يجب ألا يبقى هذا الوزير ليوم واحد .. بقلم: الحاج وراق    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موسم الهجرة إلى السياحة
نشر في السوداني يوم 31 - 03 - 2014

هل يكون جاذبا بعد أن اتجهت معظم ولايات السودان إلى السياحة ، وأصبحت مهرجانات السياحة سنوية في ربوع بلادي؟
لعلها تكون كقول الحلنقي
هجرة عصافير الخريف
في موسم الشوق الحلو
وأصبحت كثير من المدن السودانية تحمل أشواق السياحة ، وتتطلع لان تكون مدنا سياحية ومقصدا لها .
انطلاقاً لما تمثله السياحة كمورد اقتصادي مهم، وفرصة لتشغيل الأيدي العاملة وهدفا لتحقيق برامج التنمية ، مما يدفع السلطات إلى إنشاء وتأسيس المشاريع السياحية كعامل جذب استثماري للسياحة .
تنبع أهمية تبني السياحة كمدخل للتنمية نسبة لتأثيرها الايجابي على الجوانب الاجتماعية والعمرانية للمناطق . بالإضافة إلى أنها عامل إثراء ثقافي للسكان المحليين لما تتيحه من فضاءات رحبة في الاطلاع على ثقافات الشعوب وإتقان لغاتها المختلفة.
تتمثل السياحة في الرغبة في اكتشاف المكان عبر فكرة مسبقة يساهم الإعلان في تسويقها ، أو عبر التنسيق مع مكاتب سياحية على امتداد العالم ، وتعتبر أهم وسائل الترويج تلك التي تقوم بها الشركات المنظمة للبرامج والخدمات السياحية والوكلاء السياحيين ، وهي التخطيط للرحلات السياحية لتكون الأفضل نوعاً وبأقل كلفة ممكنة.
للسياحة أغراض متعددة منها الترفيه ، إشباع هواية ما ، التثقيف .
إن الإعلان السياحي يعتبر هو بداية المشوار للترويج وجذب السائحين ، وفكرة التسويق السياحي تتجلى في أن نجاح أي منطقة سياحية يعتمد في جزء كبير على طريقة التسويق ، وسبل إيصال المعلومات السياحية عبر الإعلان السياحي إلى محبي السفر واكتشاف العالم ، وتعتمد السياحة في الجانب الأكبر على السفر الذي يعتبر متعة كبيرة .
يرى المختصون في هذا المضمار أن نجاح السياحة يأتي عبر أهمية إدراك مفهوم السياحة ومعرفة مكوناتها وتحويلها إلى منتج اقتصادي .
يتم في السودان غالباً التركيز على السياحة التراثية حيث يتم عرض الموروث الثقافي والاجتماعي في شكل عروض فنية ومعارض تراثية ونشاط فولكلوري وتشكيلي .
ترتبط السياحة التراثية بالجوانب الثقافية والحضارية للإنسان ، بمعنى أنها رسالة حضارية وجسر للتواصل بين الثقافات والمعارف الإنسانية للأمم والشعوب. تمثل عناصر الفولكلور حجر الزاوية في تقوية بناء العمل السياحي خاصة في العالمين العربي والإسلامي .
رغم ما يردده بعض الناس تجاه مهرجانات السياحة تلك التي انتظمت بعض مدن البلاد بقولهم ( الناس في شنو ... وديل في شنو ) إلا أن أهل السياحة يدافعون عنها بقولهم إن السياحة مصدر مهم لزيادة الموارد ، وعنصر ضروري لتنمية الاقتصاد ، ويعول عليها كثيراً لإحداث النمو ومحاربة الفقر ، وحراك اجتماعي وحضاري للانتقال من الاقتصاد المعيشي إلى اقتصاد السوق ، وتنمية بشرية مستدامة ، وتوفير وظائف وفرص عمل جديدة ، وتعزيز للاقتصاد المحلي . بالإضافة إلى أن السياحة التراثية تساعد على حماية كنوز الأمة الطبيعية والثقافية وتحسن نوعية الحياة للمقيمين والزوار على حد سواء ، وان السياحة المستدامة جزء أصيل من التنمية المستدامة . أما عن مقومات السياحة بالبلاد فيرون أن عينات الفولكلور السوداني ثرية ثراء كبيراً لتنوع المجوعات القبلية في العادات والتقاليد ، وفنونها الشعبية ، والمناسبات الدينية الصوفية ، وسباق الهجن والخيل وفنون الصناعات الشعبية من منتوجات جلدية وخشبية وعاجية وسعفية ، حيث يمكن ترفيع مستوى أدوات تصنيعها، بالإضافة إلى سحر وجمال الطبيعة في كثير من مناطق السودان .
لكن كيف يتم العرض لهذه الأشياء بأسلوب جاذب ، وبصورة جميلة وفي مكان أنيق يريح نفسية الزائر. وتعتبر السياحة صناعة نظيفة ليس هناك مداخن أو مواد كيميائية خطرة ، ولكنها تتطلب بنية تحتية من طرق ومطارات وإمدادات مياه وخدمات عامة مثل الشرطة والحماية من الحريق .
يرى البعض انه يجب أن تصاحب هذه المهرجانات السياحية إقامة ندوات ومناقشة وأوراق عمل عن فرص السياحة ، وكيفية تطوير المنتج السياحي وبقية الموضوعات التي تؤدي لتطوير العمل السياحي لكي تكون المهرجانات السياحية متطورة عاما بعد عام، وأن تعطى مساحات اكبر للمختصين فيها بصورة تمكن من صناعة ناجحة للسياحة .
رحم الله ابن خالي ( مجدي طيفور ) احد رواد صناعة السياحة في السودان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.