تنبيه للأفراد والشركات والشراكات التي تعمل في مجال التجارة الإلكترونية    تسلل أجانب وسودانيين من إثيوبيا إلى كسلا دون فحصٍ طبي    دعوة للاجتماع العادي السنوي والاجتماع فوق العادة للجمعية العمومية للمساهمين بالبنك الإسلامي السوداني    تعافي الإسباني المصاب بكورونا في الخرطوم    نقابة الاطباء ترفض مطالب اقالة وزير الصحة    الحوار الفكري حول مدارس الاقتصاد .. بقلم: زين العابدين صالح عبد الرحمن    مقدمة في حسن إدارة مورد النفط .. بقلم: حمد النيل عبد القادر/نائب الأمين العام السابق بوزارة النفط    من أجل برنامج عاجل ومساندة سياسية .. بقلم: سعيد أبو كمبال    نقص حصة الخرطوم من دقيق المخابز بنسبة 50%    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    حُبُّ المِلِحْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ السَّادسة والثَلَاثُوُنْ. .. جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد    توفير الوعى الصحى فرض عين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فيروس كورونا .. بقلم: بابكر عباس الأمين    الصحة تقر بعدم التواصل مع (50%) من القادمين خلال فترة الاستثناء    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    الصحة تعلن عن أكتشاف حالة سابعة لمصاب بكورونا في البلاد    أزمة فايروس كورونا تؤثر على القيمة السوقية للأندية    تيتي : نيمار برشلونة أفضل من باريس سان جيرمان    الموندو : برشلونة يوفر 14 مليون يورو من رواتب لاعبيه    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    القبض على (12) تاجر عملة ب"مول" شهير بالخرطوم    العراق.. واشنطن تنشر صواريخ "باتريوت" في قاعدتي "عين الأسد" و"حرير"    بيونغ يانغ: سماع خطاب بومبيو السخيف جعلنا نفقد أي أمل    ترامب حول "ممارسة الصين التضليل" بشأن كورونا: كل بلد يفعل ذلك!    إجلاء عدد من الرعايا الامريكيين والكنديين من السودان    تأجيل امتحانات الشهادة السودانية إلى أجلٍ غير مُسمى    الخرطوم: قرار بمنع بيع العبوات البلاستيكية أقل من (1) لتر    يجوا عايدين .. والاقحوانة مروة بابكر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الاستخلاف العام الثانى للامه والظهور الاصغر لاشراط الساعه .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اشراف: الفاضل ابراهيم
نشر في الوطن يوم 07 - 04 - 2014


[email protected]
0916211205
بعد أن رفعته امريكا من (مضاف) الى غذاء
مجلس الصمغ العربي : بمقدور السودان مضاعفة الإنتاج لخمسة مرات لمقابلة الطلب العالمي
الخرطوم :الفاضل ابراهيم
اعتبر مجلس الصمغ العربي اعتماد وكالة الأغذية والأدوية الامريكية لمنتج الصمغ كغذاء بدلاً من (مضاف) للأغذية كالمشروبات الغذائية والشيكولاتة وغيرها بمثابة فرصة كبرى لزيادة صادرات البلاد لمقابلة الطلب الكبير المتوقع على السلعة، وأكد رئيس المجلس د. تاج السر مصطفى أن القرار يعني زيادة الاستهلاك العالمي وبالتالي يقع عليهم عبء في زيادة الانتاج للصادر، وقال المطلوب منّا عمل خطة واضحة وعاجلة لمقابلة هذه الاحتياجات الامريكية بالوصول بالانتاج الى 120 ألف طن في العام، وقال إن حصر التعاون في مجال الصمغ العربي مع امريكا وحده ليس كافياً وقال نتطلع للتعاون مع واشنطن في العديد من المجالات الأخرى باعتبار أنها تسيطر على معظم التجارة العالمية، فيما أشار نائب رئيس اللجنة الاقتصادية بالبرلمان د.بابكر محمد توم الى أهمية سلعة الصمغ العربي التي تمثل (شعر معاوية) في استمرار العلاقات بين السودان وامريكا، وقال إنه ليس من انصار معاملة امريكا بالمثل فيما يلي الحصار الاقتصادي لأنه أمر غير مجدي وسيخسر السودان كثيراً إذا طبقه لجهة أن المهربين سيعمدوا الى تهريب السلعة الى الخارج وبالتالي تصل بطريقة غير مباشرة الى امريكا، مبيناً أن زيادة صادر الصمغ العربي من شأنها أن تحسن علاقات البلاد الخارجية مع كل الدول، داعياً الشركات والمنتجين للاستفادة من الاعلان الامريكي بزيادة الانتاج والصادر .
من جانبه طالب المستشار الاقتصادي للسفارة الامريكية بالخرطوم جورج اندراس السودانيين بنشر منتجات الصمغ العربي على أوسع نطاق، وأكد أن الادارة الامريكية تعتزم القيام بخطوات أكبر لتسهيل انسياب صادرات الصمغ العربي بطريقة مباشرة بعد أن تم رفع الحظر عنه في فترة سابقة، كاشفاً عن اتجاه لدى بلاده لرفع الحظر عن سلع أخرى، وفي الاثناء توقع الأمين العام لمجلس الصمغ العربي عبد الماجد عبد القادر أن تحذو بقية الدول الاخرى حذو الولايات المتحدة الامريكية باعتبار الصمغ غذاء بدلاً كونه عنصراً مضافاً للاغذية، وقال هذا الأمر يتطلب مضاعفة الانتاج الذي بلغ في العام 2013 حوالي 100 ألف طن تم تصدير 63 ألف طن، ووصل الاستهلاك المحلي 10 ألف طن، مؤكداً أن السودان باستطاعته مضاعفته الى خمس اضعاف إذا تمت إزالة العوائق الرئيسة في مناطق الانتاج والمتمثلة في قلة العمالة مقارنة بالمساحة الكبيرة لحزام الصمغ العربي الذي يعادل مساحة خمس دول بجانب مشكلة اعتبار المزارعين للصمغ العربي بأنه محصول ثانوي لأن إنتاجه يصادف حصاد المحاصيل التقليدية (الذرة والفول السوداني والسمسم) وقال مطلوب منّا في الوقت الحاضر استغلال هذا الاعلان الامريكي بايجاد آلية لتحريك المجتمع والأسواق والمنتجين لزيادة الانتاج، داعياً شركات التصدير للاسراع بالاتصال بالجهات المستوردة للصمغ في امريكا .
من جهته قال الأمين العام لاتحاد اصحاب العمل السوداني بكري يوسف أن الخطوة الامريكية تصب في صالح الحوار والتواصل الذي يقوده اتحاده مع امريكا في اطار السعي الجاد لفك الحصار الاقتصادي المفروض على السودان منذ العام 1997م، وقال عقدنا مع الامريكان خمسة اجتماعات في هذا الصدد، مشيراً الى أن الصمغ العربي يمكن أن يمثل بداية حقيقة لفك الحصار المفروض على البلاد، داعياً الجهات المختصة للاسراع في وضع خطة للارتقاء بالانتاج .
من جانبه أكد عضو اتحاد مصدري الصمغ العربي موسى كرامة على أهمية مقابلة الانفراج الامريكي في مجال سلعة الصمغ بوضع سياسات واستراتيجيات دائمة من قبل السلطة التنفيذية، وانتقد كرامة مسألة التمويل، وقال إنه منعزل تماماً عن السياسات الاخرى الخاصة بالانتاج والصادر، مؤكداً في ذات الوقت مقدرة السودان على زيادة الانتاج بالرغم من الحرب الدائرة في معظم مناطق الانتاج، وقال بامكان السودان الايفاء بالمتطلبات العالمية ورفد السوق بحاجته في ظل وجود 120 شركة تناشطه في المجال.
--
مركز لتأهيل الراغبين في الحصول علي التمويل الأصغر
وافقت وزارة تنمية الموارد البشرية على منح الترخيص لمركز الأنعام لتدريب رواد الأعمال وتنمية المشروعات، لتقديم خدمات التدريب والاستشارات والوساطة للراغبين في التمويل الأصغر أو التوسع فيه، بجانب تنظيم ندوات ومحاضرات مجانية داخل الأحياء الشعبية للتعريف بالتمويل الأصغر وكيفية الحصول عليه ورفع ثقافة العمل الحر في أوساط المواطنين.
ويأتي مشروع مركز الأنعام لتدريب رواد الأعمال وتنمية المشروعات في إطار الشراكة بين بنك السودان المركزي وبنك التنمية الاسلامية في جدة التي وقعت الشهر الماضي في الخرطوم، وبموجبها تمت الموافقة لشركة الأنعام للتمويل الأصغر على تأسيس وإنشاء مركز للتدريب للمساهمة في تنمية مقدرات ومهارات السودانيين العاملين في مجال التمويل الأصغر أو الذين يرغبون في الحصول على التمويل الأصغر أو رواد الأعمال الجدد.
وأوضح الأستاذ نعمان يوسف محمد مدير مركز الأنعام لتدريب رواد الأعمال وتنمية المشروعات، أن مركز التدريب الجديد، الواقع مقره شرق الخرطوم قد أسس بمواصفات مهنية وعالمية عالية، ويعتبر واحد من روافد شركة الأنعام للتمويل الأصغر التي تقدم الخدمة ضمن 30 شركة ومؤسسة رخص لها بمزاولة التمويل الأصغر في البلاد، مشيراً إلى أن المركز سيطلق برامجه في السادس عشر من الشهر الجاري ويتضمن أربع دورات تدريبية للمستفيدين لأول مرة من التمويل والخريجين الباحثين عن العمل بمؤسسات وبنوك التمويل الأصغر وتدريب العاملين بتلك المؤسسات.
وبيّن نعمان أن المركز يهدف لتعزيز الجدارة الإئتمانية للمستهدفين بالتمويل الأصغر وضمان دخولهم وتسهيل حصولهم عليه، ودعم وبناء قدرات وتدريب رواد الأعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة وحفز اتجاهات إنشاء الكيانات الاقتصادية الجديدة، وتقييم أداء المؤسسات وقياس الأثر الاقتصادي والاجتماعي للتمويل الأصغر، بجانب منتجات غير مالية تساهم في توجيه رائد الأعمال أو صاحب المشروع الصغير والمتوسط إلى الاستثمار الأمثل وتساعده على تطوير منتجاته وتحسين جودتها وزيادة مبيعاتها وتوسيع نطاق أعماله، وكشف نعمان أن المركز سينظم ندوات ومحاضرات وورش عمل مجانية للمواطنين في الأحياء وذلك بهدف رفع ثقافة العمل الحر والتعريف الشامل بما هو التمويل الأصغر وكيفية الحصول والاستفادة منه.
--
قطر تطلب خبراء سودانيين للعمل
أعلنت دولة قطر حاجتها لخبراء سودانيين للعمل فيها في مجالات الصحة والسلامة المهنية، بجانب فرص عمل أخرى في مجالات تفتيش العمل وقوانين ولوائح الخدمة المدنية، فيما التأم اجتماع ثلاثي مشترك ضم وزراء العمل بالبحرين وقطر. وقال وكيل وزارة تنمية الموارد البشرية والعمل الطاهر سليمان إيدام، إن الاجتماع ناقش خطط الوزارة الموضوعة بشأن محاربة البطالة وتشجيع المشاريع والبرامج الزراعية والحيوانية والتعدينية، بجانب مشاريع التمويل الأصغر.وأوضح أن اللقاء استعرض أوجه التعاون المشترك بين السودان والبحرين وقطر، خاصة في محوري الاستقدام والاستخدام، بجانب اتفاقهم على تفعيل البروتوكولات والاتفاقيات الموقعة بهذا الشأن.
وأبان إيدام أن وزير العمل القطري استعجل الوزارة بمدهم بعدد من الخبراء السودانيين المختصين في مجالات الصحة والسلامة المهنية، بجانب كوادر مؤهلة في المجالات الأخرى.أكد حرصهم على تبسيط الإجراءات وتسيير سبل الاستخدام عبر الربط الشبكي لتوفير المعلومات الكافية لراغبي العمل بدولة قطر وفقاً للحاجة والمؤهلات المطلوبة.
--
ملتقى الاستثمار الصناعي مطلع اكتوبر
كشف وزيرالدولة بوزارة الصناعة محمد أحمد علي عجب الله عن قيام ملتقى الإستثمار بالخرطوم في الخامس من اكتوبر القادم بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو ) وتحت رعاية السيد رئيس الجمهورية عمر حسن أحمد البشير، جاء ذلك خلال ترأسه اجتماع اللجنة العليا لقيام ملتقى الاستثمار الصناعي بقاعة الاجتماعات بالوزارة بحضور ممثل (اليونيدو ) بالخرطوم خالد المقداد، وأكد وزير الدولة بالصناعة إن ملتقى الاستثمار الصناعي بالخرطوم يهدف بصوره الأساسية الى جذب الاستثمارات الصناعية ذات الاولوية لاقتصاد الوطن، موكداً مشاركة عدد من الدول العربية والأجنبية وعدد من الشركات العالمية وصناديق التمويل للمشروعات التنموية .
واستعرض خالد المقداد ممثل اليونيدو بالخرطوم التصور المقترح لمذكرة التفاهم لملتقى الاستثمار الصناعي، موضحاً الدور الفعّال الذي يلعبه القطاع الصناعي في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، مشيراً الى برنامج التحديث الصناعي الذي أعدته وزارة الصناعة بالتعاون مع (اليونيدو ) الذي يتسق مع أهداف البرنامج الثلاثي لإستدامة الاستقرار الاقتصادى وتحقيق الكفاية الإنتاجية تعزيز الصادر في مجالات السكر والجلود واللحوم والنسيج والصناعات الغذائية والآليات الزارعية، موكداً بأن ملتقى الاستثمار الصناعي يوفر فرص كبيرة لتأسيس شراكات صناعية جديدة بين المستثمرين المحليين والأجانب في القطاعين العام والخاص.
--
ولاية الخرطوم: لجنة قانونية لتوفيق أوضاع الملاك بمشروع سندس
وجّه د. عبدالرحمن الخضر والي ولاية الخرطوم بتكوين لجنة قانونية لتوفيق الأوضاع الادارية بمشروع سندس الزراعي مع الملاك وفض النزاعات والتعديات بالمشروع وكذلك تقنين العلاقة بين الولايات الثلاث التي يقع المشروع في حدودها وهي الخرطوم والجزيرة والنيل الأبيض.
جاء ذلك خلال اجتماع مجلس إدارة سندس الذي انعقد برئاسة والي الخرطوم وتم من خلاله تدشين عدد من الآليات الجديدة بالمشروع، ووجّه الاجتماع بزراعة كل أراضي المشروع ودعوة كل الملاك والمستثمرين لزراعة أراضيهم بالمشروع .
كما وجّه المجلس بتدشين حملة واسعة بإزالة أشجار المسكيت بالمشروع وزيادة آليات الحفر والري لتوفير ري دائم للمشروع، كما قرر المجلس تشكيل لجنة للإنتاج برئاسة وزير الزراعة بالولاية .
هذا وكان مجلس الإدارة قد وافق على استيعاب أعضاء جدد شمل المعتمدين ذوي العلاقة بالمشروع، كما قدّم مدير المشروع المهندس/ الطيب محمد الطيب تقريراً عن الانتاج بالمشروع حيث حقق المشروع انتاجية كبيرة في الموسم الشتوي ويجري الاعداد الآن للموسم الصيفي .
--
100 ألف وظيفة لزيادة الإنتاج بالخرطوم
دعت وزيرة التنمية الاجتماعية بولاية الخرطوم د. أمل البيلي، لنشر ثقافة العمل الحر والادخار وسط الشباب لريادة الأعمال والمؤسسات التعليمية بالجامعات، وفقاً لحاجة السوق، وأعلنت عن 100 ألف وظيفة عمل لتحقيق زيادة الإنتاج.
وخاطبت البيلي ، ورشة عمل (دور ريادة الأعمال في خفض معدلات الفقر)، بفندق السلام روتانا، في إطار مهرجان التشغيل الثالث.
وأكدت سعي وزارتها لتقديم سياسات وتشريعات وبرامج لزيادة الإنتاج وخفض نسبة الفقر بين شرائح المجتمع المختلفة لترسيخ ريادة الأعمال من خلال دورات تدريبية تنظمها منظمة اليونيدو.
وأعلنت البيلي عن توقيع وثيقة لإنشاء مركز لتطوير الأعمال بولاية الخرطوم، بجانب إتاحة ثلاثة آلاف فرصة تدريبية في مجال ريادة الأعمال، ودعت للمزيد من التنسيق والدراسات والبحوث التقيمية وتوثيق التجارب في هذا المجال.
وأمَّنت على أهمية المراجعة والتقويم والاطلاع على الجديد والحديث في التمويل الأصغر، وصولاً للهدف المنشود لخفض معدلات البطالة والفقر.
--
إنخفاض نسبي في أسعار الخضروات
الخرطوم: مودة مختار حسن
قامت جولة (الوطن) بالكشف عن أسعار الخضروات بجميع أنواعها جملة وقطاعي واختلاف الأسعار من نوع لآخر، وذلك بالصحافة شرق (السوق المركزي)، قال تاجر إن أنواع الخضار التي يتعامل بها كثيرة فمنها ما يباع بالكيلو مثل الطماطم فسعره (4) جنيهات والكرتونة سعرها (06) جنيهاً والصفيحة سعرها (03) جنيهاً، والبطاطس سعره (54) جنيهاً والجوال (021) جنيهاً والخيار سعره( 7 ) جنيهات والكوزة سعرها (01) جنيهات، أما الفلفلية فسعرها (51) جنيهاً والأسود سعره( 3) جنيهات، والشطة الخضراء سعرها (01) جنيهات والليمون (02) جنيهاً، ويباع في بعض الأحيان 3 حبات ليمون بسعر (2) جنيه، وأيضاً هنالك أنواع تباع بالربطة مثل الجزر والملوخية والبنجر والرجلة، والجرجير فأسعارها (3 ) جنيهات، وكذلك البقدونس فسعره (2) جنيه، والشمار الأخضر سعره (5) جنيهات، والنعناع (05) جنيهاً، أما الكرافس سعره (5) جنيهات و الخس منه حبتان كبيرة سعرها (5) جنيهات وصغيرة (3) جنيهات..
وذكر تاجر آخر أن الخضروات بأنواعها المتعددة فمنها القرع (لوري القرع) ستة ملايين جنيه، فهي تباع على حسب الحجم منها بسعر (01) جنيهات و( 51)جنيهاً و(02) جنيهاً و(5) جنيهات وأيضاً البصل نوعان الابيض فسعر الجوال 07 جنيهاً والاحمر سعر الجوال (08) جنيهاً وآخر (09) جنيهاً، أما الربع فسعره (7)جنيهات و(8) جنيهات البطاطس، فالجوال سعره (021) جنيهاً وكذلك الأعلى جود يباع بسعر (041) جنيهاً والكيلو سعره (5،3) جنيها والجرجير الربطة (5،1) جنيهاً و(2) جنيه، أما الطماطم فسعر الكرتونه (04) جنيهاً منها (54) جنيهاً.
وأوضح التجار على أن هذه الخضروات يتم جلبها من الجيلي والدمازين والجزيرة والشمالية والنيل الابيض والبصل كسلا والجزيرة وأن اسعار الطماطم ثابتة أما القرع والبطاطس فهنالك زيادة في الاسعار ويتوقف ذلك على قلة الانتاج، وأما الليمون يتواجد على حسب الموسم ويزيد انتاجه في الخريف ويقل في الصيف. وأكد أن بعض المشاكل التي تواجه التجار فرض ضريبة ستئجار الاراضي وموقع البيع، وكذلك قلة وندرة بعض الخضروات حسب الاستهلاك وصعوبة تبادل السلع بين التجار لعدم سهولة ويسر الطرق وطريقة التوصيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.