نجل الفنان ....!    زيارة الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير للسودان شرف عظيم .. بقلم: الطيب الزين    عندما يكذب الوزير البعثي .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    الشرق المُر والحنين الأمر .. بقلم: نورالدين مدني    الحكومة توصى السودانيين بكوريا الجنوبية توخي الحذر من (كورونا)    الجبير: لا يمكن أن يكون لإيران دور في اليمن    بومبيو يتهم خامنئي ب"الكذب"    إسرائيل تنصح رعاياها بتجنب السفر إلى الخارج خشية تفشي فيروس "كورونا"    دي دبليو الألمانية: ترشيح حركة "إعلان الحرية والتغيير السودانية " و"الكنداكة" آلاء صلاح " لنيل جائزة نوبل للسلام    المريخ يستعيد صدارة الممتاز بثلاثية نظيفة في شباك حي العرب    بدء محاكمة عناصر "عصابة" ضبط " كوكايين" داخل أحشائهم    النيابة تنفي إطلاق سراح وداد بابكر وسوء معاملتها بالسجن    مصارف سودانية تحصل على تراخيص لبطاقة الدفع الائتماني (فيزا كارد)    دونت قوات الدعم السريع ثلاثة بلاغات في مواجهة (الجريدة) و(الجريدة) تطلب شهادة الخطيب وموسى هلال في قضية الدعم السريع    تسجيل أول إصابة بفيروس "كورونا" في بغداد    السعودية تعلق الدخول إلى أراضيها لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي    تفاقم الخلافات بين التجارة والصناعة    البرنس الجديد يخطف الانظار ويحجز موقعه في تشكيلة الهلال    المريخ يهزم السوكرتا بثلاثة اهداف ويسترد صدارة الممتاز    إبراهيم الأمين يرهن تعافي الاقتصاد بتأهيل مشروع الجزيرة    ترحيب واسع للشارع السوداني بزيارة رئيس ألمانيا    معاقون حركياً : انتخابات الجمعية العمومية للاتحاد مخالفة للقانون    الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي يزور الخرطوم السبت ويلتقي البرهان وحمدوك    ذبح طالب بجامعة الجزيرة    بيرني ساندرز: ليش؟ .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    توقيف شبكة متخصصة في تزييف العملة بالبحر الأحمر    وردي في ذكرى رحيله الثامنة .. بقلم: عبدالله علقم    البيئة ... أخطر الحركات المسلحة في السودان .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    مجلس الوزراء يقر زيادة السعر التركيزي للقمح الى 3000جنيه    المَلِكْ صَفَّار وعَدِيْلة البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الْسَّادِسَةُ والعُشْرُون .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    رئيس الطوارئ: الموسم الشتوي بالجزيرة يحتضر    الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التدين المسالم المعتدل في السودان
نشر في السوداني يوم 15 - 04 - 2013

تحدث خطاب رئيس الجمهورية أمام البرلمان عن محاور متعددة في مجالات الدولة المختلفة، ففي حديثه عن الجانب الديني في السودان "ماهيته ومعدله وقياسه ونوعه" أشاد الرئيس بالجانب الديني بالبلاد، ووصفه بالتدين المسالم المعتدل، تسوده الوسطية والاعتدال وارتفاع معدل نسبة التدين في السودان، وخلو السودان من التطرق الديني والغلو والتشدد.
وهذا بالطبع له مرجعية أساسية للتدين في السودان، ولاسيما أن مرجعية معدل ارتفاع نسبة التدين في السودان بمواصفات منهج الوسطية والاعتدال والسلم والمحبة بين الأمة الإسلامية في السودان، راجع إلى مرجعية منهج التصوف في السودان؛ إذ أن منهج الطرق الصوفية المنتشرة في بقاع السودان، أرسى قيم التسامح والمحبة والاعتدال، ورفع نسبة التدين في الفرد والجماعة، بربط أتباع التصوف بالمداومة على ذكر الله عز وجل وكثرة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ونشر سلوك المحبة بين المريدين والأحباب، وصار شعار الصوفية هو المحبة في الله، وكما قال الشيخ العبيد ودبدر "الما عندو محبة ما عِندُو الحبة" أي الذي لا يَتّصف بخصلة المحبة لإخوانه المسلمين ليس له نصيب من الإسلام والإيمان، وكما قال تعالى: "إنما المؤمنون إخوة".
لذا تشكلت شخصية أهل السودان بسلوك التصوف من ترسيخ قيم المحبة بين المسلمين، كما كان عليه صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وكما ورد في القران: " مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ".
لذا شَكَّل التصوف والصوفية شخصية أهل السودان من ارتفاع نسبة التدين واشتهارهم بالكرم والمروءة والشهامة والتكافل والتراحم، إنطلاقاً من منهج المسيد الصوفي حيث خلاوي القرآن، حيث المصاحف رتَّلت آياتها، حيث المكارم والمآثر والأثر؛ حيث المسيد والدعوة والتربية الروحية وتزكية النفس والمجتمع، حيث "التكيّة" و"الدانقة"، حيث إكرام الضيوف فكَم من كرمهم سعدت نفوس؛ فكم ضعموا طيب طعام، وسقوا لذيذ الشراب، بلا مقابل ولا مال وإنما كانوا يطعمون الطعام على حبّه مسكيناً ويتيماً وزائراً في الله عزّ وجل.
فاطعام والشراب وديوان الضيوف (المضايف) والمسجد للصلاة والخلوة للقرآن والمسيد للدعوة والسلام وحلو الكلام واحترام جميع الناس بغض النظر عن مكانتهم الدنيوية وانتماءتهم القبلية "فما فرزوا اللائق والمالق".
فأهل التصوف تواضعوا للكبير وللصغير، ويلقوك بالبشاشة والتحية؛ تراهم في الملأ لِيهُم علامة طيب النفس والخلق الرضية.
فالمسيد الصوفي شَكَّل لوحة في وحدة الأمة وتوحيد أهل القبلة وفق منهج الأخوة والمحبة والرفق والرحمة والاعتصام بحبل الله ونهيهم عن الفرقة والتنازع والشتات.
فالصوفية قاموا بإبراز الوجه الحضاري العالمي للإسلام، بدعوتهم إلى ثقافة التسامح لا التعصب، والحب لا الكراهية، والحوار لا الصدام، والمساواة لا التميز والتنوع لا الانفراد.
ولعب المسيد الصوفي على تفقيه المسلمين بتعاليم دينهم وتوعيتهم حيثما كانوا بالإسلام الصحيح؛ إسلام القرآن والسنة عقيدةً وشريعة، عبادةً ومعاملة، فكراً وسلوكاً في شموليته ووسطيته ويسره وسمحاته، بعيداً عن تحريف المغالين، وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين.
كذلك عمل المسيد الصوفي على تنبيه المسلمين إلى الأخطار التي تُهَدِّد هويتهم العقدية والثقافية والسلوكية، التي تعمل وتؤدي إلى تمزيق روابطهم، وإبعادهم عن الإسلام الذي يجمع بينهم، وتهديد أمنهم ونسيجهم الاجتماعي.
وساهم المسيد الصوفي في بناء الشخصية الإسلامية، الفردية والجماعية، وتهيئتها لتقوم برسالتها الكبرى في عبادة الله عز وجل، وعمارة الأرض وخلافة الله تعالى تقوم بالشهود الحضارى على البشرية، حتى يبرز تدينها في الحياة، علماً نافعاً، وعملاً متقبلاً وسلوكاً يمشي بين الناس.
وكذلك رسَّخ المسيد الصوفي منهج الإنصاف وترسيخ ثقافته بين الأمة، وهو أن ينصف المسلم أخوه المسلم، أفراداً أو جماعات، وعدم التحامل عليهم وعدم المبالغة فيما يؤخذ عليهم، وعدم بخسهم شيئاً من محاسنهم وفضائلهم والإعتراف بجهدهم وفضلهم.
والإنصاف أن ينصف كل ذي مذهب المذهب الآخر، وأن ينصف كل ذي رأي أصحاب الرأي الآخر. والمنصفون هم أهل العدل والإنصاف الذين يعطون كل ذي حق حقه، وينزلوا كل ذي منزلة منزلته؛ فديانة الإسلام حنيفية تميل عن الباطل إلى الحق، وهي سمحة مبنية على السهولة، وتنهى عن الغلو والتشدد والتنطع في الدين والإفراط والبغي والعدوان والعنف والطيش والفتنة والجهل والضلال واتباع الهوى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.