الوفدالأمريكي:نسعى لجذب الاستثمار وتنظيم مؤتمرات للتعريف بثروات السودان    ارتّفاع جديد في منسوب نهر النيل الرئيسي    السودان.. مطالبات بإعفاء النائب العام    السودان: وزارة الإعلام تطرح مشروع قانون يقيد الحصول على بعض المعلومات    وزير الطاقة: 60% خارج تغطية شبكة الكهرباء بالبلاد    محافظ بنك السودان المركزي ل"وفد الكونغرس": نتطّلع للاستفادة من الدعم الفني والإلكتروني    هل تعتبر نفسك فاشلا في ركن سيارتك؟.. شاهد الفيديو لتجيب    لاعب كرة قدم مصري يرد بعد إيقافه بسبب فتاة في أولمبياد طوكيو    توقيف 75 من معتادي الإجرام بمحلية جبل أولياء    الشرطه القضارف يحقق الفوز علي الوادي بهدف فلبس    الدقير: لم ننجز شيئا لعدم وجود جبهة سياسية موحدة    طرح تذاكر حضور مباريات بطولة كأس العرب ابتداءً من الغد    "احتفال تنصيب مناوي".. لجنة خاصة تناقش عدة تصورات    حادث مروري بطريق شريان الشمال يؤدي بحياة 3 أشخاص    بعد كمين محكم..ضبط"كلاشنكوف" في الجزيرة    رئيس المريخ يجتمع بمكتبه بالجهاز الفني بقيادة غارزيتو وانتوني وإبراهومة    حلال على المريخ حرام على الهلال    توقيف أحد تجار العملات الاجنبية في السوق الموازي    العثور على أكثر من 40 جثة بشرية في نهر فاصل بين إثيوبيا والسودان    تطلقها العام القادم.. سيارة كهربائية من مرسيدس قد تكون نهاية تسلا    ضبط شبكة نشطت في تجارة الأعضاء البشرية بمشارح الخرطوم    القبض علي متهمين تهجموا بساطور على حكم مباراة كرة القدم    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    بعد كبح التهريب.. إنتاج السودان من الذهب يقترب من الضعف    قاضى يأمر بالقبض على المتحرى في قضية الشهيد محجوب التاج    الموجة الجديدة تفتك ب"الرئة" .. تخوفات من إنتشار كورونا" المتحوره الهندية" في بورتسودان    "10" مليون يورو لدعم هيكلة الصمغ العربي    بحضور بن هزام وبرقو الكشف عن ترتيبات استضافة الإمارات لمعسكر صقور الجديان    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    شاهد بالفيديو.. بعد إغلاق الأبواب أمامهم.. مواطنون غاضبون يقفزون من السور ويقتحمون مجمع خدمات الجمهور بأم درمان وشهود عيان (الناس ديل عاوزين جوازاتهم عشان يتخارجوا من البلد دي)    سوداكال .. العمومية العادية تفرض سلطته وتؤكد قوته    شاهد بالصور.. بطلة رفع الأثقال السودانية محاسن هارون تشارك في بطولة سباق الجري رغم حملها بجنين وفي الشهور الأخيرة واللجنة المنظمة تكرمها    ركود في العقارات و (1200) دولار للمتر في الرياض    ولاة الولايات .. معايير جديدة    تشكيل غرف طوارئ صحية بمحليات ولاية الخرطوم    السجن المشدد 20 سنة عقوبة إجراء عملية ختان لأنثى في مصر    جدل في مصر بسبب ظهور ألوان علم "المثليين" على العملة البلاستيكية الجديدة    "رحيل البساط" وثائقي فرقة فضيل عن الراحل "البلولة"    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    اصابات وسط القوات العازلة بين حمر والمسيرية بغرب كردفان    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    تطبيق زووم: الشركة توافق على تسوية بقيمة 86 مليون دولار ل"انتهاكها خصوصية المستخدمين"    الحرب في أفغانستان: "من مترجم أفغاني إلى مشرد أمريكي.. حتى تحقق الحلم"    مصالحة الشيطان (2)    مقتل 15 جنديّاً إثر هجوم "إرهابي" في جنوب غرب النيجر    إيقاف محاكمة وزير أسبق و(26) من الأمن الشعبي في قضية الخلية الإرهابية    السياسات الاقتصادية بين الرفض والقبول    رزنامة الأسبوع: ثُعْبَانُ الحُلْم!    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    تطوّرات مفاجئة بحالة دلال عبد العزيز    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    رئيس نادي سابق يترشح رسمياً لمجلس المريخ اليوم    شاهد بالصور: عائشة الجبل تقع في قبضة الجمهور وتعليقات ساخرة تنهال عليها من قبل الناشطين بعد النيولوك الجديد    من هو فهد الأزرق؟    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صديق الهندي يرجع تردي الخدمة المدنية بالجزيرة لتفشي الولاء والمحسوبية
نشر في الوطن يوم 02 - 09 - 2014

أرجع الشريف الأمين الصديق الهندي؛ مستشار والي الجزيرة، أسباب تردي الخدمة المدنية إلى تفشي داء الولاء على حساب الكفاءة، مضيفاً بأن الولاء السياسي خلق عدم مصداقية، وأبعد الكفاءات عن شغل المناصب، وقال : ( تصنيف الناس بألوانهم السياسية وتحفيز الموالين أدى إلى انهيار الخدمة المدنية، نريد أن تكون المرجعية هي حق المواطنة، وأن يحفز الموظفين حسب أداءهم)، مؤكداً عدم وجود فيدرالية بمعناها العلمي، لعقبات تفرضها طبيعة نظام الحكم.
--
مصرع وإصابة 4 في حوادث مرورية بكسلا وإجراء عملية بمستشفى المدينة تحت إضاءت الموبايلات
كسلا : سيف الدين ادم هارون
شهد شوارع مدينة كسلا أمس الاول وقوع حوادث حركة أسفرت عن مصرع شابين وأصابه 2 بإصابات متفاوتة وتم نقل المصابين الي مستشفي كسلا التعليمي لتلقي العلاج فيما استقبلت المشرحة جثث الضحايا وبالعودة لتفاصيل الحوادث التي شهدتها المدينة وقع الحادث الأول عند تقاطع السواقي الجنوبية وذلك عندما حاول سائق عربة مسرعة عبور التقاطع وفي اثناء ذلك تصادف مرورموتر متجها نحو الغرب وفشل سائق العربة في السيطرة علي عربته مماادي الي اصطدامه بالدراجة النارية وتهشم العربة وسقوطها من اعلي مدخل مدخل كبري القاش وتسبب الحادث في إصابة سائق الموتر .
هيثم حسين وتحدث (للوطن) ابن عم المصاب الاستاذ حاتم محمد محمود مدير ديوان الزكاة بالضفة الشرقية لمدينة كسلا بان ابن عمه تعرض لكسر في اليد والرجل وكدمات وان حالته شبه مستقرة واجريت له عملية تحت انارة الهواتف الجوالة نسبة لانقطاع التيار الكهربائي وفشل مولد المستشفي في تشغيل غرفة العملية فيما شهد الطريق القومي بمدخل مدينة كسلا وقوع حادث سير مؤلم وذلك عندما تعرض شابين يمتطيان موتر للدهس من قبل عربة بوكس وهرعت شرطة المرور لمسرح الحادث وتم نقل المصابين الي مستشفي كسلا التعليمي لتلقي العلاج وباءت محاولة إنقاذهم بالفشل وفاضت
ارو احم الي بارئها متأثرين بالإصابة التي لحقت بهم وتم تدوين بلاغات بشرطة مرور كسلا وحملت عدد من المواطنين في حديثهم للدار
بان أسباب وقوع الحادث الأول يعود لتعطيل إشارة مرور تقاطع السواقي الجنوبية وناشد المواطنون شرطة مرور كسلا بضرورة صيانة بعض إشارات المرورالمتعطلة بالمدينة.
--
غندور : نقول للذين يبحثون عن سلطة عبر الإتفاقات الخارجية الحوار لا يكون إلا بالداخل
الخرطوم:أشرف إبراهيم
جدد البروفيسور إبراهيم غندور نائب رئيس المؤتمر الوطني لشئون الحزب مساعد رئيس الجمهورية الدعوة لكل الأحزاب والقوي السياسية والحركات المسلحة إلي المشاركة في الحوار الوطني كوسيلة للإلتفاف والإتفاق حول الثوابت الوطنية وتحقيقاً لوحدة الصف والكلمة .ودعا خلال مخاطبته مؤتمر أمانة الطلاب بالمؤتمر الوطني الذي أنعقد امس بقاعة الصداقة تحت شعار -تعزيزاً للحوار - تجديداً للعهد - بناءً للوطن- والذي أمه عدد من أعضاء المكتب القيادي بالمؤتمر الوطني ورؤسائه بالولايات وقيادات قطاعات الطلاب ومشاركين من الدول الصديقة دعا الطلاب لأن يكونوا علي قدر المسؤولية والتحديات وأن يحافظوا علي المبادئ التي من أجلها قدم الشهداء والمجاهدون أرواحهم ودماءهم فدى للدين والوطن.
وقال إن الحكمة تقتضي أن نعمل جميعا علي بناء الوطن .وأبان أن حزب المؤتمر الوطني قدم أنموذجاً في ممارسة الشورى والديمقراطية وأنموذجا في التجديد ممتدحاً دور الذين ترجلوا من مناصبهم للشباب طوعاً ودون تشاكس أو عراك قائلا وهذا ما يؤكد أن الحزب يعمل لوجه الله وتأكيدا لكلمة « هي لله هي لله « وهو كذلك ما يخيف الذين لا يريدون للإنتخابات أن تقوم في موعدها داعيا الأحزاب والقوي السياسية إنتهاج نهج المؤتمر الوطني في إفساح المجال للشباب مبينا أن قيادة الحزب والدولة يجب أن تكون دولا بين الناس .وجدد غندور الدعوة للحركات المسلحة بترك السلاح والإنضمام لمسيرة الحوار الوطني قائلاً « إن البندقية لن تنفع أحدا ولن تحقق نصراً أمام القوات المسلحة والمجاهدين « وقال تعالوا إلي كلمة سواء نحتكم إلي الدستور والقانون وأن نتفق علي الثوابت وأن يكون الشعب وصناديق الإقتراع هو الفيصل بيننا .وأضاف نقول للذين يبحثون عن سلطة زائلة عبر الإتفاقات في الخارج أو حمل السلاح أن الحوار لا يكون إلا داخل الوطن .
ووجه الطلاب بالإهتمام بما كلفوا به بمزيد من التحصيل والنقاء والتدين والثقة مؤكدا إنهم أصحاب رسالة فلابد أن يكونوا أنموذجا في حمل الأمانة .
وحيا سيادته صمود ومجاهدات الفلسطينيين ووقوفهم ضد العدوالإسرائيلي رغم تفوقه العسكري وقال إن القوة لا تقاس بالماديات وإنما تقاس بقوة الإيمان بالقضية
--
حركات مسلحة توافق على المشاركة في الحوار الوطني
كشفت آلية الحوار الوطني (7+7) عن موافقة عدد من الحركات المسلحة والقوى المتحفظة على الحوار على الجلوس مع الآلية في الأيام القادمة للدخول معها مباشرة في تفاهمات لدفع عملية الحوار للأمام، كاشفاً أن الحركات اشترطت أن يكون التفاوض بالعاصمة القطرية الدوحة أو الأثيوبية أديس أبابا تحت وساطة إفريقية قطرية. وأوضح فضل السيد شعيب الناطق الرسمي بإسم الآلية في تصريح ل(smc) أن لجنة الإتصال بالحركات المسلحة بقيادة د.غازي صلاح الدين وأحمد سعد عمر ستقوم بنقل رؤية الآلية للقوى المتحفظة على الحوار،
كاشفاً عن إتصالات سابقة بالحركات المسلحة تم التوصل من خلالها لموافقة مبدئية للجلوس لمائدة الحوار الذي هو مطروح للجميع دون إقصاء لأحد، مبيناً أن القوى الرافضة للحوار لها بعض الإشتراطات منها أن يكون الحوار بالدوحة أو أديس أبابا عبر وساطة تقودها رئيس الآلية الأفريقية ثامبو أمبيكى بجانب وساطة دولة قطر.وأكد شعيب أن لجنة الإتصال بالحركات المسلحة لها كامل الحرية والصلاحية في إتخاذ ما تراه مناسب من خطوات مستقبلاً.
--
الخارجية : الوضع في ليبيا لا يستدعي إجلاء السودانيين
أكدت وزارة الخارجية أن الأوضاع في دولة ليبيا لم تصل مرحلة الخطورة التي تستدعي إتخاذ قرار بإجلاء المواطنين السودانيين الموجودين فيها. وقال محى الدين سالم مدير إدارة القنصليات والمغتربين بوزارة الخارجية في تصريح ل(smc) إن الخارجية تتابع مع القنصلية السودانية في كل من بنغازى والكفرة أوضاع الجالية وتقوم بتلقى إتصالات المواطنين عبر الأرقام المخصصة لهم، مبيناً أن اللجنة التي تم تكوينها مع الجهات ذات الصلة تتابع التقارير بصورة يومية، وأنها على أهبة الإستعداد للتدخل في المناطق المضطربة، وترتيب عمليات ترحيل أفراد الجالية الراغبين في العودة. وقال سالم أن السفارة لديها أرقام هواتف للتواصل مع أفراد الجالية. وأضاف: أن السفارة لا تجبر أحد على العودة للبلاد، كاشفاً عن تنسيق بين السفارة والهلال الأحمر الليبي للتدخل وترحيل السودانيين في المناطق المتأثرة بالحرب لإعادتهم إلى البلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.