مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عزاء للأخوة الأقباط
نشر في السوداني يوم 21 - 03 - 2012

أتقدم بأحر العزاء للإخوة فى الدين والوطن والعروبة فى فقيد مصر والعالم العربى وافريقيا والإنسانية جمعاء البابا شنودة الثالث والذى أكد كل المصريين مسلمهم ومسيحييهم أنه كان رجلا وطنيا مخلصا من الطراز الأول وله من المواقف المشرفة ما جعل فقده عظيما خاصة فى هذه الظروف العصيبة التى تمر بها مصر.. وقف مع القضية الفلسطينية وقفة شجاعة صلبة ووقف ضد التطرف الدينى مسيحيا كان أم اسلاميا وقام بإصلاحات وتوسعات عديدة فى الكنيسة القبطية خاصة فى افريقيا وعمل مقاربات مع الكنائس العالمية الأخرى بجانب مقاربات مع المسلمين وعلى رأسهم الأزهر الشريف مؤيدا لحوار الأديان.. ومن
أهم اصلاحاته دفع الأقباط المسيحيين فى مصر ولوج السياسة المصرية بحكمة نافذة وصبر جميل بهدف المشاركة الواعية فى قضايا مصر الشائكة دون تطرف أو مغالاة ولتكون المواطنة هى مصدر الحقوق والواجبات فى دولة مدنية ديمقراطية لا دولة ثيوقراطية.. جعل الله كل ذلك فى ميزان حسناته وأبدله بالإحسان إحسانا وحنانا بقدر ما قدم وأخلص لوطنه ودينه..وكل نفس ذائقة
الموت (إنا لله وإنا إليه راجعون).. ولا نملك إلا أن نقول يا مؤمني العالم
اتحدوا فى مواجهة المادية الطاغية والعولمة الجائرة والطغيان والإلحاد
والصهيونية الاحتلالية المتعصبة فالدين واحد والشرائع تختلف ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولكن اختلفوا لحكمة يعلمها وحده سبحانه والأنبياء إخوة والله ربنا جميعا هو الواحد القهار لا شريك له ولم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد.
عبد الله السنوسى.. يمهل ولا يهمل
أخيرا وقع رجل المخابرات الليبي عبد الله السنوسي فى الأسر وسيكون قريبا ضيفا على القضاء العادل فى ليبيا مع سيف القذافي ليواجها مصيرهما.. كان ذلك بقدر واستدراج فالله يمهل ولا يهمل، ظن حين كان يأمر ويقتل وينهب ويعذب المعارضين أن الدنيا قد دامت له ولكبيره القذافي الذى علمه
السحر.. كيف لا والسلطة المطلقة مفسدة مطلقة تحجب عنه النصائح الغالية ولكن من يسمع ولمن دامت الدنيا هل دامت لفرعون أم لبيريا أم لهتلر أم لشارون أم ستالين أم شاوشسكو أم ماوتسى تونق أم لصدام حسين أم منقستو هايلى مريام أم.. أم.. تلك الأيام نداولها بين الناس ولكن من يعتبر.. إن السلطة كما يقول أهلنا هى (ضل ضحى).. والعاقل من اتعظ بغيره.. حقا ما أكثر العبر وأقل الاعتبار.. لقد شاهد العالم كيف كان مصير القذافي وهو يتوسل للثوار فى حال بؤس ظاهر.. ولكنه كان فى عز سلطانه كالهر يحكى انتفاخا صولة الأسد.. وهذا ما سيحدث للأسد الابن بشار بحول الله وقوته فالشعب السورى هو قضاء الله النافذ وقدره الذى لا يخيب.. لن تذهب دماء
شهدائهم سدى ولا أنات الجرحى والمكلومين ودعواتهم فالله يمهل ولا يهمل.. فدولة الظلم ساعة ودولة العدل الى قيام االساعة.. لن تفلح جيوش الطغاة ولا أجهزة مخابراتهم حين تسرى بليل دعوة مظلوم استجاب لها الله الحكم العدل، والظالم غافل عنها يظن أن أحدا لم يره ولكن عين الله لا تنام.. سبحانه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.