مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إفطارات الريان وصيام رمضان
نشر في الوطن يوم 03 - 07 - 2014

ظلت الشرطة الشعبية والمجتمعية خلال مسيرتها الزاخرة بالبذل والعطاء علي تنظيم وإقامة أفطارات الريان لتزكية النفوس وإعمارها الخيرات والطاعات وتأصيلها علي الصبر والمصابرة شحن الارواح بحلقات التلاوة وإحياء لقيم التراحم والتكافل والتواصل بين شرائح المجتمع وفئاته افطارات الريان تعتبر تظاهرة رمضانية دعوية واجتماعية تهدف الي توفير وجبتي الافطار والسحور لكل قوات الشرطة المنتشرة ساعة الافطار والسحور تاميناً للوطن والمواطن وحماية للمتلكات يأتي مشروع الريان في ظل اهتمام ا لشرطة الشعبية والمجتمعية في ترسيخ قناعة اهمية المؤسسات في قيادة المجتمع ضرباً للنماذج والامثلة التي تحتذي بها فالريان ميزه لاهل الخير وحفظا للامن وزيادة في نيل الاجر وترسيخاً لمفهوم الشرطة المجتمعية وسط المجتمع وقد قال عنه الرسول صلي الله عليه وسلم في حديث سهل بن سعد رضي الله عنه ان في الجنة بابا يقال له الريان يدخل منه الصائمون يوم القيامة لايدخل منه احد غيرهم فاذا دخلوا اغلق فلم يدخل منه احد فاذا دخل اخريهم اغلق ومن دخل شرب ومن شرب لم يظما ابدا اخرجه البخاري مسلم تصطحب افطارات الريان دائما معها الوفاء لاسر الشهداءوارباب المعاشات اضافة الي الدعم الاجتماعي فالصوم يدعو الي شكر نعمة اذ هو كف النفس عن الطعام والشراب والشهوات اذ لايعرف فضل النعمة الا بعد فقدها فيبعثه ذلك علي القيام بشكرها وشكر النعمة واجب علي كل العباد والصيام ويبعث في الانسان فضيلة الرحمة والفقراء والعطف علي البائسين فان المرء منا اذا ذاق الم الجوع في بعض الاوقات فيسارع الي رحمته والاحسان اليه قيل لسيدنا يوسف عليه السلام وكان كثير الجوع لم تجوع وانت علي خزائن الارض فقال - اني اخاف ان اشبع فانسي الجائع . رمضان فيه غفران الذنوب عن ابي هريرة رضي الله عنه عن الرسول صلي الله عليه وسلم قال الصلوات الخمس والجمعة الي الجمعة ورمضان الي رمضان مكفرات لما بينهن اذا اجتنبت الكبائر رواه مسلم ومن فوائد الصيام ماذكر انه ينقي الجسم من الفضلات ورطوبات الامعاء ويشفي كثيراً من الامراض باذن الله وفيه من المزايا الصحية ماشهد به العدو قبل الصديق فسبحانه من اله عليم حكيم ومن فوائد الصيام تجنب كل مامن شانه إثارة الغضب لأن الصوم نصف الصبر والصبر نصف الايمان
٭٭ هامش
أخي في رمضان عليك باغلاق مدن احقادك واطرق ابواب الرحمة والمودة فارحم القريب وود البعيد وازرع المساحات البيضاء في حناياك وتخلص من المسحات السوداء في داخلك جاهد نفسك قدر استطاعتك واغسل قلبك قبل جسدك ولسانك قبل يديك وافسد كل محاولاتهم لافساد صيامك واحذر ان تكون من اولئك الذن لاينالهم في صيامهم سوي العطش والجوع في رمضان اكتب رسالة اعتذار مختصرة لاولئك الذين ينامون في ضميرك ويقلقون نومك ويغرسون خناجرهم في احشاء ذاكرتك لاحساسك بانك ذات يوم سببت لهم بعض الالام ابتعد بقدر المستطاع عن اكل اموال الناس بالباطل فاليوم تفرح وغدا تحزن حزناً ينسيك كل نعيم مر بك في رمضان افتح قلبك المغلق وبابك المؤسد بمفاتيح التسامح واطرق الابواب المغلقة بينك وبينهم وضع محبة الناس واحرص علي ان تبقي المساحات بينك وبينهم بلون اللبن النقي تذكر القبر وظلمته ووحشته وعذابه
جهلت عيون الناس مافي داخلي
فوجدت ربي بالفؤاد بصيرا
ياايها الحزن المسافر في دمي
دعني فقلبي لن يكون اسيرا
ربي معي فمن الذي اخشي اذن
مادام ربي يحسن التدبيرا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.