثورية أو سياسية، لكن الأهم هو وجود حوار وتنسيق بيننا لإسقاط الانقلاب .
*كيف تجلسون مع العساكر وتعملون في نفس الوقت على إسقاطهم؟
هذا موقف طبيعي وليس به إرباك، نحن صادقون في استخدام الآليات لإسقاط الانقلاب، الجلوس مع العسكريين لا يعني العودة إلى الشراكة ..نحن كنا واضحين ومانزال بدليل أننا قبل أن نسلم الرؤية (….) التفصيلية لإنهاء الانقلاب طرحناها للقوى الثورية لنأخذ ملاحظاتها وتحديد نقاط الاختلاف والالتقاء، وإحدى آليات الإسقاط، المقاومة عبر الحراك الجماهيري والضغط الدبلوماسي، والعملية السياسية .
*لاعودة للشراكة مع العسكريين ؟
نحن نتحدث في رؤيتنا عن تأسيس دستور جديد يعيد العسكريين إلى ثكناتهم ويبعدهم من التأثير على العملية السياسية، أعتقد أننا نقدم مجهودًا غير مشكورين عليه أو ممنونين على أحد به ، والآخرون لهم نظرتهم.
*البعض اعتبر أن هذا اللقاء امتداد للقاءات سرية سابقة مع المكون العسكري؟
ليسن لنا لقاءات سرية معه، ومنذ تلقينا الدعوة للاجتماع أعلنا للشعب السوداني والرأي العام أننا سنذهب للاجتماع لإنهاء الانقلاب، والوضوح والشفافية نقطة تحول كبيرة في الممارسة السياسية، لا يمكن أن نعود مرة أخرى للاتفاق في الظلام
*لماذا استجابة الحرية والتغيير لدعوة السعودية وأمريكا للجلوس مع المكون العسكري؟
اهتمام المجتمع الدولي والإقليمي بالسودان ليس من فراغ ، لديهم مصالح إذا كانت في السودان أوالإقليم، ونحن مطالبون بالتعامل وفق المصالح المتبادلة، السعودية دولة لها وزن إقليمي وتأثير في الملف السوداني ، ولدينا مصالح مشتركة إذا كانت مرتبطة بأمن البحر الأحمر وغيره، السودان ليس بمعزل عن محيطة الإقليمي والدولي، ونحن نتفاعل معه وبالضرورة نخاطب مصالح تلك المجموعات، أعتقد أننا نتعامل بتوازن في العلاقات الدولية، ونعتبر أن الضغط الدولي والدبلوماسي يطالبنا بالتعامل مع الدولتين خاصة أنهما أبدتا اهتمامًا بملف السودان .
*بعض القوى السياسية تقول إن أحزاب المجلس المركزي تريد أن تحمي مصالحها وتبحث عن السلطة، لذلك جلست مع المكون العسكري ؟
الخطاب خاص بالنظام البائد وباعداء الثورة، شيطنة الاحزاب السياسية مستهدف به عملية الانتقال اكثر من الاحزاب السياسية ، لانه لم تقم الاحزاب السياسية الا لتكون في السلطة ، واذا كان البعض يتحدث عن المحاصصة فهي موجودة حتى في الديمقراطيات الراسخة ، تتم حكوماتها الائتلافية تتم وفق المحاصصات ، اعتقد انه كلام (ساهل ومجان) ، واعتقد ان تجربة الفترة الانتقالية الاولى بكل نجاحاتها واخفاقاتها بعضها اسس للخبرة في إدارة الدولة والاحزاب وقيادات الأحزاب بعيدة عن ملامسه السلطة سنين طويلة .
*راضون عن جلوسكم مع المكون العسكري والاستجابة لطلب السعودية وأمريكا؟
نحن ليس مراهنين بالمطلق بان الحل يمكن ان يكون بتأثير خارجي ، نحن لدينا ايمان بحراك شعبنا المستمر 3 سنوات ، وتفاعل المجتمع الدولي لان هناك حركة جماهيرية متمسكة بالسلمية في التغيير خلال السنوات السابقة ، ونعتقد ان الحرية والتغيير لديها واجب وهو تشكيل القطاع السياسي لهذه الحركة الجماهيرية ونحاول توفير مايمكن ان يحميها من العنف الذي تواجهه من الانقلاب .
*لكن الشارع متمسك باسقاط الانقلاب ؟
لسنا مختلفين معه ، أؤكد أن الهدف الاستراتيجي الذي يجمعهنا مع رغبات السودانيات والسودانيين الذين يهتفون ويخرجون في المواكب هو استعادة التحول المدني الديمقراطي ، مسؤوليتنا كأحزاب سياسية في عملية إنهاء او اسقاط الانقلاب ، الحراك الجماهيري يشكل احد الاساسيات في اجبار المجتمع الدولي بالضغط على الانقلاب والتنازل عن السلطة .
*لكن هناك انقسامًا في الحرية والتغيير حول الجلوس مع العسكر ؟
نحن اكثر تماسكًا ولدينا رؤية واضحة مجمع عليها ، ورفضنا لحوار الآلية الثلاثية كان يوضح ذلك، وهذا التماسك كان السبب في إفشال الحوار، وبعد ذلك يُلغى .
*الحوار تم تأجيله ولم يلغَ ؟
تم الغاؤه ، لأن مكونات قوى الحرية والتغيير كان لديها موقف مجمع عليه تماما وهو عدم المشاركة، لأنه يجب ان يكون ممرحلًا ، ويتم تحديد موضوعات كل مرحلة وتحديد والاطراف التي تشارك في الحوار .
*هل أنتم مطمئنون بأن العسكريين سيلتزمون بمخرجات الحوار ؟
نحن لا نثق في الانقلابيين وسنظل ، الى ان يتم اسقاطهم بعملية سياسية او بوسيلة اخرى ، لا نثق فيهم ، نقضوا الوثيقة الدستورية التي كانت بيننا وانقضوا عليها .
*اذن لماذا تجلسون معهم مرة أخرى ؟
لإنهاء الانقلاب، وهذه ضرورة اقتضاها الواقع، لا ننظر لها بأنها تناقض في موقف الحرية والتغيير .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.