عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 11 أغسطس 2022    المستوردون والمصدِّرون.. شكاوى الإضراب وزيادة الدولار الجمركي    السوداني: زيادة جديدة في الدولار    إختيار السودان ضمن الدول التي توقع علي محضر عمومية الكاف    بعثة منتخب الناشئين تعود للخرطوم فجر الخميس    بدء محاكمة رجل وسيدة بتهمة تزييف العملة المحلية بأمبدة    تأجيل النطق بالحكم في قضية الحاج عطا المنان    الكشف عن تخلي "نساء مُغتربين" عن أبنائهن ل"دار المايقوما"    الثروة الحيوانية: إنشاء مسلخ حديث بولاية النيل الأبيض    وفاة طفلين بربك بسبب انهيار منزل ومحلية ربك تقدم التعازى    "هجمت عليه واحتضنته".. معجبة تحرج كاظم الساهر على المسرح    بصمة علاء الدين وعقد الصيني وجنسية بيتر    ريال مدريد بطلا للسوبر الأوروبي بثنائية في شباك فرانكفورت    وزيرة التجارة والتموين ونظيرتها المصرية تترأسان إجتماعات اللجنة التجارية المشتركة    حميدتي يعود إلى الخرطوم بعد قضاء (52) يوماً في دارفور    الغرفة القومية للمستوردين: إجرأءات تخليص الدقيق بميناء بورتسودتوقفت    صدام يحرز الفضية في بطولة التضامن    تعرف على التفاصيل .. وكيل اللاعب ل (باج نيوز): المحترف النيجيري توني إيدجو وقع رسميا لنادي كويتي    كاف يعلن إطلاق دوري السوبر الأفريقي رسميا في أغسطس 2023    الغرايري: لم نصل لدرجة الكمال ونحتاج لبعض التدعيمات    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    وزارة النقل تحتفل بوصول 17 قاطرة لهيئة السكة حديد ببورتسودان    فوائد مذهلة لتناول البابونج الساخن بانتظام.. تعرف عليها    البنك الزراعي السوداني يعلن فتح سقف التمويل للمزارعين بالقضارف    السودان..4 إصابات في الرأس واختناق بالغاز المسيل للدموع    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 10 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    الحركة الشعبية جناح "عقار" كل الطرق تؤدي للانقسام    (5) علامات تدل على إصابتك بالزهايمر.. احذرها!    والي نهر النيل يطلع على الاستعدادات لعيد الجيش    شاهد بالصورة والفيديو.. فنانة سودانية شهيرة تضحك بسعادة أثناء وضع "النقطة" على رأسها وساخرون: (فعلا القروش اسمها الضحاكات وبتخلي الزول يضحك للضرس الأخير)    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تغني وسط حراسة أمنية غير مسبوقة وتتعرض لموقف محرج بسبب (روج الشفايف)    سامسونغ تكشف النقاب عن أحدث هواتفها القابلة للطي في هذا التاريخ    تقليص ساعات حظر التجوال بالدمازين والروصيرص    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    من بينها"حالة الاتصال".. الإعلان عن مزايا خصوصية جديدة في "واتساب"    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    مداهمة مقرّ دونالد ترامب    الصحة الخرطوم :تدريب مرشدات التغذية على دليل المثقف الصحي للسكري    تناول هذه الفاكهة قبل كل وجبة ستخفض وزنك سنوياً    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    مجلس الشيوخ الأميركي يقر خطة بايدن للمناخ والصحة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    (اللول) تجمع الموسيقار الموصلي وشذى عبدالله    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    نمر يتفقد نزلاء ونزيلات سجن شالا الإتحادي بالفاشر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قبيلة الحلنقة عبر قرون
نشر في السوداني يوم 28 - 07 - 2012

في مقالي الأسبوع المنصرم تحدثت عن كسلا وقلت انه ما ان يذكر أسم التاكا حتي يتقافز إلى الاذهان اسم "الميرغني" لكأنهما اسمان لمعني واحد. أقول أيضاً ما أن يذكر أسم كسلا حتي يتقافز الى الاذهان اسم قبيلة الحلنقة لعراقتها وقدمها ويقول المؤرخون أن الحلنقة قبيلة تنتمي إلى "قبيلة هوازن العربية" وهوازن عرفت بين قبائل العرب ببسالتها وبأسها الشديد حاربت الاسلام في جاهليتها وانتصرت للاسلام بعد إعتناق دينه الحنيف لذلك وصفت هوازن بأنها خيار القبائل في الجاهلية وخيارهم في الإسلام وهي التي هاجرت من الجزيرة العربية الى أثيوبيا أيام الصراعات الدموية في العهد العباسي ولما كانت القبيلة تدين بالاسلام اشتبكت في صراع مع بقايا مملكة أكسوم المسيحية ومرة أخرى تهاجر القبيلة إلى كسلا وكانت رحلة طويلة وشاقة تابعت فيها القبيلة نهر مآرب "القاش" وظلت تصينه وتسافر الشهور حتي استقر بها المقام بمدينة "فكي أندواب" وهو اسم كسلا الأول والذي أطلقه الحلنقة على كسلا ثم تبعثروا في أحياء الختمية والحلنقة حتى إنتشرت مجموعات منهم "بمكلي بالقاش" وفي عواضات وفي كليل ولما لاحقها الملك ربكاسا الحبشي تصدت له القبيلة ودخلت معه في معارك ضارية حتى تبددت جيوشه وسميت المنطقة "رباكسا" تخليداً لتلك المعركة التي انهزم فيها الملك الحبشي.
ويقول المؤرخون حينما حطت القبيلة برحالها في كسلا كان لسان أفرادها عربياً فصيحاً ثم اكتسبت لغة البجا من القبائل التي وجدتها بكسلا ويقول المؤرخون ان أول قبيلة قد استقرت بكسلا هي "الكرتكناب" وهي فرع من اللبت ثم الحفرات وكلتا القبيلتين تنتميان إلي قبيلة بني عامر ويضيف المؤرخون أن قبيلة اللبت هي أصل قبائل البجا ونحن نقول إن الحدود بيننا نحن أهل الشرق وبين إثيوبيا وارتيريا ومصر حدود وهمية صنعها المستعمر وهم يتقاسمون ثروات البلاد.. إن المؤرخين يجمعون على أن البجا والحبش والصومال والنوبيين ابناء كوش بن حام بن نوح أنهم قومية واحدة سماها اليونانيون اثيوبيا.. بمعني ذو الوجوه المحروقة وكلمة "كوش" تعني أسود في لغة البجا"كشياب".
والحلنقة قبيلة ذات تاريخ ناصع صاغتها الاحداث العظيمة ونضالاتها عبر مسيرتها الحافلة بالاحداث ازدهرت مرة وأفل نجمها تارة أخري، أن الأحداث التي مرت بها القبيلة في حروبها مع الاحباش وفي صراعها مع مملكة سنار والاتراك وتفاعلها مع المهدية كفيلة بان تكتب لها شهادة الاصالة والقدم في كسلا فهم فرسان سادوا المنطقة بالعاديات ضبحاً والصافنات الجياد وتعتبر قبيلة الحلنقة واحدة من "نظارات البجا وأكثرها استقراراً وتعلماً وما أسهم في تطوير القبيلة أنها ودعت تربية الأبقار وحياة الترحال واستقرت بكسلا تنشر العلم بين ابنائها العاملين في الوظائف الحكومية لاسيما الخدمة العسكرية حيث برز من رجالاتها "أبطال في الشرطة" شاركوا في الحرب العالمية الثانية أسماء تزين صدر كسلا بالبسالة والاقدام والحلنقة "قبيلة متحدة الرؤية ملتزمة بقرارات نظاراتها ومجالس الشوري يوحدهم ما اتفق عليه "الكبار" لا يعيش بينهم من يخرج على رأي القبيلة والا لفظوه لذلك لما قررت القبيلة بناء منازل "داخليات" لطلابها بالخرطوم تجمع أفرادها ومشائخها وقرروا التنازل عن حقهم في سلعة السكر لمدة أعوام يشربون البن مراً ليذوق ابناءهم حلاوة السكن المريح بالعاصمة وهيئناً لهم بهذا الإنجاز النابع عن وحدة القبيلة وحبها لنشر العلم أنه الإيثار وسوف يحفظ لهم التاريخ هذا الإعجاز تاجاً على رؤوسهم يحكي أصرار الرجال وعظمتهم ووحدتهم ويقول مستر بول ان الحلنقة يمثلون الدم العربي الممزوج بالإفريقي وهم سلالة تميزت بالوسامة ورقة الإحساس بعيداً عن الوحشية والعنف.
والحلنقة قوم منتجون ويروى لنا التاريخ بأنهم قد بنوا منازلهم بكسلا "بالطين" وكانوا يجلبون التراب علي ظهور الحمير حيث لم تكن هنالك "قلابات" في تلك الأيام وأنهم قوم متعاونون وقد لعب النفير دوراً في حياتهم والحلنقة قليلوا الكلام ولا يحبون الثرثرة واللجاجة الفارغة، وتقول الروايات وباجماع المؤرخين: أن شيخاً من الحلنقة تزوج من الجعليين في شندي وولدت زوجته ولدا سماه الخواض لانه ولد وهم يعبرون النهر، فكانت أسرة الخواويض بشندي وهي مجموعة كبيرة من الأسر عاشت بين الجعليين حلنقية الجذور وجعلية الثقافة وبين قبائل الهدندوة أسر ذات جذور حلنقية وبين قبائل الأمرأر كيانات قوية ذات جذور حلنقية ويقول مستر بول في كتابه "تاريخ قبائل البجا" ان الحلنقة يتحدثون ثلاث لغات العربية والتبداوي والتقري.
التحية لشباب الحلنقة وهم يتحاورون في مجالسهم العامرة لتحقيق التنمية البشرية ونشر الوعي والتحية لهم وهم يتدارسون عن مسار القبيلة بغية اسعادها التحية للراحل المقيم بابكر مالك أبوبكر "أبو التعليم" والذي كان يحمل قلباً أبيض والأخ المرحوم إبراهيم آدم محجوب والتقدير للناظر مراد شكيلاي وتحياتي للقيادي البارز النور بابكر وكيل ناظر الحلنقة وعضو المحكمة والاشادة لسعادة اللواء شرطة بابكر أحمد الحسين الوطني الغيور الذي ظل قلبه علي وطنه الكبير السودان ووطنه الصغير كسلا والذي ظل قبلة لطلاب العلم وطلاب الحاجة.
وأنها شذرات متواضعة من تاريخ هذه القبيلة العريقة أهديها لأهلي الحلنقة مشيداً بنضالهم عبر القرون ورغبتهم في الانعتاق من آثار التخلف والجهل في صمت ودون ضجيج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.