ماكرون يُهاتف حمدوك وآبي أحمد ويدعو لمُحادثات لإنهاء الأعمال العدائية في إقليم تيغراي الإثيوبي    الدفاع المدني : خروج المياه من النيل و الروافد للسهول الفيضية يبدأ غداً    ضبط شبكة إجرامية تنتحل صفة القوات النظامية    مصرع ثلاثة أشخاص غرقا بولاية الحزيرة    فتى المسرح الأول.. سعيد صالح مفجر ثورة "الخروج عن النص"    قائمة انتظار تصل ل10 أسابيع لكي تتذوق "أغلى بطاطس مقلية بالعالم"!    ضبط شبكة تعمل في توزيع العملات المزيفة بالنيل الأبيض    اجتماع وزاري يناقش حق المرأة في تملُّك الأرض بدول "إيقاد"    المشعل الحصاحيصا يتفوق علي سيبدو الضعين    حنين سامي وإسراء خوجلي تنهيان مشوارهما في أولمبياد طوكيو    30 طن انتاج السودان من الذهب خلال النصف الأول من العام الجاري    الغنوشي: الإمارات وراء انتزاع السلطة في البلاد    سهير عبد الرحيم تكتب: رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    الجزائر تقترح لقاء قادة ثلاثي لحسم لحل أزمة سد النهضة والسودان يقبل    أحمد يوسف التاي يكتب: هذه مشكلة الشرق ببساطة    ما هي البيانات التي يرسلها تطبيق واتساب إلى فيسبوك    وزير الطاقة يعلن انتهاء برمجة قطوعات التيار الكهربائي    مطالبات بإشراك المجموعات الثقافية في تأبين القدال    سودانية (24) والتسعة الطويلة    وزير الاستثمار يدشن الاجتماعات التحضيرية لملتقى رجال الأعمال السوداني السعودي    مصر تعزّي تركيا في ضحايا حرائق الغابات    تحديث .. سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 31 يوليو 2021 في السوق السوداء    ونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    "حاميها حراميها".. الشرطة تكتشف المذنب في مقرها الرئيسي    نتيجة صادمة.. خبراء ألمان يختبرون الساعات الذكية وأساور اللياقة البدنية    تظاهرت بالموت والدم يملأ فمها لتنجو.. زوجة رئيس هايتي تكشف تفاصيل ليلة اغتياله    وزير التجارة : استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    حصل على عقد كبير غارزيتو في الخرطوم اليوم    الكوادر الصحية بمستشفى كوستي تضرب عن العمل لأغرب سبب    «راديو البنات»… إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    الأسماء الحقيقية لبعض الفنانين.. بعيداً عن الألقاب    لجنة أمن شمال دارفور تكشف ملابسات الاعتداء المسلح على قسم شرطة الفاشر    جمعية عمومية ولقاء تفاكري بنادي المريخ اليوم    احباط تهريب ذهب زنة 7.544 كيلو بمحلية ابو حمد بولاية نهر النيل    شاكيرا مهددة بالسجن… بسبب 16مليون دولار    مذكرة أميركية تؤكد تغير الحرب على كوفيد وتحذر من دلتا    باب التقديم مفتوح.. "تويتر" يطلق مسابقة جائزتها 3500 دولار    الإفراط في تناول المسكنات يؤدي إلى الإصابة بالسرطان    شرطة ولاية نهر النيل تضبط (17) سبيكة ذهب تزن (935، 83) كيلو جرام بحوزة متهمان    السعودية.. السماح بدخول حاملي التأشيرات السياحية من الدول المسموح القدوم منها بشرط التحصين الكامل    النائب العام: اكتشاف مقابر يُرجّح أنّها لضحايا المخلوع    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    الكورونا … تحديات العصر    دبابيس ود الشريف    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    نكات ونوادر    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بهاء الدين قمر الدين يكتب.. أسر الشهداء تنصف (حميدتي) وعبد الرحيم والدعم السريع ولكن! (1)
نشر في الصيحة يوم 27 - 05 - 2021

تبرأت منظمة شهداء ثورة ديسمبر 2018م الخيرية؛ من خطاب توجيه الاتهام للنائب الأول لرئيس مجلس السيادة؛ قائد قوات الدعم السريع؛ الفريق أول محمد حمدان دقلو (حميدتي)؛ وعضو مجلس الشركاء ثاني قائد القوات الفريق عبد الرحيم دقلو؛ بفض اعتصام القيادة العامة.
وأكدت المنظمة في بيان لها الأيام الماضية؛ أنّ ذلك الخطاب عمل أحادي؛ قامت به مجموعة محسوبة عليها؛ لا علاقة للمؤسسة به، ووصفته بالمزايدة السياسية والمتاجرة الرخيصة.
وقال البيان (إن الخطاب كان صادماً ومفاجئاً بالنسبة لها).
وقدمت منظمة أسر الشهداء اعتذارها للنائب الأول وشقيقه الفريق عبد الرحيم لما حدث؛ وقطعت أنها ستضع الأمور في نصابها.
وأعلنت المنطمة، مواصلة النضال بالطرق القانونية، وملاحقة كل من سوّلت له نفسه بقتل فلذات الأكباد حتى آخر رمق في حياتنا حسب نص البيان.
بدءاً نحن نشكر منظمة أسر شهداء ديسمبر على هذا البيان المنصف والواضح والضافي والقاطع والسيف البتار.
ونقول لقد حصحص الحق وبان الصدق واستبان الميسم وتميزت الصفوف الآن؛ وسطعت شمس الحقيقة سامقة في كبد السماء نهاراً جهاراً!
وببيانها القوي هذا؛ تكشف المنظمة الحقيقة ساطعة للشعب السوداني ولكل العالمين؛ وتُعرِّي الجهة والأشخاص الذين صاغوا خطاب الحقد الأبتر وكتبوا بيان الغل والزور الأعور؛ ودبجوا الأكاذيب المغرضة؛ وكالوا الاتهامات الكاذبة؛ وأطلقوا سهام الغبن الصدئة؛ تلقاء صدور نفر أبرياء كرام صادقين وصابرين؛ وقوم مؤمنين محتسبين؛ بيد أنه قد طاشت سهامهم وارتدت إليهم فعالهم المنكرة القبيحة في نحورهم؛ وخابت مراميهم؛ وباءت مساعيهم بالفشل الذريع!
وبيان المنظمة، أكد أن الأشخاص الذين اتهموا الفريق أول محمد حمدان دقلو (حميدتي) القائد العام لقوات الدعم السريع والنائب الأول لمجلس السيادة، وشقيقه عبد الرحيم دقلو وقوات الدعم السريع؛ أكد انهم محسوبون عليها؛ بيد أن جرمهم الشاني عمل أحادي لا علاقة للمؤسسة به؛ وهي منه براء؛ براءة الذئب من دم ابن يعقوب!
وبذلك تبري وتنظف المنظمة صحيفتها وتنقي ساحتها من خبثه وشنآنه ومنكره!
ووصفت المنظمة الخطاب بالكسب السياسي والمتاجرة الرخيصة!
ولقد أصابت المنظمة كبد الحقيقة؛ وفقأت و(قدت) عين الشيطان؛ بوصفها الصادق هذا!
فخطاب الاتهام في مجمله هو (منفستو) سياسي؛ وبيان حزبي (أحمر) قان الحمرة؛ وحالك السواد؛ يفيض صديداً وقيحاً وسماً زعافاً؛ وتفوح منه راوئح الحقد والكيد السياسي الضار والمدمر؛ واسلوب (الضرب تحت الحزام) القاتل؛ ويفوح من تحت ابطه هواء (الجيفة النتنة)؛ ويرمي بشرره وبراكينه ويلقي بنيرانه وحممه في كل الاتجاهات!
والأسئلة التي تثور بقوة في وجه خطاب الاتهام الذميم؛ لماذا تتخفى بعض الجهات السياسية والكيانات الهلامية والطفيليات الحزبية و(الطفابيح)؛ لماذا يتخفون خلف ذوات البراقع والحلي والحلل؛ وتقدمهن وتقدمهم (كبش فداء)؛ وتضعهم ستاراً يحتجبون من خلفه ويندسون بكل جبن وخسة؛ ثم يطلقون رصاصات حقدهم الأسود وسهام غلهم الطائشة؛ تجاه الأنقياء الأبرياء الشرفاء الأقوياء الصامدين و(الرجال) والفرسان (الراكزين)؟!
وترى ما هو الهدف من وراء خطابات الكذب والزور والبهتان هذه؟
لماذا لا تظهر تلك (الجهات) والكيانات السياسية (المهزوزة والضعيفة) للعيان؛ وتكشف الحجاب وتميط اللثام عن وجهها الكالح؛ وتظهر بكل شجاعة وقوة وتبرز بكل وضوح للسطح و(فوق الأرض)؛ وتقول رأيها بقوة؛ وتطرح وجهة نظرها بشجاعة؛ وتقرأ (لوحها) وصحيفتها؛ علناً نهاراً جهاراً أمام الجميع!؟
لماذا تصر بعض الكيانات السياسية في بلادنا على الاختباء مثل (الفئران والأفاعي) داخل الأجحار؛ وتمارس الكيد السياسي (تحت الأرض)!؟ لماذا لا يخرجون أمام النور وتحت الشمس؛ ويبرزون أمام الجميع؛ ويطرحون (بضاعتهم) المزجاة؛ ورأيهم الباهت وفكرهم المعطوب؛ في الهواء الطلق تحت الضوء الساطع؟!
لماذا الخوف والجبن والتخفي ونحن في عهد الحرية والوضوح والديمقراطية والشفافية؟! تصديقاً وتأكيداً لما ظللتم تقولونه وتزعمونه وتدعونه دوماً و(تصدعون) وتشقون به رؤوس العباد!
ونقول لهم دعوا الخوف والجبن والاختباء؛ أخرجوا للعلن وللناس يا(خفافيش الظلام)، حتى تغشى أنوار الحقيقة الباهرة؛ وتطمس شمسها الساطعة والحارقة وتعمي وتحرق اعينكم المعتمة والكليلة!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.