4 مصريين ضمن ضحايا انفجار مصنع "السيراميك"    وفد أممي لتقييم قدرات السودان على كشف الإرهابيين الأجانب    مدني يفتتح ورشة سياسة المنافسة ومنع الاحتكار بالخميس    عرمان يدعو الإسلاميين لطرح مشروع جديد    واشنطن تستعد لشطب السودان من "لائحة الدول الداعمة للإرهاب"    ثأر عمره 12 عامًا يتصدر مواجهة الأهلي المصري والهلال السوداني مساء غد الجمعة    التلاعب بسعر واوزان الخبز!! .. بقلم: د.ابوبكر يوسف ابراهيم    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    مارسيل غوشيه في نقده للماركسية واشادته بالعلمانية .. بقلم: طاهر عمر    صراع ساخن على النقاط بين الفراعنة والأزرق .. فمن يكسب ؟ .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    نمر يقود المريخ إلى صدارة الممتاز .. السلاطين تغتال الكوماندوز .. والفرسان وأسود الجبال يتعادلان    ايها الموت .. بقلم: الطيب الزين    الشاعر خضر محمود سيدأحمد (1930- 2019م): آخر عملاقة الجيل الرائد لشعراء أغنية الطنبور .. بقلم: أ.د. أحمد إبراهيم أبوشوك    الجيش السوداني يعتقل 6 من عناصر (بوكو حرام) بجنسيات تشاديه    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    أمريكا والسودان يعتزمان تبادل السفراء بعد انقطاع دام 23 عاما    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    وزير الطاقة يكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    الجبهة الثورية تتمسك بإرجاء تعيين الولاة    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    النطق بالحكم في قضية معلم خشم القربة نهاية ديسمبر الجاري    بنك السودان يسمح للمصارف بشراء واستخدام جميع حصائل الصادر    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد    مجلس الوزراء يُجيز توصية بعدم إخضاع الصادرات الزراعية لأي رسوم ولائية    لماذا يجب رفع الدعم عن المواطنين ..؟ .. بقلم: مجاهد بشير    نوم العوافي .. في الشأن الثقافي .. بقلم: د. أحمد الخميسي    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    الطاقة تكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب        اتّحاد المخابز يكشف عن أسباب الأزمة    والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    في بيان من مجلس الوزراء الإنتقالي: حريق هائل بمصنع سالومي للسيراميك بضاحية كوبر يتسبب في سقوط 23 قتيلاً وأكثر من 130 جريح حتي الان    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    مبادرات: مركز عبدالوهاب موسى للإبداع والإختراع .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    من يخلصنا من هذه الخرافات .. باسم الدين .. ؟؟ .. بقلم: حمد مدنى حمد    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            "دي كابريو" ينفي صلته بحرائق الأمازون    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    الحل في البل    مولد وراح على المريخ    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    الهلال يطالب بتحكيم أجنبي لمباريات القمة    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إعداد وإشراف : إشتياق عبدالله
نشر في الوطن يوم 13 - 09 - 2014


خبر العدد
حسين الجسمي يتغنى بأغنية خطبتها
سيتغنى الفنان الكبير حسين الجسمي بأغنية خطبتها وهي من كلمات الشاعر عبد العال السيد ويتغنى بها الأستاذ إسماعيل حسب الدائم.
وصرح الاستاذ إسماعيل انه في قمة السعادة لأن الجسمي سيتغنى بأغنيته، وأردف: ان هذا يعني ان الفن السوداني واصل وبقوة كبيرة جداً إلى الوطن العربي.
--
كرت
أحمرنمنحه هذه المرة لذلك المذيع الذي لا يملك المؤهلات التي تجعله مذيعاً من الدرجة الأولى.. وأنه لا يملك ثقافة كبيرة ومعرفته محدودة وايضاً ليس لديه موهبة التقديم.
--
شارة إمتياز
تستحقها وبكل ثقة المذيعة المتمكنة عفاف حسن أمين وهي من أجدر وأميز المذيعات ببساطتها، التي تعتبر السبب الرئيس الذي جعلها تمتلك مساحة كبيرة في قلوب من يشاهدون برنامج الصباح ال BNFM وغايبها عن الشاشة لسنوات لم ينقص منها شيء، بل ظلت محافظة على بريقها وتميزها.
--
فاطمة عمر تتعاون مع عدد من الشعراء
عقدت الفنانة الشابة فاطمة عمر شراكات فنية وموسيقية مع عدد من الشعراء والملحنين وعلى رأسهم الملحن أحمد الملك، والشاعر الحلنقي وغيرهم من كبار أهل الفن الغنائي السوداني.
--
طلال الساتة (معجب بيك)
يلتقي الفنان الشاب طلال مع الشاعر علي همشيري في عمل جديد بعنوان "معجب بيك".. وصرح طلال قائلاً إنه يستعد في الأيام القليلة القادمة لطرح عدد من الأغنيات الجديدة التي ستكون هدية منه لمعجبيه ومحبيه.
--
أياد الجنيدابي (ناس بحري)
في تعاون جديد للشاعر أمجد حمزة يلتقي مع الفنان الشاب أياد الجنيدابي في عمل بعنوان "ناس بحري". والجدير بالذكر أن هذا العمل هو العمل الاول الذي يجمع بينهما. ووعد المطرب بان هنالك الكثير من الأعمال التي سترى النور في الأيام القليلة القادمة..
--
عقد الجلاد وإنصاف مدني وصباح يبدعون في المريخ
في ليلة تحمل كل معاني الود والمحبة والغناء الجميل في إستاد المريخ في حفل أكثر من رائع تغنى فيه كل من عقد الجلاد، والمطربة إنصاف مدني، وصباح عبدالله، ونالت الفقرات التي كانت مصاحبة للحفل إعجاب عدد كبير من الجماهير التي كانت متواجدة داخل الإستاد.
--
فضل أيوب (يا قمر)
فرغ المطرب الشاب فضل أيوب من بروفات مكثفة لعدد من الأغنيات الجديدة ومن ضمنها عمل بعنوان "يا قمر" من كلمات الشاعر عبد العال السيد، وألحان فضل أيوب.
--
"احترس خطر قادم"!!
الاعتزال للفن.. بين المرض و"الكبر"
إسماعيل حسب الدائم: يجب على الفنان ألا يعتزل ابداً مهما كانت الظروف!
القلع عبد الحفيظ: الاعتزال وسيلة جبانة جداً
صفوت الجيلي: قبل الاعتزال يجب "الاعتذار"
استطلاع- اشتياق عبد الله
الاعتزال هنالك الكثير من المطربين الذين يقومون باعتزال الفن ثم العودة إليه من جديد.. والفنان من حقه أن يعتزل في الوقت الذي يراه مناسباً.. فتحنا ملف "الاعتزال" مع عدد من المطربين واستطلعناهم في مدى تقبلهم للفكرة فكانت ردودهم كالآتي:
{ إسماعيل حسب الدائم:
الفنان من المفترض ما يعتزل لانها موهبة يجب أن توظفها في شيء يحل المشكلات ويعالج القضايا.. ولا أؤيد الاعتزال لأن الفن موهبة وليس أي إنسان يستطيع أن يغني.
{ القلع عبد الحفيظ:
الاعتزال وسيلة جبانة جداً وهذه الوسيلة تتعلق غالباً بالإحباط الذي يصيب الفنان ولكن حق الفنان الذي يصل إلى هذه المرحلة لا بد أن يقوى عوده ويتفوق على هذه الظروف بأدائه والتجديد في الغناء، أما إذا نتيجة أحقاد وحسد عليه ألا يلتفت لهذه الصغائر..
{ محجوب كبوشية:
الغناء هو الذي اعتزله بكل تأكيد ويكون شاف نفسو وصل المرحلة النهائية، والفن أكبر من ذلك والتكاسل والظروف ما ساعدتو عشان كدا أعتزل.
{ نجم الدين الفاضل:
ليس من السهولة أن يعتزل فنان، ولكن السبب الرئيس في هذا الاعتزال يكون الإحباط وأيضاً يكون الاعتزال لظروف صحية وعدم القدرة لتقديم شيء أجمل من الذي قدمه..
{ صفوت الجيلي:
الاعتزال في النهاية قرارات شخصية ما في فنان يقول لفنان اعتزل ودائماً يكون مربوط بظروف شخصية وقبل الاعتزال يتذكر الحاجات "العملا" والجمهور قبل الاعتزال يجب أن يكون هنالك اعتذار.
{ طلال الساتة:
الاعتزال قرار صعب والفن جواك وعشان تعتزل يكون الأمر قاسٍ جداً، والفنان اللي عايز يعتزل يعتزل مادياً وما يشتغل حفلات، ولكن الإحساس بالفن لو صادق يكون من الصعب الاعتزال.
{ عاطف السماني:
الاعتزال يأتي بأسبابه التي تكون مقنعة وقوية. ومعنى الاعتزال انك تخليت عن الغناء وعن الجمهور. وهنالك فنانين يبعدهم "الكبر" ويعتزل ويكون غير راضٍ.
{ الهادي ود الجبل:
هنالك الكثير من الفنانين اعتزلوا واتراجعوا عن هذا القرار وأنا لن أعتزل أبداً لأن من البداية فكرنا دا مجالي واتخذتو رسالة.
{ منتصر هلالية:
الاعتزال امر يحتاج إلى كثير من التفكير لأنه ليس بالامر الساهل ولكن إذا الفنان مقتنع بالفكرة يعتزل.
{ صلاح ولي:
هذا قرار راجع للفنان من داخله وأي فنان اعتزل أقول له الله يوفقك في قرارك الاتخذتو والغناء بالنسبة لي جارٍ في دمي ولن اعتزل ابداً.
{ أحمد البنا:
متى ما يشعر الفنان بأن صوته غير قادر على الغناء يعتزل، لأنه سيفقد جماهيره. وأنا من الفنانين الذين لو شعرت بإحساس عدم القدرة على الغناء سأعتزل فوراً.
{ عبد العزيز القلع:
احترم جداً الفنان الذي أصبح ليست لديه المقدرة على مواصلة مسيرته الفنية ويعتزل، ومن حقه الاعتزال لأنه يكون لديه قناعاته الشخصية.
--
فلاشات
إعداد: إشتياق عبدالله
= عبد الكريم أبو طالب:
اسم لامع ومعروف جداً بصوته النادر والمميز، ولكن ابو طالب يواجه مشكلة كبيرة وهي مشكلة إهماله لصوته وللفن. وأبو طالب إذا اجتهد سيشكل إضافة قوية جداً للساحة الفنية. نتمنى منه أن يعود لأن الساحة في قمة احتياجها له ولصوته المتميز.
= عبير علي:
المطربة عبير علي حنجرة ذهبية وصوت طروب، ولكنه بين الصاعد والهابط، تظهر مرة وتختفي مرات عديدة. عبير صوت لا يستحق الاختفاء ويستحق الظهور دائماً لأنه من الأصوات النادرة داخل الوسط الفني.
= أسامة الشيخ:
منذ ظهوره استطاع أن يحجز لنفسه مقعداً في قلوب الكثيرين من الأشخاص الذين ادركو أنه من الاصوات التي تستحق الاستماع لها. ولكنه رغم هذا اختار الهجرة والمغادرة وايضاً ظل مقعده شاغراً، الكثيرون من الذين يستمعون إلى اسامة الشيخ يتمنون عودته للوطن وللفن في اقرب فرصة.
= نسرين الهندي:
هي تعريف مختلف للتمكن وروعة الاداء وسط المطربات الشابات ذوات الاصوات العادية والضعيفة والمهزوزة، إلا (القليل) نسرين يجب أن تكون كل عام في برنامج "أغاني وأغاني" لأنها روح هذا البرنامج وتميزها ولونيتها الخاصة التي تغني بها هي ما تجعلها متفردة.
= الهادي الصديق:
ممثل قدير وكبير وهو من الممثلين الذين يستحقون لقب (العالمي) من ادائه المتميز والمتطور، وهو ليس من الممثلين الذين وقعوا في فخ الإعلانات. نتمنى له التوفيق اكثر وأكثر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.