الفراغ من أعمال كنترول وتصحيح امتحانات الأساس البديلة بولاية الخرطوم    وزير الخارجية المكلف يستقبل سفير جمهورية فيتنام    قيادات الإتحاد السوداني لكرة القدم ودبلوماسيين وإعلاميين يشاركون في وداع فريق السودان المشارك في كأس العالم للأطفال    المريخ يغادر إلى مدينة الأبيض استعداد لمباراة الأهلي طرابلس    الاتحاد برمج وحدد تواريخ (153) مباراة في الممتاز ولم يحدد (نهائي الكأس)..!!    اللجنة الأولمبية السودانية تجمد محكمة التحكيم الرياضي وتعلق أعمالها و أنشطتها    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 5 أكتوبر 2022 .. السوق الموازي    السودان.. قرار بإعفاء عبد المنعم عبد البين بلال من منصبه    الخرطوم..اشتباه يقود إلى ضبط 119 برميل نفط    عودة مبادرة "مفروش" للقراءة والبيع واستبدال الكتب الورقية    بعد محاولة التمييز بين أحزابها.. الحرية والتغيير: نرفض أي محاولة لتفكيك التحالف عبر الدعوات الفردية    نشوب حريق في محطة مياه بحري بسبب تذبذب الكهرباء    مشاركة علماء ومختصين في المؤتمر الدولي السابع لأبحاث القطن بالقاهرة    الاتحاد السوداني لكرة القدم يدعو إلى مؤتمرٍ صحفي عاجلٍ    توقيع مذكرة تفاهم بين مفوضية الأمان الاجتماعي والتكافل وجامعة الضعين    السودان.. الجيش يردّ على"مناوي"    السودان..السلطات تضبط 209 هاتف محمول    الخرطوم..القبض على"مروّج" في الساعات الأولى من الصباح    التنازلات لأجل الحل.. مطالبات وآمال    إضراب التجار في عطبرة بسبب الضرائب التي فرضها وزير المالية    في الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم    وزير الاعلام بنهر النيل يؤكد وقوف وزارته مع إتحاد الكرة    ختام الكرنفال الرياضي تحت شعار: الرياضة من أجل السلام بالدمازين    التزام حكومي بمعالجة معوقات صادر الذهب    سائقو شاحنات يغلقون طريق بورتسودان الخرطوم القومي ويمنعون المرور    هطول أمطار وثلوج بغرب دارفور يتسبّب في دمار المحاصيل    الشاكي في بلاغ مدبري الانقلاب: اتفاقية سلام "نيفاشا" غير صحيحة    نساء المرور في السودان اكثر شراسة من الرجال    القضاء يطلب مده بأوامر احتجاز سجناء دارفور في بورتسودان    القبض على محكوم بالاعدام بجريمة قتل بعد الافراج عنه بقرار سيادي    سجال جهور بين سفيري القطبين في الخرطوم    بالصور.. سودانية تنال لقب اجمل عروس في العالم    أنجلينا جولي تتهم براد بيت بإساءة معاملتها    منى أبوزيد تكتب : كمال الاكتمال..!    حفيد الشيخ مصطفى الأمين.. رجل الأعمال الملاكم في مجلس إدارة نادي المريخ    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأربعاء" 5 أكتوبر 2022    مديرعام وزارة الصحة يخاطب ورشة التدريب لحملة الكوفيد جولة اكتوبر    وتر المنافي جديد الفنان خالد موردة    أوكرانيا "تحقق تقدما" في الجنوب في مواجهة القوات الروسية    دائرةالمرور بالخرطوم تحتفل بتخريج منسوبين في دورات تدريبية    وفاة العالم الجليل عبد العزيز محمد الحسن الدبّاغ    "البرهان" يقطع وعدًا بشأن"الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون"    القائد العسكري في بوركينا فاسو يوافق على ترك الحكم    بحث الاستفاده من ملح اليود فى الصناعات    أمريكا ترسل شحنة جديدة من لقاح "فايزر" للسودان    موظف يروي خبايا وأسرار إصابته بالسرطان    خطط أبل لطرح أجهزة جديدة خلال الشهر الجاري    جنوب دارفور: تسجيل (8) إصابات بحمى "الشكونغونيا" و"الضنك"    السوشيل ميديا.. هل تصنع واقعًا سياسيًا جديدًا؟    يحلم باستكشاف الإبداع..عامر دعبوب: التطور التقني يعزز مسيرة التميز السينمائي الإماراتي    انقلاب عسكري جديد في بوركينا فاسو    وزير الإتصالات يطالب بمراعاة احتياجات الدول النامية للتطور    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    ابن الدكتور عمر خالد يطمئن الجميع الوالد بالف عافية    حميدتي يهنئ ولي العهد السعودي بتعينه رئيسا للوزراء    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سمعت وشفت وجابوه ليك
نشر في السوداني يوم 16 - 03 - 2012


الشرق أتى
اسعدتني كثيرا عودة الزعيم الروسي بوتين لقيادة روسيا، فوبتين لاعب الكاراتيه السابق ومغني البوب السابق ورئيس روسيا السابق والحالي ضد القطبية الاحادية ويصر على اعادة امجاد روسيا بدون شيوعية فهو يرى حتمية الصراع بين الشرق والغرب وعلى استعداد لظهور معسكر قوي مضاد للغرب بمساعدة بقية دول الشرق وما موقفه من القنبلة النووية الايرانية واحداث سوريا الا دليل على انه ينظر للامور بزاوية صراع الغرب والشرق فأمريكا ومن خلفها الغرب الاوربي سرق الربيع العربي وركز مصالحه في دول الثورة وطرد الروس وحمر للصينيين، الأمر الذي دعا بوتين لرفع شعار تحدي الغرب واحياء امجاد روسيا القيصرية وليس الشيوعية فاكتسح الانتخابات من جولتها الاولى وبنسبة فاقت الستين في المائة وهذا يشي بأن شعبه يقف خلفه ونحن هنا في دول العالم الرابع نقف معه ليس حبا في استعمار قيصري انما حبا في توازن القوى الدولية فالميلان الحادث الآن سوف يلحق البشرية أمات طه.
(2 )
فكها يا هندسة
التقيت كذا مرة بالمهندس عز الدين ابن الاستاذ الفنان الراحل أحمد المصطفى وفي كل مرة كان يذكرني بأدب واحترام والده للآخر رغم انني لم اتشرف بلقاء الراحل كفاحا ولكنني استمعت كثيرا لاحاديثه الاذاعية فكونت حكمي الصائب فيه منها فعز الدين بطريقة سلامه وتهذيبه الجم يجعلك تقول هذا الشبل من ذاك الاسد ولكن للاسف الشديد استمعت لعز الدين في لقاء بثته اذاعة البيت السوداني في عصرية الاربعاء قبل الاخير فكانت يتكلم بتعصب و(مساخة شديدة) وهو بصدد الدفاع عن موقفه في منع الآخرين من ترديد اغاني والده فعز الدين يملك القدرة على الدفاع عن موقفه بطريقة افضل من تلك التي قام بها، هذه واحدة أما الثانية فاننا نقول لعز الدين أن مؤسسي الاغنية الحديثة من سرور وكرومة الى ابراهيم عوض وسيد خليفة وسيحدث هذا لعثمان حسين وزيدان ومحمد وردي السبب في خلودهم يرجع الى أن الاجيال المتعاقبة تغنت بألحانهم فأضافت اليها المكتسبات الموسيقية الحديثة من آلات جديدة وتوزيع موسيقي واداء علمي مدورس مع بقاء اصل الاغنيات لمن اراد أن يدرس أو يوثق أو حتى يستمتع فيا باشمهندس نستحلفك بالله أن لا تموت أحمد المصطفى مرتين فشباب اليوم لا يسمع الا لأصوات مجايليه وأحمد المصطفى من اعظم الملحنين السودانيين، انا شخصيا احب أن اسمع اغاني أحمد المصطفى بصوته لانه يذكرني طفولتي وشبابي كما انني طربت لمحمد الأمين وهو يغني (لي غرام واماني في سموك ومجدك عشت يا سوداني) ولمصطفى سيد أحمد وهو يغني (الوسيم القلبي رادوا) وقبلهما لسيد خليفة وهو يغني (بنت النيل ) وحمد الريح وهو يغني (وين يا ناس حبيب الروح) فمن من الفنانين الكبار لم يغن لأحمد المصطفى ؟ فلماذا تحرم الاجيال الشابة من هذه المدرسة ؟ اما قولك انه من حقك أن ترث غناء والدك لأن الآخرين يرثون املاك آبائهم فحرام يا هندسة أن تجعل الابداع مثل العقارات والاموال المنقولة فغنِ وانت ومجايليك لأحمد المصطفى ولا تضيق واسعا.
(3 )
ليتكم فعلتم
استمعت للاستاذ المخرج السينمائي الكبير ابراهيم شداد من الاذاعة يقول كلاما في غاية الاهمية حيث قال انه بعد أن بعثتهم الدولة لدراسة الفن السينمائي عادوا للبلاد ولم يفكروا في ذواتهم انما كرسوا همهم في اقامة بنيات اساسية للسينما في السودان فانشأ وحدة افلام السودان تلك الوحدة التابعة لوزارة الاعلام والتي لعبت دورا مهما وكبيرا في نشر ثقافة الصورة فعرفت الشعب السوداني بالفن السينمائي ورفعت وعيه بذلك الفن. ولعل ما قاله شداد ينطبق على ابكار التعليم الحديث في السودان من اطباء ومهندسين واعلاميين وادباء من امثال شداد والتيجاني الماحي وداؤد مصطفى وعلي شمو وغيرهم من بناة السودان الحديث والذي منه فقد كانوا زاهدين في اي مجد شخصي وكان همهم السودان وامة السودان لذلك لم نجد مثل يوسف وهبي أو عثمان سمبين أو ولي شوينكا أو محمد حسنين هيكل أو ميلاد حنا في السودان لقد وجدنا بنيات اساسية من عدم ووجدنا قيما ومبادئ ولكن للاسف لم نحافظ عليها إن لم اقل حطمناها ويا حسرتي عليك يا أمة السودان.
(4 )
بروف عز الدين
لدينا كوادر سودانية في الخارج وفي كافة مجالات المعرفة تجعلنا نتذكر قول الشاعر ( يا بلادي كم فيك حاذق / من شعاره دخول المآزق/ غير إلهك ما لي رازق/ يتفانى وشرفك دوام) فمن هؤلاء البروفيسور العالم العلامة عز الدين عمر عميد كلية الدراسات الاستراتيجية والأمنية بجامعة الامير نايف الامنية بالرياض والحائز على جائزة الملك فيصل العالمية كأول سوداني عن جهوده الاكاديمية في التاريخ الإسلامي. بروف عز الدين ليس اكاديميا حاذقا فحسب بل هو ناشط اجتماعي وتشهد له الجالية السودانية في السعودية وهو سفير شعبي للبلدين وفي البلدين. اما تجربته الخاصة فهي في غاية الثراء فهو من المؤسسين لحركة الاسلام السياسي في السودان وضحى من أجلها بالكثير ثم اعتزلها الى حزب الأمة ثم اعتزله الى المطلق وهو الآن يحلق في فضاءت الفكر والمعرفة بطلاقة وادراك ويشهد على ذلك مركزه الثقافي العز بن عبد السلام في مدينة بحري . كم كنا محظوظين بالتعرف على البروف عن كثب فمجلسه مجلس فكر وعلم ودين وطرفة.
(5 )
ناس تعرس وتنبسط
المهندس أحمد اوبو محمد باونين من بورتسودان كتب لي معلقا على برنامج افراح افراح الذي تبثه قناة النيل الازرق كل خميس فهو يرى انه يقوم على فكرة ضحلة ومكرر بينما المدام (حقتو) على النقيض منه تتابع البرنامج مع التعليق على العروسة ولبسها والمعازيم والذي منه ويسألني المهندس عن رأيي . لقد سبق لي يا ابوحميد أن كتبت عن هذا البرنامج ومعقبا على احد الائمة الذي هاجمه من منبر الجمعة فهذا البرنامج نتفق جميعا على انه عالي المشاهدة فقد لحظت شخصيا أن كل اسرتي خاصة الجانب النسوي منها تحرص على مشاهدة هذا البرنامج اكثر من اي برنامج لا بل اكثر من المسلسلات مع التعليق كما تفعل اسرة باونين تماما. اذن طالما أن هذا البرنامج عالي المشاهدة فهذا دليل نجاح ومن ناحية فنية هذا البرنامج يدخل فيما يسمى تلفزيون الواقع لانه يعرض الواقع كما هو دون شك هذا جانب مشرق من الواقع لانه ينثر الفرح وفيما يلي ظروف السودان الحالية. اننا في حاجة لما يذكرنا أن الحياة ماشة وكما قال الدوش في رائعته سعاد عندما سمع صوت الدلوكة (اهو في ناس تعرس وتنبسط). آخر حلقة شاهدتها في هذا البرنامج قبل عدة اسابيع سعدت جدا أن هناك زيجات تجازوت حدود القبيلة والاثن اها ياهندسة هل اجبناك ؟
(6 )
ما دام الأسف
في برنامج الجهات الاربع الذي بثته قناة الحرة في مساء الجمعة الماضية كان الحديث حول المرأة العربية بعد الثورة تأسيسا على تكريم وزارة الخارجية الامريكية لأشجع نساء عام 2012 ومنهن الشابة السودانية حواء عبدالله الشهيرة بحواء جنقو احد الضيوف الامريكان وهو اعلامي امريكي مختص بالشرق الاوسط قال إن اوضاع المرأة السياسية وحقوقها الانسانية في حالة تقدم خاصة في مصر ولكن في السودان وضع المرأة متقدم على مصر كثيرا فالمرأة في السودان شغلت مناصب سياسية رفيعة جدا لحدي هنا هذه شهادة كويسة في حق المرأة السودانية ولكن للاسف أن السيد رتيشارد ميتان وهذا هو اسمه بدأ حديثه بكلمة للاسف اي ابدى اسفه على تقدم المرأة السودانية على نظيرتها المصرية.
(7 )
سؤال للطيب مصطفى
بالطبع لم استطع التوقف عند الحبر الذي اريق في وداع هرم الأغنية السودانية محمد وردي وقد كان بكاء مستحقا فوردي فرض نفسه على تاريخ السودان الحديث فرحيله ليس بالحدث العادي ومن اروع ما قرأت في وداع وردي تلك المقالات الثلاثة التي خطها يراع الاستاذ عبد المحمود الكرنكي في الانتباهة فقد مزج بين صدق المشاعر ودقة المعلومة وغزارتها وعمق النظر فودع وردي وداعا يليق به ولكن في الصفحة المقابلة للكرنكي كتب احدهم مستنكرا هذه البكائية الشعبية على مغنٍّ يساري وهذا الكاتب معروف دوما بتنطعه وتشدده وجهله المركب فهو لا يظن انه من الفرقة الناجية فحسب بل يظن انه الناجي الوحيد وهو المالك لمفاتيح الجنة وكم كان صديقنا الاستاذ علي يسن رائعا في وصفه وبالطبع لن نلطخ هذه السطور بذكر اسمه ولكن سؤالنا للطيب مصطفى كيف جمعت بين الكرنكي بعذوبته المتدفقة وذلك بمرارته وحشفه وسوء كيله ؟ دي صحيفة ولا مركب سيدنا نوح؟ من المؤكد يا هندسة أن احدهما ضيف عليك فمن هو يا ترى؟
(8 )
الأصدقاء الثلاثة
استيقظت عند منتصف الليل بعد نومة عميقة أعقبت صلاة العشاء فاضأت غرفتي وكانت الكهرباء في قمة عطائها وفتحت كتابا كنت قد بدأته قبل النوم وهو عبارة عن مدارسة لأفكار المفكر الراحل محمد اركون وفجأة دخل علي عصفور جذبته الكهرباء وطفق يحدث صوتا هوائيا وهو يصفق بأجنحته في محاولاته المتكررة للخروج فوضعت الكتاب جانبا ولحظت وجود ضب كبير على الحائط ولدهشتي وجدت كذلك قنفذا ضخما على ارضية الحجرة ومنظر هذا الاخير غير مألوف فشعرت بسعادة غامرة وانا بين الذي يطير والذي يزحف على بطنه والذي يمشي برجليه ويالها من غرفة جمعت فأوعت وكل منا يؤدي دوره في حفظ التوازن البيئي ويسبح بحمد ربه لكن اصرار العصفور على الخروج انتقص سعادتي وكم تمنيت أن تكون لي لغته لاعطيه الامان . بعد محاولات مضنية وارتطام بالباب والشباك استطاع العصفور أن يخرج ثم اختفى الضب من خلف الدولاب واسرع القنفذ نحو الباب واختفى هو الآخر فرجعت للكتاب مرغما ولكنني ذوبت فيه ولم يفصلني عنه إلا اذان الصبح.
(9 )
الشفقة تطير
في ماليزيا شكت شركة من ضياع الوقت الذي يقع بين فتح الموظف للكمبيوتر ثم بداية تشغيل البرنامج وهو عبارة عن اربع دقائق فضربت هذه الدقائق في عدد العاملين في الشركة وحولت الزمن الى مال فوجدته كبيرا فرفعت الأمر للشركات المصنعة للكمبيوتر عارضة المساهمة معها في صناعة اجهزة تفتح البرنامج بمجرد تشغيلها, العمل مازال جاريا وقريبا جدا سوف يؤتي اكله. هؤلاء الماليزيون لم يسمعوا بجدنا الشيخ الذي قال (شد واتباطا يا خيرا اتا ويا شرا فاتا) فالمدة بين وضع السرج على ظهر الحمار والركوب تتطابق تماما مع المسافة بين فتح الكمبيوتر وتشغيل البرنامج وشيخ آخر يقول (حبل المهلة يربط ويحل ) وشاعرنا الولهان المتشوق لرؤية الحبيب يقول له (حاول تعال بكرة أو بعد بكرة) شفتو المهلة دي كيف ؟ اظنكم عرفتم أن التقدم في ماليزيا لم يأت بالساهلة وأخدوا راحتكم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.