وزارة الصناعة والتجارة السودانية تمنع الأجانب من ممارسة التجارة    مواصلات الخرطوم .. أزمة تتصاعد بلا حلول    سد النهضة .. بقلم: م. معتصم عزالدين علي عثمان    المحاسبة عن التعذيب الذي يرتكبه أعضاء أجهزة تنفيذ القانون أو يسمحون به في القانون السوداني (6) .. بقلم: نبيل أديب عبدالله/ المحامي    مشروع الجزيرة: الماضي الزاهر والحاضر البائس والمستقبل المجهول (2) .. بقلم: صلاح الباشا    التكتيك المفضوح .. بقلم: كمال الهِدي    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    الطيب صالح والسيرة النبوية .. بقلم: محمود الرحبي    يا بن البادية ،، ﻋﺸنا ﻣﻌﺎﻙ أغاني ﺟﻤﻴﻠﺔ .. بقلم: حسن الجزولي    أخلاق النجوم: غرفة الجودية وخيمة الطفل عند السادة السمانية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    ضبط "70,000" حبة "تسمين" وأدوية مخالفة بالجزيرة    "المؤتمر الشعبي" يتهم الحكومة ب"عدم الجدية" في تحقيق السلام    بابا الفاتيكان يأمل في زيارة جنوب السودان العام المقبل    الاتحاد يتعهد بدعم جهود الحكومة الانتقالية لتحقيق السلام    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    لجان مقاومة الخرطوم تتبرأ من لقاء حميدتي    صندوق النقد الدولي يطلع على جهود الإصلاح الاقتصادي    جمال محمد إبراهيم يحيي ذكرى معاوية نور: (الأديب الذي أضاء هنيهة ثم انطفأ) .. بقلم: صلاح محمد علي    دخول 80 شركة لشراء المحاصيل من "بورصة الأبيض"    مناهضه "التطبيع "مع الكيان الصهيوني: أسسه العقدية والسياسية والياته .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    "المؤتمر السوداني" ينتقد تصريحات وزير المالية    أميركا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    دعوة لتفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص    جراحة على جسد الاقتصاد السوداني    المهدي يدعو إلى تشكيل المجلس التشريعي وتعيين الولاة المدنيين    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    نحتفل بمولده لأننا نحبه ونقتدي به .. بقلم: نورالدين مدني    (87) ملفاً بالقضاء خاص بتغول بعض الجهات والإفراد على الميادين    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    الحكومة السودانية تعلن دعمها لاستقرار اليمن وترحب باتفاق الرياض    87 ملف تغول على ميادين بالخرطوم أمام القضاء    ترحيب دولي وعربي وخليجي واسع ب"اتفاق الرياض"    البرهان : السودان أطلق أول قمر صناعي لأغراض عسكرية واقتصادية    حي العرب "المفازة" يتأهل لدوري الأولى بالاتحاد المحلي    إرهاب الصحراء الإفريقية    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    الجيش السوداني ينفي مقتل (4)آلاف جندي باليمن    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    الشرطة تلقي القبض على منفذي جريمة مول الإحسان ببحري    فك طلاسم جريمة "مول الإحسان" والقبض على الجناة    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    السلامة على الطرق في السودان .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    محاكمة البشير.. ما خفي أعظم    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اثارت العديد من التساؤلات... ثياب المذيعات..مابين التملُك و(الإيجار)..!!


ثياب المذيعات..مابين التملُك و(الإيجار)..!!
الخرطوم: فاطمة خوجلي
أصبحت المحطات الفضائية شيئاً مهما في حياة الناس وخطيرا في آن معاً فهي الوسيلة التي تغير إتجاهاتنا وقناعاتنا وهي كذلك التي تشكل شخصية وهوية المجتمع وصورة أبنائه، ويشكل المذيع والمذيعة ركناً أساسيا من أركان الإعلام وواجهة للقناة الفضائية أو المحلية، وفي قنواتنا المحلية نجد أن المذيعة السودانية هي سفيرة الزي القومي للمرأة، والثوب الذي ترتديه بمثابة جواز مرور تعبر من خلاله للمشاهدين سواء كانوا في داخل السودان أم بلد المهجر...لتعبر به عن أراء وتصورات البرنامج
عايزين كدا:
وبحسب (سماح الأمين) مذيعة سابقة بقناة (أم درمان الفضائية) فإن المعنيين بأمر القناة هم من يضعون المذيعة في قالب محدود، وان هناك برامج لايناسبها الثوب السوداني (فلكل مقام مقال)... وأضافت أن الثوب في ثقافتنا السودانية الريفية يرتبط ببلوغ الفتاة أما في العاصمة فهو مرتبط في أذهان الناس ب(الزواج)، وذكرت أن (العقل الجمعي عاوز كدا)، وان خلط البرامج ببعضها البعض في مايختص بالأزياء يسبب بعض الربكة... وقالت أن المذيعة المتزوجة من الشابة أصبحت تميز ب (الحناء) وليس الثوب، وأن هناك بعض البرامج التي تحتاج لعمل ميداني ولبس الثوب فيه إشكالية عرقلة وصعوبة حركة فمثل هذه البرامج تحتاج ل (كاجوال)... وعن مواصفات الثوب تقول هناك موجهات عامة لعدم إرتداء الثياب الصارخة والإكسسوارات البراقة موضحة أن القنوات تتعامل مع بعض المحلات وأن هناك تعاونا مع مصممات الثياب، وعن نفسها تقول: (في العمل الميداني لاأتقيد بلبس الثوب وفي مايخص (مساء الخير ياأمير) أحضر ثيابي بطريقتي التي يغلب عليها الطابع الهادئ في الالوان والتطريز ولاأميل للإكسسوارات.
هيبة ووقار:
مذيعة قناة النيل الأزرق سهام عمر تقول: الثوب السوداني من (الموجهات) في القناة بإعتبار أنه يعكس ثقافة الموروثات القومية، وشخصياَ احب الثوب السوداني جداَ لأنه يبرز هويتنا فضلاَ عن كونه حشمة ووقار وإعتبرته إضافة حقيقية للمرأة السودانية عامة والمذيعة خاصة، وذكرت أنها تسأل عنه في رحلاتها الخارجية وأنه محط إعجاب الجنسيات المختلفة، وأضافت أنها ترتاح نفسياَ عند إرتدائه وزادت أن فيه (هيبة)، وحول خامة الثوب التي تفضلها تقول سهام ان (الحراير) أسهل وتتماشى مع الموضة وفي الألوان تقول أميل إلى (الأبيض) و(الأف وايت) وأضافت ان كل مذيعة لها مصممة خاصة وبحكم تعاقد القناة مع عدد من المحلات تكون المذيعة (شريكة إعلانية) وعن نفسي أتعامل مع عدد من المصممات للتنويع وحتى لاأصب في قالب واحد.
ايجار ساااكت:
ومن جانب آخر تحرص أغلب المذيعات على التفخيم في الأناقة من أرقى بيوتات الازياء وأشهر المصممات اللاتي يتخصصن في ثياب المذيعات اللاتي بدورهن يتعاقدن معهن لإستجلاب آخر صيحات الموضة في التصاميم الامر الذي خلق تنافسا حميما بين التجار والمصممات في تخير الحرير والتوتال والشيفون والمطرز والمشجر للمذيعات ليكون ظهورهن بثوب فلان أو فلانة إعلاناَ مفتوحاَ لتجارته، وأوضحت مصممة الثياب هالة محمد أن مضمون البرنامج وهويته مقياس أساسي لإختيار الثوب وكذلك تناسب ألوانه مع ديكور البرنامج وتوقيته كونه صباحياَ أم مسائياَ... وأضافت أن قوام المذيعة ولون بشرتها يتحكم كذلك، بينما تعترف بعض المصادر من داخل عدد من القنوات الفضائية ان كل تلك الثياب ماهي الا مستأجرة من قبل احد المحلات التجارية، وبخلاف الصورة الجيدة فهي تهدف إلى الترويج للمحل كذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.