الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    مباحثات بين حميدتي وآبي أحمد بأديس أبابا تناقش العلاقات السودانية الإثيوبية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 23 يناير 2022    شاهد بالصور.. شاب سوداني عصامي يستثمر في بيع أطباق الفاكهة على نحو مثير للشهية    مواجهات أفريقية مثيرة في الطريق إلى قطر 2022م    برودة اليدين.. هذا ما يحاول جسدك إخبارك به    الاتحاد السوداني للرماية يتوج الفائزين ببطولة الاستقلال    السلطات الإثيوبية تطلق سراح (25) سودانياً    ضبط (17) حالة "سُكر" لسائقي بصات سفرية    توجيه حكومي بزيادة صادرات الماشية لسلطنة عمان    الهلال يخسر تجربته الإعدادية أمام الخرطوم الوطني    وسط دارفور تشهد إنطلاق الجولة الرابعة لفيروس كورونا بأم دخن    المواصفات تدعو إلى التعاون لضبط السلع المنتهية الصلاحية    المالية تصدر أمر التخويل بالصرف على موازنة العام المالي 2022م    الجريف يستضيف مريخ الجنينة اعداديا    الزمالك يلغي مباراته أمام المريخ السوداني    الصمغ العربي ..استمرار التهريب عبر دول الجوار    الأرصاد: درجات الحرارة الصغرى والعظمى تحافظ على قيمها بمعظم أنحاء البلاد    حكومة تصريف الأعمال.. ضرورة أم فرض للأمر الواقع..؟!    تجمع المهنيين يدعو للخروج في مليونية 24 يناير    أساتذة جامعة الخرطوم يتجهون لتقديم استقالات جماعية    مصر تعلن عن اشتراطات جديدة على الوافدين إلى أراضيها    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم السبت 22 يناير 2022م    إنصاف فتحي: أنا مُعجبة بصوت الراحل عبد العزيز العميري    وزير مالية أسبق: (الموازنة) استهتار بالدستور والقادم أسوأ    عبد الله مسار يكتب : من درر الكلام    قناة النيل الأزرق نفت فصلها عن العمل .. إشادات واسعة بالمذيعة مودة حسن في وسائل التواصل الاجتماعي    (كاس) تطالب شداد و برقو بعدم الإزعاج    إدراج الجيش وقوات الأمن ضمن مشاورات فولكر    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    طه فكي: عقد رعاية الممتاز مع شركة قلوبال لأربعة أعوام    يستطيع أن يخفض من معدلات الأحزان .. أبو عركي البخيت .. فنان يدافع عن وطن مرهق!!    بوليسي : الصين تسعى لحل الأزمة السودانية بديلاً لأمريكا    استدعوا الشرطة لفض شجار عائلي.. ثم استقبلوها بجريمة مروعة    دراسة.. إدراج الفول السوداني في نظام الأطفال الغذائي باكراً يساعد على تجنب الحساسية    القحاطة قالوا احسن نجرب بيوت الله يمكن المرة دي تظبط معانا    بالصورة.. طلبات الزواج تنهال على فتاة سودانية عقب تغريدة مازحة على صفحتها    عثروا عليها بعد (77) عاما.. قصة الطائرة الأميركية "الغامضة"    ضبط أدوية منتهية الصلاحية ومستحضرات تجميل بالدمازين    منتدي علي كيفك للتعبير بالفنون يحي ذكري مصطفي ومحمود    صوت أسرار بابكر يصدح بالغناء بعد عقد من السكون    بعد القلب… زرع كلية خنزير في جسد إنسان لأول مرة    الرحلة التجريبية الأولى للسيارة الطائرة المستقبلية "فولار"    بعد نجاح زراعة قلب خنزير في إنسان.. خطوة جديدة غير مسبوقة    التفاصيل الكاملة لسقوط شبكة إجرامية خطيرة في قبضة الشرطة    ضبط أكثر من (8) آلاف حبة كبتاجون (خرشة)    الفاتح جبرا
 يكتب: وللا الجن الأحمر    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وسرقة اللوحات المرورية    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    مجلس الشباب ومنظمة بحر أبيض يحتفلان بذكري الاستقلال    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    مجلس وزراء الولاية الشمالية يبدأ مناقشة مشروع موازنة 2022    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جابوها فزع.. بقت (وجع)..!! الزوج و(الشغالة).. العشق الممنوع!!
نشر في سودان موشن يوم 21 - 05 - 2012

لا تزال (الشغالة) تشكل بؤرة توتر فى مجتمعنا السودانى، حيث انقسم الناس بين مؤيد ومعارض واخذوا يسوقون الحجج والبراهين
لاثبات ما ذهبوا اليه، لكن الفريقين اتفقوا على أن بعض الخادمات لهن أفق اوسع في المنزل الذى يعملن فيه، ويسعين للظفر بالتأكيد، ليس للمرتب، ولكن بالزوج، ولعل هناك الكثير من الظروف التى جعلت من تحقيق حلمهن ليس بالامر الصعب، ولعل هذا مادفع ببعض الزوجات للتعبير صراحة عن استيائهن من الموضوع، بل ذهبت بعضهن لطلب خادمات بمواصفات خاصة تحمل قدراً من ضرورة (القبح)..حتى تصبح بمأمن من غدرها بزوجها..!!!!
انا والشغالة:
وجود الخادمة فى المنزل هل من اجل الحاجة لها، ام انها نوع من التقليد والتباهي؟ وهل يعتبر الحرص على وجودها تلبية لرغبة (سيادة) كامنة في نفس المرأة تسعى لممارستها، أم وجودها ل(كسل) الزوجة وتقاعسها عن أداء مهامها؟ وبعيدًا عن كل ذلك هل هنالك (صلة ما ) بين انتشار الخادمات وخروج المرأة للعمل..؟ تستطيل الاسئلة فى هذا الموضوع لكن دعونا نقول ان من بين المؤيدين لوجود (الشغالة) يرون ان وجودها ضرورة فرضتها ظروف عمل الزوجة او مرضها، ومنهم من قال ان وجودها يجعل الزوجة تتفرغ لمهمة القيام بتربية الابناء، رغم ان الدراسات اثبتت الاثار السلبية لوجود الشغالة الاجنبية فى المنزل، فضلاً على العنف الذى تلجأ اليه بعض الخادمات، كأسلوب لاثناء الطفل عن شئ ما او محاولة اسكاته عندما يبكى بطريقة لا تخطر على بال أحد.
الفزع البقى وجع:
ريهام محمد التى تعمل بأحدى الشركات لم تسمع ب(افلام) بعض الشغالات اللائى ينطبق عليهن المثل: (جابوهن فزعة.. بقن وجعة).. واللائى تسببن فى ايذاء كثير من الاطفال اذا كان نفسياً او جسدياً، لانها ومن خلال حديثها ل(السودانى) قالت ان وجودها فى بيت زوجها مربوط بوجود الشغالة، ووصفتها بأنها واحدة من الركائز الاساسية فى المنزل، ولا يمكن الاستغناء عنها بأى حال من الاحوال لان الموظفة تخرج من الصباح ولاتأتى الا فى الرابعة عصراً، واضافت انها لايمكن ان تأتى وتقوم بنطافة المنزل ثم إعداد الطبيخ، وتساءلت: من سيكون مع الاطفال فى المنزل من الصباح الى المساء..؟
من ناس البيت:
ومن يعارضون وجود الشغالة فى المنزل يرون ان هذا التبرير يحتوي على قدر كبير من التبسيط والاختزال، إذ إنه يغض الطرف عن الإشكاليات التي يحدثها وجود الشغالة، إبتداءً من (الاختلاط)، وهو لا يمكن تجنبه في كلا الحالين،لأنه يتنافى مع طبيعة المهنة نفسها، الأمر الذي جعل الكثير من الأسر إلى تجاهل او تناسى (غربة) الشغالة والتعامل معها على أنها واحدة من أفراد الأسرة من حيث كشف المستور، والبوح بالأسرار فى حضرتها، خاصة بين الزوجين فهى بكل سهولة تستطيع معرفة كيف "تصطاد" الزوج من زوجتة خاصة اذا كانت تتمتع بروح مرحة فالرجال يميلون لمن يرعى شؤونهم، ويسهر على راحتهم، والرجل الذي يميل للخادمة رجل قد يجلب الأمراض لزوجته وقد يقع بورطة كبرى في حمل تلك الشغالة (سفاحاً)..!!
ازمة حقيقية:
وفى الاتجاه السابق ذهبت رقية سيد في حديثها ل(السوداني) ذاكرة ان وجود الشغالة فى المنزل مهم لكثير من النساء اللائي لايستطعن الاستغناء عنها رغم الظروف الاقتصادية التى نمر بها واحتياج الاسرة لاي (قرش)، واضافت ان الشغالة الاجنبية لها عادات وتقاليد تختلف تماماً عند عاداتنا، وابدت ملاحظتها ان الاطفال يتعلقون بها لانهم يقضون اكثر ساعات اليوم معها، واردفت ان بعض الشغالات من خلال تصرفاتهن يحاولن جذب الرجال خاصة فى غياب المرأة، واضافت: لا حرج اذا تزوج الرجل من (شغالة)، وعزت هذا الامر اما لان الزوجة غير مهتمة بزوجها او ان الرجل ارد التعدد، وهذا من حقه، لكنها عادت لتقول ان وجود الشغالة فى المنزل يسبب ازمة حقيقية بين الزوج والزوجة..!!
تحذير للزوجات:
بالمقابل يحذر علماء الاجتماع من أن الاعتماد المطلق على الشغالة فى تلبية طلبات افراد اسرتها وإعتبروا ان هذا أحد أهم أسباب الزواج من الخادمات، فالخادمة تقوم بكل ما يخص الزوج من الاهتمام، والغسيل، والكي، والطبخ، ويراها الزوج انها غارقة فى عملها مثل النحلة، وتكون المقارنة بينها وزوجته مشروعة، ونبهوا الزوجة الى عدم منح الشغالة صلاحيات كثيرة، تجعلها تقوم بدورها، الأمر الذي يؤدي إلى اقتراب الزوج من الخادمة، وترسيخ تنازل المرأة التدريجي عن دورها وحقوقها.
دجل وشعوذة:
عندما يتزوج الرجل من المرأة التى كانت تعمل فى منزله ك(خادمة) فإن النساء يربطن هذا الموضوع بأعمال السحر والشعوذة، خاصة إذا تركها زوجها وهي متعلمة ومثقفة وجميلة، وتزوج من خادمتها، فهذا يكون بمثابة صدمة قوية بالنسبة لها، وتكون ردة الفعل فى هذه الحالة التخلص من الخادمة بأي شكل، هذا فى حال انها راغبة بمواصلة الحياة مع زوجها من جديد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.