مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مباحثات أم جرس ..المساعي هل تموت بحثاً؟
نشر في الوطن يوم 18 - 09 - 2014

عام مضى على ملتقى أم جرس الاول التي بدأت فكرته بمبادرة من بعض اعيان ورموز قبيلة الزغاوة في محاولة لاقناع بعض قيادات القبيلة من حملة السلاح وكان الاستاذ حسن برقو من ابرز تلك القيادات التي زاوجت بين عمل الادارة الاهلية والسلطة التنفيذية بجانب بعض القيادات السياسة الاخرى التي تنتمي لذات القبيلة والتي ربما لاحظت تغلغل ابنائها في الحركات المسلحة لذلك كانت ام جرس الاولى طغت عليها قومية محددة سرعان ما تمدد الجلباب ليشمل قوميات أخرى ذات قضايا مشتركة ، والمعلوم أن المبادرة بدأت فكرتها في ثوب أهلي مما أوجد لها أرض خصبة لتتمدد لتخلص الى مقابلات ثنائية وفردية بين بعض قادة الفصائل والرئيس التشاد ادريس دبي ، هذا فضلاً عن مقابلات لبعض اعضاء اللجنة الاشرافية للملتقي فى بعض العواصم الافريقية
وهذا الحراك قد خلص ايضاً الى اتفاقات وتفاهمات ثنائية وفردية مع بعض قادة التمرد الذي استهدفهم الحراك حسب ماذكر (برقو) الذي يعتبرة البعض مهندساً للمبادرة لجهة ان الرجل كان وراء اقناع دبي في التوسط بين ابناء الوطن الواحد ، وهو ذات الرجل الذي كان قد قبع في المعتقل لحظة دخول قوات خليل ابراهيم لامدرمان ، ويرى مراقبون ان ملتقى ام جرس الاولى والثاني قد احدث حراكاً كثيفاً في الساحة السياسية قبل ان تتم اعادة هيكلة اللجنة العليا التي تم اسناد مهامها الى شخصيات حكومية رفيعة المستوى ، وحسب المصادر فإن اللجنة لم تجتمع الا مرة واحدة وهو الاجتماع الذي وصفه البعض ب(الاجتماع اليتيم) وهو أمر وجد استنكار واسع من قبل بعض الدارفوريين من أصحاب الشأن والذين رأوا أن غياب البصمة من قبل الإدارة الاهلية قلل من دينامكية الحوار والتواصل مع الحركات المسلحة بأستثناء بعض التحركات الفردية التي ظل يقوم بها أعضاء اللجنة مستفيدين من علاقاتهم مع الرئيس التشادي الذي يروا انه لايزال يواصل جهوده الرامية الى اقناع بعض قيادات الفصائل المسلحة الرافضة للحوار، مشيرين في هذا الامر الى عدة لقاءات تمت بين حسن برقو وبعض قادة التمرد بكل من باريس والمانيا ، كاشفين في الوقت ذاته عن مساعي حثيثة يبذلها برقو من اجل اقناع عبدالواحد محمد نور للمشاركة في اجتماع وصف بالمهم مع فصائل دارفور، وذهب الاهالي بحديثهم للوطن لابعد من ذلك عندما اشاروا الى ان الاجتماع سيعقد في العاصمة التشادية انجمينا او اديس ابابا حال توصل بعض قادة الفصائل المسلحة الى اتفاق حول المكان والزمان ، ورأى عيسى عليو احد ابرز القيادات الدارفورية والمتابعين للمبادرة منذ ملتقى ام جرس الاول ان المبادرة قد اصبحت في طي النسيان غير انه قال ان الحكومة هي من ذوبت الفكرة ورمى باللائمة على بعض الشخصيات التى امسكت بالملف بعد اعادة هيكلة اللجنة ، واعتبر ان الفكرة التي بدأت من خلال الثوب الاهلي قد تغولت عليها الحكومة واشار الى ان اللجنة المكونة برئاسة النائب الاول لرئيس الجمهورية الفريق بكري حسن صالح بجانب اربعة من نوابة الذين وصفهم بأكبر قيادات الدول، لم تجتمع الا مرة واحدة خلال كل تلك الفترة وهو الاجتماع الذي وصفه عليو باليتيم واوضح ان العددية من شأنها ان تكون سبباً في التواكل ،معتبراً ما حققه (برقو ) من اتصالات ومساعٍ في هذا الشأن انجاز يحسب له ، كاشفاً في الوقت نفسه عن لقاءات تمت على المستوى الفردي بين برقو وبعض قادة الفصائل خلال رحلته الاخيرة الى اورو با ، ولم يستبعد عليو ان تسفر تلك المقابلات عن اقناع عبدالواحد محمد نور للمشاركة في الحوار مع الحركات المسلحة غير انه استبعد ان يتم الاتفاق معه خارج الجبهة الثورية لجهة ان الرجل حسب رأي البعض قد ظلت ذاكرته تحتفظ بما اسفر عنه مؤتمر حسكنيتة الذي ادى فيما بعد الى خروج قائد حركته الميداني مني اركو مناوي الذي وقع اتفاقاً مع الحكومة بابوجا قبل ان يخرج من القصر ليلتحق بالتمرد مرة اخرى ، واعتير عليو ان من محاسن اتفاق باريس هو انه استطاع ان يخرج نور من الكهوف المظلمة ، مطالباً الدولة ان تحاوره فى الاطار الجمعي ، لا بشكل منفرد او معزول ، مناشداً الجميع الى اغتنام فرصة الحوار الوطني للدخول في مفاوضات مع قيادات الجبهة الثورية من اجل الوصول الى سلام حقيقي لايستثنى احداً، على حد تعبيرة .
الفريق الطيب عبدالرحمن مختار المسؤول الرفيع في هيئة سلام دارفور الشعبية رأى ان الغاية من ملتقى ام جرس تحقيق السلام وقال ان الحراك بدأ اهلياً وحقق العديد من الانجازات على ارض الواقع من خلال اتصالات تمت مع بعض قادة الفصائل التي أبدت تجاوباً كبيراً مع المبادرة التي قال إنها وحدت كل القوميات بدارفور غير انه أمّن على الدور الذي وصفه بالابرز للادارة الاهلية التي قال إنها تعرف تفاصيل التفاصيل عن القضية والقبول الذي تجده عند اهالي المنطقة، معتبراً الخطوات التي قامت بها اللجنة من اجل تقريب وجهات النظر بين الفرقاء بالانجاز، واصفاً في الوقت نفسه الاتصالات التي اجراها برقو ومساعية بالمهمة لجهة انه استطاع ان يلعب الدور الابرز في اقناع الرئيس التشادي ادريس دبي في التوصل الى تلك التفاهمات مع قادة التمرد وعدد الطيب الفوائد العديد التي تحققت من وراء المبادرة التي قال انها افلحت في تجسير الهوة بين الفرقاء .
الآن وبعد مرور نحو عام على الملتقى الاول ام جرس برزت العديد من التساؤلات وسط مجالس المدينة حول ما سيخلص اليه الملتقى الذي اخذ حيزاً واسعاً ونال اهتمام الكثير من المراقبين على المستوى الرسمي والشعبي، حيث ان بعض اصحاب الشأن من اهالي دارفور قد راوا أنه مات بحثاً الامر الذي جعل بعض اهالي الوجعة بأن ينفضوا يدهم منه لجهة انه اصبح امراً محكوماً صرفاً حسب رأيهم، بينما البعض الآخر لايزال يرى انه الخلاص والملاذات الآمنة للهبوط بالقضية الى رحلة البحث الاخيرة عن الامساك بتلابيب القضية .!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.