صباح محمد الحسن تكتب: الشارع لن ينتظر مجلس الأمن !!    الجاكومي يحذر من تحول القضايا المطلبية لأهل الشمال إلى سياسية    أصحاب مصانع: زيادة الكهرباء ترفع أسعار المنتجات    توقف صادر الماشية الحية للسعودية    السوباط يعلن تكريم "بوي" بعد أن قرر الاعتزال    رسالة غامضة على واتساب تقود الشرطة إلى مفاجاة صادمة    ندى القلعة تكشف سر اهتمامها بالتراث السوداني    (أنا جنيت بيه) تجمع بين عوضية عذاب ودكتور علي بلدو    أبناء الفنانين في السودان .. نجوم بالوراثة    تزايد مخيف لحالات كورونا بالخرطوم وأكثر من ألفي إصابة في أسبوع    فك صادر الهجن .. هل انتفت الدوافع؟    القيادي بالحركة الشعبية جناح الحلو محمد يوسف المصطفى ل(السواني): نحن لسنا طرفًا في حوار فولكر    حركات ترفض دمج القوات    تراجع نشاط السريحة بسوق الدولار "الموزاي"    الاتحاد يوقع أكبر عقد رعاية بتشريف نائب رئيس مجلس السيادة    نجاة فنان من الموت بعد تحطم سيارته    إفتتاح مكتبة الاستاذ محمد الحسن الثقافية بكوستي    تعيين لجنة تطبيع لنادي أكوبام حلفا الجديدة    كشف تفاصيل حول عودة "لي كلارك" و "إسلام جمال" للمريخ    ترباس يطمئن على الموسيقار بشير عباس    زراعة أكثر من (121) ألف فدان قمح بالشمالية    كوريا الشمالية تجري سادس تجربة صاروخية في أقل من شهر    تفاصيل جديدة في قضية المخدرات المثيرة للجدل    دراسة: كيم كاردشيان تدمّر النساء    هاجر سليمان تكتب: زيادة الكهرباء.. (أصحى يا ترس)!!    مقاومة الخرطوم: تنظيم المواكب لا يتم عبر أفراد محددين    إبرهيم الأمين: البلاد تعيش حالة اللادولة وليس هنالك حكومة شرعية    اختطاف المدير التنفيذي السابق لمحلية الجنينة بجبل مون    اتحاد كرة القدم يزف خبراً سعيداً للجماهير    الانتباهة : تحريك بلاغات ضد وزارة الثروة الحيوانية حول "الهجن"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 27 يناير 2022    تجار عملة: جهات مجهولة (تكوش) على الدولار    الجاكومي: السوباط وافق على استضافة مبارياتنا الأفريقية بعد إجازة ملعب الهلال    سلطات مطار الخرطوم تضبط أكثر من 2 كيلو جرام هيروين داخل زراير ملبوسات أفريقية    تبيان توفيق: الي قحط وكلبهم (هاشكو)    لواء ركن (م) طارق ميرغني يكتب: الجاهل عدو نفسه    شاهد بالصورة والفيديو.. فتاة سودانية وزميلها يثيران دهشة الحضور ويشعلان مواقع التواصل الاجتماعي بتقديمهما لرقصة (أبو الحرقص) المثيرة للجدل    إحباط محاولة تهريب كمية كبيرة من (الهيروين) عبر مطار الخرطوم    أول ظهور للمطربة "ندى القلعة" بملابس شتوية يثير موجة من التعليقات    الرئيس المُكلّف للاتحاد يلتقي أندية الممتاز بحضور 15 ممثلاً    أمريكا تحث رعاياها في أوكرانيا على التفكير في مغادرتها فورًا    ميتا المالكة لفيسبوك تصنع أسرع كمبيوتر في العالم    إثيوبيا ترفع حالة الطوارئ مع تراجع التهديد الأمني    الصحة الاتحادية:التطعيم من استراتيجيات الصحة للقضاء على كورونا    الصحة والثقافة تقيمان بعد غد الجمعة برامج توعوية لحملة تطعيم كورونا    داعية يرد على سيدة تدعو الله وتلح في الدعاء لطلب الستر لكنها لا ترى إجابة فماذا تفعل؟    شمال دارفور :الصحة تتسلم مرافق بمستشفى النساء والتوليد بعد صيانتها    ارتفاع الذهب بالخرطوم بسبب الدولار    البيت الأبيض يكشف عن أول زعيم خليجي يستقبله بايدن    اختفاء ملف الشهيد د. بابكر عبدالحميد    الشرطة تصدر بياناً حول تفاصيل مقتل العميد "بريمة"    بالصور.. بعد غياب لأكثر من 20 عاماً.. شاب سوداني يلتقي بوالده في أدغال الكنغو بعد قطع رحلة شاقة    طه مدثر يكتب: الجانب الإسرائيلي.. نشكر ليك وقفاتك!!    البنتاغون يضع 8500 جندي بحالة تأهب قصوى بسبب الأزمة الأوكرانية    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    الفنان معاذ بن البادية طريح فراش المرض    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قبيلة الحلنقة عبر قرون
نشر في السوداني يوم 28 - 07 - 2012

في مقالي الأسبوع المنصرم تحدثت عن كسلا وقلت انه ما ان يذكر أسم التاكا حتي يتقافز إلى الاذهان اسم "الميرغني" لكأنهما اسمان لمعني واحد. أقول أيضاً ما أن يذكر أسم كسلا حتي يتقافز الى الاذهان اسم قبيلة الحلنقة لعراقتها وقدمها ويقول المؤرخون أن الحلنقة قبيلة تنتمي إلى "قبيلة هوازن العربية" وهوازن عرفت بين قبائل العرب ببسالتها وبأسها الشديد حاربت الاسلام في جاهليتها وانتصرت للاسلام بعد إعتناق دينه الحنيف لذلك وصفت هوازن بأنها خيار القبائل في الجاهلية وخيارهم في الإسلام وهي التي هاجرت من الجزيرة العربية الى أثيوبيا أيام الصراعات الدموية في العهد العباسي ولما كانت القبيلة تدين بالاسلام اشتبكت في صراع مع بقايا مملكة أكسوم المسيحية ومرة أخرى تهاجر القبيلة إلى كسلا وكانت رحلة طويلة وشاقة تابعت فيها القبيلة نهر مآرب "القاش" وظلت تصينه وتسافر الشهور حتي استقر بها المقام بمدينة "فكي أندواب" وهو اسم كسلا الأول والذي أطلقه الحلنقة على كسلا ثم تبعثروا في أحياء الختمية والحلنقة حتى إنتشرت مجموعات منهم "بمكلي بالقاش" وفي عواضات وفي كليل ولما لاحقها الملك ربكاسا الحبشي تصدت له القبيلة ودخلت معه في معارك ضارية حتى تبددت جيوشه وسميت المنطقة "رباكسا" تخليداً لتلك المعركة التي انهزم فيها الملك الحبشي.
ويقول المؤرخون حينما حطت القبيلة برحالها في كسلا كان لسان أفرادها عربياً فصيحاً ثم اكتسبت لغة البجا من القبائل التي وجدتها بكسلا ويقول المؤرخون ان أول قبيلة قد استقرت بكسلا هي "الكرتكناب" وهي فرع من اللبت ثم الحفرات وكلتا القبيلتين تنتميان إلي قبيلة بني عامر ويضيف المؤرخون أن قبيلة اللبت هي أصل قبائل البجا ونحن نقول إن الحدود بيننا نحن أهل الشرق وبين إثيوبيا وارتيريا ومصر حدود وهمية صنعها المستعمر وهم يتقاسمون ثروات البلاد.. إن المؤرخين يجمعون على أن البجا والحبش والصومال والنوبيين ابناء كوش بن حام بن نوح أنهم قومية واحدة سماها اليونانيون اثيوبيا.. بمعني ذو الوجوه المحروقة وكلمة "كوش" تعني أسود في لغة البجا"كشياب".
والحلنقة قبيلة ذات تاريخ ناصع صاغتها الاحداث العظيمة ونضالاتها عبر مسيرتها الحافلة بالاحداث ازدهرت مرة وأفل نجمها تارة أخري، أن الأحداث التي مرت بها القبيلة في حروبها مع الاحباش وفي صراعها مع مملكة سنار والاتراك وتفاعلها مع المهدية كفيلة بان تكتب لها شهادة الاصالة والقدم في كسلا فهم فرسان سادوا المنطقة بالعاديات ضبحاً والصافنات الجياد وتعتبر قبيلة الحلنقة واحدة من "نظارات البجا وأكثرها استقراراً وتعلماً وما أسهم في تطوير القبيلة أنها ودعت تربية الأبقار وحياة الترحال واستقرت بكسلا تنشر العلم بين ابنائها العاملين في الوظائف الحكومية لاسيما الخدمة العسكرية حيث برز من رجالاتها "أبطال في الشرطة" شاركوا في الحرب العالمية الثانية أسماء تزين صدر كسلا بالبسالة والاقدام والحلنقة "قبيلة متحدة الرؤية ملتزمة بقرارات نظاراتها ومجالس الشوري يوحدهم ما اتفق عليه "الكبار" لا يعيش بينهم من يخرج على رأي القبيلة والا لفظوه لذلك لما قررت القبيلة بناء منازل "داخليات" لطلابها بالخرطوم تجمع أفرادها ومشائخها وقرروا التنازل عن حقهم في سلعة السكر لمدة أعوام يشربون البن مراً ليذوق ابناءهم حلاوة السكن المريح بالعاصمة وهيئناً لهم بهذا الإنجاز النابع عن وحدة القبيلة وحبها لنشر العلم أنه الإيثار وسوف يحفظ لهم التاريخ هذا الإعجاز تاجاً على رؤوسهم يحكي أصرار الرجال وعظمتهم ووحدتهم ويقول مستر بول ان الحلنقة يمثلون الدم العربي الممزوج بالإفريقي وهم سلالة تميزت بالوسامة ورقة الإحساس بعيداً عن الوحشية والعنف.
والحلنقة قوم منتجون ويروى لنا التاريخ بأنهم قد بنوا منازلهم بكسلا "بالطين" وكانوا يجلبون التراب علي ظهور الحمير حيث لم تكن هنالك "قلابات" في تلك الأيام وأنهم قوم متعاونون وقد لعب النفير دوراً في حياتهم والحلنقة قليلوا الكلام ولا يحبون الثرثرة واللجاجة الفارغة، وتقول الروايات وباجماع المؤرخين: أن شيخاً من الحلنقة تزوج من الجعليين في شندي وولدت زوجته ولدا سماه الخواض لانه ولد وهم يعبرون النهر، فكانت أسرة الخواويض بشندي وهي مجموعة كبيرة من الأسر عاشت بين الجعليين حلنقية الجذور وجعلية الثقافة وبين قبائل الهدندوة أسر ذات جذور حلنقية وبين قبائل الأمرأر كيانات قوية ذات جذور حلنقية ويقول مستر بول في كتابه "تاريخ قبائل البجا" ان الحلنقة يتحدثون ثلاث لغات العربية والتبداوي والتقري.
التحية لشباب الحلنقة وهم يتحاورون في مجالسهم العامرة لتحقيق التنمية البشرية ونشر الوعي والتحية لهم وهم يتدارسون عن مسار القبيلة بغية اسعادها التحية للراحل المقيم بابكر مالك أبوبكر "أبو التعليم" والذي كان يحمل قلباً أبيض والأخ المرحوم إبراهيم آدم محجوب والتقدير للناظر مراد شكيلاي وتحياتي للقيادي البارز النور بابكر وكيل ناظر الحلنقة وعضو المحكمة والاشادة لسعادة اللواء شرطة بابكر أحمد الحسين الوطني الغيور الذي ظل قلبه علي وطنه الكبير السودان ووطنه الصغير كسلا والذي ظل قبلة لطلاب العلم وطلاب الحاجة.
وأنها شذرات متواضعة من تاريخ هذه القبيلة العريقة أهديها لأهلي الحلنقة مشيداً بنضالهم عبر القرون ورغبتهم في الانعتاق من آثار التخلف والجهل في صمت ودون ضجيج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.