بيان وزير الإعلام.. إدانة للثوار .. بقلم: نورالدين عثمان    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الهلال يستضيف الأمل عطبرة بالجوهرة    قصة ملحمة (صفعة كاس) التاريحية.. من الألف إلى الياء (1)    الأستاذ مزمل والتلميذ شداد    وزارة الصحة الاتحادية: إصابات خطيرة بين المدنيين في مسيرة الخميس    ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺤﺎﻣﻲ دارﻓﻮر ترد على ﺗﺒﺮﻳﺮات اﻟﺠﻴﺶ ﺑﺸﺄن اﺣﺎﻟﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺪﻳﻖ    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    دليل جديد على إن سيتي منتهك لقانون اللعب النظيف    الحرية والتغيير : العسكري والمدني لم يرتقوا إلى ايقاع الثورة    حيدر الصافي : لا نخاف على الثورة    الشرطة : لم نستخدم أي سلاح في مظاهرات الخميس    مدرب منتخب الشباب لهباب يعدد اسباب الخروج    بث خاص الأربعاء لقناة المريخ عن قضية (كاس)    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أزمة مياه بالأحياء الطرفية في الفاشر
نشر في شبكة الشروق يوم 10 - 06 - 2017

تعاني معظم أحياء حاضرة شمال دارفور مدينة الفاشر، أبرزها: شاكرين، الوحدة، التربة، من أزمة وقلة الإمداد المائي الأيام الماضية، وتشتد المعاناة في الأحياء الطرفية رغم جهود الولاية حسب مسؤول محلي، بتشييد صهاريج ومستودعات لحل الضائقة.
وأرجع وزير التخطيط العمراني محمد كمال الدين أبوشوك، ل (الشروق)، أزمة وقلة الإمداد لعدة أسباب بينها توسع المدينة وزيادة استهلاك المياه ومحدودية وضعف الشبكة القديمة، مبيناً أنها تغطي 21٪ من الأحياء وعدم تحملها لضخ المياه، بجانب التلاعب في بلوفات التحكم في المياه، مما حدا بالوزارة لإحكام الرقابة عليها وصيانتها، بالإضافة لنضوب مياه خزان قولو.
وأكد أن عدد الآبار في حوض شقرة القوز والوادي أكثر من 39 بئراً، تعتمد عليها المدينة في مياه الشرب، مضيفاً أن خزان قولو انخفضت سعته التخزينية إلى ألف و500 متر مكعب بفعل الأطماء، مما جعل الاعتماد الكلي على الآبار الجوفية.
معسكرات النازحين
"
أبوشوك أكد وجود خطة متكاملة لتوزيع المياه بعدالة لكافة أحياء المدينة ومعسكرات النازحين لتجاوز أزمة الصيف إلى جانب توفير المياه عبر التناكر للأحياء الطرفية
"
وكشف الوزير عن خطة متكاملة لتوزيع المياه بعدالة لكافة الأحياء ومعسكرات النازحين لتجاوز أزمة الصيف، إلى جانب توفير المياه عبر التناكر للأحياء الطرفية.
وعدَّد مختلف المبذولة لحل مشكلة المياه بنظافة خزان قوقو وزيادة سعته الاستيعابية وزيادة مصادر المياه الجوفية وحفر الآبار وصيانة المضخات اليدوية، وصيانة الشبكة الداخلية وتوسعتها ومعالجة المحولات الكهربائية لزيادة ضخ المياه إلى المدينة.
ووعد الوزير المواطنين بتغيير جدولة توزيع المياه. وقال إن الأيام القادمة ستشهد انفراجاً في أزمة المياه، وسينعم الجميع بمياه نقية ومستديمة.
وأشار إلى أن الحل النهائي لمياه الفاشر يكمن في استغلال حوض ساق النعام الجوفي، الذي يمثل أهمية قصوى للولاية في توفير مياه الشرب النقية للإنسان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.