تنبيه للأفراد والشركات والشراكات التي تعمل في مجال التجارة الإلكترونية    تسلل أجانب وسودانيين من إثيوبيا إلى كسلا دون فحصٍ طبي    دعوة للاجتماع العادي السنوي والاجتماع فوق العادة للجمعية العمومية للمساهمين بالبنك الإسلامي السوداني    تعافي الإسباني المصاب بكورونا في الخرطوم    نقابة الاطباء ترفض مطالب اقالة وزير الصحة    الحوار الفكري حول مدارس الاقتصاد .. بقلم: زين العابدين صالح عبد الرحمن    مقدمة في حسن إدارة مورد النفط .. بقلم: حمد النيل عبد القادر/نائب الأمين العام السابق بوزارة النفط    من أجل برنامج عاجل ومساندة سياسية .. بقلم: سعيد أبو كمبال    نقص حصة الخرطوم من دقيق المخابز بنسبة 50%    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    حُبُّ المِلِحْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ السَّادسة والثَلَاثُوُنْ. .. جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد    توفير الوعى الصحى فرض عين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فيروس كورونا .. بقلم: بابكر عباس الأمين    الصحة تقر بعدم التواصل مع (50%) من القادمين خلال فترة الاستثناء    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    الصحة تعلن عن أكتشاف حالة سابعة لمصاب بكورونا في البلاد    أزمة فايروس كورونا تؤثر على القيمة السوقية للأندية    تيتي : نيمار برشلونة أفضل من باريس سان جيرمان    الموندو : برشلونة يوفر 14 مليون يورو من رواتب لاعبيه    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    القبض على (12) تاجر عملة ب"مول" شهير بالخرطوم    العراق.. واشنطن تنشر صواريخ "باتريوت" في قاعدتي "عين الأسد" و"حرير"    بيونغ يانغ: سماع خطاب بومبيو السخيف جعلنا نفقد أي أمل    ترامب حول "ممارسة الصين التضليل" بشأن كورونا: كل بلد يفعل ذلك!    إجلاء عدد من الرعايا الامريكيين والكنديين من السودان    تأجيل امتحانات الشهادة السودانية إلى أجلٍ غير مُسمى    الخرطوم: قرار بمنع بيع العبوات البلاستيكية أقل من (1) لتر    يجوا عايدين .. والاقحوانة مروة بابكر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الاستخلاف العام الثانى للامه والظهور الاصغر لاشراط الساعه .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما بين المتصوفة والسياسة «1»
نشر في الصحافة يوم 19 - 03 - 2010

التصوف هذا المصطلح وهذه التسمية، قال عنها الاستاذ أبو علي الدقاق، انها غلبت على هذه الطائفة، فيقال للرجل صوفي وللجماعة متصوفة، ومن توصل الى ذلك يقال له متصوف، وليس يشهد لهذا الاسم من حيث اللغة العربية قياس ولا اشتقاق، اما قول من قال انه من الصوف وتصوف اذا لبس الصوف، كما يقال تقمص اذا لبس القميص.. فذلك وجه، ولكن القوم لم يختصوا بلبس الصوف، وقيل انهم منسوبون الى اهل الصفة، وهم فقراء الصحابة الذين كانوا يسكنون مسجد رسول الله، فالنسبة الى الصفة لا تجيء على نحو ذلك، ومن قال إنه من الصفاء فاشتقاق الصوفي من الصفاء بعيد من اللغة، وتكلم الناس في التصوف ما معناه وفي الصوفي من هو، فكل عبر بما وقع له. وسنذكر بعض مقالاتهم في ذلك.. سئل احمد الجريري عن التصوف فقال الدخول في كل خلق سني والخروج من كل خلق دنيء. وسئل الجنيد عن التصوف فقال إن يميتك الحق عنك ويحييك به، ويقول ابو حمزة البغدادي علامة الصوفي الصادق أن يفتقر بعد الغنى ويذل بعد العز ويخفى بعد الشهرة.. وسئل سمنون عن التصوف فقال ألا تملك شيئاً ولا يملكك شيء، وقال الجنيد كذلك عن التصوف: ذكر مع اجتماع ووجد مع استماع وعمل باتباع. وقيل هو صفوة القرب بعد كدورة البعد، وقيل المتصوف من دلك على الله حاله وذكرك بالله مقاله. وسئل ذو النون المصري عن الصوفيين فقال قوم آثروا الله عزَّ وجلَّ على كل شيء فآثرهم الله على كل شيء.
هذه بعض الأقوال في التصوف والمتصوفة، لكن الناس ظلوا منقسمين منذ ظهور التصوف ما بين مادح وقادح، فالمادحون يرون في التصوف انه نهج السلف وفعل النبي واصحابه، وانهم على ذاك الدرب سائرون، عامرة مساجدهم بتحفيظ القرآن، فاتحة ابوابهم للاطعام والاكرام، اهل صيام وقيام وتقوى وورع وزهد.. اما القادحون فيرون أن المتصوفة ما هم الا زنادقة شرعوا من الدين ما لم يأذن به الله، فضلوا واضلوا.. وما بين هؤلاء واولئك على المسلم ان يوطن نفسه ويستنتج الحقيقة. لكن المتصوفة مع الخلاف في شأنهم لم يكن دورهم قاصراً على الزهد والعبادة ونبذ كل ما سوى ذلك وراء ظهورهم، ولم يكونوا بعيدين عن الشأن العام والسياسة، بل كانوا منذ فجر التاريخ وبخاصة في الدولة العباسية، يلجأ اليهم الامراء لأخذ المشورة والوعظ، ولتذكيرهم بنقائصهم وعيوبهم. وكثير منهم كان يجالس هؤلاء المتصوفة ويسمع لهم. يفعل الصوفية كل ذلك، لكنهم محتفظون بذاتيتهم ووقارهم وعفتهم، فكم من شيخ يكون في مجلسه من الامراء والأغنياء وبيته خالٍ من رغيف العيش. وفي السودان لم يتخلف الصوفية عن القيام بدورهم في المجتمع، ففي عهد الفونج كان للصوفية الدور الاكبر في تثبيت دعائم دولة الفونج، ولم يكونوا بعيدين عن مجلس السلطان، بل كانوا هم السلاطين حقيقة، بقوة شخصيتهم ونفاذ كلمتهم، فدور الصوفية لم يكن بأقل مما كان عليه في العهود السابقة.
وإذا كان لا بد أن يكون لهم دور في هذه الايام، فيجب ان يكون ذلك الدور المبني على تباين الوظائف واختلاف الاختصاصات المنطلق من قوله «كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته»، ومن قوله تعالى «ما كان للمؤمنين أن ينفروا كافة ولولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا اليهم لعلهم يحذرون» فالمجتمع مثله مثل أية مؤسسة يقوم على اختلاف الوظائف، ففيه الساسة ورجال الأعمال والجنود ورجال الدين، فتباين الوظائف هو الذي بني عليه النظام الكوني، وأي عمل يقوم به أكثر من شخص قائم على هذه القاعدة، فما سارت سيَّارة ولا طارت طائرة إلا بتباين الحرف كل في موقعه واختصاصه، وما انتظم الكون إلا بانتظام كل مخلوق في ما خلق له، وما نجحت أية مؤسسة إلا بتجويد المهام الموكلة لكل فرد فيها، وهذا التباين هو السر الكامن في قوله صلى الله عليه وسلم «كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته»، فالأفضل للصوفية أن يبقوا في مواقعهم، وقد علمنا ان هناك من ترشح منهم في بعض الدوائر، فالافضل لهم وللحكومة أن يسدوا ما يليهم من ثغرة، وبخاصة في دولة تقول إنها اتخذت الشريعة منهج حياة، فبقيامهم بواجبهم من تحفيظ للقرآن ووعظ وإرشاد وتربية روحية، يكونون قد احسنوا وجودوا ما اوكل لهم، بالاضافة الى دورهم الاجتماعي وسط مريديهم، ولا يشك شاك في أن ما عليه السودان من تماسك اجتماعي وتكافل وكرم مرجعه الى التصوف والمتصوفة. واذا استعرضنا خريطة السودان نجد أن اكثر المناطق استقرارا وأمنا المناطق التي نسبة التصوف فيها مرتفعة، لأن التصوف يذوب القبلية والجهوية، ويزرع المحبة، ويعالج أمراض النفس من شح وكبر وحسد وتفاخر بالانساب والاموال والاولاد. وقد يسأل سائل فما بال دارفور؟ فنقول إن دارفور نسبة التصوف فيها ضعيفة ما عدا الطريق التيجاني الذي انخرطت فيه مجموعة من قبائل معينة تأثرت وما أثرت، أما الأنصارية فبدأت حركة جهادية وانتهت سياسية أكثر منها صوفية. وروح التصوف في الشرق هي التي عجلت بإبرام اتفاقية الصلح وإنهاء الحرب، وقد يقول قائل إن الإسلام يفعل ذلك، ونقول لكنه الإسلام المراقب من قبل الشيخ، المحفوظ بالتعامل المنزل إلى واقع التطبيق مع الإخوان في الطريق، فهذا العمل الذي يقوم به المتصوفة أظنه عمل كبير، والدولة في حاجة إلى ذلك مع تفشي القبلية والأنانية وحب الذات هذه الأيام، فعلى الدولة أن تعينهم على القيام بهذا الدور، وأن تعفيهم عن مذلة السؤال والحاجة، لا أن تستغل ذلك فيهم، وإذا طلبتهم الدولة يكون ذلك طلباً للمناصحة وكلمة الحق، وليس للحشد والتأييد فقط، وإنه لأعظم نصرة للحاكم أن تُقال له كلمة حق في وجهه، فعلى الصوفية أن يكون دورهم السياسي منطلقاً من تلك المفاهيم التي ذكرناها، وأن تتعامل معهم الدولة وفق هذه المفاهيم بقدر غير مخلٍ بما يقومون به من دور في المجتمع. ولحسابات حسبناها وأسباب علمناها، نتمنى للرئيس البشير التوفيق، وأن يكون الاجتماع القادم مع المشايخ بعد الفوز إن شاء الله، للمناصحة والتفاكر لا للمباركة فقط، مستصحبين معنا أبيات الشيخ فرح ود تكتوك:
يا واقفين على أبواب السلاطين
ارفقوابأنفسكم من هم وتحزين
وإذا دخلتم على الحكام فادخلوا بعزةواخرجوا منهم كما دخلتم عزيزين واستغنوا بالدين عن الدنيا ما دمتم كما استغنى أقوام بدنياهم عن الدين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.