هيئة الأبحاث الجيولوجية ترصد رابع هزة أرضية خلال (2018) قرب سد مروي    “البشير” يخاطب ختام أعياد الدفاع الشعبي بكوستي    الوطني يعرض على قيادات الحركات المسلحة الحوار في الخرطوم    الوطني: "كتلة النواب" مفوضة للتوافق حول قانون الانتخابات    أكثر من (100) ضحية حصيلة الحوادث في قطاع التعدين المنظم بالبلاد    الأخلاق والحلاقة    عابر سبيل    الصحة تعلن انطلاق حملة التطعيم ضد شلل الأطفال    تبرئة رجل أعمال وآخر من تهمة الدجل والشعوذة    نظامي ضبطت بحوزته (340) قندول بنقو يسجل اعترفاً قضائياً    السجن والغرامة لنظامي أدين بالرشوة    الكهرباء تبدأ الشراء عبر البطاقة الإلكترونية في ديسمبر    عبد الباري عطوان:غَزّة تَنْتَصِر مَرَّةً أُخرَى..    24 قتيلاً و200 مفقوداً في حرائق كلفورنيا    سامسونغ تخفض أسعار أجهزتها في "الجمعة السوداء"    قطر تتوصل إلى اتفاق لاستيراد الماشية السودانية عبر الطيران    نحن نسميها وغيرنا يرفعونها .. بقم: كمال الهِدي    بيع سترة مايكل جاكسون بثلاثة أضعاف سعرها السابق    المجلس الأعلى للدعوة الإسلامية : اتجاه لتغيير مظهر الدعاة من "الجلابية" ل"التيشيرت"    62 ألف طن الإنتاج المتوقع لمصنع سكر حلفا    من علامات الخرف المبكرة    تقرير يكشف أكثر الدول استهلاكا للمضادات الحيوية    تطبيق ذكي يتوقع "الأزمة القلبية" القاتلة قبل وقوعها    صحافية سودانية تناشد رئيسة أثيوبيا بمنحها الجنسية    خلافات جديدة على طريق مفاوضات سد النهضة    السودان... الصرّافات الآلية خاوية والحكومة تحاول تفادي الانهيار    موسكو تبدي استعدادها لإعادة النظر في معاهدة الصواريخ مع واشنطن    نيالا تستقبل مجددا (17) جثمانا من قتلى وجرحى الدعم السريع باليمن    مصر تبلغ إسرائيل ضرورة وقف تصعيدها العسكري على غزة    المركزي: (50) يوماً لنهاية التعامل ب(الكاش) في المؤسسات الحكومية    كبر يؤكد أهمية دور العلماء في تعزيز القيم الفاضلة    الصحة: ثلثا سكان السودان يمارسون التبرز في العراء    الإصلاحات الاقتصادية في السودان.. حقائق ونجاحات مذهلة!    مصر: 8,1 مليارات جنيه حجم الصادرات للسودان خلال عام    عبد الصمد يفجرها داوية ويطالب قريش باعادة دورلارات ابوظبي    اقالة (مسؤول السيستم) في اتحاد الكرة    (الدولي) يتربع على عرش الفنانين الأعلى طلباً في حفلات الأعراس    تصاعد الخلافات بين شداد وحميدتي في اجتماع اتحاد الكرة الاخير    بُوشْكِينُ .. الإِرِتْرِي! .. بقلم/ كمال الجزولي    هل نحن أمة فاشلة ؟    وزير الثقافة بالخرطوم يدشن معرض التشكيلي مصعب    مرحباً بزمن المقايضة!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    “النصري” يغني لمعظم شعرائه في حفله الجماهيري الأخير بالضباط    ضبط (716) كريستالة خمور بلدية بحيازة أجنبية    بسبب خطاب الفيفا.. اتجاه في اتحاد الكرة للإطاحة بمسؤول السيستم    حاسة تذوق القلب    إصدار أمر قبض لمحاسبة مالية بأحد المصانع    مصرع شخصين في حادث مروري مؤسف بطريق التحدي    رياح الشيطان" تؤجج حرائق كاليفورنيا    تنفيذ حكم الإعدام على قاتل زميله لزواجه من خطيبته    يوفنتوس يهزم ميلان 2-صفر    أمير تاج السر: إبداع الشوارع    هكذا وصف الاستاذ محمود (وضوء النبى) .. بقلم: عصام جزولي    لماذا لا يبادر الرئيس البشير بإيداع جزء من أمواله لدى الخزينة العامة؟ .. بقلم: د/يوسف الطيب محمدتوم/المحامى    شاب يطعن ثلاثة شباب ووفاة أحدهم لأغرب سبب بالصالحة    جامعة أسيوط تعقد أول مؤتمر مصرى عن الطب التكاملى بدولة السودان    مولد نبينا الكريم ميلاد أمة .. بقلم: صلاح توم    نيران تلتهم محتويات محل تجاري وينجو كتاب أدعية مبدوء بعبارة (الصلاة على النبي المختار صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ضمن البرامج المُصاحبة للمعرض..
 ندوة آفاق الكتابة عند العلامة عبد الله الطيب..
نشر في السوداني يوم 21 - 10 - 2018



أُقيمت بالمَقهى الثّقافي نَدوة (آفاق الكتابة للعلامة عبد الله الطيب) ضمن البرامج المُصاحبة لمَعرض الخرطوم الدولي في نُسخته الرابعة عَشر وتَمّ تقديم ثلاث أوراق أدبية أولها ورقة الكتابة الإبداعية (السَّرد نموذجاً) للدكتور مصطفى الصاوي، والذي قدّم قراءات لما جاء في السيرة الغيرية للعلامة عبد الله الطيب عبر كتابيه نافذة من القطار وحقيبة الذكريات، وقال مصطفى إنّ عبد الله الطيب أظهر مشاعره تجاه التقى بشريكة حياته جريزلدا تريدول حين جاء ذلك في سردي.. بينما قَدّمَ الدكتور مُحمّد المهدي بُشرى ورقة عن الفلكلور والسُّودانيات، تحدّث فيها عن سُودانيوية العلامة عبد الله الطيب ووصفه بأنّهُ شخصية سُودانية عبقرية مَوسوعية مُثيرة للجدل لما يطرحه من صورٍ ذهنيةٍ كثيرةٍ في كتاباته، مُوضِّحاً أنّ ذلك تَمّ أثناء دراسته ببريطانيا، حيث قَدّمَ مقالين باللغة الإنجليزية في العَام 1955م، وأضَافَ المهدي أنّ العلامة عبد الله الطيب اهتم أيضاً بالعامية السودانية وأصبح له قاموسٌ خاصٌ به وكان مُصرّاً على استخدام العامية حتى أنّه كتب سفره التراثي (الأحاجي السودانية) باللغة التي سَمعها بها دُون تَغييرٍ في مَضمون الأحاجي، مِمّا يعزِّز اعتزاز العلامة عبد الله الطيب بالتراث والفلكلور الشعبي واللغة العامية وهذا لا ينفي اهتمامه أيضاً باللغة العربية التي كرّس لها حياته.
يقول المهدي مدللاً لحديثه، إنه كتب أهم كتب له وهو (المرشد في أشعار العرب)، كما أنّه اهتم بالأدب في المديح وكتب (برق المدد بلا عدد ولا مدد).
 وفي تعقيب المُتحدِّثين أشاد الدكتور عبد الله دينق نيال بالورقتين، وعاد وقال إنّ إخفاء بعض الجوانب السالبة في السرد يفقده المصداقية وينقص من العمل الفني، بينما تناول البروفيسور أبو القاسم قور النقد الفني في نظرية البحث التي أرساها عبد الله الطيب.. الروائية بثينة خضر أكدت انه لم يخفِ البعد الفلسفي الذي تناوله العلامة ولم يجد حظه من النشر.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.