مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الذكرى الخمسون لقيام ثورة أكتوبر الشعبية
نشر في الوطن يوم 31 - 12 - 2013


[email protected]
تطل علينا في العام القادم ونحن على مشارف بداياته، ذكرى مرور خمسين عاماً على قيام أول ثورة شعبية قامت في البلاد سبقت بها ثورات الربيع العربي بحوالي نصف قرن من الزمان. كانت أغلب المبادئ التي نادت بها اكتوبر ذات طابع سياسي، تتمثل في استقلال القضاء واستقلال الجامعة وحرية الصحافة واستقلالها.. الخ. فقد كانت الاوضاع الاقتصادية مستقرة تماماً. فقد كان الجنيه السوداني يعادل أكثر من ثلاثة دولار، كما كان الجنيه الاسترليني يساوي 97 قرشاً.
الشاهد ان انقلاب 17 نوفمبر 1958م الذي قاده الفريق ابراهيم عبود قد حسم الصراع السياسي في تلك الفترة لصالح حزب الامة، وهكذا أرسى حزب الامة والفريق عبود تعاليم جديدة في العمل السياسي تتمثل في اللجوء الى الجيش لحل الصراعات السياسية في البلاد. وقد كان من سخرية الاقدار ان حزب الامة قد شرب من نفس تلك الكأس مرتين عندما انقلبت عليه قوى اليسار لحل الصراع الدائر بينها وبين قوى اليمين بعد حل الحزب الشيوعي في العام 1969م ثم في العام 1989م عندما انقلب اليمين الاسلامي على حزب الامة للمرة الثانية. وهكذا اصبح المجال مفتوحاً لضباط الجيش للقيام بتحركات عسكرية للاطاحة بالنُّظم السياسية بسبب الخلافات بين الاحزاب، وقد تحرك في 28 رمضان في سنوات الانقاذ الاولى ضباطاً محسوبين على حزب البعث تم كشفهم واعدام القادة. وقد اصبحت الاحزاب السياسية تبحث لها عن «خُرم إبره» لممارسة العمل السياسي العسكري للاطاحة بالنظم المعادية لها ولاستلام السلطة بطريقة عسكرية.
الآن وبعد تجربة دامت لحوالي ربع قرن من الزمان تحت حكم الانقاذ، بات الجميع على قناعة تامة بأن التداول السلمي للسلطة هو أسلم الطرق لتجنيب البلاد وفوضى الانقلابات العسكرية إذ ان حسم الصراع السياسي عسكرياً لن يقضي على اسباب ذلك الصراع.
ولقد حاول النميري في بدايات عهده القضاء على الانصار والاخوان عسكرياً في الجزيرة أبا وفشل في ذلك رغم انتصاره العسكري كما حاول القضاء على الشيوعيين عقب انقلاب هاشم العطا لكن الحزب الشيوعي رغم الجراحات الدامية التي اصابت جسده، إلا انه استطاع تجاوز تلك الجراحات، كما حاولت الانقاذ حسم معكرتها ضد الحركة الشعبية وقد انتهى الامر اخيراً بتوقيع اتفاق نيفاشا والذي كان من تداعياته انفصال الجنوب. لقد واجهت الانقاذ ثورات الاطراف في الغرب والشرق، فهل نتمكن من احتوائها؟
تحاول الحكومات العسكرية الاهتمام بالتنمية الاقتصادية في البلاد يساعدها في ذلك طول فترة بقائها في السلطة. فقد اقام الفريق ابراهيم عبود مصانع السكر في الجنيد وخشم القربة، كما انشأ عدداً من المصانع في كسلا، اروما، كريمة، وبابنوسة، الخ. ويبدو أن حكومته كانت تهدف لخلق تنمية متوازية في البلاد كما شهدت فترة النميري المضي قُدماً في توطين صناعة السكر فقامت مصانع عسلاية، سنار، كنانة وسفلتة الطرق لكن تردي الاوضاع المعيشية للمواطنين عجل بسقوطه في انتفاضة شعبية انحاز لها قادة الجيش.
في عهد الانقاذ تمت سفلتة العديد من الطرق كما تم استخراج البترول، ولكن البلاد تمر بظروف اقتصادية بالغة التعقيد، فالتضخم يزداد والغلاء يطحن المواطن والمعارضة للنظام ضعيفة جداً ولا يستطيع أكبر«كاهن» في البلاد ان يحدد موقف حزبي الامام والميرغني من الحكومة او المعارضة. تحاول الحكومة محاربة الفقر إلا ان الخروج من ازمات البلاد السياسية والاقتصادية والاجتماعية لن يكون الا باقامة انتخابات حرة ديمقراطية يختار الشعب فيها من يريد.
سؤال أخير
هل نحقق أهداف أكتوبر بعد خمسين عاماً من قيامها؟
لا أعتقد ذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.