الذين يحكمون بالأكاذيب!! .. بقلم: طه مدثر    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    لوحة لا توصف تدفق منها الوفاء لإنسان عشق تراب بلاده حتي الرمق الأخير وكان التشييع المهيب خير شاهد .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الشفافية والحسم لاسكتمال أهداف الثورة الشعبية .. بقلم: نورالدين مدني    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    مخطئ من يظن بأن ثورة ديسمبر سوف تفشل كأكتوبر وأبريل .. بقلم: طاهر عمر    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صديق الهندي يرجع تردي الخدمة المدنية بالجزيرة لتفشي الولاء والمحسوبية
نشر في الوطن يوم 02 - 09 - 2014

أرجع الشريف الأمين الصديق الهندي؛ مستشار والي الجزيرة، أسباب تردي الخدمة المدنية إلى تفشي داء الولاء على حساب الكفاءة، مضيفاً بأن الولاء السياسي خلق عدم مصداقية، وأبعد الكفاءات عن شغل المناصب، وقال : ( تصنيف الناس بألوانهم السياسية وتحفيز الموالين أدى إلى انهيار الخدمة المدنية، نريد أن تكون المرجعية هي حق المواطنة، وأن يحفز الموظفين حسب أداءهم)، مؤكداً عدم وجود فيدرالية بمعناها العلمي، لعقبات تفرضها طبيعة نظام الحكم.
--
مصرع وإصابة 4 في حوادث مرورية بكسلا وإجراء عملية بمستشفى المدينة تحت إضاءت الموبايلات
كسلا : سيف الدين ادم هارون
شهد شوارع مدينة كسلا أمس الاول وقوع حوادث حركة أسفرت عن مصرع شابين وأصابه 2 بإصابات متفاوتة وتم نقل المصابين الي مستشفي كسلا التعليمي لتلقي العلاج فيما استقبلت المشرحة جثث الضحايا وبالعودة لتفاصيل الحوادث التي شهدتها المدينة وقع الحادث الأول عند تقاطع السواقي الجنوبية وذلك عندما حاول سائق عربة مسرعة عبور التقاطع وفي اثناء ذلك تصادف مرورموتر متجها نحو الغرب وفشل سائق العربة في السيطرة علي عربته مماادي الي اصطدامه بالدراجة النارية وتهشم العربة وسقوطها من اعلي مدخل مدخل كبري القاش وتسبب الحادث في إصابة سائق الموتر .
هيثم حسين وتحدث (للوطن) ابن عم المصاب الاستاذ حاتم محمد محمود مدير ديوان الزكاة بالضفة الشرقية لمدينة كسلا بان ابن عمه تعرض لكسر في اليد والرجل وكدمات وان حالته شبه مستقرة واجريت له عملية تحت انارة الهواتف الجوالة نسبة لانقطاع التيار الكهربائي وفشل مولد المستشفي في تشغيل غرفة العملية فيما شهد الطريق القومي بمدخل مدينة كسلا وقوع حادث سير مؤلم وذلك عندما تعرض شابين يمتطيان موتر للدهس من قبل عربة بوكس وهرعت شرطة المرور لمسرح الحادث وتم نقل المصابين الي مستشفي كسلا التعليمي لتلقي العلاج وباءت محاولة إنقاذهم بالفشل وفاضت
ارو احم الي بارئها متأثرين بالإصابة التي لحقت بهم وتم تدوين بلاغات بشرطة مرور كسلا وحملت عدد من المواطنين في حديثهم للدار
بان أسباب وقوع الحادث الأول يعود لتعطيل إشارة مرور تقاطع السواقي الجنوبية وناشد المواطنون شرطة مرور كسلا بضرورة صيانة بعض إشارات المرورالمتعطلة بالمدينة.
--
غندور : نقول للذين يبحثون عن سلطة عبر الإتفاقات الخارجية الحوار لا يكون إلا بالداخل
الخرطوم:أشرف إبراهيم
جدد البروفيسور إبراهيم غندور نائب رئيس المؤتمر الوطني لشئون الحزب مساعد رئيس الجمهورية الدعوة لكل الأحزاب والقوي السياسية والحركات المسلحة إلي المشاركة في الحوار الوطني كوسيلة للإلتفاف والإتفاق حول الثوابت الوطنية وتحقيقاً لوحدة الصف والكلمة .ودعا خلال مخاطبته مؤتمر أمانة الطلاب بالمؤتمر الوطني الذي أنعقد امس بقاعة الصداقة تحت شعار -تعزيزاً للحوار - تجديداً للعهد - بناءً للوطن- والذي أمه عدد من أعضاء المكتب القيادي بالمؤتمر الوطني ورؤسائه بالولايات وقيادات قطاعات الطلاب ومشاركين من الدول الصديقة دعا الطلاب لأن يكونوا علي قدر المسؤولية والتحديات وأن يحافظوا علي المبادئ التي من أجلها قدم الشهداء والمجاهدون أرواحهم ودماءهم فدى للدين والوطن.
وقال إن الحكمة تقتضي أن نعمل جميعا علي بناء الوطن .وأبان أن حزب المؤتمر الوطني قدم أنموذجاً في ممارسة الشورى والديمقراطية وأنموذجا في التجديد ممتدحاً دور الذين ترجلوا من مناصبهم للشباب طوعاً ودون تشاكس أو عراك قائلا وهذا ما يؤكد أن الحزب يعمل لوجه الله وتأكيدا لكلمة « هي لله هي لله « وهو كذلك ما يخيف الذين لا يريدون للإنتخابات أن تقوم في موعدها داعيا الأحزاب والقوي السياسية إنتهاج نهج المؤتمر الوطني في إفساح المجال للشباب مبينا أن قيادة الحزب والدولة يجب أن تكون دولا بين الناس .وجدد غندور الدعوة للحركات المسلحة بترك السلاح والإنضمام لمسيرة الحوار الوطني قائلاً « إن البندقية لن تنفع أحدا ولن تحقق نصراً أمام القوات المسلحة والمجاهدين « وقال تعالوا إلي كلمة سواء نحتكم إلي الدستور والقانون وأن نتفق علي الثوابت وأن يكون الشعب وصناديق الإقتراع هو الفيصل بيننا .وأضاف نقول للذين يبحثون عن سلطة زائلة عبر الإتفاقات في الخارج أو حمل السلاح أن الحوار لا يكون إلا داخل الوطن .
ووجه الطلاب بالإهتمام بما كلفوا به بمزيد من التحصيل والنقاء والتدين والثقة مؤكدا إنهم أصحاب رسالة فلابد أن يكونوا أنموذجا في حمل الأمانة .
وحيا سيادته صمود ومجاهدات الفلسطينيين ووقوفهم ضد العدوالإسرائيلي رغم تفوقه العسكري وقال إن القوة لا تقاس بالماديات وإنما تقاس بقوة الإيمان بالقضية
--
حركات مسلحة توافق على المشاركة في الحوار الوطني
كشفت آلية الحوار الوطني (7+7) عن موافقة عدد من الحركات المسلحة والقوى المتحفظة على الحوار على الجلوس مع الآلية في الأيام القادمة للدخول معها مباشرة في تفاهمات لدفع عملية الحوار للأمام، كاشفاً أن الحركات اشترطت أن يكون التفاوض بالعاصمة القطرية الدوحة أو الأثيوبية أديس أبابا تحت وساطة إفريقية قطرية. وأوضح فضل السيد شعيب الناطق الرسمي بإسم الآلية في تصريح ل(smc) أن لجنة الإتصال بالحركات المسلحة بقيادة د.غازي صلاح الدين وأحمد سعد عمر ستقوم بنقل رؤية الآلية للقوى المتحفظة على الحوار،
كاشفاً عن إتصالات سابقة بالحركات المسلحة تم التوصل من خلالها لموافقة مبدئية للجلوس لمائدة الحوار الذي هو مطروح للجميع دون إقصاء لأحد، مبيناً أن القوى الرافضة للحوار لها بعض الإشتراطات منها أن يكون الحوار بالدوحة أو أديس أبابا عبر وساطة تقودها رئيس الآلية الأفريقية ثامبو أمبيكى بجانب وساطة دولة قطر.وأكد شعيب أن لجنة الإتصال بالحركات المسلحة لها كامل الحرية والصلاحية في إتخاذ ما تراه مناسب من خطوات مستقبلاً.
--
الخارجية : الوضع في ليبيا لا يستدعي إجلاء السودانيين
أكدت وزارة الخارجية أن الأوضاع في دولة ليبيا لم تصل مرحلة الخطورة التي تستدعي إتخاذ قرار بإجلاء المواطنين السودانيين الموجودين فيها. وقال محى الدين سالم مدير إدارة القنصليات والمغتربين بوزارة الخارجية في تصريح ل(smc) إن الخارجية تتابع مع القنصلية السودانية في كل من بنغازى والكفرة أوضاع الجالية وتقوم بتلقى إتصالات المواطنين عبر الأرقام المخصصة لهم، مبيناً أن اللجنة التي تم تكوينها مع الجهات ذات الصلة تتابع التقارير بصورة يومية، وأنها على أهبة الإستعداد للتدخل في المناطق المضطربة، وترتيب عمليات ترحيل أفراد الجالية الراغبين في العودة. وقال سالم أن السفارة لديها أرقام هواتف للتواصل مع أفراد الجالية. وأضاف: أن السفارة لا تجبر أحد على العودة للبلاد، كاشفاً عن تنسيق بين السفارة والهلال الأحمر الليبي للتدخل وترحيل السودانيين في المناطق المتأثرة بالحرب لإعادتهم إلى البلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.