حميدتي: الاتحاد العام ارتكب قصورًا في قضية كاس    المريخ يرفع درجة التحضيرات لحي العرب    رابطة المريخ بالبحر الأحمر تكرم د. مزمل أبو القاسم    الرئيس الألماني يصل الخرطوم الخميس    "حماس": هنية في موسكو مطلع مارس على رأس وفد من الحركة    تقرير إسرائيلي يكشف تفاصيل زيارة مزعومة لرئيس "الموساد" إلى قطر    كوريا الجنوبية تعلن خامس حالة وفاة بفيروس كورونا وترفع مستوى الخطر إلى أعلى درجة    التحقيق مع مشتبه بهم في بلاغ مقتل اجنبي ببحري    اليوم اولى جلسات محاكمة المتهمين بقتل الملازم شرطة عصام محمد نور    أديب: نتائج فضّ الاعتصام لن تملك للعامة    مواطنون يهددون باغلاق مناجم تعدين بجنوب دارفور    وزير المالية: الاقتصاد السوداني منهزم لارتباطه بسعرين للصرف    مدير الشرطة يرفض استلام استقالات(251) ضابطًا    اولتراس تصدر بيانا تعلن مقاطعة جميع مباريات الهلال    ريشموند يتوقف عن التدريبات ويطالب بحقوقه    رياك مشار نائبا لرئيس جنوب السودان    فرار المطلوب علي كوشيب للمحكمة الجنائية الدولية إلى إفريقيا الوسطى    كفاح صالح:هذا سر نجاحنا إمام الهلال    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    النيابة ومرسوم رئيس الوزراء !! .. بقلم: سيف الدولة حمدناالله    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    ردود أفعال غاضبة: قوى الثورة تتوحد دفاعاً عن حرية عن حرية التظاهر السلمي    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    هجوم على مذيع ....!    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكدت حق الحكومة امتلاكها حال الإخلال بالشروط
«الوطن» تتحصل على وثيقة تمنع بيع جنينة الميرغني
نشر في الوطن يوم 20 - 11 - 2014

حصلت «الوطن» على وثيقة تمنع خطوة بيع جنينة الميرغني حيث ورد في نصوصها الآتي: » يجب على الموهوب له وعلى كل من يخلفه في قطعة الارض المذكورة عملاً بنصوص هذه الحجة ألا يبيع او يرهن او يوجد حقاً للغير على الارض او يؤجر او يتصرف في انتفاعه بقطعة الارض المذكورة بدون تصريح بالكتابة، مما يكون حاكماً عاماً في ذلك الوقت» وقد ورد هذا النص على فقرة 5 الشروط والقيود التي وهب بها الحاكم العام في اليوم الرابع من شهر يونيو سنة 1907 حجة الارض رقم «1061/1568» والبالغ مساحتها 25268» م .م على الخريطة الموضحة في مدينة الخرطوم وجاز في وصف القطعة انها قطعة ارض وما عليها من البيت أو الابنية والنخيل أو الاشجار بمدنية الخرطوم وتحد من الشمال بالشارع الواقع على ضفة النيل الازرق ومن الجنوب شارع الخديوي «الجامعة الآن»، ومن الشرق شارع ومن الغرب بعضها بارض في حيازة مصلحة منع تجارة الرقيق التابعة للحكومة المصرية وبعضها بارض ملك الحكومة السودانية «وزارة البني التحتية -الآن» مما يجدر ذكره انه عند نهاية العام 1956م ان اقام السيد محمد عثمان الميرغني«شمبات» والد السيد محمد امين ود. احمد وجد السيد ابراهيم احمد الميرغني الناطق الرسمي الآن للحزب الاتحادي الديمقراطي أن امام ولدى امام القضاء مدعية فيها إن والده يمتلك نصف مساحة الجنينة وذلك عطفاً على ما ورد نص حجة الاراضي حيث جاء بالسطر الثالث منها ذكر اقامة السيد علي الميرغني.
بالخرطوم وكسلا حيث انه في كسلا كان مقام السيد احمد الميرغني اخ السيد علي الميرغني ووالد السيد محمد عثمان الميرغني شمبات، وقد رفضت المحكمة العليا في ذلك الوقت العريضة التي قدمت تحت المادة 55 من قانون القضاء المدني، واشارت الي أن عريضة السيد محمد عثمان الميرغني شمبات لم تحتوِ على الشروط القانونية الواجبة التي تحول قبول الدعوى وقررت رفضها. ايضاً من عجائب الخبر أن تكون صحيفة الميرغني نفسها (صوت السودان) الصادرة بالعدد رقم «4732» في يوم الثلاثاء الموافق 25/12/1956م وفي ردها على السيد محمد عثمان الميرغني«شمبات» قد اقرت بالمناشت العريض «صوت السودان» تنشر الحقائق كاملة مدعمة بوثيقة رسمية سراي الخرطوم، هبة شخصية ومشروطة بشروط للحكومة حق الاسترداد في حالة الاخلال بشرط منها كما لا يوجد حقاً للغير «انظر العبارة للحكومة حق الاسترداد» وتتوقع (الوطن) أن يقوم الحاكم وفقاً لشروط منح الجنينة للسيد علي الميرغني واخلال خلفه بشروطها من الغاء عقد البيع لكل من الفرع الرئيس للبنك الاسلامي السوداني، الذي حاز في وقت سابق على الجزء الغربي الجنوبي من الجنينة وبنك الساحل والصحراء وخاصة أن مجلس الوزراء قد سبق له أن رغب في شراء الجزء الشرقي الجنوبي من الجنينة، نظراً لتوسعة وزارة مجلس الوزراء وفروعها المتعددة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.