البرهان يتلقى اتصالاً هاتفياً من محمد بن زايد    شمال كردفان تبحث ايجادصيغ لتمويل جمعيات الانتاج    الكاف يعلن عن حكم مواجهة مصر والسودان    توقيف شبكة إجرامية تنشط في سرقة السيارات بمنطقة الكدرو    لعبة الكلمات على الإنترنت "ووردل" تجتاح الولايات المتحدة    الدولار يواصل الإرتفاع بقوة مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    البرهان يشكل لجنة تقصي حقائق بشأن أحداث 17 يناير    محكمة التحكيم الرياضي توجه ضربة قاضية لكمال شداد وحسن برقو    قرار باستمرار امتحانات الفترة الأولى و مقترح لتمديد الإجازة    جه يكحلها عماها    تراجعٌ في أسعار الخضروات بالأسواق    والي كسلا المكلف يطلع علي أداء قطاع التنمية الاجتماعية    الدولار.. رحلة صعود مفاجئة    شركة تطلب موظفاً مقابل 917 درهماً في الساعة .. بهذه الشروط الغريبة!    السعودية تستضيف مؤتمر اصدقاء السودان    حيدر المكاشفي يكتب: مليونية الحوت وأبو السيد    ما كفارة وحكم الزوج كثير الحلف بالطلاق؟    تجار المحاصيل بالجزيرة يشتكون من ضعف القوة الشرائية    ازدحام أمام بوابات الكهرباء بعد إلغاء تعرفة الزيادة    بكم نقطة صوت السودان لصالح محمد صلاح لجائزة أفضل لاعب؟    الاتحاد الأوروبي: الاستخدام المشوه للقوة والعنف ضد المدنيين يضع السودان على طريق خطير    ضبط شبكة إجرامية تعمل في طباعة وتوزيع العملة    بعد "الشمس الاصطناعية".. الصين بصدد تطوير "قمر اصطناعي" مضاد للجاذبية    حمو بيكا: سأغير اسمي لهذا السبب    المَكتَب المُوحّد للأطبّاء يُعلن الانْسِحاب من المُسْتشفَيَات النظاميّة والإضراب عن الحالات الباردة ل(3) أيام    وزارة الداخلية: الشرطة تعاملت مع تظاهرات 17 يناير بأقل قدر من القوة القانونية    تسريبات هاتف "سامسونغ" المرتقب.. ميزة شحن سريع وكاميرا قوية    التخطيط العمراني بالجزيرة تشيد بدور الإعلام وتدعو للشراكة والتعاون    تأجيل موعد قرعة الدوري الممتاز    صلاح الدين عووضة يكتب : الأيام!!    مدير شرطة ولاية الجزيرة يلتقي مجلس إدارة نادي الأهلي مدني    مدير الاستخبارات الأمريكية يلتقي بالرئيس الأوكراني    استيراد السُّكّر في جوالات زنة 25 كيلو .. بوادر أزمة في الأفق!!    إدانة امراة بالاستيلاء على ملايين الجنيهات عبر شركة وهمية    "منهولات" صرف صحي بدون أغطية.. خَطرٌ مَاثلٌ!!    تفاصيل مُثيرة في محاكمة (7) طلاب جامعيين بتُهمة الإتجار وتعاطي المخدرات    بيع عينات ترويجية للدواء في الأسواق مسؤولية مَن؟!    صقور الجديان تعود إلى ياوندي وتتحفّز للفراعنة    مواصفات "غالاكسي تاب اس 8".. وموعد إصداره    أين المعجزة فى أن نهزم مصر ؟    دعم من مصرف الإدخار لمركز الفاشر لعلاج الأورام    القائم بالأعمال بسفارة السودان ببودابست يلتقي نائب وزير الدولة بالمجر    وكيل بوزارة الثقافة والإعلام يتفقد هيئة البث الإذاعي والتلفزيوني    لتجميل وجه الخرطوم .. (هيا) للنظافة تعيد شعار (خليك دسيس وأجدع في الكيس)    توضيح من الكرملين حول الوجود العسكري الروسي قرب أوكرانيا    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    تسع سنوات من الغياب 17 يناير عند ذاكرة (الحوت) مواكب (الثورة) لا تعرف التراجع    نجوم لا تأفل الشجن الأليم    مكاسب مفاجئة.. ثروات "أغنى 10 رجال أعمال بالعالم" تتضاعف في الجائحة!    شمال كردفان:ضبط كوابل نحاسية مسروقة خاصة بشركات البترول    آمال عباس تكتب : وقفاتٌ مُهمّةٌ ..صرير الأقلام.. ودوِّي المدافع (3)    أسرار بابكر تعود للسودان والغناء    الحوامل ولقاح كورونا.. دراسة طبية تكشف المخاطر والفوائد    سناء حمد: اللهم نسألك الجنة مع ابي ..فنحن لم نشبع منه    5 عادات سحرية في الصباح تجعل يومك أفضل    عبد الله مسار يكتب : من وحي القرآن الكريم (كهيعص عند المحبين)    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التعبئة العامة والإستنفار (2)
نشر في الوطن يوم 16 - 05 - 2013

تحدثت في مقالات سابقة، عن التعبئة وتعدد أنواعها، وعمليتها وانها ذات مواقيت زمانية ومكانية ولا يمكن الإستغناء عنها ومن فنونها التدرج الاستراتيجي برسالة ورؤية وأهداف تقود إلى نتائج معلومة تخدم مضمونها وفيها مساحات لخلق فرص بديلة سريعة.
في مثل حالاتنا هذه لابد من استدامة التعبئة والإستنفار حتى نحقق الأهداف ونكمل الرسالة، ونحرر كل شبر من أرض هذا الوطن الحبيب.
الذي اتبع بعض أبنائه، طريق العمالة والإرتزاق من الأجانب حتى أصبحوا قطاع طرق للنهب وترويع أهاليهم الذين يشقون الصخر، ويفلحون الأرض من أجل معيشة حلال ترضيهم وترضي حالتهم.
فلا مكان للاسترخاء والتواكل واللا مبالاة ولا الصدف، فنحن مأمورين من الله سبحانه وتعالى باليقظة والحذر والحيطة والإحاطة من الأعداء الذين نعرفهم ونعلمهم ذي عيوننا وآخرين لا نعلمهم الله يعلمهم ، ويكفينا شرهم إذا عمرنا قلوبنا بالإيمان والتقوى في كل أعمالنا وما النصر إلا من عند الله.
ولابد من الإستمرار في إعداد القوة معنوياً و جسدياً، بل وإبراز القوة لتغيظ العملاء والمأجورين والذين في قلوبهم مرضاً وفي ذات أمره مطاع أن تجنح للسلم إذا أرادوا كارهين أو ماكرين حتى لو حاولوا خداعنا الله خادعهم.
بهذه المفاهيم الربانية لابد من استمرار التعبئة والإستنفار والإستعداد وأن لا نهون أو نضعف ونحن الأعلون، المطلوب منا ادارة المعركتين في وقت واحد (الكتال والسلام) بكفاءة الدولة المؤسسة، ضد عصابات وشراذم متفلتة وخارجة عنها وعلى القانون والأعراف بما يدعوا انهم كجبهة ثورية (قال شورية قال).
نحن دولة لها إرثها وعقيدتها فرض علينا القتال وهو كره لنا وعندما نقاتل بقايا وفلول خونة وعملاء (لمة لحمة رأس) وهم كقطع الشطرنج تحركهم أيادي استعمارية وماهم إلا كلاب شطرنج ليس إلا..
حجم الإستهداف أمسى واضحاً وما وراء هذه الفئة الباقية أضحى معروفاً.
فلا مكان بعد اليوم للإسترخاء والتواكل والحسابات الخاطئة وأقل شيء ممكن يقدم للدولة من مواطنية السند والعضدد في كشف الطابور الخامس لقد كان أيام ابوكرشولا والله كريم وأم روابة درساً بليغاً في اليقظة.
فالأولوية لتحرير الأرض وتطهير كل شبر فيها من العملاء والجواسيس والخارجين على القانون والإجماع من هؤلاء الانجاس من الخنازير والقردة وأصحابهم الذين يرقصوهم وملاحقتهم حرباً في الجحور والجبال بكل الآلات الحربية ثم التعاضد مع من بقي منهم حياً والقى السمع والبصر والفؤاد جاء بقلب سليم. لابد لنا أن نجدد في اسلوبنا ونحيط بآلياتنا، ونعتمد على المعلومات الحقيقية ونحللها، والإشاعات مهما كان حجمها التأكد منها ولا نريد أن نسمع استعدينا لهم في الخرطوم وضربوا الجزيرة ولابد من الإنضباط والتنسيق بين الأجهزة وأولي الأمر نعيد تنظيم صفوف في التنظيم السياسي وروافده وأجنحته الجماهيرية والتنظيمية والتعبوية بالمعلومات والتنويرات والاتصالات اللصيقة، وتكوين غرق المتابعة اليومية والطواف من المستوى الأعلى إلى الأدنى والحرص على التواجد المتكامل للاجهزة في الأحياء والفرقان والمنابر والمحليات، وأن تحمل حكومات الاحياء من اللجان الشعبية تكليفات ومسؤوليات معينة في هذا الصدد ومراجعتها المستمرة واستمرار التعبئة وأن يرتفع الحس الأمني على كافة المستويات لنعرف الرجل الداخلة والمارقة.. اننا قد ترهلنا في الأحياء، ومن هنا جاء التواكل والإسترخاء لا يعقل أن تكون في الحي هذه الفعاليات من (لجنة شعبية وأمانة مؤتمر لجنة المرأة وشباب وطلاب ولجان مجتمعية وشرطة شعبية ودفاع شعبي ولا يوجد أي تنسيق بينهما ) ومن بعد نسمع أن جماعة تحركوا من الحي الفلاني وأن أسلحة ضبطت في حي فرتكاني، هذه لمة ساكت وهلامية لا ينفع أن تحرس بلد بحجم هذا الإستهداف، وكل المطلوب ايصال المعلومات الحقيقية لجهات الإختصاص بيد عمل علمي وهو الإحاطة والرقابة (لأن النار تولع من مستصغر الشرر) وما شهدناه من أعمال بهؤلاء المجارمة لم يفرقوا حتى بين طلبة القرآن الكريم في خلوة أو مجمع الشيخ اسد المحروسة بآيات الله.
ولابد من المراجعة وابعاد المتقاغضين فالبلد لن تنتظر أي مسؤول في موقع وهو غير متواجد لا لحفظ الأمكنة فقط والمسمبرة على الرؤوس والتي لا تعمل ولا تفتح المجال لغيرها أن يعمل.
ولكم يا أولي الألباب عظة فيما تم في ابوكرشولا هؤلاء المجارمة بدأوا بشاغلي المواقع بمحاكمات صورية انتهت باغتياله رمياً بالرصاص أو شنقاً أو سحلاً دون رحمة هؤلاء الأوغاد لم يفرقوا بين قوي أو ضعيف قادم أو قديم سابق ولا لا حق.
لابد أن نقف صفاً واحداً خلف جنودنا الأشاوس حماة السودان من رجال الجيش أو الشرطة الموحدة أو الأمن والمخابرات أو المجاهدين في الدفاع الشعبي الذين ما فتئوا يبذلون الدماء والغالية من أجل سودان العزة والكرامة.
فلا تقاعس ولا استرخاء ولا مغالاة ولا تقزيم لعدو فقد تبين الرشد من الغي.
لقد حبانا الله ببلد شاسع مترامي الأطراف يجاور عدة دول وبالرغم من ذلك يقول اهل الاستراتيجية العسكرية إن هذا الوسع ميزة دفاعية استراتيجية وإن كانت من تعبئة إرسالها لأساس التعبئة اهل الدعوة من العلماء والأئمة والوعاظ اننا الآن في أحوج ما تكون لتعبئة الوجدان من على كافة المنابر لأن بلادنا قد استرخت واستفحل فيها السلوك البشري السالب الذي اتسم بالمجون واللا مبالاة تذكروا معي الشيخ القرضاوي من قصيدته فتى القرآن:
أنا كوكب يهدي القوافل في السرى
وأنا الشهاب إذا رأيت المنكرا
مالي سوى نفس تعز على الشرا
قد بعثها الله والله اشترى
وقال في قصيدة أخرى بعنوان (أنا المسلم):
أنا المسلم لا أرجو ولا أخشى سوى ربي
عزيز النفس لا احثى بغير الله من صلب
سليم القلب لا أحمل للناس سوى الحب
عزيز الدمع في المحراب ليث الغاب في الحرب
أنا درع لأوطاني أنا حامي حمى الشعب
وقال المجاهد عبدالكريم عابدين:
في حماك ربنا في سبيل ديننا
لا يروغنا الفنا فتول نصرنا.
وأهدنا إلى السنن
الكفوف في الكفوف فأشهدوا عهدنا
الثبات في الصفوف والمضاء والغنا
والميئات والألوف فدية لديننا
وعلى شفا السيوف نسترد مجدنا
كالأسود لا نهن
فلنمك زمام المبادرة في كلا المنبرين وتحديد الزمان والمكان ولن نذل ولن نهان ولن نطيع الأمريكان والكل ليكم تسلحنا.
ولا نامت أعين الجبناء..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.