لماذا كل هذا الصياح والنباح والنواح ضد السودان .. بقلم: عكاشة السيد عكاشة /نيروبى    انطلاقة الورشة غير الرسمية بين الحكومة والحركة حول علاقة الدين والدولة    يوميات محبوس(9) ؟ بقلم: عثمان يوسف خليل    صيد الأخطاء والنواقص .. بقلم: د. أحمد الخميسي    أسرة الصادق المهدي تعلن إصابته بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" .. اصابة كبير مستشاري حمدوك ومدير مكتبه ومحافظ بنك السودان بكوفيد 19    السودان يعلن بدء خطوات إقامة علاقات مع إسرائيل    احلام المدعو زلوط .. بقلم: د. طيفور البيلي    الحكومة تتسلم منطقة جبل عامر من شركة الجنيد    سودانيو رواق السنارية حببوا العربية لمحمود محمد شاكر فحبب المتنبي لمعجبي شعره .. بقلم: أ.د. أحمد عبدالرحمن _ جامعة الخرطوم والكويت سابقا    صافرة التنمية تنطلق من كوستي .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الآن فقط خرجوا يتحدثون عن (عروبتنا) .. بقلم: محمد عبدالماجد    لم يشهد السودان مثل فسادهم أبداً ولا رأت البلاد مثيلا ... بقلم: د. عبدالحليم السلاوي    الشرطة توقف متهماً دهس مواطنة ولاذ بالفرار    توجيه اتهام بالقتل العمد لجندي بالدعم السريع دهس متظاهراً    التطبيع مع اسرائيل علي ظلال تجادبات وتقاطعات لاءات الخرطوم .. بقلم: شريف يسن/ القيادي في البعث السوداني    السودان وإسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    وفاة وإصابة (10) من أسرة واحدة في حادث بالمتمة    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عوض الله نواي
نشر في الوطن يوم 20 - 11 - 2014


[email protected]
كولن باول كان يبحث عن وظيفة صغيرة في تلك الولاية المطربة وسعى من أجل تلك الوظيفة حتي استهلكت لساتك اللاندكروزر ، ولم يحالفه الحظ في الحصول على الوظيفة الدستورية ، بالرغم من ولائه للرجل الاول وقتذاك ، أجتهد بطريقته حتي فصّل مقعد جديد في وظيفة دستورية جلس على كرسيها كأول مسؤول ، وترقى منها الى وظيفة أعلى ، دون مجهود وهذه ضربة من ضربات الحظ التي جاءت اليه كليلة القدر في دورة من دورات حياته وفي طبق من ذهب ، إن أحسن التعامل تتفح له دروب اخرى ويحقق نجاحات كبيرة .
ولكن كولن باول من سوء حظه هناك من تتطير به ، الرجل فيه شيء من عدم المحبة وهذه الحالة تسمى عند العرب ( لحماية القشارة) أي رجلٌ مقشور ، يقشره الناس ولا يستلطفونه أي ينفرون منه .
الآن تطارده الأقدار اينما ذهب ، قدره أن أموال الدستوريين بلغت ستة مليار ، استلمها عداً نقداً ، تصرف فيها كمن لا يخشى الفقر وجعل اخماسه في أسداس أربعة مليار منها ، وقامت الدنيا ولم تقعد ، والجنرال المتقاعد لا يخشي في الحق لومة لائم يحاكك ويطالب بفوائد بعد الخدمة الدستورية كاملة غير منقوصة ومستعد ان يرفع دعوى قضائية لاسترداد حقوقه .
كولن باول يقتل الدجاجة ويخُم البيض ولا يكتفي ، لكنه يسعى الى ذبح الدجاجة وتحمير البيض والرجل له ذمة مالية كبيرة يريد أن يحققها ، فقام بالتعاقد مع عدد من الشركات التي تعمل في مجال المعدن النفيس ، وهجمت الشركات بآلياتها على المواقع لتُرحِّل المخلفات ، لكن الاهالي يعرفون مكر الرجل وحيله ، فقاموا باعتراض ترحيل المخلفات ، والرجل يطارده النحس أينما ذهب ، وطائره الى عنقه .
الرجل يعلم أن أمر بقائه مسألة وقت ليس إلا ، وأنه على وشك الاقلاع من غير رجعة ، ولكنه لا يعلم الاقدار والنحس الذي ربما يطارده بعد رحيله ، وسامر الحيّ قطعاً سينفض عنه ، لانهم أهل مصلحة ، حارقي بخور مطبلاتية ، شعب كل جديد قادم ، وهؤلاء من أضاعوا الرجل ، لانهم يزينون له الباطل وينسجون له من خيوط العنكبوت أمل البقاء ، والبقاء لله وحده الذي ينزع الملك من من يشاء ويعزُ من يشاء ويذلُ من يشاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.