بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأربعاء 26 يناير 2022    شاهد بالصور.. بعد غياب لأكثر من 20 عاماً.. شاب سوداني يلتقي بوالده في أدغال الكنغو بعد قطع رحلة شاقة    الشرطة تصدر بياناً حول تفاصيل مقتل العميد "بريمة"    أمم أفريقيا.. السنغال تتأهل للقاء مالي أو غينيا الإستوائية    البرهان يدعو لضرورة الوصول إلى رؤية تضمن أمن واستقرار دارفور    المبعوث الأمريكي يبحث الوضع في السودان خلال جولة تشمل (5) دول بينها إسرائيل    قرار بإقامة الدوري الممتاز في أربع مدن والقرعة الخميس    دخلوا البلاد بطريقة غير شرعية .. الخارجية: مساع لإطلاق سراح سودانيين موقوفين بأثيوبيا    بنك السودان المركزي يعلن قيام مزاد النقد الأجنبي الخامس    السلطات السودانية تفرج عن (9) من موظفي «أطباء بلا حدود» غداة توقيفهم    جولةإشرافية لوزارة الصحة على مراكز الحملةالثالثة للتطعيم بلقاح كورونا بالخرطوم    تحديد آخر موعد لمراجعة كشوفات أندية الممتاز    موتسيبي: كارثة استاد أوليمبي لن تتكرّر مستقبلاً    دنقلا: لقاء تفاكري من أجل نهضة وتطوير الزراعة بالولاية الشمالية    الخرطوم تستضيف ملتقي السودان الزراعي العالمي في الثاني من فبراير    يحيى الفخراني يكشف سراً كاد يقلب الموازين في "ليالي الحلمية"    مجلس رعاية الطفولة بالنيل الأزرق يؤكد أهمية الإعلام الصديق للأطفال    حقيقة طرد منى زكي من نقابة الممثلين المصريين    حريق يقضي علي مزرعة "جمعية اثمارت الزراعية" بشمال دارفور    جونسون يواجه ضغوطًا جديدة    انخفاض فى أسعار الخضروات بولاية الخرطوم    بالفيديو.. عودة جثة رجل إلى الحياة داخل مشرحة في روسيا    طعام يأكله الملايين قد يتسبب في الإصابة بالعمى    (338) إصابة جديدة بفيروس كورونا    مجلس السيادة يعيد تشكيل لجنة استئنافات قرارات إزالة التمكين    طه مدثر يكتب: الجانب الإسرائيلي.. نشكر ليك وقفاتك!!    مصدرو ذهب: التراجع عن الرسوم يسهم في استقرار الصادر وسعر الصرف    البنتاغون يضع 8500 جندي بحالة تأهب قصوى بسبب الأزمة الأوكرانية    أديب: قتل المتظاهرين يفتح الباب للتدخل الدولي عبر (واجب الحماية)    تدخلات حكومية عاجلة لمحاربة الغلاء    "مفاجأة مدوية" داخل قاعة الامتحانات.. والسبب مهاجم منتخب مصر    مطالبات بتحديد السعر التأشيري للقمح إلى (50) ألف    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 25 يناير 2022    السعودية تمدد صلاحية الإقامات والتأشيرات دون رسوم    هيثم السوباط لصدي البلد : الهلال سيتعاقد مع محترف سيكون مفاجأة للجماهير    ناقش تطورات قضية (كاس) وأجاز تصور قطاع الجماهير..مجلس المريخ يؤكد دعمه للشباب ويشدد على فرض الشرعية المستمدة من جمعيته العمومية    الشاعر:الموافقة على استاد الهلال اشترطت اقامة المباريات بدون حضور جماهيري    شاب سوداني كاد أن يفقد حياته حيث اصطدم بترس لم يكن محروساً    السودان يدين الاعتداء الحوثي على دولة الامارات والمملكة العربية السعودية    شاهد بالفيديو: (بلا خجل) مطرب سوداني (أنا خليفة عشة الجبل) وينصح الفتيات بإستخدام كريم "هس" للتفتيح    عاجل.. ضابطٌ في جيش بوركينا فاسو عبر التلفزيون المحلي: الجيش عَزَلَ الرئيس كابوري    شاهد بالفيدبو.. طالب سوداني يحوِّل مسار زفة التخرُيج ليفاجئ والده (الترزي) في مكان عمله بسوق أمدرمان    ضبط كميات من الأدوية المهربة والغير مسجلة    في لفتة بارعة.. ضابط مرور يكرّم "الحلنقي" أثناء معاملة ترخيص    انطلاق الحملة القومية للتطعيم ضد كوفيد 19 بكادوقلي    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    دراسة تكشف عن حاسة سادسة لدى البشر    النطق بالقرار في محاكمة متهم بالاستيلاء على أموال وزيرة سابقة    الموسيقار بشير عباس طريح الفراش بالعناية المكثفة    الفنان معاذ بن البادية طريح فراش المرض    وجبة فسيخ تقتل مقرئا مصريا شهيرا وزوجته ونجله وتصيب 5 من أحفاده    واقعة غريبة.. يحضران جثة مسن إلى مكتب البريد للحصول على معاش تقاعده    صلاح الدين عووضة يكتب : تمثال ملح!!    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية مصنفة من ضمن المطربات الملتزمات تتخلى عن حشمتها وتقدم فاصل من الرقص الفاضح بملابس ضيقة ومثيرة    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    مباحث ولاية الخرطوم تضبط شبكة إجرامية متخصصة في السطو    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الإدارة الأهلية و(العسكري).. مواقف (داعمة) تحت المجهر
نشر في الصيحة يوم 12 - 07 - 2019

حراك كثيف احدثته قيادات الإدارة الأهلية خلال الفترة السابقة، بعد نجاح ثورة الشباب، وبعدما خلف إسقاط النظام السابق فراغاً إدارياً كبيراً في البلاد، فجاءت قيادات الإدارة الأهلية إلى الخرطوم من كل ولايات السودان لتأكيد استعدادها لسد أي ثغرة إدارية في الفترة الانتقالية، فكانت نفرتها لتأييد المجلس العسكري الانتقالي ودعمه من أجل إعادة الأمور إلى نصابها..
في حديثهم للصيحة أجمع عدد ممن استطلعتم أنهم جاءوا لتقريب وجهات بين العسكري وقوى التغيير، ولدعم ومساندة مواقف المجلس العسكري الذي يعمل لرتق النسيج الاجتماعي… موقف قيادات الإدارة الأهلية هذا جعلهم على منصات اتهامات القوى السياسية التي ترى في هذا الدور انحيازاً للعسكري دون الطرف الآخر.
نداء السلام
بداية، يرى العمدة بخاري محمد الزبير في حديثه ل(الصيحة) أن الغرض الذي جاء بالإدارة الأهلية لأمارة الحوازمة من ولاية جنوب كردفان (إمارة الحوازمة عبد العال) هو أن الإدارة الأهلية جسم يتأثر بما يدور في المركز، مبيناً أنهم استنفروا أنفسهم وجاءوا ضمن قافلة نداء السلام للوصول للمركز لتوضيح قضيتهم، مبيناً أن همهم الوحيد هو السلام في السودان عامة، وفي ولاية جنوب كردفان خاصة، مشيراً إلى أن الولاية عانت في الفترة السابقة ويلات الحرب، لذلك نسعى لكل جهة نتلمس أنها قد تحل قضيتنا، وقال: عندما وصلنا للولاية قدمنا ثلاث ورقات, الورقة الأولى تتحدث عن القيم الثقافية والاجتماعية لإنسان الولاية، أما الورقة الثانية كيفية السلام، ووضع خطة وإحلال السلام في ولاية جنوب كردفان.
أما الورقة الثالثة، فهي الرؤية السياسية لأبناء جنوب كردفان لمستقبل الأيام، وقد التقينا بقادة المجلس العسكري، وقدمنا هذه الأوراق، وكان لقاء حاشداً على مستوى العاصمة والأحياء القريبة وتخلفت هذه المجموعة بغرض مقابلة نائب رئيس المجلس العسكري ووضع خطة لإحياء التحالفات فيما بيننا والاتصال بالحركة الشعبية حتى يعم السلام كافة الولاية.
أما الغرض الثاني فهو مقابلة أبناء القبيلة الموجودين في العاصمة وعقدنا معهم عدة اجتماعات للتفاكر لمساعدة القبيلة لإحلال السلام مضيفاً أنهم قاموا باستنفار أنفسهم لدعم ومساندة المجلس العسكري ولم تتم دعوتنا من أي جهة، مشيراً إلى أن دور الإدارة الأهلية في السودان عامة هو ربط النسيج الاجتماعي والمصالحات على مستوى الفريق أو القرية أو على مستوى المنطقة التي يعيش فيها، وعزا ضعف الإدارة الأهلية لكثرة الإدارات الأهلية في الظل الإداري، وتداخل المهام، كما أن التسييس أضعفها، مشيراً إلى أن النظام السابق صنّف رجل الإدارة الأهلية مما جعله ضعيفاً من كثير من رعاياه، وضعيفاً لأن القبيلة هي ألوان طيف، كما أن السبب الذي أضعفها أيضاً هو أن رجل الإدارة الأهلية إمكانياته ضعيفة جداً، ففي السابق تختار القبيلة من يعتبر أغنى فرد فيها بعيداً عن خبراته ومعرفته بالأعراف، نافياً اتهامهم بأنهم امتداد للنظام السابق، مضيفًا أن دورهم في النظام السابق هو تنفيذ البرامج الخاصة بمجتمعاتنا، مثلاً إذا كان هنالك مؤتمر للسلام، فهذا المؤتمر يتولاه رجال الإدارة الأهلية، فهي تتولى الجانب الذي تراه في حدود ولايتها، نافياً تلقي أي مبالغ من المجلس العسكري، داعيا المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير لتحكيم العقل للوصول للحل للخروج بالبلد إلى بر الأمان.
أهمية التنازلات
فيما أشار عمدة قبيلة دار شلنقو، العمدة مالك دراس أبوهم، أن هدفهم هو دعم السلام وليس دعم جهة معينة، لأن الثورة قام بها الشعب السوداني، ولولا الشعب السوداني لما حدث ما حدث، مييناً أن السودان يمر بمرحلة خطيرة، لذلك لابد للمجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير تقديم تنازلات حتى يحدث السلام الشامل، مبيناً أنهم ليسوا امتداداً للنظام السابق، كما يزعم البعض، وما ذكر في هذا السياق حديث غير صحيح، مشيراً إلى أن الإدارة الأهلية في داخلها كافة ألوان الطيف من أحزاب مختلفة، إضافة إلى أنها تضم شخصيات محايدة لا تنتمي إلى أي جهة سياسية، مبيناً أنهم أهل (جودية)، وقال: نتصف بالنصح والإرشاد.
واستنكر أي تصرف يقود البلاد لحرب ودم، مطالباً الجميع بتوطيد السلام ليس في جنوب كردفان فقط، بل في أنحاء السودان كافة.
تنفيذ الاتفاق
ويقول عمدة قبيلة زنارة والشويحات، العمدة حماد محمد الساير بأنهم جاءوا من أجل السلام، مبيناً أنهم فقدوا أبناءهم وأهلهم بسبب الحرب خلال الثلاثين سنة الفائتة، مشددا على الطرفين بالإسراع لحل جميع القضايا والإسراع بتنفيذ الاتفاق.
فيما أرسل عمدة قبيلة الصليحاب، العمدة محمود علي حامد، رسالة لقوى الحرية والتغيير، مشيراً إلى انهم لا يعرفون قدر الإدارة الأهلية، وذكر أنهم جاءوا كرسل للسلام، ونبارك السلام، كما أننا جئنا لتقديم النصح للمجلس العسكري، وقوى الحرية، إلا أننا لم نلتق حتى الآن بهم.
فيما قال العمدة عبد الله جاجا الضاي عمدة دار بخوتة، إمارة الحوازمة عبد العال، إنهم جاءوا كأمارة للحوازمة للوقوف مع أهلنا في ولاية الخرطوم لتقديم النصح والمشورة، وتعزيز السلام، مبيناً أنه الأمر الوحيد الذي تنادوا من أجله.
في ذات السياق، أضاف للصيحة العمدة السيد عبد الرحمن سلمان أن ولاية جنوب كردفان هي أكثر الولايات التي تحتاج للسلام. وأضاف قائلاً: جئنا لمساندة المجلس العسكري، واستبشرنا به خيراً ونعول عليه كثيراً لحل قضيتنا، وقال: نحن كإدارة أهلية مهمتنا ربط النسيج الاجتماعى متمنياً ان يصل الطرفان فى الحرية والتغيير والمجلس العسكرى للوصول لحلول سلمية .
لم نتلق أموالاً
أما العمدة سعيد عيسى محمد سعيد، عمدة قبيلتي البرقد وأولاد هلال، جنوب كردفان محلية الدلنج منطقة التميد، فقد أشار أن الإدارة الأهلية هي صاحبة المبادرات في السودان، مبيناً أن مهمتهم فى هذه الفترة وحدة السودان، وقال لم نحظ بمقابلة إخواننا في قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري، ووجدنا أبوابهم موصدة.
وعن أنهم متهمون بأنهم جزء من النظام السابق، وأنهم تلقوا أموالاً طائلة لمساندة المجلس العسكري، قال: هذا حديث غير صحيح، مضيفاً أنهم لا علاقة لهم بالنظام السابق، وليسوا جزءاً منه، ونفى تلقيهم أموالاً من المجلس العسكري، مبيناً أنهم حريصون على السودان، كما أبان أن الإدارة الأهلية تقف على مسافة واحدة من كل الأطراف، مشيراً إلى أن الإدارة الأهلية كيان مستقل منتخب من قواعد القبائل، نافياً أن يكونوا جاء بهم النظام السابق.
وقال العمدة سعيد عيسى، إن القبيلة هي التي تنتخب العمدة، وعن اتهام الحزب الشيوعي للإدارة الأهلية بأنها قوى رجعية، قال: الإدارة الأهلية هي نظام معترف به منذ وقت طويل، وعن رأيهم في أن قوى الحرية والتغيير أعلنت في برامجها إلغاء الولايات، قال نحن مع خيار الولايات، مشيراً إلى أن هذا الخيار قام بتقصير الظل الإداري لذلك أعلينا شأن هذا الخيار.
دوافع واضحة
فيما أكد العمدة عبد الله مهدي حامد أن دوافع وقوفهم ودعمهم للمجلس العسكري واضحة والغرض منها أمن واستقرار السودان، مضيفاً أن نفرتهم هذه أتت من حرصهم على أمن واستقرار السودان وليس لديهم انحياز لقوى خارجية، لذلك نحن خلف (المجلس العسكري) من أجل تحقيق أهدافهم الرامية للسلام، وكما ذكرت فإن ولاية جنوب كردفان تعد من أكثر الولايات التي تضررت بالحرب الشيء الذي ينفي بشدة الحديث القائل بضعف الإدارة الأهلية وانتهاء دورها، لان الإدارة الأهلية من أكثر الأجسام الفعلية وذات إلمام بالوطنية الخالصة، لذلك فإن الحكومات تتحفظ عليها نسبة لآرائها الواضحة، فهي ليست بالضعيفة، ولها مقدرات عالية، وفعالة، كما أن لها دوراً في مناصفة الحكام مسؤولياتهم وتجسير العقد السياسية والتواصلية بينهم وبين المحكمين من الشعب السوداني الذي يحفظ للإدارة الأهلية هذا الدور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.