المجلس الاعلى لنظارات البجا: جهات نافذة مارست علينا ضغوط لقبول المسار    أطباء السودان المركزيه تحذر من استخدام سلاح "الخرطوش" في 30 يونيو    إيلا يؤجل عودته للبلاد ويكشف الأسباب    الري : تدابير لسد النقص بالخزانات بعد إضراب العاملين    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    طه عثمان يكشف تفاصيل حوار "الحرية والتغيير" مع المكون العسكري    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"السبت" 25 يونيو 2022    غازي الغرايري: الفوز جاء نتيجةٌ الإنضباط وإجتهاد اللاعبين والعمل سيتطور أكثر في قادم الأسابيع    الخارجية الأمريكية تتأسف لزيارة حميدتي إلى روسيا وتقول: «قرار حميدتي كان ضعيفاً جداً وسيئاً».. وتحذر السودانيين من (فاغنر)    اليوم التالي: مبعوث أمريكي إلى الخرطوم    الخرطوم..25 إصابة وسط قوات الشرطة بينهم 4 في حالة خطيرة    الغرايري..تونسي آخر يدخل قلوب جمهور الاحمر    الاستهتار اطفأ الاقمار    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    لا يمكنك خداع إنستغرام عن عمرك.. طريقة ذكية تكشف    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    إليك تشكيلة المريخ لمواجهة الهلال    مصر تعلن حضور جماهيري كامل لمباريات أمم أفريقيا لليد    شاهد بالفيديو.. الفنانة مروة الدولية تغني لعطبرة وتحظي باشادات كبيرة وثوار عطبرة يخاطبونها (حرم تبشري بالخير)    شاهد بالفيديو.. طالبات سودانيات يعاكسن شاب في الشارع العام بصرخات واضحة وطريقة فاضحة..الشاب يهرب خوفا على نفسه ومتابعون (يا جماعة الغير اعدادت البلد دي منو؟)    الحكومة تتجه لطرح عطاء عالمي لتشييد طرق في (4) ولايات    الصندوق الدولي للتنمية الزراعية يدعو لإكمال مسار الثروة الحيوانية بسنار    سيدة سودانية تنسجل اعترافات خطيرة (أنا متزوجة وتعرفت على فنان سوداني شهير وطلب مني الزواج وانا على عصمة زوجي فماذا أفعل)    وكالات سفر: توزيع حصص الحج ضعيف ومجحف    الموارد المعدنية تختتم جولة تفتيشية للشركات بنهر النيل والبحر الأحمر    وزير "سابق": إيقاف (21) شركة استيراد وقود لن يحدث ندرة    رؤى مُبشِّرة وتنبيهات إيجابية    يلتقيان مساء اليوم بشيخ الاستادات في الجولة 21 .. المريخ يتحدى الظروف أمام الهلال    هل تأتي القمة على مستوى الطموح ؟؟!!    دفاع توباك: تأجيل جلسات المحاكمة إلى أجل غير مسمى    البنك الزراعي يوافق على تعديل سعر السلم ل(15،5) ألف جنيه    مشهد أثار الرعب.. فقدت الوعي وأنقذتها مدربتها من الأعماق    أجرت "جراحة بسيطة" ولم تخرج.. مأساة ملكة جمال البرازيل    الفنان كمال ترباس يقاضي قناة العربية.. و(فتاة الأستوب) تتساءل: لماذا تريدون إفساد فرحتنا!؟    بالصور .. هبة المهندس تظهر بعد غيبة في عصر القوة الرقمية بالخرطوم    نصائح ذهبية لحذف الصور والمعلومات المسيئة من الويب    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    مديرة (سودانير) بالقاهرة تزور الجزلي وتكرمه بالورد وتذاكر من الدرجة الأولى    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    وضع الخبز في الثلاجة يسبب السرطان.. تحذيرات تشعل زوبعة!    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    الشرطة تضبط مُروِّج مخدرات بشرق النيل بحوزته 2 كيلو آيس و2 كيلو حشيش أفغاني و400 حبة كبتاجون    حريق بمنطقة الكرو بمحلية ابوحمد خلٌف خسائر فادحة    حكم قضائي باسترداد مبلغ (10) آلاف دولار لشيخ الطريقة التجانية    الصحة الاتحادية : تطلق تحذيرات من انتشار ظاهرة التدخين    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    خاصية جديدة من «تيك توك» لمساعدة مدمني الفيديوهات    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    وفاة الممثل الفرنسي جان لوي ترينتينيان    قال إن العالم بتغيير بشكل جذري . بوتين: أنتهى عهد أحادية القطب    الخارجية ترحب بإعلان الهدنة بين الأطراف اليمنية    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اطلاق جائزة عالمية باسم البروف عبد الله الطيب
نشر في شبكة الشروق يوم 20 - 06 - 2013

اختُتمت يوم الأربعاء فعاليات الذكرى العاشرة لرحيل البروفيسور عبدالله الطيب، بيوم نهاري في جامعة الأحفاد للبنات بأم درمان، ثم باحتفال مسائي في قاعة الصداقة بالخرطوم، بحضور رسمي وجماهيري مقدّر.
عبد الله وجريزلدا
بدأت الفعاليات في الحادية عشرة صباحاً بالأحفاد، بشهادات أكاديمية نسوية، حول أعمال العلّامة ابتدرتها زوجته جريزلدا التي أقامت أيضا معرضاً تشكيلياً بعنوان (من هنا وهناك مع عبدالله الطيب)، تضمن رسومات لها توثق لرحلاتهما معاً في العديد من البلدان، بالإضافة إلى عرض فيلم للمخرج الطيب صديق، وثق لحياة جريزلدا مع عبد الله الطيب.
؛؛؛
الدكتور صديق عمر الصديق يعلن عن إطلاق جائزة علمية عالمية باسم عبد الله الطيب، تسند كل عامين للأعمال المميزة
؛؛؛جاءت الفعاليات برعاية رئيس الجمهورية، واتخذت شعار (من مقام الوفاء) وكانت قد انطلقت صباح الأحد الماضي، بقاعة الشارقة في جامعة الخرطوم، واستهلت بتلاوة آيات من القرآن الكريم من تسجيل بصوت المقرئ الراحل صديق أحمد حمدون، ثم ألقى مدير الجامعة د. صديق حياتي، كلمة عدّد فيها إنجازات الراحل في مجال اللغة العربية، والدور المهم الذي لعبه أثناء توليه منصب مدير جامعة الخرطوم. بينما ترأس الجلسة الأولى المدير السابق للجامعة بروفيسور عبدالملك محمد عبدالرحمن، وخصصت الجلسة لسيرة الراحل بورقة (إضاءات في سيرة عبد الله الطيب) قدمها بروفيسور عبد القادر محمود، عارضاً جانباً من حياة عبد الله الطيب في علاقته بزوجته جريزلدا، في الجزء الذي يتعلق ببداية تعرّفه عليها في لندن حتى زواجه بها، كاشفاً المصاعب المختلفة التي تعرضا لها.
البروف والكتابة الإبداعية
وقدم د. مصطفى الصاوي ورقة بعنوان (سيرة عبد الله الطيب من منظور أدبي) هدفت إلى قراءة السرد السيري في كتابَي (من نافذة القطار) و(حقيبة الذكريات). تلا ذلك ندوة الفلكلور والشعبيات قدمها كل من بروفيسور سيد حامد حريز الذي عرض منهج الراحل في كتابه (الأحاجي السودانية).
وبروفيسور محمد المهدي بشرى الذي تناول حواشي تجربة عبد الله الطيب في جمع ودراسة الفلكلور.
وشهد مسرح الفنون الشعبية بأم درمان في الخامسة من عصر الإثنين الماضي، قراءات شعرية بالفصحى لعدد من الشعراء الشباب، تلتها ورقتان حول مسرح عبد الله الطيب وسردياته، قدمها كل من د. أحمد الصادق في بحثه عن آفاق السرد والبداغوجيا عند عبد الله الطيب، متناولاً خلالها أجناس الكتابة لدى العلّامة.
والأستاذ محمد الواثق الذي استعرض أهم الأعمال المسرحية التي قدمها العلامة وتحدث عنها. بينما سبق ذلك عرض للمشهد الأخير من مسرحية (زواج السمر) التي كتبها عبد الهث الطيب عام 1958م، وقدمت مجموعة المسرحي صالح عبدالقادر المشهد الأخير من المسرحية بإخراج فتح الرحمن عبدالعزيز.
؛؛؛
مسرحية (زواج السمر) التي كتبها عبد اله الطيب عام 1958م، عرضت على خشبة مسرح الفنون الشعبية بامدرمان
؛؛؛الإذاعة تحتفي بالعلّامة
بينما نظمت الإذاعة السودانية ذات نهار الإثنين، ندوة (عبد الله الطيب.. أوراق من العمر رحلة الكتاب العزيز) بحضور وزير الثقافة والإعلام د. أحمد بلال عثمان، وعضو الهيئة العليا لإحياء الذكرى العاشرة بروفيسور عبد الرحيم علي، وعدد من تلاميذ الراحل والمثقفين السودانيين وبعض ممثلي السفارات بالخرطوم.
وأكد وزير الثقافة والإعلام، لدى مخاطبته الاحتفال، سعي الدولة لتنفيذ مبادرة قيام إذاعة تعمل على نشر مؤلفات الراحل وبحوثه ومحاضراته وندواته، تعميماً للفائدة وتأكيداً لدور الراحل.
عبد الله الطيب والعالمية
من جهته أشار مدير الهيئة العامة للإذاعة القومية معتصم فضل عبدالقادر إلى أن البرامج التي قدمها الراحل استفادت منها عدد من الإذاعات الأجنبية.
وكشف عن تخصيص المكتبة الإذاعية الإلكترونية قسماً لتسجيلات عبدالله الطيب، بجانب إدخال برنامج (دراسات في القرآن الكريم) ضمن الموقع الإلكتروني للإذاعة السودانية.
وتحدث في الاحتفال سفير دولة المغرب لدى السودان محمد ماء العينين، معرّفاً بأن للراحل صالوناً أدبياً بمدينة فاس تم تأسيسه بناءً على توجيهات الملك المغربي الراحل. وشهد الحفل تكريم عدد من الإذاعيين الذين عملوا ضمن الطاقم الفني للبرامج التي قدمها بروفيسور عبدالله الطيب، وتم بشكل خاص تكريم أسرة المقرئ الراحل صديق أحمد حمدون.
؛؛؛
وزير الثقافة والإعلام كشف عن سعي الدولة لتنفيذ مبادرة قيام إذاعة تعمل على نشر مؤلفات الراحل وبحوثه ومحاضراته وندواته، تعميماً للفائدة
؛؛؛
جائزة ومركز باسمه
وكان أمين عام اللجنة العليا لإحياء ذكرى العلامة ومدير معهد اللغة العربية المسمى باسمه في جامعة الخرطوم، د. عمر الصديق، قد أعلن في مؤتمر صحفي، في (2 يونيو الجاري) أنه سيتم إطلاق جائزة علمية عالمية باسم عبد الله الطيب، تسند كل عامين للأعمال المميزة.
على أن تلتزم الأعمال المشاركة، بالمجالات الإبداعية التي عرف بها الراحل، وستكون الجائزة مفتوحة لاستقبال المشاركات من كل أنحاء العالم.
كما أعلن عن العمل على إنشاء مركز ثقافي بمواصفات عالمية باسم عبدالله الطيب، وإرساء بث إذاعة خاصة لما كان يقدمه من برامج وأبرزها تفسير القرآن الكريم.
مؤلفات تستوجب الاهتمام
إضافة إلى طباعة بعض كتبه وأبرزها (أبو العلاء شاعراً) رسالة الدكتوراة التي أنجزها بالإنجليزية عام 1950م بجامعة لندن وترجمها عبد المنعم الشاذلي، إلى جانب إعادة طباعة كتابه المهم (المرشد إلي فهم أشعار العرب) الذي كتب مقدمته الأديب الراحل طه حسين، ونال جائزة الملك فهد العالمية عام 2000م.
وكان الراحل قد ترك نحو 45 كتاباً باللغتين؛ العربية، والإنجليزية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.