زيادة في اسعار الوقود وتفاقم الطوابير في المحطات    هيئة التأمين الصحي بولاية الخرطوم تجدد التزامها تجاه أسر شهداء ومصابي ثورة ديسمبر    خيبة أمل بدارفور لعدم توصل مجلس الأمن لإعلان مشترك حول الإقليم    مبادرات: العودة إلي الطبيعة: إعادة إكتشاف نباتاتنا المنسية أو الضائعة !.. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    مقترح بنك الطاقة .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الهلال يعطل ثلاثي المريخ مجددا    في حب الوطن والناس .. بقلم: نورالدين مدني    جولة في حديقة المشتركات الإنسانية (أسماء وألقاب)!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    التالتة حرمت الحلال .. شعر/ موسى المكي    السودانوية والشرط الانساني والذاكرة المحروسة بالتراث والوصاية .. بقلم: طاهر عمر    المركزي ينفي إصداره قرارا بتحديد سقف للسحب من حسابات العملاء    أهلي شندي يلحق بأهلي الخرطوم أول خسارة في الدوري .. حي الوادي نيالا يعمق جراح الأمل عطبرة    في دي ما معاكم .. بقلم: كمال الهِدي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حادثة الاعتداء على "يونس" لم تكن الأولى
نشر في شبكة الشروق يوم 02 - 10 - 2019

لم تكن حادثة الاعتداء اللفظي والجسدي على مراسل صحيفة "الشرق الأوسط" خلال المؤتمر الصحفي لرئيس الوزراء د.عبدالله حمدوك، الأولى منذ تكوين الحكومة الانتقالية وسبقتها حوادث استدعت اعتذاراً رسمياً من قبل وزير الثقافة والإعلام فيصل محمد صالح.
ووجدت حادثة الاعتداء على مراسل "الشرق الأوسط" بالخرطوم "أحمد يونس"، استنكاراً واسعاً من قبل الصحفيين على الرغم من أن رئيس الوزراء عبدالله حمدوك اعتذر في ذات المؤتمر لحادثة الاعتداء ووجه بإجراء تحقيق، إلا إن العديد من الكيانات الصحفية والسياسية تبارت في إصدار البيانات التي تدين مثل هذه الحوادث، وطالبت بتقنين التعامل مع الصحافة والصحفيين في ظل الأوضاع الجديدة ودولة الحرية والعدالة التي بشرت بها الثورة الشعبية.
داليا الروبي
"
وفقاً لعدد من الصحف، فإن الروبي قالت للصحفيين "الشمار ليكم شنو حمدوك أجرى عدداً من المقابلات بفرنسا" في إشارة لعدم حاجتهم لأعداد كبيرة من مندوبي الصحف
"
وكان مراسل "الشرق الأوسط" أحمد يونس، تعرض لاعتداء من قبل الأجهزة الأمنية ورفض له الدخول للمكان المخصص للمؤتمر الصحفي بحجة أن الجهات المعنية حددت أجهزة إعلامية معينة لتغطية المؤتمر الصحفي، الأمر الذي رفضه الصحفيون، مما أدى لحدوث اشتباك بالأيدي بين الصحفي أحمد يونس وبعض أفراد الأمن.
ونالت مستشارة الإعلام بمكتب رئيس الورزاء داليا الروبي القسط الأعظم من الانتقادات من قبل الصحفيين الذين حملوها مسؤولية الاعتداء على زميلهم، ووفقاً لعدد من الصحف، فإن الروبي قالت للصحفيين "الشمار ليكم شنو حمدوك أجرى عدداً من المقابلات بفرنسا" في إشارة لعدم حاجتهم لأعداد كبيرة من مندوبي الصحف وأن مندوبي الصحف يمكن أن ينقلوا من بعض الوكالات.
بيانات إدانة
"
الشبكة قالت إننا ندين بأشد العبارات الاعتداء السافر والمهين على مجموعة من الصحفيين من قبل السلطات أثناء أدائهم لواجبهم المهني
"
وانتقد الصحفيون تعامل مسؤولة الإعلام مع الصحفيين وتفضيلها لبعض القنوات والصحف بحجة ضيق المساحة المحددة لفعاليات المؤتمر الصحفي.
وأدانت شبكة الصحفيين السودانيين الحادثة. وقالت الشبكة إننا ندين بأشد العبارات الاعتداء السافر والمهين على مجموعة من الصحفيين من قبل السلطات أثناء أدائهم لواجبهم المهني في تغطية المؤتمر الصحفي الذي نظمه رئيس الوزراء عبدالله حمدوك حول نتائج مشاركته في الجمعية العامة للأمم المتحدة وزيارته لفرنسا.
وأضاف بيان الشبكة أن أمن صالة كبار الزوار اعتدى على الزملاء الصحفيين أحمد يونس مراسل صحيفة "الشرق الأوسط" بالخرطوم، وشوقي عبدالعظيم موفد صحيفة "التغيير الإلكترونية"، وزملاء آخرين، بجانب عدم السماح لعدد من الصحفيين من تغطية بعض من الفعاليات.
يونس يتمسك بحقه
"
يونس أكد ان قبل اعتذار حمدوك لانه خيار الثورة وأنه لن يتنازل عن حقه في مقاضاة الجهة التي اعتدت عليه
"
ووفقاً لبيان شبكة الصحفيين، فإن الاعتداء المهين على الزملاء لم يتوقف عند حرمانهم من حقهم المشروع في تغطية المؤتمر الصحفي، بل تم التعدي عليهم جسدياً بشكل مهين يشير بجلاء إلى أن عقلية النظام البائد في التعامل مع الصحفيين ما زالت هي التي تسير مكتب رئيس وزراء "ديسمبر" التي مهرها شعبنا بالدم الغالي لتحقيق شعارها الأثير "حرية.. سلام.. وعدالة".
وغرد يونس على صفحته في "فيس بوك"، إن قبل اعتذار حمدوك باعتباره خيار الثورة ولكنه لن يتنازل عن حقه القانوني في مقاضاة الجهات التي اعتدت عليه. وحظي الاعتداء على يونس باهتمام كبير من قبل وسائل التواصل الاجتماعي التي تناقلت فيديو حادثة الاعتداء عليه وعلى زميله شوقي عبدالعزيز.
وبخلاف الاعتداء على مراسل "الشرق الأوسط"، اعتدت السلطات الأمنية على طاقم قناة "الحرة"، مما جعل وزير الإعلام فيصل محمد صالح يكتب اعتذاراً للقناة للتصرف غير المقبول ويؤكد احترامه للصحافة والصحفيين، الأمر الذي وجد ارتياحاً من قبل شارع الصحافة خاصة وأن وزير الإعلام يعتبر من قبيلة الصحفيين ويفهم مقتضيات العمل الصحفي وأهمية الصحافة باعتبارها سلطة رابعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.