البرهان ودقلو: وحدة القوات النظامية هي الضمان لتماسك السودان    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    شداد يؤكد انتظار رد جازم من الفيفا بشأن أزمة المريخ    ضبط (15)كيلو ذهب بمطار الخرطوم    شاهد بالفيديو: مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    هلال الأبيض يتأهب لموقعة المريخ    وزارة النقل تدعو المحتجين لتحكيم صوت العقل    مخزون القمح يكفي لأسبوعين بسبب إغلاق الشرق    جمعهم (35) عملاً الفنان عماد يوسف: لهذا السبب (…..) منعت ندى القلعة وحذرتها من ترديد أغنياتي أغنيتي (….) التي رددها حسين الصادق كانت إحدى نكباتي    البرهان من سلاح المدرعات.. رسائل متعددة    بمشاركة 40 دولة انطلاق الدورة(21)من ملتقى الشارقة الدولي للراوي    محطة القويسي بالدندر تسجل أعلى منسوب للفيضان    الشمالية: 6 حالات اصابة مؤكدة بكورونا والتعافي 6 والوفيات 2    الطاهر ساتي يكتب: الدرس المؤلم وأشياء أخرى ..!!    قال إن السياسيين أعطوا الفرصة لقيام الانقلابات .. حميدتي : لم نجد من الذين يصفون أنفسهم بالشركاء إلا الإهانة و الشتم    وفرة واستقرار في الوقود بالمحطات    ورشة حول الصناعة تطالب بإنشاء مجمعات صناعية وحرفية ومحفظة تمويل    الكنين: خط نقل المواد البترولية سيحدث تغييرًا كبيرًا    ضبط شبكة تقوم باعادة تعبئة الدقيق المدعوم بالقضارف    السعودية.. السجن 6 أشهر أو غرامة 50 ألف ريال لممتهني التسول    حرق زوجته ورماها بالنهر فظهرت حية..قصة بابل تشغل العراق    الكويت.. إلغاء إذن العمل للوافد في هذه الحالة    حسن الرداد يكشف حقيقة اعتزال دنيا وإيمي سمير غانم    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    مصر: ندعم مؤسسات الانتقال في السودان ونرفض الانقلاب    استمرار الشكاوى من التعرفة وارتفاع تكلفة الخبز المدعوم    (الكاف) يستبعد ملاعب السودان أمام المنتخب ويعتمد "الأبيض" للأندية    مصر تحذر مواطنيها المسافرين    دولة واحدة في العالم تقترب من تحقيق أهدافها المناخية… فمن هي؟    قمة الهلال والمريخ يوم 26 سبتمبر في ختام الممتاز    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مذكرة تفاهم بين التجارة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في القطاع التعاوني    بعد زواجها الإسطوري.. "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    متضررو الدولار الجمركي ينفذون وقفة احتجاجية أمام وزارة المالية    أسرة تعفو عن قاتل ابنها مقابل بناء مسجد في السعودية    هلال المناقل يحقق انجاز الصعود للدرجة الوسيطة    عبده فزع يكتب: القمة تتجنب مفاجآت التمهيدي الأفريقي المريخ واجه الظروف والإكسبريس واستعاد البريق.. والتش تاجر السعادة.. والهلال يفلت من (كمين) الأحباش ريكادو يتعلم الدرس أهلي مروي يحافظ على أحلامه.. والوادي تاه في ليبيا    أيمن نمر يزدري المريخ !!    قلوبٌ لا تعرف للتحطيم سبيلاً    سيتي وليفربول يتقدمان في كأس الرابطة وإيفرتون يودع    الرئيس الأمريكي يحذر من أزمة مناخ تهدد البشرية    منتدى علمي لمقدمي الخدمات الطبية بكلية الطب جامعة الدلنج    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    ورشة للشرطة حول كيفية التوصل لمرتكبي جرائم سرقة الهواتف الذكية    "شائعة مغرضة".. "الباشكاتب": لم اعتزل الغناء    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    كوب من الشاي الأخضر يومياً يفعل المستحيل.. إليكم التفاصيل    إياك وهذا الخطأ.. يجعل فيتامين "د" بلا فائدة    تجنبوا الموسيقى الصاخبة أثناء القيادة.. "خطيرة جداً"    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    ضحايا الطرق والجسور كم؟    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    النيابة تكشف عَن تلقِّي الشهيد محجوب التاج (18) ضربة    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رئيس الجبهة الثورية د. الهادي إدريس ل(الصيحة):
نشر في الصيحة يوم 17 - 12 - 2019


الحركات غير مُتعنّتة والتمديد تم بموافقة الأطراف
جادون في الوصول إلى سلام دائم في البلاد
أتساءل لِمَ الاستعجال في اختيار الولاة؟
وجهنا أكثر من نداء لعبد الواحد ولا نستطيع إجباره على التفاوص
تأجيل مسار الشرق ربما يعصف بالجولة الحالية
لدينا خلافات مع الحرية والتغيير ولكن!!

حاورته بجوبا: شادية سيد أحمد
أبدى رئيس الجبهة الثورية دكتور الهادي إدريس يحيى تفاؤله بأن تحقق جولة التفاوض الحالية بين الحكومة والحركات المسلحة بعاصمة الجنوب السلام بالبلاد خلال الشهرين المقبلبن لوجود عزيمة وإرادة سياسية من قبل الأطراف المفاوضة، وطالب الهادي في حواره مع "الصيحة" وفد الحكومة الانتقالية المفاوض بالبدء الفوري في التفاوض حول مسار الشرق الذي قال إنه لم يبدأ رغم الموعد المضروب له (أمس) بطلب من الوفد الحكومي ملمحاً إلى تعطيلهم التفاوض في بقية المسارات إن لم تستجب الحكومة لمطلبهم هذا.
مقراً بأن دخول الوفد الحكومي في التفاوض على مسارات خمسة في وقت واحد يعد أمراً شاقاً ومرهقاً، إلا أنه عاد وأشار إلى ارتباط هذه المسارات ببعضها البعض وأن قضاياها غير منفصلة مما يحتم على الأطراف المختلفة تناولها في آن واحد.
إلى مضابط الحوار الذي أوضح من خلاله الكثير.
*كان هناك اتفاق على أن يبدأ مسار الشرق أمس "الإثنين" وتوافقت الأطراف على ذلك ولكن المسار لم يبدأ؟
– نعم المسار لم يبدأ، والذي حدث هو أنه تم الاتفاق بين الحكومة والوساطة ووفد الشرق على يبدأ التفاوض حول المسار "الإثنين" العاشرة صباحاً، بعد الاتفاق بساعتين، وفد الحكومة غيّر رأيه وأبلغ الوساطة بعدم بداية التفاوض (اليوم) أمس، نحن كجبهة ثورية جلسنا إلى الحكومة لنتعرف على الحاصل، وقلنا لهم: نحن كجبهة ثورية بدأنا معكم بروح طيبة وبجدية وروح شراكة، وهذا ساعدنا في الوصول إلى اتفاقيتي الإعلان السياسي وإعلان جوبا وكنا نريد أن نستمر بنفس الروح والحديث عن تعطيل مسار واحد والاستمرار في بقية المسارات، هذا الحديث غير مقبول بالنسبة لنا، كل هذه المسارات ترتبط ببعضها البعض دارفور والشرق، وكلها وإن لم يكن الاستعداد للاستمرار الأفضل أن نعطل كل المسارات، هذا هو موقفنا كجبهة ثورية، ما لم يبدأ مسار الشرق لن نبدأ أي مسار آخر.
*ماذا تتوقعون حول رد الحكومة؟
– الحكومة هي التي يفترض أن ترد على ذلك، والحكومة لديها الفرصة للتشاور وحل مشاكلها، ونحن جاهزون لكل المسارات.
*كيف تنظر لمستقبل التفاوض بعد أن تم تمديد إعلان جوبا لمدة شهرين؟
أنا متفائل جداً بتحقيق السلام خلال هذين الشهرين، وذلك للأسباب الآتية لم نستطع تحقيق السلام خلال الموعد المضروب وربما يرجع ذلك لعدم استعداد الأطراف كلها دون استثناء عدم الجاهزية أضف إلى ذلك أن موضوع السلام بدأ بشكل عفوي، نحن كجبهة ثورية قدمت لنا الدعوة من حكومة الجنوب ممثلة في رئيس دولة الجنوب الفريق سلفاكير ميارديت، وكنا وقتها جبهتين وتوحدنا في جبهة واحدة، وإلى أن وصلنا جوبا ما كان هناك فهم للدخول في مفاوضات، توحدنا لأجل السلام وجلسنا مع الحكومة وخرجنا بإعلان جوبا، وحددنا موعد الجولة، وقمنا بتقسيم التفاوض إلى عدة مسارات داخل الجبهة الثورية إلى جانب القضايا القومية التي تلتقي فيها كل المسارات، وداخل المسارات هذه توجد قضايا متداخلة مع بعضها البعض مثل التهميش الاقتصادي، كل الأقاليم تلتقي فيه فقط، هناك تفاوت في درجات التهميش هذه، وفي الإقليم الواحد يوجد هامش ويوجد مركز، والقضايا كثيرة متداخلة، وهنا تأتي مهمة المسارات في تنسيق هذه القضايا المداخلة، والتأخير أو التمديد الذي حدث لإعلان جوبا لم يأت من فراغ، وكان لابد من أن يكون هناك تمديد لأسباب عدم جاهزية الأطراف، كما ذكرت لكِ، الآن وصلنا مرحلة كل الأطراف جاهزة، وتم الانتظام في المسارات. المسار الوحيد الذي لم يبدأ بعد هو مسار دارفور، سيبدأ خلال اليوم أو غداً، وعندما نبدأ خارطة الطريق تصبح واضحة وخلال الشهرين يمكن أن نحقق السلام الشامل، ويمكن أن يتم ذلك قبل الشهرين.
*منذ بداية الجولة هناك تفاؤل ورغم ذلك تم التمديد لشهرين؟
– الجولة لا تزال في بدايتها، وهناك جزء كبير من الوفود لم تصل بعد مقر التفاوض، وأتوقع خلال الأسبوع القادم أن تكون هناك اختراقات كبيرة خاصة وأن خارطة الطريق تكون قد تبيّنت ملامحها.
*هذه المسارات الكثيرة ألا يمكن أن تُعقّد عملية التفاوض بما أن هناك قضايا متداخلة ومتشابهة كما تفضلت؟
– لا بالطبع… نعم، هي عملية مرهقة ومعقدة خاصة بالنسبة للجانب الحكومي أن يتفاوض مع أكثر من خمسة مسارات في وقت واحد، أمر صعب للغاية، وهذه المسارات قضاياها غير منفصلة حتى المناطق التي بها حروب ذات القضايا.. نزوح ولجوء أي التداخل واضح حتى في قضايا الحرب والقضايا الإنسانية، وأوضاع اللاجئين والوضع الأمني والترتيبات الأمنية، وفتح المسارات وإيصال المساعدات الإنسانية،عودة المنظمات الإنسانية، قضايا المنطقتين تتشابه والأرض والحواكير فهي عملية مرهقة وصعبة، ولكن توجد إرادة من كل الأطراف، نحن كجبهة ثورية لدينا إرادة بدليل وجودنا الآن بجوبا إلى جانب وفد الحكومة وهناك حراك كبير ونتحدث عن الجوانب الأمنية والاقتصادية وقضايا الحكم وكافة القضايا، وهذا ما يشير إلى أن السلام يمكن أن يتحقق.
*هل هذا يؤكد أنه خلال الأيام القادمة، يمكن أن يحدث اختراق يقود للأمام؟
– نعم، كما سبق وأن ذكرت لك في بداية الحديث.
*لديكم تحفظات لمشاركة وفد الحرية والتغيير ضمن الوفد الحكومي أصل الحكاية؟
– موقفنا كجبهة ثورية منذ بداية المفاوضات لابد أن تسير للأمام وبصورة سلسة، ولا تكون هناك تجاذبات، نحن كجبهة ثورية حرية وتغيير، ولكن لدينا خلافات مع الحرية والتغيير، وأنا أرى أن خلافاتنا هذه ينبغي ألا تكون سبباً في تعطيل عملية السلام، في إعلان جوبا حددنا أطراف التفاوض، هي الجبهة الثورية بمكوناتها والحكومة، والحكومة هي مجلس السيادة زائداً مجلس الوزراء، وإن وجد برلمان يمكن أن يكون حكومة باعتباره جهازاً تشريعياً، والحكومة الآن إلى جانب مجلس السيادة تقوم بالدور التشريعي إلى حين تكوين البرلمان، والحرية والتغيير حزب حاكم المكون المدني سواء كان في مجلس السيادة أو مجلس الوزراء هو الحرية والتغيير، وبالتالي الحرية والتغيير فوضت الوفد المفاوض.. أنا شخصياً ليست لدي مشكلة مع الحرية والتغيير، ولكن لا أريد أن تصبح مشاركتهم سبباً في تعطيل سير التفاوض.
*هل نفهم من هذا الحديث أن وجود الحرية والتغيير يمكن أن يكون سبباً في تعطيل سير المفاوضات؟
– حتى الآن لا أريد أن أقول وجودهم يعرقل التفاوض ويصبح هذا اتهاماً، ولكن أقول بما أن هناك مشكلة بين الجبهة الثورية والحرية والتغيير يجب أن تكون هناك تفاهمات بجلوس الجبهة الثورية والحرية والتغيير، وهم شركاء ونحن أعضاء أصليون في الحرية والتغيير.
*ما هي أسباب الخلافات بين الجبهة الثورية والحرية والتغيير؟
– هناك قضايا كثيرة، الجبهة الثورية ترى أن قضية السلام هي أولوية ولابد من التوصل إلى اتفاق سلام شامل يقود إلى التحول الديمقراطي، وأن نستفيد من التجارب السابقة والانتكاسات التي حصلت، ويتم الرجوع إلى ما يسمى بالحلقة الشريرة تحول مدني عسكري
عسكري، وهذا نتج لأن جزءاً كبيراً من السودانيين يعتبرون أن قضية الحرب لا تشكل بالنسبة لهم عاملاً مهماً، وبالتالي مجرد سقوط للنظام العسكري يصبح الهم الأول المشاركة في السلطة والتحول الديمقراطي والانتخابات، نحن هذه المرة نريد أن نبدأ بقضية السلام ولن تتراجع خطوة عن السلام، ولا نريد أي استهبالات سياسية، ويأتي من يتحدث لنا باسم الدين… وشنو وشنو… ويرجعوا البلد تاني 30 سنة، وحتى لا يحدث ذلك، يجب أن تكون هناك تحركات سريعة لإيقاف الحرب، وبموجب اتفاق السلام يشارك الجميع في صناعة مؤسسات الانتقال وصناعة وقوانين الانتقال، وتكون لهم كلمة في إدارة بلدهم، نحن أثرنا في القاهرة المادة 69 والتي أصبحت الآن 70 نحن طالبنا بأن يدرج اتفاق السلام في الدستور حتى تكون له السيادة والحاكمية حتى لا يحدث نكوص وارتداد، واتفاق السلام ليس إنجيلاً أو قرآناً، لكن يجب أن نحمي اتفاق السلام، وهذا لم يتم لذلك، نحن بدأنا الحوار المباشر.
*الوثيقة الدستورية حددت الستة أشهر الأولى من عمر الاتفاقية لتحقيق السلام والآن مضت أربعة أشهر.. هل سيتحقق سلام فيما تبقى من وقت مع الوضع في الاعتبار جدية الأطراف في الوصول إلى سلام؟
– نعم، السلام الشامل يمكن أن يتحقق قبل انتهاء فترة الشهرين التي حددها إعلان جوبا.
*يعني لا نتوقع حدوث أي مشكلة تقطع الطريق أمام تحقيق السلام؟
– لا أستطيع أن أتنبأ بذلك، وكل ما أستطيع أن أقوله حتى الآن لا توجد عقبة، ونأمل طال ما ن هناك إرادة.. نحن كجبهة ثورية لدينا إرادة، وكذلك الجانب الحكومي له إرادة لماذا لا نصل إلى اتفاق.
*حتى لا نعود للوراء من خلال التفاوض هناك حركات خارج منبر جوبا.. تحديداً عبد الواحد محمد نور، كيف سيتم التعامل معها؟
– نحن نتمنى أن يكون عبد الواحد جزءاً من المنبر، لكن هذا السؤال يجب أن يوجه إلى عبد الواحد شخصياً، وهو يعلم لماذا هو خارج المنبر، ونحن كجبهة ثورية وجهنا أكثر من نداء لعبد الواحد.
*في حال عدم الاستجابة كيف يستقيم الوضع؟
– نحن لا نستطيع أن نجبر شخصاً أو نفرض على عبد الواحد محمد نور شيئاً وإن رغب في التفاوض يمكن أن يتفاوض مع الحكومة في حال عدم اللحاق بالمنبر الحالي.
* ماذا تم بشأن الحركات الثلاث التي طالبت بالانضمام لمنبر جوبا للسلام؟
– حتى الآن موقف الجبهة الثورية واضح وصريح وهناك إجراءات للانضمام لمنبر التفاوض، ونحن من حيث المبدأ لا نرفض والجبهة الثورية لا تتفاوض لنفسها وهي تمثل كل السودان، وإن وجد شخص يمثل آخرين لا يوجد مانع فليقبل طلب الانضمام وفق الإجراءات وموافقة الأطراف.
*الحديث عن تعيين الولاة بصورة مؤقتة ماذا يعني لكم كجبهة ثورية؟
– رأينا واضح في هذا الأمر، يجب تأجيل الأمر إلى حين التوصل إلى اتفاق سلام .
*إذاً هذا حديث مرفوض بالنسبة لكم داخل الجبهة الثورية؟
– نحن جادون في التوصل إلى اتفاق سلام لماذا الاستعجال، ولو في شخص قال لك إن الجبهة الثورية من توقف تعيين الولاة، فهذا حديث غير صحيح.. نعم لدينا رأي في ذلك، وهو رأي واضح ولا يوجد غير ذلك، ومسألة اختيار الولاة ليست عملية سهلة.
*هناك من يرى أن حركات الكفاح المسلح تتعنت في الوصول إلى اتفاق؟
– لا يوجد تعنت. والتمديد الذي تم.. تم بموافقة الطرفين الحكومة وحركات الكفاح المسلح، والسبب الرئيسي لتمديد إعلان جوبا هو عدم التوصل إلى اتفاق سلام.
* هل يوجد تنسيق كامل بين مكونات الجبهة الثورية؟
– السبب الرئيسي لتمديد إعلان جوبا هو عدم التوصل إلى اتفاق سلام.
*هل يوجد تنسيق كامل بين مكونات الجبهة الثورية؟
– نعم، هناك تنسيق وتفاهمات كبيرة بين مكونات الجبهة الثورية، ونناقش كل المسارات ونعمل على حل أي إشكالات تطل برأسها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.