محكمة البشير تستمع للمتحري والمُبلِغ    سيول عارمة تجتاح مدينة الجيلي    بيان من القيادة العامة لقوات حركة/ جيش تحرير السودان حول إعتداء مليشيات المجلس العسكري علي المواطنين العزل بمنطقة فنقا    تفاصيل العثور على طفلة مفقودة منذ (5) أعوام    محاكمة المتهم الذي حاول صفع الرئيس السابق البشير    الصحة: وفاة وإصابة 143 شخصاً جراء السيول والأمطار    انخفاض الذهب بفعل قوة الدولار والأسهم    ارتفاع الفائض التجاري الياباني مع الولايات المتحدة    الهلال يستهل مبارياته بالبطولة العربية غدا بدبي    الطريفى يتفقد المتأثرين بالأمطار والسيول بتندلتي    المجلس العسكري السوداني: إرجاء إعلان المجلس السيادي 48 ساعة    قطر النّدي بلّ الصدّي .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    لو مشيتوها (سماحة) الرماد كال حماد .. بقلم: كمال الهدي    الناقلة الإيرانية تبحر إلى اليونان    المعارضة تتمسك بمشاركة سلفاكير في اجتماع أديس أبابا    آليات تركية تدخل إدلب لمساعدة مقاتلي المعارضة    ظريف: العراق شريكنا التجاري الكبير    الإعلام الإسرائيلي: "حزب الله" يتعمد إضرام النار على الحدود أسوة بفصائل غزة    الولايات المتحدة تنجو من 3 مجازر جماعية    تشيلسي يواصل التراجع ويسقط في فخ التعادل أمام ليستر سيتي    نائب رئيس الاتحاد السوداني: اجلنا مباريات القمة في الأسبوع الثاني للممتاز    الامطار تحرم الاهلي شندي من الفوز ضد الوادي نيالا    عرمان :قوى الحرية والتغيير بحاجة إلى جسم قيادي لانجاز عملية التحول الديمقراطي    والي الشمالية يطمئن على انسياب السلع    مطالبات بتحقيق التنمية المتوازنة بالنيل الأزرق    37375فدانا مساحات الموسم الصيفي بدنقلا    اقتصادي يدعو الحكومة الجديدة لحلول بعيدة عن جيب المواطن    واشنطن : توقيع وثيقة الإعلان الدستوري خطوة كبيرة للسودانيين    هرمنا من أجل هذه اللحظة .. بقلم: د. مجدي إسحق    وصول (5) بواخر من المشتقات البترولية لميناء بورتسودان    اقتصادي يدعو الحكومة الجديدة لحلول بعيدة عن جيب المواطن    اللجنة الإقتصادية: إحتياطي الدقيق يغطي إحتياجات البلاد حتى نهاية العام    الإفراط في أدوية مرض السكرى يضر بالصحة    فيتامين"D" ينظم تدفق الدم إلى القلب    تراجع أسعار صرف العملات مقابل الجنيه السوداني بعد توقيع اتفاق الخرطوم    مذيعة سودانية تخطف الأضواء في توقيع الاتفاق    الاحتيال الضريبي والجمركي في النيجر يسبب خسائر    اكتشاف مادة في الحلزون تعالج أمراض الرئةالمستعصية    في ذمة الله شقيقة د. عصام محجوب الماحي    أمطار متوسطة تسمتر ل 6 ساعات بالأبيض    التعادل يحسم مواجهة الهلال وريون سبورت الرواندي    في أربعينية نجم النجوم .. بقلم: عمر العمر    الهلال يقتنص تعادلا ثمينا أمام رايون الرواندي    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    تدشين عربات إطفاء حديثة بجنوب كردفان    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    ضبط خلية مسلحة بالخرطوم    خلاص السودان في الدولة المدنية .. بقلم: موسى مرعي    تمديد فترةالتقديم وزيادة الصالات بمعرض الكتاب    فصل كوادر ...!    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    ب "الأحرف الأولى".. السودانيون يكتبون "المدنية" في دفتر التاريخ    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    مقتل 19 وإصابة 30 بحادثة اصطدام سيارات بالقاهرة    موفق يتفقد الرائد المسرحي مكي سنادة    الشرطة تضبط مخدرات وأموالاً بمناطق التعدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مجلس عسكري جديد.. تفاصيل على أرض الثورة
نشر في السوداني يوم 14 - 04 - 2019

خطوة كبرى واعتراف متأخر وتسمية مستحقة أكدها رئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق عبد الفتاح البرهان، وتوصيف الحراك الجماهيري ب(الثورة) مرددا شعار الثورة (حرية، سلام، وعدالة) قبل أن يطرح قرارات وجدت نوعا من الرضا أبرزها إلغاء حظر التجول وإطلاق سراح المحكوم عليهم بقانون الطوارئ، وتفكيك كل الواجهات الحكومية وغير الحكومية الحزبية، واعداً بمحاكمة كل من ثبت تورطه في مقتل المتظاهرين. وأضاف: نعمل على توفير الخدمات التي تعين المواطنين على أعباء الحياة، طالباً من السودانيين مواطنين وأحزاباً العودة إلى ممارسة الحياة الطبيعية. متعهدا ب"اجتثاث" نظام عمر البشير السابق ورموزه.
أول قرار
الرجل استبق تصريحاته بخطوات وجدت الاستحسان والقبول من قبل قطاع عريض، حيث أطلق سراح جميع الضباط الذين حموا المتظاهرين، ودعا المحتجين للاجتماع. فضلا عن اتخاذه لخطوة جريئة بقبول استقالة مدير جهاز الأمن والمخابرات الفريق أول صلاح عبد الله قوش التي قدمها بعد ساعات من تنحي رئيس المجلس العسكري الانتقالي عوض بن عوف ونائبه، الأمر الذي وجد أيضا استحسانا من الكثيرين.
من هو؟
وطبقا لتقارير إعلامية فإن الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، يوصف بأنه يحظى بقبول واسع وسط جنود وضباط القوات المسلحة، ووسط عامة الشعب. وُلد البرهان في قرية قندتو جنوب مدينة شندي بولاية نهر النيل، عام 1960م التي تبعد عن الخرطوم نحو 172 كلم، وهي قريبة من مدينة شندي التاريخية. وينتمي رئيس المجلس العسكري الجديد إلى أسرة دينية، تدين بالولاء للطريقة الختمية، إحدى الطرق الصوفية في السودان، وتعد الذراع الدينية للحزب الاتحادي الديمقراطي الذي تزعّمه محمد عثمان الميرغني.
وبحسب ما ورد من سيرته، فإن البرهان درس المرحلتين الابتدائية والمتوسطة في مدارس قريته التي ينتمي معظم سكانها لقبيلة الشايقية، إحدى أشهر القبائل السودانية، ثم بعد ذلك انتقل إلى مدينة شندي، حيث مدرستها الثانوية ليكمل فيها تعليمه، قبل أن ينضم للكلية الحربية السودانية، ضمن ضباط الدفعة 31.
بعد تخرّجه من الكلية الحربية، عمل في الخرطوم متنقلا بين وحدات الجيش، كما شارك في جبهات القتال في جنوب السودان ودارفور ومناطق أخرى، وانتُدب لدورات تدريبية في كل من مصر والأردن. ونقلت التقارير عن مصادر لم تسمها إن البرهان كان واحدا من الضباط من الرتب الرفيعة التي ساهمت في حماية المعتصمين في محيط القيادة العامة للقوات المسلحة. وفي أكثر من مرة نزل إلى منطقة الاعتصام، وتحدّث مباشرة مع المعتصمين، كما أجرى اتصالات قبل أيام مع ناشطين في الحراك الثوري، فضلا عن لقائه مع القيادي في حزب المؤتمر السوداني إبراهيم الشيخ، المعارض، داخل مكان الاعتصام.
يُعد عبد الفتاح البرهان، الابنَ الثالث من بين سبعة أولاد وبنتين أنجبهم البرهان عبد الرحمن البرهان من زوجته صفية الصديق، التي تعود جذورها إلى الشيخ علي الحفيان، وهو أحد الرجال الذين يُعتقد بصلاحهم في السودان، وبُنيت على قبره قبة بعد وفاته، ظلت كمزار للمحبين والمريدين، كما هي حال كثير من القباب في السودان. ولجده عبد الرحمن البرهان أيضاً قبة على قبره بعد دفنه في مدينة العيدج بمنطقة شرق الجزيرة وسط السودان.
ويصفه شقيقه عبد القادر البرهان بحسب الوكالات، بأنه عُرف منذ صغره بالشجاعة والصدق والنزاهة، وإن الأسرة شعرت بالقلق الشديد بعد إعلان ابنهم رئيسا للمجلس العسكري الانتقالي خلفا للفريق أول عوض بن عوف، مشيرا إلى أن مصدر القلق يعود إلى المأزق الكبير الذي كانت فيه البلاد طوال الأشهر الماضية.
وأكد عبد القادر البرهان أن شقيقه لم ينتمِ، طوال حياته، لأي حزب سياسي، وليست لديه أي توجهات أيدولوجية. فيما نقلت تقارير إعلامية عن أن أحد ضباط الجيش قوله إن برهان "صارم" في التزامه العسكري، وخاض عمليات كثيرة حين كان ضابطا في سلاح المشاة، وأضاف: من الصعوبة بمكان أن نقول إنه رجل المرحلة، لأنها مرحلة حرجة في تاريخ البلاد، وتحتاج إلى شخصية ذات قدرات خاصة، فميزات الرجل العسكرية ليست كافية لقيادة البلاد. وأكد أنه قد يجد قبولا من القوى السياسة المختلفة، بوصفه رجلا معتدلا، كما أشار إلى أن برهان لا ينتمي إلى التيار "الإسلامي".
ويصف مقربون من عبد الفتاح برهان، الرجل، بأنه "مقدام"، ويذكرون أنه عمل مدربا في معاهد عسكرية بمنطقة جبيت، شرقي البلاد.
يشار إلى أن اسم برهان الذي كان قائدا للقوات البرية، لمع مع القرارات التي أصدرها الرئيس المعزول مؤخرا، بإجراء تعديلات في قيادة الجيش عقب تصاعد الاحتجاجات الشعبية، في فبراير الماضي.
وعيّن البشير، برهان (60 عاما) مفتشا عاما للقوات المسلحة، بعد ترقيته من رتبه فريق ركن إلى فريق أول.
الفريق المفاوض
في خطوة سبقت البيان الأول للمجلس العسكري وتم تفسيرها إشارة لقبول للجلوس والتفاوض، أعلن تجمع المهنيين السودانيين فريق التفاوض الرسمي الخاص به ويضم: محمد ناجي الأصم، طه عثمان إسحق، أحمد ربيع سيد أحمد، ابراهيم حسب الله عبد المولى، قمرية عمر محمد حسين، محمد الأمين عبد العزيز.
فضلا عن كشف قوى إعلان الحرية والتغيير اتصالاً من قيادة القوات المسلحة لاجتماع أمس - لم يصدر عنه شيء - وأنه قبل تلبية الدعوة للجلوس على طاولة التفاوض بهدف الانتقال لسلطة مدنية انتقالية تنفذ بنود إعلان الحرية والتغيير كاملة وفقاً لمطالب الثورة السودانية المنتصرة لا محالة. محددا وفدا من عشرة أشخاص يضم عمر الدقير، مريم المهدي، صديق يوسف، علي الريح السنهوري، محمد ناجي الأصم، أحمد ربيع، أيمن خالد، الطيب العباسي، حسن عبد العاطي، مدني عباس مدني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.