رباح المهدي: قرون استشعاري تشير لاتجاه البعض للتخلص من البرهان    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم الخميس 20 يناير 2022م    صلاح التوم من الله يكتب عن حرية التعبير والبطيخ    دعمك اللا مشروط لحمدوك بأنه رب المدنية، هل حقق توقعاتك؟    توقيف (17) من سائقي المركبات السفرية بتهمة تعاطي الكحول والمخدرات بطريق الصادرات    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وسرقة اللوحات المرورية    مباحث شرطة ولاية الخرطوم تكشف غموض بلاغ نهب سيارة نصف نقل    برهان تية : المباراة كانت صعبة على الفريقين    خروج مشرف لصقور الجديان من نهائيات الكان    عائشة الماجدي: خليها تجوط    يا احزاب ابعدوا الاطفال من التروس لانهم مرفوع عنهم القلم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 20 يناير 2022    وقف نداً للفراعنة .. المنتخب السوداني يخسر بهدف أمام مصر و يغادر أمم أفريقيا    خيار جديد للهلال السوداني بشأن معسكره الخارجي    شاهد بالفيديو: المطربة الجبلية من الغناء و(الهجيج) إلى مدح المصطفى صل الله عليه وسلم و دهشة بمنصات التواصل    نجاة وزير الأوقاف السابق"نصر الدين مُفرح" من حادث سير مروع ونقله إلى المستشفى    شاهد بالفيديو.. طفل سوداني مَرح يقلد نجم السوشيال "صلاح سندالة"    شهيد خلال فض المتاريس بأم درمان    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 20 يناير 2022    حمدوك يقدم إنجازات مجلس وزراء الحكومة الإنتقالية    شاهد بالفيديو.. المذيعة تسابيح خاطر تفاجئ متابعيها بفاصل من الغناء (دويتو) مع الفنانة انصاف فتحي بمشاركة رفيدة ياسين ونشطاء: (مكانك فاضي في أغاني وأغاني)    شاهد بالفيديو.. الفنانة إنصاف مدني: (أقسم بالله طه سليمان دا أحقد زول ربنا خلقو)    خميس يشهد ختام فعاليات دوري كأس السودان بالجنينة    الحكم بإعدام قاتل الشهيد زروق بالحصاحيصا    البرهان يكلف حكومة تصريف أعمال    تعرض بص ترحيل تابع لإدارة شرطة الإمداد لهجوم بالحجارة و (حدوث إصابات)    انفراج الأزمة.. عودة تدريجية للتيار الكهربائي إلى بورتسودان    انطلاق منتدى "ترقية سلسلة قيمة بذور السمسم" ببرج الفاتح غدا    والي الشمالية المكلف يطلع علي اداء شركة الاعتماد للتعدين    "باج نيوز " ينشر تشكيلة المنتخب لمواجهة مصر    إغلاق قضية دفاع متهم بتحرير شيكات بقيمة 26 ترليون جنيه لكوفتي    تدشين نفرة جباية الأنعام السنوية بأم كدادة شمال دارفور    مبارك الفاضل: هناك "خيار وفقوس" بين البموت في الخرطوم ودارفور    مطالب بسعر تعويضي للقمح بالجزيرة    تقديم مستندات اتهام جديدة في قضية مقتل د. مجدي ووالدته    منى أبوزيد تكتب : خيانة ثقافية..!    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    تفاصيل تسريب (المُلاسنات) الحادّة داخل مجلس المريخ واتجاه لقبول استقالة قيادي رفيع!    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    قد تصل إلى الوفاة.. مرض نفسي "خطير" يصعب تشخيصه    السعودية.. تشمل السجن والإبعاد عن المملكة.. "النيابة" توضح العقوبات المقررة على المتسولين نظاميًا    بخطوات بسيطة.. تخلص من كابوس المحتالين على "واتساب"    شركة تطلب موظفاً مقابل 917 درهماً في الساعة .. بهذه الشروط الغريبة!    ما كفارة وحكم الزوج كثير الحلف بالطلاق؟    تسريبات هاتف "سامسونغ" المرتقب.. ميزة شحن سريع وكاميرا قوية    مدير الاستخبارات الأمريكية يلتقي بالرئيس الأوكراني    حيدر المكاشفي يكتب: مليونية الحوت وأبو السيد    مواصفات "غالاكسي تاب اس 8".. وموعد إصداره    دعم من مصرف الإدخار لمركز الفاشر لعلاج الأورام    القائم بالأعمال بسفارة السودان ببودابست يلتقي نائب وزير الدولة بالمجر    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    نجوم لا تأفل الشجن الأليم    الحوامل ولقاح كورونا.. دراسة طبية تكشف المخاطر والفوائد    سناء حمد: اللهم نسألك الجنة مع ابي ..فنحن لم نشبع منه    عبد الله مسار يكتب : من وحي القرآن الكريم (كهيعص عند المحبين)    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جابوها فزع.. بقت (وجع)..!! الزوج و(الشغالة).. العشق الممنوع!!
نشر في السوداني يوم 20 - 05 - 2012


الزوج و(الشغالة).. العشق الممنوع!!
الخرطوم: وجدان طلحة
لا تزال (الشغالة) تشكل بؤرة توتر فى مجتمعنا السودانى، حيث انقسم الناس بين مؤيد ومعارض واخذوا يسوقون الحجج والبراهين لاثبات ما ذهبوا اليه، لكن الفريقين اتفقوا على أن بعض الخادمات لهن أفق اوسع في المنزل الذى يعملن فيه، ويسعين للظفر بالتأكيد، ليس للمرتب، ولكن بالزوج، ولعل هناك الكثير من الظروف التى جعلت من تحقيق حلمهن ليس بالامر الصعب، ولعل هذا مادفع ببعض الزوجات للتعبير صراحة عن استيائهن من الموضوع، بل ذهبت بعضهن لطلب خادمات بمواصفات خاصة تحمل قدراً من ضرورة (القبح)..حتى تصبح بمأمن من غدرها بزوجها..!!!!
انا والشغالة:
وجود الخادمة فى المنزل هل من اجل الحاجة لها، ام انها نوع من التقليد والتباهي؟ وهل يعتبر الحرص على وجودها تلبية لرغبة (سيادة) كامنة في نفس المرأة تسعى لممارستها، أم وجودها ل(كسل) الزوجة وتقاعسها عن أداء مهامها؟ وبعيدًا عن كل ذلك هل هنالك (صلة ما ) بين انتشار الخادمات وخروج المرأة للعمل..؟ تستطيل الاسئلة فى هذا الموضوع لكن دعونا نقول ان من بين المؤيدين لوجود (الشغالة) يرون ان وجودها ضرورة فرضتها ظروف عمل الزوجة او مرضها، ومنهم من قال ان وجودها يجعل الزوجة تتفرغ لمهمة القيام بتربية الابناء، رغم ان الدراسات اثبتت الاثار السلبية لوجود الشغالة الاجنبية فى المنزل، فضلاً على العنف الذى تلجأ اليه بعض الخادمات، كأسلوب لاثناء الطفل عن شئ ما او محاولة اسكاته عندما يبكى بطريقة لا تخطر على بال أحد.
الفزع البقى وجع:
ريهام محمد التى تعمل بأحدى الشركات لم تسمع ب(افلام) بعض الشغالات اللائى ينطبق عليهن المثل: (جابوهن فزعة.. بقن وجعة).. واللائى تسببن فى ايذاء كثير من الاطفال اذا كان نفسياً او جسدياً، لانها ومن خلال حديثها ل(السودانى) قالت ان وجودها فى بيت زوجها مربوط بوجود الشغالة، ووصفتها بأنها واحدة من الركائز الاساسية فى المنزل، ولا يمكن الاستغناء عنها بأى حال من الاحوال لان الموظفة تخرج من الصباح ولاتأتى الا فى الرابعة عصراً، واضافت انها لايمكن ان تأتى وتقوم بنطافة المنزل ثم إعداد الطبيخ، وتساءلت: من سيكون مع الاطفال فى المنزل من الصباح الى المساء..؟
من ناس البيت:
ومن يعارضون وجود الشغالة فى المنزل يرون ان هذا التبرير يحتوي على قدر كبير من التبسيط والاختزال، إذ إنه يغض الطرف عن الإشكاليات التي يحدثها وجود الشغالة، إبتداءً من (الاختلاط)، وهو لا يمكن تجنبه في كلا الحالين،لأنه يتنافى مع طبيعة المهنة نفسها، الأمر الذي جعل الكثير من الأسر إلى تجاهل او تناسى (غربة) الشغالة والتعامل معها على أنها واحدة من أفراد الأسرة من حيث كشف المستور، والبوح بالأسرار فى حضرتها، خاصة بين الزوجين فهى بكل سهولة تستطيع معرفة كيف "تصطاد" الزوج من زوجتة خاصة اذا كانت تتمتع بروح مرحة فالرجال يميلون لمن يرعى شؤونهم، ويسهر على راحتهم، والرجل الذي يميل للخادمة رجل قد يجلب الأمراض لزوجته وقد يقع بورطة كبرى في حمل تلك الشغالة (سفاحاً)..!!
ازمة حقيقية:
وفى الاتجاه السابق ذهبت رقية سيد في حديثها ل(السوداني) ذاكرة ان وجود الشغالة فى المنزل مهم لكثير من النساء اللائي لايستطعن الاستغناء عنها رغم الظروف الاقتصادية التى نمر بها واحتياج الاسرة لاي (قرش)، واضافت ان الشغالة الاجنبية لها عادات وتقاليد تختلف تماماً عند عاداتنا، وابدت ملاحظتها ان الاطفال يتعلقون بها لانهم يقضون اكثر ساعات اليوم معها، واردفت ان بعض الشغالات من خلال تصرفاتهن يحاولن جذب الرجال خاصة فى غياب المرأة، واضافت: لا حرج اذا تزوج الرجل من (شغالة)، وعزت هذا الامر اما لان الزوجة غير مهتمة بزوجها او ان الرجل ارد التعدد، وهذا من حقه، لكنها عادت لتقول ان وجود الشغالة فى المنزل يسبب ازمة حقيقية بين الزوج والزوجة..!!
تحذير للزوجات:
بالمقابل يحذر علماء الاجتماع من أن الاعتماد المطلق على الشغالة فى تلبية طلبات افراد اسرتها وإعتبروا ان هذا أحد أهم أسباب الزواج من الخادمات، فالخادمة تقوم بكل ما يخص الزوج من الاهتمام، والغسيل، والكي، والطبخ، ويراها الزوج انها غارقة فى عملها مثل النحلة، وتكون المقارنة بينها وزوجته مشروعة، ونبهوا الزوجة الى عدم منح الشغالة صلاحيات كثيرة، تجعلها تقوم بدورها، الأمر الذي يؤدي إلى اقتراب الزوج من الخادمة، وترسيخ تنازل المرأة التدريجي عن دورها وحقوقها.
دجل وشعوذة:
عندما يتزوج الرجل من المرأة التى كانت تعمل فى منزله ك(خادمة) فإن النساء يربطن هذا الموضوع بأعمال السحر والشعوذة، خاصة إذا تركها زوجها وهي متعلمة ومثقفة وجميلة، وتزوج من خادمتها، فهذا يكون بمثابة صدمة قوية بالنسبة لها، وتكون ردة الفعل فى هذه الحالة التخلص من الخادمة بأي شكل، هذا فى حال انها راغبة بمواصلة الحياة مع زوجها من جديد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.