اللجنة المفوضة: قرار حل الحكومة لن يأتي نتيجة لإملاءات ومؤامرات من الفلول    الأهلي مروي يتكبّد هزيمة قاسية أمام قورماهيا    ما الفرق بين الإنفلونزا والزكام؟ وكيف نهزمهما؟    الشرطة توقف شبكة إجرامية بنهر النيل    رئيس المريخ يرتدى شعار الفريق ويعد اللاعبين بحافز كبير    والي شمال دارفور يتفقد نازحي معسكر سرتوني بكبكابية    عملية تاهيل وصيانة داخل استاد جبل اولياء    الكساد يضرب أسواق مواد البناء والتسليح    حمدوك دا، لو قعدت معاه وطلعت منو وانت متذكر جيته لشنو تحمد الله، ناهيك عن انك تطلع منو بي حاجة    تفاصيل اجتماع الخميس بين حمدوك والمكون العسكري في مجلس السيادة    دعم المستشفى العسكري بالأبيض بأجهزة ومعدات طبية    ابتزاز بصور حميمة ولقطات عري.. كاميرات بفندق تفضح    كيف تنقل حياتك الافتراضية من فيسبوك إلى مكان آخر؟    إدارة تعزيز الصحة بالنيل الأبيض تحتفل باليوم العالمي لغسل الأيدي    البرهان يذرف الدموع في لقاء مع قادة الجيش    الفيفا يدخل على الخط..خطاب بشأن أزمة المريخ    ترباس يغادر المستشفى    شاهد بالفيديو: تسقط ثالث أبرز ماورد في الأغنية … مطربة سودانية تتردد هتافات ثورية في حفل زفاف وأسرة العروسين يتفاعلون معها    عمرو موسى: السودان لديه فرصة مهمة للخروج من الخندق الضيق    ورشة مغلقه للتعريف باسس ومرتكزات اعداد موازنة 2022م    ضبط 17 متسللأ أجنبياً بالحدود الشمالية بعد مطاردات عنيفة    أولياء أمور وتربويون: أزمة الخبز تعيق العملية التعليمية وتحبط الطلاب    الهلال عامل (قلق) سجل (محمد صلاح) و(ميسي ) وجايب (تيري) و(كابتن ماجد)!!    أحمد الجقر يستعد لرمضان بمسلسل(سكة ضياع)    بعد سحب أغنياته من ندى القلعة .. مطربات يطالبن عماد يوسف بشراء الأغنيات    "هنو" يوقّع للأهلي الخرطوم    مصدرو الماشية : إغلاق الشرق ألحق خسائر فادحة بالقطاع    درباً سرتو معاك بقلبي منو بلاك ما بتبقى الجية !!    من عيون الحكماء    تقاسيم تقاسيم تقاسيم    افتتاح مركز للتطعيم بلقاحات كوفيد 19بساحة المولد النبوي الشريف    الخدمات في السودان تدفع المال ومافيش أعمال    مستشار البرهان يحذر من التأخر في حل الحكومة    محكمة عطبرة تحكم بالإعدام على قاتل الشهيد خالد شيال    منع موكب القانونيين من الوصول إلى القصر    صفقة مسيّرات للمغرب وإثيوبيا: المصالح ترسم نظرة تركيا إلى المنطقة    مواطنون: الجشع وغياب الرقابة وراء الارتفاع الجنوني للأسعار    ضبط (1460) من الكريمات المحظورة بنهر النيل    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 15 أكتوبر 2021    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (10)    آبل تطلق تحديثًا لنظام تشغيل هواتف آيفون وحواسيب آيباد بعد اكتشاف عيوب تقنية خطيرة    سماعات آبل الجديدة.. تحسن السمع وتقيس حرارتك!    شاهد بالفيديو: شاب حبشي الجنسية "يقبل" المطربة مني ماروكو أثناء تغنيها ويشعل منصات التواصل    في اليوم العربي للبيئة-ريادة المملكة العربية السعودية في العمل البيئي- خطوات وإنجازات    مصر .. حسم الجدل نهائياً حول حادث ميكروباص الساحل المختفي مع ركابه    بوتين يتحدث عن خليفته ومصير الدولار والعملات المشفرة    السعودية.. القبض على مقيم ترصد كبار السن عند الصراف الآلي للاحتيال عليهم    انفجارات تهزّ بيروت    وزارة الصحة: مستشفى الذرة يستقبل (800) الى (1000) مريض يومياً    وسط حضور كبير بمراسي الشوق نجوم الفن يشاركون أسامة الشيخ أولى حفلاته    الإعدام شنقاً حتى الموت في مواجهة مسؤول شبكة لتسوُّل واغتصاب الأطفال    ضبط كميات من المتفجرات على متن عربة بجسر كوستي    الصحة تحذر من تنامي حالات الإصابة بكورونا بجميع الولايات    تحرش وحاول اغتصاب 7 فتيات..فضيحة تطال فناناً مصرياً    دار الإفتاء المصرية عن لباس المرأة المسلمة وحكم كشف شعرها    صلاح الدين عووضة يكتب.. وحدث !!    البرهان وحميدتي.. التوهان السياسي!    نصر رضوان يكتب: سيهزم باطل العالمانيين والترويكا قريبا فى بلدنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بالتعاون مع إدارة الاعلام بالمحلية
ت :0123845301
نشر في الوطن يوم 28 - 02 - 2013


[email protected]
والي الخرطوم: عازمون على إستكمال الخدمات وأمبدة تشهد نقلة كبيرة في خدمات الصحة والمياه والكهرباء والطرق
أكّد د. عبد الرحمن الخضر والي ولاية الخرطوم عزم الولاية على إستكمال الخدمات الأساسية للمواطنين، وأن هناك العديد منها سيتم الفراغ منه خلال العامين القادمين، وقال الوالي لدى إفتتاحه أمس الأول حزمة من المشاريع الخدمية بمحلية أمبدة بحضور وزراء الصحة والتربية والتعليم والتوجيه والتنمية الإجتماعية ومعتمد محلية أمبدة وشملت «3» مراكز صحية جديدة في الحارات «14 04 41»، كما دشّن بداية العمل في مستشفى دار السلام الجديد الذي سيتم تشييده على نفقة رجل البر السعودي الشيخ محمد صالح عبد العزيز الراجحي وإفتتاح مركز التنمية الإجتماعية وتوزيع النظارات الطبية وبطاقات التأمين الصحي لطلاب الخلاوي.
وقال الوالي إن الولاية استطاعت حتى الآن توصيل مياه الشرب النقية من محطة مياه المنارة لكل مربعات دار السلام وكذلك الكهرباء، وهناك حارتان يجري العمل في إدخال الخدمة لها وأعلن الوالي أن نموذج محلية أمبدة في تكفل الخيرين بدفع تكلفة بطاقة التأمين الصحي للفقراء كما أن عمليات الإزالة الطوعية للسكن العشوائي والتي تمت برضا تام من المواطن ستمثل نموذجاً يتم تطبيقه في كافة أرجاء الولاية لمعالجة السكن العشوائي وفق منهج «بيدي لا بيد الحكومة»، وأعلن الوالي أن الولاية طرحت عمليات إعادة تأهيل مستشفى أمبدة في عطاء تنافست فيه كبريات الشركات المؤهلة وتم إختيار واحدة منها ثم الإتفاق معها على إكمال التأهيل خلال ستة أشهر، كما أن مستشفى دكتورمحمد صالح عبد العزيز الراجحي سيكتمل خلال 9 أشهر بسعة مائة سرير وتتوفر فيه كافة الخدمات بما يدعم ويعزز سياسة الولاية بنقل الخدمات الطبية للأطراف، وصادق الوالي على إنشاء 5 مدارس ثانوية جديدة، كما تعهد الوالي بربط كافة مراكز التنمية الإجتماعية بمراكز التدريب المهني الحديثة التي توفرت فيها إمكانيات هائلة ستساعد المرأة في تطوير قدراتها والحصول على مهنة تساعدها في كسب الرزق.
بروف مامون حميدة وزير الصحة بالولاية قال إن 52% من أطفال الولاية موجودين بأمبدة لذلك فإن سياسة الوزارة ركزت على زيادة الخدمات الطبية بالمحليات، كما جرت عمليات كشف طبي واسعة لتلاميذ المدارس بالتعاون مع مؤسسة البصر الخيرية والشركاء الآخرين شملت كافة الأمراض واستهدفت(642) مدرسة حكومية و(46) مدرسة خاصة بعدد (06) ألف تلميذ و(3) ألف طالب خلاوي وتم توزيع ألف نظارة طبية لهم.
وزير التوجيه والتنمية الإجتماعية الأستاذة مشاعر الدولب أكّدت أن الوزارة بدأت في إنشاء مدينة خاصة متكاملة للمعاقين تنفيذاً لقرار مجلس وزراء الولاية وأعلنت عن إستئناف الدعم الشهري للأسر الفقيرة بواقع مائة جنيه لكل أسرة.
وزير التربية د. المعتصم عبد الرحيم أعلن عن أن وزارته تخطط لإنشاء «3» مدارس ثانوية جديدة بأمبدة كما تعهد بإستمرار الشراكة مع وزارة الصحة لإجراء الكشف الطبي لكل طلاب وطالبات الولاية.
معتمد أمبدة عبد اللطيف فضيلي أكّد أن المحلية بالتعاون مع الوزارات الولائية استطاعت أن تحدث اختراق كبير لصالح خدمات التعليم والصحة والمياه والكهرباء، وبشّر المعتمد كافة المواطنين الخاضعين لإعادة التخطيط بمنطقة نيفاشا أن اللجان الديوانية ستبدأ أعمالها خلال الأيام القادمة لإجراء المسح الإجتماعي وحصر المستحقين للسكن.
--
التقابة
نيالا ومؤشرات النجاح
بعد أيام قليلة تطلق ولاية جنوب دارفور في حاضرتها نيالا البحير، صافرة البداية إعلاناً لإنطلاق فعاليات المهرجان الجامع معرض نيالا التجاري الثاني، الذي يمثل بالنسبة للكثيرين التحدي والقوة والقفز عالياً فوق هامة الصعاب، إثباتاً للذات ولفتاً للأنظار نحو ولاية تجمع في جوفها ما لا تجمعه القارات، تحدث عن أبعادها الإقتصادية التي ميزتها على رصيفاتها الأخريات.
نيالا سوق البلاد الكبير، الذي جمع بين ثناياه صنوف التجارة وألوان السلع المختلفة، هفت نحوها قلوب التجار وتعلقت بها آمال الإقتصاديين الذين وجدوا في نشاطها وتجارتها ضالتهم المنشودة في تجارة المحاصيل والمواشي والإستثمار في العقار الذي تفاقمت أسعاره وإزداد الطلب عليه بما يضاهي أسعار العقارات وطلبها أكثر من عاصمة البلاد.. الأمر الذي جعل مدينة نيالا تستقر في الخاطر، وتتربع في الوجدان كواحدة من أهم المدن الإقتصادية وأكبرها فلا غرو إن تسابقت خطاها بسرعة وإجتذاب لإقامة المعارض التجارية لتحكي للآخرين عن رسوخ القدم وعلو الكعب في مضمار التجارة الذي عرفته البحير ومارسته قبل أن يعرف ذلك الآخرون، فلو إلتفتنا قليلاً للوراء نستقريء صحائف المستقبل العريض الذي نظر اليه الراحل الفريق إبراهيم عبود في ستينيات القرن الماضي عندما هداه تفكيره الصائب لمد خطوط السكة حديد لتصل الى نيالا لتنطلق نحوها ومنها رحلات القاطرات تئن ظهورها المثقلة بالخيرات الوفيرة، نيالا بسوقها الرابح الذي ذاع صيته وأنتشر، وعم القرى والحضر كان يجمع في جوفه قبل عشرة أعوام فترة وجودنا هناك أكثر من عشرين بنكاً تجارياً داخل سوقها العريق بخلاف فرع البنك المركزي بشارع الضعين، الذي سرى ذكره بين الناس في اكتوبر8991م أبان وقائع الحادثة الشهيرة، فنهبت منه مرة واحدة أكثر من ملياري جنيه يوم كان اسم المليار غريباً لم يكن معروفاً ولا مطروقاً للتداول حتى في أضابير ومكاتبات الحكومة الإتحادية، إنها نيالا مدينة التجارة الأولى، التي تستعد لإستقبال حدثها السعيد بداية الشهر القادم.
في منظومة الولاة والمسؤولين الذين تعاقبوا على سدة الحكم والجلوس في شرفاتها العالية بولاية ج دارفور، لم أجد والياً والله أعلم أظهر إهتماماً كبيراً لكشف الأبعاد الإقتصادية للولاية ومدينة نيالا إلا حاديها وربان سفينتها الحالي الأستاد حماد إسماعيل حماد، الذي آلت اليه الأمور وتولى زمامها في ظروف أقل ما توصف به أنها قاسية وصعبة وبالغة التعقيد، ورغم ذلك لم يركن الرجل، ولم يتملكه اليأس بالإختباء خلف شماعة قلة الموارد ونقص الإمكانيات، دخل الى عرض الساحة، يمد كتابه لتقرأه الأجيال، لتعرف من بين سطوره معاني التحدي وقوة الإرادة مهما كانت المصاعب والعقبات، اهتم الرجل أول ما إهتم بتفجير طاقات الولاية الإقتصادية ونفض الغبار عن كنوزها المغبورة فجاءت فكرة المعارض التجارية كواحدة من ساحات التنافس بين الشركات وبيوت الإقتصاد، نجحت الفكرة إبان المعرض الأول وبهرت الآخرين حتى غدت سيرة الولاية على كل لسان، كسرت الجمود وبددت المخاوف، وفتحت شهية المستثمرين الذين تواترت قوافلهم للإستثمار في نشاطات الولاية بعد أن وجدوا البيئة والتربة الصالحة لغرس أموالهم دون وجل أو خوف، أيام معدودات وتبدأ مواسم الفرح والأعياد في نسخة المعرض الثانية التي حشدت لها الولاية الموارد والمعينات لتأتي تحمل بين طياتها التفوق والنجاح، تعيد للولاية العريقة أمجادها الإقتصادية التي يعرفها القاصي والداني تمددت الدعوات لتشمل الشركات ورجال الأعمال وبيوت الإقتصاد لتصل مبتغاها بدعوة نظرائهم من خارج الحدود، من أولئك الذين بدأوا يقرأون بهدوء شديد كتاب نيالا وكسبها الواضح في مجال الإقتصاد فإهتمام الوالي حماد اسماعيل بتنشيط جوانب الإستثمار بدأ واضحاً منذ وهلته الأولى عندما بادر بإنشاء مفوضية الإستثمار ضمن حقائب حكومته وبات أكثر وضوحاً بأن جعل الوزير الشاب عبدالرحيم عمر حسن بلال قائماً على أمرها، راعياً لشؤونها متحفزاً لنهضتها رافداً إياها بتجربته الثرة مستفيداً من رجاحة عقله وحسن تدبيره وسعة أفقه التي إستمدها وتحصل عليها جراء تراكم خبراته الطويلة يوم كان فارساً من فرسان السوق، التي عرف خباياها وهضم أسرارها وخبر دروبها وكان ولا يزال بارعاً، فالرجل لعمري قد أحدث حراكاً ما سبقه عليه أحد من الناس في ولاية مازال البعض يصفها بالتفلت وعدم الأمان،فذاك امر خالف المنطق وجانبه الصواب.
في إعتقادي أن ولاية جنوب دارفور ينتظرها غداً مشرق وسيعمها خير وفير، فالتظاهرة القادمة قوامها أكثر من سبعين شركة ومؤسسة ستكشف الكثير مما يعود نفعه خيراً وأبعاداً جديدة ستجني ثمراتها البلاد، فقط المطلوب في هذه المرحلة المهمة، التكاتف والتعاضد ونبذ الخلافات والوقوف صفاً واحداً لمقابلة التحديات وحدوا الكلمة وأجمعوا الشتات ووفروا للوالي وحكومته مناخاً طيباً يعينه على تجاوز العقبات فقد أحسسنا فيه الصدق والعزم وصفاء النية، والنية زاملة سيده كما يقولون.
عوض أحمدان
--
دورات
تحقيقاً للشعار المرفوع أهمية التدريب في مواكبة التطور التقني أقامت الحركة الإسلامية محلية أمبدة دورة تدريبية لأعضائها يهدف لمواكبة التطور التقني والحداثة تحت شعار (قاعدة البيانات أساس التخطيط الإستراتيجي)، وأمّن المتحدثون على أهمية التدريب في مجال رفع القدرات الذاتية وربط المتدربين بأُسس البيانات والإلمام بقواعد المعلومات من أجل التطور المنشود.
وأكّد الدكتور صلاح عوض إدريس رئيس الحركة الإسلامية محلية أمبدة عن أهمية التدريب لأعضاء الحركة الإسلامية في مجال تطوير المنابر الدعوية ومواكبتها للمستجدات متناولاً ضرورة حصر العضوية بهدف إستحداث قواعد بيانات جديدة للإيفاء بالمتطلبات وتحقيق أهداف الدورة.
--
إنتخابات
شهد الأستاذ عبد اللطيف عبدالله فضيلي معتمد محلية أمبدة رئيس المؤتمر الوطني لقاء الهياكل الذي نظمته أمانة شؤون النواب الدائرة العاشرة البقعة الثالثة الحارة «41» الصحوة، وثمّن الأستاذ عبد اللطيف عبدالله فضيلي معتمد محلية أمبدة دور المرأة الفاعل في تقديم العمل العام ومشاركة المجتمع في تحقيق الرغبات الكلية في مجال الخدمات الأساسية المرتبطة بقضايا الصحة والمياه والكهرباء والعمل الإجتماعي وإنشاء المدارس والطرق، مبيناً أن المرأة بالمحلية ظلت تتقدم الصفوف في مختلف المجالات، مشيراً الى أن مسيرة التنمية ستتواصل حتى ينعم المواطن بالإستقرار المنشود في مجال البنى التحتية ودعا الى ضرورة تضافر الجهود ونبذ الجهوية والعنصرية لإرساء دعائم السلام المستدام.
جاء ذلك لدى مخاطبته لقاء الهياكل بالحارة «42» الصفوة بغرض تدشين حملة الدائرة الإنتخابية مجلس تشريعي ولاية الخرطوم ومساندة مرشح الحزب هاشم عبد العزيز مرشح الدائرة التي خلت بعد إنفصال جنوب السودان، وأمّن المتحدثون أن الإنتخابات ستكون في جو ديمقراطي حُر ونزيه دون تدخل من أية جهة.
--
وسام شرف
أكثر من جهة من تلك التي يربطها عمل مباشر بمحلية أمبدة رددت ألسنتها كلمات الشكر والتقدير لشريحة مهمة إستحقت عبارات الثناء نتيجة الجهد والعرق المسكوب الذي ظل يبذله أفراد الشرطة العامة في الدورية «057» ارتكاز المحلية، هذه القوة المتميزة التي تضم المساعد المرضي مضوي، رقيب أول عبدالله بين، رقيب ياسر عبدالرحمن، عريف كامل موسى، جندي خالد محمد، بجانب عملها المعتاد في مرافقة معتمد أمبدة وتأبين خط سير تحركاته اليومي ساهم أفرادها بجهدهم الواضح في إصلاح حال البيئة بتجفيف بعض مواقع المياه الآسنة التي تناثرت هنا وهناك بهمة عالية لم يقطعها رهق النهار ولا تمدد ساعات الليل رحلة من العطاء المتواصل حتى ساعات الصباح الأولى لعل تفاصيلها تصل لصاحب المقام العالي الفريق شرطة محمد الحافظ أحمد مدير شرطة الولاية فأفراد كتيبة الشرطة في الدورية «057» إستحقوا وسام الشرف الذي خلعه عليهم المعتمد ومسؤولي المحلية ثناءً وتقريظاً واعترافاً بدورهم وتضحيتهم الغالية بالنفس والروح تنفيذاً للمهام وتصديقاً لواجبات المهنة والمسؤولية التحية لهم جميعاً.
--
خدمات
رأس المهندس المستشار جودة الله عثمان سليمان مدير عام هيئة مياه ولاية الخرطوم الإجتماع الموسع الذي عقد برئاسة محلية أمبدة وبحضور الأستاذ عبد اللطيف عبدالله فضيلي معتمد أمبدة تمّ من خلاله إستعراض القضايا المتعلقة بحل مشكلة المياه من خلال معالجة المسائل الفنية مع إدارة المشروعات وجاهزية الشبكات الناقلة والوقوف على تجهيز الآبار بالصورة المثالية، وأكّد المهندس جودة الله عثمان مدير عام مياه ولاية الخرطوم التزام الهيئة بتوفير كافة الإحتياجات اللازمة والتصديق بطلمبات المياه ومعدات التحسينات لمياه الفطيماب، مؤكداً أن صيانة الشبكات من مسؤولية الهيئة، مشيراً إلى عدم زيادة تعريفة المياه وأن الهيئة تشجع العمل التشاركي في إدخال الشبكات الجديدة والإهتمام بمياه الريف.
--
متابعات
دعا الأستاذ أحمد عثمان حمزة نائب المعتمد المدير التنفيذي لمحلية أمبدة كافة مواطني المحلية المشاركة في حملات نظافة إصحاح البيئة التي إنتظمت بالوحدات الإدارية في الأول من فبراير الجاري والتي تستمر حتى نهاية مارس القادم، مبيناً أن الحملة تعمل من خلال محاور نقل النفايات وإزالة التشوهات وتسوية الطرق والردميات بالإضافة إلى تشجير الشوارع والميادين وملاحقة الباعوض عبر الرش لمكافحة الأطوار المختلفة مع صيانة الكسورات والتثقيف الصحي بالتعاون مع إدارة تعزيز الصحة وعبر المساجد ومنظمات المجتمع المدني، مشيراً الى أن الحملات بغرض تطبيق شعار الولاية عاصمة نظيفة ومحلية خضراء، مؤكداً أن المحلية توفر كافة الدعم اللوجستي المعني بمساعدة الجهات ذات الصلة لإنزال الموجهات إلى أرض الواقع من حيث التطبيق والتنفيذ.
--
ومضة
أكدت الدكتورة تابيتا بطرس شوكاي وزير الدولة بوزارة الكهرباء والسدود أن أمبدة محلية نامية تستحق تقديم الدعم اللازم لها في مجال الكهرباء والخدمات الأساسية، مشيرة إلى أن الكهرباء تعتبر من البنيات الأساسية المهمة لكل الأنشطة الحياتية التي تهم المواطن، وأعلنت عن إهتمام وزارتها بتقديم معينات في مجال الكهرباء والمشاريع الأساسية بُغية إدخال الكهرباء لجميع الحارات التي لم تدخلها الكهرباء، جاء ذلك لدى مشاركتها في الإحتفال الذي أقامته منظمة إشراق للتنمية والتعمير الخيرية الطوعية بالتعاون مع الهلال الأحمر السوداني مشروع كسوة ووجبة اليتيم واليوم العلاجي تحت شعار (أنا وكافل اليتيم في الجنة) وبرعاية الأستاذ عبد اللطيف عبدالله فضيلي معتمد محلية أمبدة وذلك بالحارة 34 الوحدة غرب،
من جانبه دعا معتمد أمبدة الأُستاذ عبد اللطيف فضيلي منظمات المجتمع المدني بمواصلة العمل في مجال الخدمات، مبيناً أن أمبدة نموذج للتعايش السلمي ، ونادى بضرورة البعد عن التنافر والتناحر والتعصب وأن يعمل الجميع من أجل السودان والوطن الذي يسع الجميع على مختلف إتجاهاتهم السياسية والأثنية، وأن يقف الجميع صفاً واحداً إستعداداً لمعركة التنمية مضيفاً أن المحلية تحتاج لمزيد من الخدمات في التعليم والصحة والطرق، وأكد المتحدثون أن المشروع يستهدف كساء (0051) طفل، منادياً بنشر مباديء الرعاية والتكافل الإجتماعي وسط المجتمع بإعتباره قيمة إنسانية وإجتماعية يجب المحافظة عليها لتثبيتها وسط المجتمع ودعوا لتجاوز العصبيات والجهويات من أجل إستكمال الخدمات المطلوبة.
--
وطنيات
ألمح منسق الخدمة الوطنية بمحلية أمبدة الأستاذ عبد المنعم السعيد إلى بعض الأدوار التي تقوم بها الخدمة الوطنية من خلال تفاعلها مع كافة قضايا المجتمع، مشيراً الى جهودهم في منسقية أمبدة للإرتقاء ببيئة العمل وتوفير الجو الصالح والمناخ المناسب لأداء المهام من خلال المشاركة الفاعلة وخلق العلاقة الراتبة المستديمة مع الضباط الإداريين بوحدة المحلية الإدارية بالمشاركة في كل المناشط والأعمال خاصة الصحية والبيئية والتعليمية والإجتماعية، وفي حديثه «للوطن» أكّد منسق الخدمة الوطنية بأُمبدة حجم العمل الذي تقوم به أجهزة المنسيقية لتجديد بيانات الموظفين بالدولة على مستوى محلية أمبدة للإستفادة من طاقاتهم وتوظيفها لفائدة مشروعات الخدمة الوطنية.
مشيراً إلى بداية المنسقية الفعلية لإسقاط مواليد 7691م من إجراءات الخدمة لعدم خضوعهم حسب القرار الصادر، مؤكداً فتحهم آفاقاً جديدة مع جامعة الأحفاد عبر كلية تنمية قدرات المرأة بغرض المزيد من فرص التدريب على مشروعات تنمية المرأة الى جانب قيام كتيبة تعزيز الصحة والتثقيف الصحي بالتعاون مع إدارة الرعاية الصحية بالمحلية في جوانب الرعاية الإجتماعية بدأت أجهزة المنسقية تجديد بيانات شهداء الخدمة الوطنية البالغ عددهم 05 شهيداً، من جانب آخر أوضح الأُستاذ عبدالمنعم السعيد جهود الخدمة الوطنية في جانب دفع العملية التعليمية إلى الأمام بفتح بعض الفصول التي يربو عددها على العشرين فصلاً لإستيعاب (008)دارس على نطاق المحلية في مرحلة الأساس بالتنسيق مع إدارة الخدمة الوطنية بأمبدة التي كانت قد إفتتحت مجموعة من المكاتب الجديدة والإستقبال وقاعة الشهيد عمر محمد سعيد للإجتماعات بمشاركة المدير التنفيذي أحمد عثمان حمزة ومنسق الولاية عصام الدين ميرغني وهناك الكثير من المشروعات التي سترى النور في غضون الأيام القادمة بإذن الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.