مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بين شرعية سارة وفصل إبراهيم الأمين..حزب الأمة على مفترق طرق..!
نشر في الوطن يوم 27 - 10 - 2014

يبدو أن الامام الصادق المهدي قد رأى خطورة وابعاد الشكوى التي تقدم بها ابراهيم الامين، الامين السابق لحزب الامة القومي لمجلس شؤون الاحزاب، مما دفعه الى تقديم مقترح الى الامين بضرورة التنازل وسحب كل الشكاوى التي رفعها في مواجهة الحزب والمتعلقة بانتخاب سارة نقدالله خلفاً له، ولعل تلك المقابلة التي زار فيها ابراهيم الامين القاهرة قد اثارت جدلاً وغبار كثيفاً في اروقة الحزب لجهة ان ابراهيم الامين قد تنصَّل عن اتفاقه مع الامام، الامر الذي اثار ردود فعل عنيفة تجاه الامين العام السابق من قبل قيادات الحزب التي بررت وقتها تنصل الامين الى ضغوط تعرض لها من قبل السلطات، لجهة انه قابل الامام، وابراهيم الامين الذي كسب الرهان في دعاويه لم تكن تلك الشكوى التي وجهها لمجلس الاحزاب هي من اثارت حفيظة وامتعاض الانصار، وكان الامين قد قام بعقد مؤتمر صحافي خارج دار الامة عقب الاطاحة به من منصب الامين العام وهذه الخطوة ايضاً كانت قد اثارت ردود فعل واسعة وسط النصار الامر الذي دفع البعض الى المطالبة بفصله من الحزب، وهذا ما لم يتخذه الحزب في مواجه الامين.
قرار مجلس الاحزاب الذي رفض شرعية سارة نقد الله، اثار سكون الحزب حيث تواصلت ردود الفعل الى يوم امس الذي شهد توافد العشرات من قيادات الحزب ورؤساء الحزب بالولايات الذين دخلوا في اجتماعات مكثفة مع الامين العام سارة نقدالله لاجهاض ما اسموه بالمخطط لتفتيت وحدة الحزب وتماسكه، بل طالبت العديد من القيادات بفصل ابراهيم الامين من الحزب في اقرب اجتماع. ورأى الاستاذ ايوب عباس القيادي الشاب بالحزب ان الشكوى التي قدمها الامين العام السابق لمجلس الاحزاب لم يتبع فيها الشاكي الاطر التنظيمية لحزبه، وقال إن الخلافات والنزاعات تحل داخل اروقة الحزب وفق قوانين تحددها آليات الحزب ودستوره. وقال ان ابراهيم الامين قفز خارج اسوار الحزب وارتضى الذهاب الى مجلس الاحزاب الذي قال ان قراره كان سياسياً ولم يكن به سند قانوني، وذهب ايوب لأبعد من ذلك عندما وصف القرار بأنه صدر لمعاقبة وتجريم حزبه لموقفه السياسية الاخيرة والمتمثلة في خروجه عن الحوار الوطني ومقاطعته للانتخابات القادمة، مشيراً الى ان توقيت صدور القرار يؤكد سوء القصد، واوضح ايوب بأن القرار قد افاد حزبه لجهة ان كل القيادات قد توحدت لمناهضة القرار كاشفاً عن توافد الآلاف من القيادات بالولايات بجانب رؤساء الحزب بالولايات الذين قال انهم قد اعلنوا تأييدهم ومناصرتهم لسارة نقدالله، بل قال انه الجميع قد رأوا ضرورة فصل ابراهيم الامين من الحزب، وقال هذا الرأي قد وجد اجماعاً من الانصار وكافة القوى السياسية، بينما رأى عبدالجليل الباشا القيادي بالحزب إن فصل ابراهيم الامين يزيد من التوترات، وقال إن اي اقصاء لأي احد او اتخاذ اية مواقف متطرفة من شأنها أن ترفع من درجة الغبن، وقال إن هذه ليست المرة الاولى التي يلجأ فيها قيادي الى مجلس شؤون الاحزاب للفصل في بعض قضايا الحزب، واشار الى ان دخول قضايا الحزب الى اضابير مجلس الاحزاب يكشف عن فشل الحزب في لملمة مشاكله وحسمها بعيداً عن مسامع الناس وعلى مؤسسات الحزب أن تبحث عن الخلل لمعالجته بدلاً عن اتهام مجلس الاحزاب الذي ذهب اليه ابراهيم الامين ولم يذهب هو اليه.
ويرى بعض المراقبين أن غياب الامام عن الساحة السياسية ربما فاقم من الخلافات وسط قياداته، ورأت أن الامام وبحكمته قادر على احتواء بعض الخلافات ولم يستبعد المراقبون أن يصدر الحزب قراراً بفصل ابراهيم الامين الذي وصفه بأنه اصبح خميرة عكننة للحزب منذ ان كان اميناً عاماً، مما ادى الى انتخاب امين بدلاً عنه لحسم الجدل والخلافات بينه ورئيس الحزب في العديد من المواقف السياسية ويظل الحال كما هو داخل الحزب الى حين انعقاد المؤتمر الثامن للحزب والذي ترى بعض القيادات انه سيناقش كل الملفات وقضايا الحزب كافة.
--
مناصرة سياسية لتضمين حقوق الإعاقة في الدستور
الخرطوم: الوطن
يعتزم الملتقى السنوي لأمناء المجلس القومي للمعاقين بالولايات في اجتماعه الجمعة المقبل بالأبيض إطلاق مناصرة سياسية من أجل تضمين حقوق الإعاقة في الدستور إلي جانب القوانيين الخاصة بالشريحة يسبقه اجتماع مشترك بين المجلس القومي للمعاقين الاتحادي وفروعه بالولايات لمناقشة تقرير الأداء ربع السنوي وخطة العام المقبل.
وقال ألامين العام للمجلس القومي للمعاقين أبوأسامة عبد الله تصريحات صحافية على مناقشة القضايا الخاصة بالمعاقين وكيفية تنفيذ أعمال المجالس بالولايات .
وأكد عبد الله حرص المجلس على الوفاء بالتزامات الأشخاص ذوي الإعاقة لاسيما وأن المجلس يضم في عضويته عشر من وكلاء الوزارات وأضاف أن دور المجلس يرمي لتحفيز مؤسسات الدولة حتى تضطلع بمسؤولياتها الكاملة تجاه المعاقين.
بدوره قال مدير التخطيط والبحوث والسياسات بالمجلس القومي للمعاقين عبد الرحمن إسماعيل غانم أن الملتقى السنوي لأمناء المجلس القومي للمعاقين بالولايات في اجتماعه الخميس المقبل بالأبيض إطلاق مناصرة سياسية من أجل تضمين حقوق الإعاقة في الدستور إلي جانب القوانيين الخاصة بالشريحة .
وتمسك غانم بضرورة تضمين حقوق المعاقين في الدستور « لضمان تنفيذ النصوص الخاصة بالشريحة لاسيما وان السودان من الدول الموقعة على الاتفاقية الدولية للإعاقة».
وكشف مدير التخطيط والبحوث والسياسات بالمجلس القومي للمعاقين عن اجتماع مشترك بين المجلس القومي للمعاقين الاتحادي وفروعه بالولايات لمناقشة تقرير الأداء ربع السنوي وخطة العام المقبل.
وقال غانم أن الاجتماع سيعكف على وضع الخطط اللازمة لمعالجة أوجه القصور في تنفيذ المهام الخاصة بالمعاقين.
--
ردود أفعال متباينة حول اختفاء شحنة دفارأدوية الطواريء المجانية
كسلا :سيف الدين ادم هارون
كشق الدكتور مجدي عبد القادر مدير صندوق الإمدادات الطبية بولاية كسلا توفير مبلغ 458الف جنيه شهريا لادوية الطوارئ المجانية وأضاف مجدي بان تلك الادوية توزع بنسب متفاوتة لبقية مستشفيات الولاية ونصيب مستشفي كسلا بنسبة 60% واضح مدير الصندوق فيما يخص اختفاء شحنة دفار ادوية الطوارئ المجانية ان هنالك سوء فهم في نقل المعلومة والصحيح ذكرت بان الصندوق مستعد لتوفير شحنة دفار وليس اختفاء دفار واشاد مجدي بدعم الولاية ولجهات ذات الصلة بتوفير مبلغ 458 مليون شهريا وقال ان المبلغ يغطي حوجة الولاية بنسبة 55الي 45% لأدوية الطواري المجانية لافتا الي ابتكار بدائل مستحدثة في عملية تنظيم صرف أدوية الطوارئ المجانية بحيث يتم عمل صندوق طبي مخصص لأدوية الطوارئ داخل الحوادث عطفا علي صيدلية قسم الأطفال والإنعاش الموجودة أصلا وقال ان مستشفي كسلا تعتبر ثالث مستشفي تعليمي في السودان من حيث تردد المرضي وقال ان المستشفي تاسست منذ العام 1905 ومازلت تعمل وأشار الي دور وزارة الصحة الكبير في إعادة تاهيلها وبشر مجدي بشروع الصندوق في مشروع خضم ممول من احدي البنوك بقيمة 4مليار لانعاش خدمات الأدوية للمواطن وجدد مجدي اشادة بوالي كسلا محمد يوسف ادم الذي اولي الصحة اهتماما كبيرا واشار مجدي الي حوجة المستشفي لكوادر اضافية كاشفا عن هنالك محاولات جارية للتعاقد مع مدير متخصص ومتفرغ ولم يذهب حديث مجدي بعيدا عن شكاوي المواطنين الذين يشرون إلي
التردي المريع الذي صاحب الخدمات الطبية بمستشفي كسلا التعليمي من الإهمال ونقص أدوية الطوارئ في ظل انبعاث الروائح النتنة التي تزكم الأنوف خاصة بقسم الاطفال ويامل مواطنو كسلا بان التغير القادم ان لايكون مجرد تغير القشور بالمستشفي علي طريقة تبديل الثعبان لقشور جلده الخارجية بين الحين والاخرولكن يظل بذات الالوان وبذات الطباع والا يغير حقيقة انه حيوان سام
--
رجل يعتدي على شقيقته بالعكاز
ابو مصطفي
تعدى رجل بمنقطة بحري على شقيقته المتزوجة مسبباً لها الاذى الجسيم وذلك على اثر تأخر شقيقته في العودة الى المنزل الى ما بعد منتصف الليل ليقوم بالاعتداء عليها بعكاز مما ادى الى اصابتها بالاذى الجسيم لتقوم المجني عليها بتحرير بلاغ في مواجهة شقيقها وتلقي العلاج بواسطة اورنيك 8 حيث اكد الطبيب اصابتها بالاذى الجسيم ليتم تدوين بلاغ تحت المادة 139 من القانون الجنائي.
--
مطاردة عربات تحمل أجانب
شهدت منطقة حلفا عملية مطاردة للاجهزة الامنية وذلك على اثر المعلومات التي توفرت لهم عن وجود عربات بكاسي تحمل اجانب في طريقها للخرطوم لتبدأ عملية المطاردة مما ادى الي انقلاب إحدى العربات التي تحمل الاجانب مما ادى الى اصابة ثلاثة منهم والقاء القبض على سبعة عشر من الاجانب ليتم اقتيادهم الى دائرة الاختصاص واتخاذ الاجراءات القانونية في مواجهتهم.
--
اصابة اسرة كاملة بالاذى الجسيم
شهد شارع الهوا بالحاج يوسف حادث حركة مؤسف نقل على إثره الزوج قائد الركشة والزوجة واطفالها الثلاثة المصابون بالجراح وذلك على اثر اصطدام الركشة بعربة صالون مما ادى الى انقلاب الركشة واصابة افراد الاسرة بالاذى الجسيم لتقوم شرطة مرور بحري بزيارة مكان الحادث واتخاذ الاجراءات القانونية ونقل المصابين الى حوادث بحري لتلقي العلاج وباشر المتحري اكمال ملف البلاغ لرفعه الى جهات الاختصاص.
--
المؤتمر الوطني ينتخب قيادات مجلس الشورى والمكتب القيادي
الخرطوم:أشرف إبراهيم
انتخب مجلس الشوري القومي للمؤتمر الوطني قيادات المجلس ظهر أمس بقاعة الشهيد الزبير وهم كبشور د.كوكو قمبيل رئيساً والأستاذة عائشة الغبشاوي نائبا ود.عبدالحميد موسي كاشا نائباً ومحمد بشير عبد القادر نائبا ومحمد طاهر اوشام مقرراً ,وانتخب مجلس الشورى أعضاء المكتب القيادي لدورة الرابعة حيث طرحت 130 من الأسماء تم التصويت عليها وإختيار 30 يمثلون المكتب القيادي مع اضافة (15) عضو بالإستكمال.
--
محافظ البنك المركزي يتوقع إستمرار إنخفاض الدولار
عزا بنك السودان المركزي إنخفاض أسعار الدولار أمام الجنيه للسياسات التي إتبعها خلال الفترة الماضية متوقعاً أن توالي الإنخفاض بصورة تدريجية في الأيام القادمة.
وأكد عبد الرحمن حسن عبد الرحمن محافظ بنك السودان ل(smc) أن إنخفاض سعر الدولار جاءت بعد توفير التمويل للإنتاج الزراعي وحظر تمويل السيارات والعقارات بجانب التحسن في إيرادات الدولة، بالإضافة إلى تحسن المناخ السياسي، خاصة أن البلاد تشهد حراكاً سياسياً وعلى رأسها عملية الحوار الوطني وإستقرار الأوضاع الأمنية بالبلاد.
وأوضح عبد الرحمن أن سياسيات البنك المركزي وإجراءاته الخاصة بالإستيراد وإيقاف تمويل السيارات أنعكس إيجاباً على سعر الصرف.
--
النائب الأول يؤكد متانة العلاقات السوانية الإريترية
اكد النائب الاول لرئيس الجمهورية الفريق اول ركن بكري حسن صالح متانة وازلية العلاقات بين السودان واريتريا .
وقال الامين محمد سعيد الامين العام للجبهة الشعبية للديمقراطية والعدالة الحزب الحاكم في اريتريا عقب لقائه بالنائب الاول بمكتبه امس بالقصر الجمهوري إن اللقاء تناول العلاقات بين البلدين المبنية على اواصر المحبة والمصالح المشتركة .واوضح انه تمت مناقشة العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك وان اللقاء يأتي استكمالا للعديد من اللقاءات مؤكد أن المنطقة مستهدفة داعيا قادة منطقة القرن الافريقي للعمل بجدية لحماية مكتسبات ومصالح شعوب المنطقة، مشيرا الى اهمية التنسيق والتعاون بين البلدين في كافة المجالات .
--
المشير سوار الذهب رئيساً لأمناء الأشراف العباسيين الهاشميين
الخرطوم:الوطن
تحت شعار «تعلَّموا من أنسابكم ماتصلون به أرحامكم» إلتئم مجلس أمناء رابطة الأشراف العباسيين الهاشميين فى السودان فى قاعة الاجتماعات بفندق كورنثيا بتشريف ممثلى أمانة أنساب الأشراف العباسيين الهاشميين فى العالم العربى والإسلامى الشيخ الشريف / حسنى أحمد على العبَّاسى الأمين العام للأمانة العامَّة ونائبه الشريف د.فيصل بن فهد العاصمى بحضور ممثلى الفروع والمجموعات العباسيه من كل انحاء السودان،واختار المجلس بالإجماع المشير عبدالرحمن سوار الذهب رئيساً ود.عامر عبد الحميد سيد أحمد أميناً عاماً للدورة القادمة فيما أشاد المجلس بجهود اللجنة التمهيديَّة الفترة السَّابقة .
قال د.عامر عبد الحميد الامين العام للرابطة سرد تأسيس الرَّابطة والهدف منها ،مبينا أهم الأعمال التى قامت بها اللجنة التمهيديَّة خلال العامين الماضيين وأبرزها البحث فى آثار العباسيين وتسويرها وعمل شواهد تاريخيَّة لها بكلٍ من بارا – جبل كردفان – العرشكول – مروى – كورتى والقضارف ، وإكمال إجراءات تسجيل الرابطة وإيجار مقر لها فى مدينة الخرطوم ، والبدء فى تسجيل الأمانة العامَّة للأشراف العباسيين فى العالم العربى والإسلامى ليكون السودان دولة مقر ،وتدشين كتاب «تاريخ ما أهمله التاريخ « عن العباسيين الهاشميين فى السودان – فروعهم وأنسابهم وتاريخهم.
الشيخ الدكتور عصام أحمد البشير رئيس مجمع الفقه الإسلامى أوضح أنَّ هذا الإنتماء الرحب الواسع والموصول بآل البيت قادر على تخفيف غلواء العصبيَّة التى اعتورت مجتمعنا ، مطالباً الحاضرين بأخذ الأمانة بحقها.
فيما أكد د.فيصل بن فهد العاصمى نائب الأمين العام للأمانة العامة لأنساب السادة الأشراف العباسيين الهاشميين فى العالم العربى والإسلامى أن الهدف الرئيس من تكوين هذا المشروع تقوية لُحْمة الأهل والأقارب وربط الأرحام ووصلها.
--
الشعبي : المزايدات جعلت تحالف المعارضة معزولاً
الخرطوم:رشان أوشي
اكد حزب المؤتمر الشعبي على ان اعلان طيبة ليس بديلا لتحالف المعارضة، وقال الامين السياسي للمؤتمر الشعبي كمال عمر عبدالسلام في تصريح ل(الوطن)::»نحن نرى ان مثل هذه التحالفات مهمه جدا في الساحة السياسيه لانها تفضي الى وفاق سياسي بين مكوناتها خاصة مع تعدد المشارع الطروحه، فالبعض يرى ان الحوار الوطني يحل الازمة الحاليه، واخرون يرون الا مفر من اسقاط النظام بالطرق السلمية، بينما يعتقد البقيه في الحل عبر السلاح، لذلك يفسح الاعلان مساحة اكثر اتساعا للتحرك لأنه يجمع بين المعارضة بدون مزايدة او (فيتو)»، واضاف عمر:»الاخوة في تحالف المعارضة يعتقدون بأن قيام أي مجموعه خصما عليهم وانها تستهدفهم، ولكن نحن لا نستهدفهم»،واردف:»التحالف به اشكاليات هيكلية، وعليهم ان يعلموا ان المزايدة على الاخرين ستجعلهم قابعين في مكانهم معزولين».
--
ولاية سنار تؤكد خلوها من مرض الإيبولا
أكد دكتور عبد الله الأبوابي أحمد مدير عام وزارة الصحة بولاية سنار أنه لا توجد أية حالة مسجلة في كل مشافي الولاية بمرض الإيبولا. وأبان في تصريح ل(سونا) أن الوزارة في تحوط دائم ومراقبة لكل الحدود كما تراقب مداخل ومخارج حدود الولاية مع ولايات ودول الجوار مؤكداً خلو الولاية وولايات السودان المختلفة من هذا المرض. ودعا المدير العام لوزراة الصحة المواطنين إلى عدم الإلتفات إلى الشائعات ، مضيفا أن الولاية ولم تسجل فى خريف هذا العام أية حالات وباء أو أمراض وبائية بالولاية مبيناً أن وزارة الصحة تبذل قصارى جهدها لينعم المواطن بالصحة والعافية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.