زيادة مرتبات المعلمين ومنحهم مرتب (3) أشهر    مرسوم بتعيين الفريق جمال الدين عمر عضواً بالمجلس العسكري    هيئة سكك حديد السودان: تعثر حركة القاطرات بسبب الاعتصام    لجنة لمراجعة النظام الأساسي لهيئة البراعم والناشئين بالخرطوم    موقع أمريكي: السودان مقبل على انفتاح اقتصادي بعد عقود من الظلام    العلمانية والأسئلة البسيطة    تكريم أيقونة السينما الفرنسية في "كان" يثير الجدل    المعارضة تحشد لمليونية "البناء والمدنية" اليوم    الحوثيون: 52 ألف قتيل وجريح حصيلة غارات التحالف العربي على اليمن    جلطات الدم قد لا تلاحظها.. أعراضها وعواقبها!    إيران: قلناها سرا وعلانية.. لا مفاوضات مع واشنطن    أشكال فنية و"نحوت" تجسد وحدة وتماسك المعتصمين    مسؤولة بفيسبوك: تفكيك الشركة يخدم الصين    واشنطن تعتزم بيع قنابل للسعودية    تيلرسون ينتقد ترامب على ضحالة استعداده لقمته الأولى مع بوتين    لوكاكو وموسيس على رادار إنتر ميلان    الكرة الذهبية ستمنح مودريتش عاما آخر في مدريد !    تشكيلة برشلونة المتوقعة لنهائي كأس الملك    الجزيرة: دعوة للاهتمام بالأسر المتعففة وتمليكها وسائل إنتاج    أزمة العطش تدخل أسبوعها الثالث بمدينة الصحفيين    الجيش الشعبي يحتفل لأول مرة خارج "ضريح قرنق"    "الفيفا" يتخلى عن خطط زيادة منتخبات مونديال قطر    فتاة ترمي بنفسها من كبري شمبات وتشرع في الانتحار بالنيل    177 مليار دولار قروض تُستحق على تركيا    الهند تبدأ فرز 600 مليون صوت    المجلس العسكري يصدر قراراً بفك تجميد التنظيمات النقابية    "المركزي": 45 جنيهاً سعر شراء الدولار    القبض على مدير الجمارك الأسبق بتهمة تحرير شيك مرتد    استقالة عضو اخر في المجلس العسكري الانتقالي    طرابلس: اشتداد العمليات البرية والغارات الليلية    “باناسونيك” تنفي تعليق عملياتها التجارية مع “هواوي”    مذكرة لفتح تحقيق جديد في مقتل شهداء سبتمبر    صرف مرتبات العاملين والبدلات بجنوب دارفور الأحد    توجيهات بحصر نزلاء السجون لمعالجة مشكلاتهم    7 ملايين دولار تكلفة مشروع للمولدات الشمسية بالبلاد    التغيير الذى يشبه الشعب السودانى    الإعدام لقاتلة زوجة رجل الأعمال الشهير مهدي شريف    "جوخة" أول عربية تفوز بجائزة مان بوكر العالمية    ضبط عربة محملة بالخمور بشرق دارفور    زعيم الحوثيين: السعوديون يفترون علينا    "الصاروخ" يفوز بأفضل هدف بالبريميرليغ    تفاصيل محاكمة مروج حشيش بساحة الاعتصام    بضع تمرات تغير حياتك    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    وفاة "فتاتين" غرقاً ب"توتي"    يحيى الحاج .. العبور الأخير .. بقلم: عبدالله علقم    المجلس العسكري و(قحت) وحَجْوَةْ ضِبِيبِينِي!!!... بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    سبر الأغوار وهاجس الرتابة (1) .. بقلم: بروفيسور/ مجدي محمود    استشارية الهلال في شنو والناس في شنو!! .. بقلم: كمال الهدي    تفكر في بعض آيات القرآن الكريم (4) .. بقلم: حسين عبدالجليل    العلمانية والأسئلة البسيطة .. بقلم: محمد عتيق    الصحة العالمية: 38 حالة حصبة بالجزيرة العام المنصرم    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    القناة من القيادة ...!    تيار النصرة يعتدي علي طبيبة بالخرطوم    الشمبانزي الباحث عن الطعام.. سلوك يفسر تصرفات الإنسان القديم    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    النجمة "حنان النيل" تقود مبادرة إنسانية لتعليم الكفيفات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تَعَرّف على قائمة الفنانين الداعمين للثورة السودانية
نشر في السوداني يوم 14 - 04 - 2019

موقع (خرطوم ستار)، رصد عدداً من الفنانين والفنانات في الصف الأمامي يحملون أعلام السودان، ويُردِّدون شعارات المُحتجين متمثلة في (تسقط بس) و(حرية وسلام وعدالة والثورة خيار الشعب) و(سلمية سلمية)، وقد شهدت الأيام الماضية مُشاركة عددٍ من نجوم المُوسيقى من الفنانين بأغنياتٍ وطنيةٍ باعتصام القيادة، منهم عاصم البنا الذي حملته الجماهير على الأعناق، وهدى عربي وإنصاف فتحي.
(2)
وقد نُشرت صورة تُشير لمُشاركة الأمين العام لاتحاد الفنانين سيف الجامعة، وجاء للاعتصام أيضاً طه سليمان الذي استقبل بالتصفيق رغم ما وجده من اعتراضٍ ومُنع لحفلة كان سيقيمها بالهند، وفرح الشباب أيضاً بحضور محمد بشير الدولي وطلال الساتة ونجم الكورال هاني عابدين وعماد أحمد الطيب وعماد الصبابي ومدثر تبيدي والعازف عوض أحمودي وأحمد الصادق وغيرهم.
(3)
واحتفى معتصمون بالقيادة بالفنانة نانسي عجاج التي شَاركتهم التظاهر بأغنية جديدة جاءت بعنوان (ميلاد) من كلمات الشاعر فيصل عبد الحليم وألحانها، أَكّدَت من خلالها احتجاجها على وقوع ضحايا من الأبرياء.
(4)
وقد نال الفنان محمد حسن حاج الخضر قصب السبق، وكان أول فنان يُقدِّم استقالته من اتحاد المهن الموسيقية منذ الشرارة الأولى، وقال في تصريحات لموقع (خرطوم ستار)، إنّ استقالته جاءت بغية الانحياز للشعب، وأبان حاج خضر بأنّ المكتب التنفيذي للاتحاد لم يصدر بياناً يدعو خلاله لوقف الاعتداء على المُتظاهرين.
(5)
وقد أعلن عددٌ من الفنانين أيضاً مُحاربتهم للبرامج الرمضانية في الفضائيات تَضامناً مع الذين اُستشهدوا خلال الأحداث الأخيرة، حيث تَمّ الإعلان عن إيقاف إنتاج برنامج (فن زمان) الذي تُقدِّمه سلمى سيد، وكان أبرز من يقود الحراك الرافض من المُطربين بالبرنامج الفنان أبوبكر سيد أحمد، وكذلك قَاطَعَ عددٌ من الفنانين برنامج (أغاني وأغاني) بقناة النيل الأزرق، وأعلن الفنان الموصلي عدم مُشاركته في برنامج المايسترو، الذي كان من المُفترض أن يُبث بقناة سودانية 24.
(6)
وأعلنت الفنانة أفراح عصام انضمامها للثورة من خلال فيديو غنائي جديد، دشّنت من خلاله أغنية جديدة بعنوان (الثورة) من كلمات هيثم كابو وألحان وائل أحمد، وتقول في الأغنية: (الدرس أبلغ من هتاف والحصة كانت ما بنخاف والقبض ما آخر المطاف والما سمع الليلة شاف).
(7)
الفنانة السودانية المُقيمة بفرنسا هند الطاهر، دشّنت أغنية جديدة بعنوان: (سوداني والثورة عنواني) في مُجاراة لأغنية (سوداني الجوّه وجداني بريدو) من كلمات د. محمد الكارب، وانتشرت الأغنية على موقع يوتيوب في شكل كليب تَظهر خلاله فيديوهات لشبابٍ كانت لهم مُشاركة كبيرة في الاحتجاجات الأخيرة، وقالت هند إنّ كلمات الأغنية تقول: (من عطبرة الحُرّة ولي بربر الثورة، الدامر الغرّة تهتف جبل مرة) و(من مدني لي بارا وللثورة مسدارا) و(من ثغرنا الباسل والساهل الماهل الساحق الماحق غضب البلد لاحق) (من برِّي لي كوبر ديسمبر أكتوبر).
(8)
ومن الذين التحقوا بركب نجوم الموسيقى أيضاً، الفنان المُقيم بألمانيا الدكتور إبراهيم عبد الحليم بأغنيات جديدة، وكان الفنان شريف الفحيل قد أقام حفلات بأمريكا وكندا من باب الدعم والمُساندة، وشارك بكلمات غنائية كتبها في لندن والبحرين الشاعر البروفيسور المعز عمر بخيت وردّدها عددٌ من الفنانين.
(9)
وكانت الفنانة ميادة قمر الدين أول من انتقدت خطاب الرئيس السابق عمر البشير، بقوله إنه سيقف على مسافةٍ واحدةٍ من جميع القوى السياسية. وقالت ميادة مُتسائلةً: "إذا قدمت استقالتي من مجلس المهن الموسيقية ح أكون ما فنانة"؟! وأضافت: "لو رفدت العازفين تاني ما بعزفوا واللاّ كيف"؟! ووجدت ميادة تفاعلاً كبيراً من جمهورها، كما طَافَ بالأسافير منسوباً للفنان جمال فرفور يُشير من خلاله إلى انحيازه للشعب، وانقسم الشباب حوله، فمنهم من رَحّبَ به رغم أنه جاء مُتأخِّراً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.