مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملامح من مدينة ود مدني القديمة
نشر في الوطن يوم 29 - 05 - 2014

يعتبر حي المدنيين من أول وأشهر أحياء مدينة ود مدني، وكان باقي سكان المدينة يسكنون في أحياء عشوائية غير مخططة جنوب وقرب خط السكة حديد، وفي المساء يوقدون نيران قصب الذرة الجافة لطهي الطعام، كان دخان القصب يصل إلى سراية المفتش، وقد تضايق سيادته من ذلك الدخان المنبعث من السكن العشوائي، فجرى تخطيط حي دردق.. الدباغة، وهكذا تم تفريغ تلك المنطقة، وهي مقر لسكن المفتش البريطاني الجنسية من سكانها.
كانت المدينة صغيرة.. وأشهر أحياءها حي القسم الأول، وكانت غالبية سكانه من الهنود والأغاريق، والأقباط، والشوام، وغيرهم من تجار المدينة، وكان هناك القسم الثاني ويسكنه مواطني المدينة مع الأحياء التي جرى تخطيطها مثل حي دردق.
الآن توسعت المدينة، وتم تخطيط عدد من الأحياء الجديدة شرق النيل الأزرق، مثل حنتوب، حيث تم توزيع الآف القطع السكنية، وقد يؤدي هذا في المستقبل القريب إلى قيام مدينة جديدة توازي ود مدني، وقد تتفوق عليها، بمعمارها الجديد.
اشتهر سوق المدينة الكبير بقيام الكثير من المطاعم ، خاصة محلات بيع الفول المصري، لعل أشهرها مطعم ( عبد المنعم أبو ظريفة)، وقد رفع في يافطة معلقة على مطعمه شعار ( فول ظريف.. والثمن خفيف)، كان محله يقع في مواجهة بنك الإدخار، ويذدحم بالجمهور في فترة الإفطار، يهاجر إليه عمال مؤسسة الحفريات بعجلاتهم لتناول وجبة متكاملة، ( فوف مع زيت سمسم.. السلطات.. قطعة خبز لا تقل عن مية جرام) كل ذلك بمبلغ ( قرشين) ، وتستطيع بجنيه ذاك الزمان شراء خمسين صحن فول مصلح، تطعم به خمسون شخص من ( عتاولة الأكل)، ولأن أغلبية زبائن أبو ظريفة من عمال الحفريات فقد افتتح لهم فرعاً بمنطقة السوق الجديد، قرب محل عملهم.
أما المحل الرئيسي فقد كان بالسوق الكبير، في محل كبير به ثلاثة أبواب، ووضعت المغسلة بجوار أحد الأبواب، على أن بعض الزبائن ( يزوغون) منه بعد غسلهم أياديهم ويتفادون دفع قيمة افطارهم، ومن هنا جاء أبو ظريفة بسياسة الدفع المقدم التي تعمل بها شركات توزيع الكهرباء الآن.
لماذا لا تدفع الشركات التي تبنت سياسة الدفع المقدم لورثة أبو ظريفة حقه في ابتكار تلك السياسة..؟.
بجانب مطعم أبو ظريفة.. هناك مطعم ( كشك)، ومطعم ( حاج محمد).. لا زالت بعض تلك المطاعم تقدم خدماتها للزبائن حتى الآن، لكن جمهورها من عمال الحفريات والري قد اختفوا تماماً من الوجود.. وهكذا حال الدنيا.
الآن يباع صحن الفول دون أي اضافات.. حتى من موية الفول بمبلغ أثنين جنيه.
لكل صاحب مطعم اسراره المهنية في طبخ الفول ولا يبوح بها لأحد، هناك من يضيف إليه بضع بلحات، والبعض يخلطه بحبات العدسية، لإعطاء فوله نكهة مختلفة، ولأسباب اقتصادية هناك من يعمد إلى اضافة ( الجردقة) لتوفير الفحم والغاز.
الآن انتشرت محلات بيع الفول في كل أحياء المدينة، وبات الفول رغم ارتفاع أسعاره، وجبة غالبية السكان في وجبتي الإفطار والعشاء، وأصبحوا يطلقون عليه تندراً ( حبيب الشعب).. فهل هو كذلك..؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.