هل رئيس القضاء شريك فى مذبحة فض الاعتصام ؟؟ .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    النيابة المصرية تكشف تفاصيل وفاة الرئيس مرسي    وفاة الرئيس مرسي خلال جلسة محاكمته    1700 دولار سعر السمسم السوداني بالأسواق العالمية    جوبا: 200 مليار جنيه ميزانية العام الجاري    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    المهدي يدعو لتجميع المبادرات الوطنية للتوفيق بين الأطراف    وكيل المعادن يزور ولايتي شمال وجنوب كردفان    تقنية جديدة تمنع سرقة الهواتف من الجيب الخلفي    الاتحاد الأوروبي يشترط سلطة مدنية للتطبيع مع السودان    اتحاد الكرة يصدر برمجة نهائية للدوري    الحوثيون يعلنون شن هجوم جديد على مطار أبها    يوميات الثورة المضادة: ما برضى شيتا يقلبو!    البرهان يتوجه إلى تشاد    السودان.. إلى أين تتجه الأزمة بعد فض الاعتصام؟ .. المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات    الشبكة العربية لإعلام الأزمات ترفض انتهاكات المجلس العسكري وتحذر من عودة جهاز الأمن    للتذكير، التعبير عن الرأي مسؤولية ضمير .. بقلم: مصطفى منبغ/الخرطوم    قوى التغيير تكشف عن جدول التصعيد الثوري وهذا ماسيحدث اليوم حتى السبت المقبل    الأندلس المفقود .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    إستهداف زراعة (5) مليون فدان للعروة الصيفية بجنوب كردفان    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    مبادرة جامعة الخرطوم تدعو لنهج إصلاحي للاستثمار    ولاية الجزيرة :هياكل وظيفية لفك الاختناقات    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    بلنجه عطبرة: أنا وأنفاري مضربين: في تحية العصيان في يوم غد .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصحة :61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    معلومات خطيرة لكتائب"ظل" بالكهرباء    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مزارعو الجزيرة يطالبون البنك الزراعي بتوفير الخيش لحصاد القمح
نشر في السوداني يوم 13 - 03 - 2019

ناشد المزارع بمشروع الجزيرة عماد محمد الحاج ،البنك الزراعي بتوفير الخيش اللازم لحصاد القمح , وقال ل (السوداني) إن البنك فرع أبو عشر وفر عدد 10 جوالات فقط خيش للفدان , مؤكداً أن إنتاجية القمح عالية في هذا الموسم , وأضاف تقدر إنتاجية الفدان ب 20– 25 جوالاً بينما يبلغ متوسط إنتاجية الفدان 18 جوالاً , لافتاً إلى وجود مساحات مقدرة مزروعة بمحاصيل مختلفة تحتاج إلى جولات إلى جانب الإنتاج الوفير للقمح, مناشداً بزيادة كمية الخيش لتعبئة القمح ذلك لجهة عدم وجود مواعين كافية للتعبئة والتخزين إلى جانب أن القمح محصول حساس ولا يتحمل ويحتاج إلى التعبئة الفورية.
وأكد عضو مجلس تنظيمات المنتجين بمشروع الجزيرة والمناقل المزارع عمر يوسف أن المزارعين لا يمانعون من تسليم محصولهم للمخزون الاستراتيجي تفاعلا مع الضائقة المعيشية ولكن يلزم أن يكون ذلك وفق تدابير ملائمة للمنتج وألا تثقل على الدولة إلى جانب تحديد سعر أعلى للقمح بواسطة البنك الزراعي كي لا يحدث غبن للمنتج منوهاً ل (السوداني ) بعدم تسعير السلعة حصرياً بل تركها لآلية السوق وفك احتكارها بيعاً وشراءً, مشيراً إلى أن القمح الذي تم تمويله عبر البنك الزراعي تم بصيغة المرابحة لا السلم وبالتالي لا يلزم الممول تسليم التكلفة عيناً وكذلك لا يلزم تسليم الفائض ولكن لا مانع من تسليمه عيناً بسعر متراضٍ عليه, مشيراً إلى ضرورة الجلوس مع المزارعين عبر مؤسساتهم لتحديد السعر بالتراضي بما يستوعب المتغيرات التي أعقبت إعلان السعر التركيزي ليتم تسليم المحصول طوعاً لا كرهاً , منوهاً إلى أن قرار وزير المالية الأخير سيفقد الدولة ثقة المنتجين وربما ساهم في إقلاع المزارعين عن زراعة القمح مستقبلاً .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.