محاولة الانقلاب في السودان.. البرهان وحميدتي يهاجمان السياسيين    شاهد ماذا فعلت مذيعات تلفزيون مصر.. عقب وفاة طنطاوي    السودان.. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    خبراء يحذرون ثانية "إياكم أن تغسلوا الدجاج واللحوم"    ضبط (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    انقلب السحر على الساحر.. مقلب طفل مصري يغير حياته    وزارة النقل تكشف خسائر اغلاق الميناء بالارقام    وزير الصحة:زيادة مراكز لقاحات كوفيد ومعالجة استخراج الشهادات    الجمعية السودانية لسكري الأطفال تتلقى جائزة من الوكالات التابعة للأمم المتحدة    شداد يؤكد انتظار رد جازم من الفيفا بشأن أزمة المريخ    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    شاهد بالفيديو: مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    هلال الأبيض يتأهب لموقعة المريخ    جمعهم (35) عملاً الفنان عماد يوسف: لهذا السبب (…..) منعت ندى القلعة وحذرتها من ترديد أغنياتي أغنيتي (….) التي رددها حسين الصادق كانت إحدى نكباتي    مخزون القمح يكفي لأسبوعين بسبب إغلاق الشرق    بمشاركة 40 دولة انطلاق الدورة(21)من ملتقى الشارقة الدولي للراوي    البرهان من سلاح المدرعات.. رسائل متعددة    الكنين: خط نقل المواد البترولية سيحدث تغييرًا كبيرًا    الشمالية: 6 حالات اصابة مؤكدة بكورونا والتعافي 6 والوفيات 2    الطاهر ساتي يكتب: الدرس المؤلم وأشياء أخرى ..!!    قال إن السياسيين أعطوا الفرصة لقيام الانقلابات .. حميدتي : لم نجد من الذين يصفون أنفسهم بالشركاء إلا الإهانة و الشتم    وفرة واستقرار في الوقود بالمحطات    ورشة حول الصناعة تطالب بإنشاء مجمعات صناعية وحرفية ومحفظة تمويل    ضبط شبكة تقوم باعادة تعبئة الدقيق المدعوم بالقضارف    السعودية.. السجن 6 أشهر أو غرامة 50 ألف ريال لممتهني التسول    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    الكويت.. إلغاء إذن العمل للوافد في هذه الحالة    حرق زوجته ورماها بالنهر فظهرت حية..قصة بابل تشغل العراق    حسن الرداد يكشف حقيقة اعتزال دنيا وإيمي سمير غانم    مصر: ندعم مؤسسات الانتقال في السودان ونرفض الانقلاب    استمرار الشكاوى من التعرفة وارتفاع تكلفة الخبز المدعوم    (الكاف) يستبعد ملاعب السودان أمام المنتخب ويعتمد "الأبيض" للأندية    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    مصر تحذر مواطنيها المسافرين    دولة واحدة في العالم تقترب من تحقيق أهدافها المناخية… فمن هي؟    بعد زواجها الإسطوري.. "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    أسرة تعفو عن قاتل ابنها مقابل بناء مسجد في السعودية    قمة الهلال والمريخ يوم 26 سبتمبر في ختام الممتاز    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مذكرة تفاهم بين التجارة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في القطاع التعاوني    متضررو الدولار الجمركي ينفذون وقفة احتجاجية أمام وزارة المالية    هلال المناقل يحقق انجاز الصعود للدرجة الوسيطة    أيمن نمر يزدري المريخ !!    عبده فزع يكتب: القمة تتجنب مفاجآت التمهيدي الأفريقي المريخ واجه الظروف والإكسبريس واستعاد البريق.. والتش تاجر السعادة.. والهلال يفلت من (كمين) الأحباش ريكادو يتعلم الدرس أهلي مروي يحافظ على أحلامه.. والوادي تاه في ليبيا    قلوبٌ لا تعرف للتحطيم سبيلاً    سيتي وليفربول يتقدمان في كأس الرابطة وإيفرتون يودع    الرئيس الأمريكي يحذر من أزمة مناخ تهدد البشرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    ورشة للشرطة حول كيفية التوصل لمرتكبي جرائم سرقة الهواتف الذكية    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    كوب من الشاي الأخضر يومياً يفعل المستحيل.. إليكم التفاصيل    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    النيابة تكشف عَن تلقِّي الشهيد محجوب التاج (18) ضربة    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نقر الأصابع
نشر في الصيحة يوم 30 - 07 - 2021


(1)
لم أجد تفسيراً واضحاً لاهتمامي بكل ما هو معتق وقديم.. ينتابني حنين خاص للأماكن الأثرية.. والصور التاريخية والأغاني القديمة.. لذلك تجدني أكثر حرصا على التواجد في المجموعات الإسفيرية التي تهتم بالتواريخ والصور والذكريات وما إلى ذلك.. واحتفظ بمكتبة خاصة على اللاب توب تحوي عددا كبيراً من الصور التاريخية.. ولعلي لاحظت أن معظم من أحتفظ بظهورهم القاسم المشترك بينهم هو الأناقة وحسن المظهر.. كلهم بلا استثناء أناس في منتهى الجمال.. ومن أراد أن يتأكد من ذلك عليه الكتابة على مؤشر البحث جوجل اسم عميد الفن الراحل (أحمد المصطفى).. ثم يتأمل كل الصور.. حينها سيجد فناناً بالمعنى الأشمل لكلمة فنان.. أناقة في كل التفاصيل وهيبة مع البساطة.. لذلك فمن الطبيعي والبديهي أن يتغير مفهوم الفنان عند الشعب السوداني تأسيسًا على جمالية أحمد المصطفى من حيث المظهر والجوهر.. وتتلاشى تدريجيًا كلمة (صائع أو صعلوك) وتحل محلها كلمة (أستاذ).. ذلك هو البناء الأخلاقي لأحمد المصطفى وكل جيله..
(2)
كان أحمد المصطفى وإبراهيم الكاشف وعثمان حسين وحسن عطية نماذج أخلاقية قبل أن يكونوا فنانين لهم إرثهم الغنائي الكبير الذي أثر على معظم الأجيال التي أعقبتهم كوردي ومحمد الأمين وأبوعركي البخيت وغيرهم من الأفذاذ نتوقف عندهم على سبيل المثال وليس الحصر.. وواقع الأمر والراهن يقول إن ذلك البناء الأخلاقي انهار وانحسرت القيمة المجتمعية للفنان.. وتهاوت إلى الحضيض تلك الصورة الجميلة التي أسس لها الفنانون الأوائل..
(3)
ولعلي هنا تحديداً أتوقف في النظرة المجتمعية (للفنانة).. فهل هي نظرة على ما يرام وفيها تقدير؟ والإجابة تبدو بسيطة وفي متناول اليد.. لأن معظمهن الآن يؤكدن ذلك من خلال السلوك العام والتقليعات التي لا تشبه المجتمع السوداني المحافظ.. وكل الفنانات الموجودات واللائي ينشطن في الساحة الفنية الآن لا يوجد نموذج مقارب بينهن وحنان النيل وأسرار بابكر.. لذلك يتم التعرض لهن (بالتحرش) الجسدي واللفظي كما ألحظ ذلك في التعليقات على الفيس بوك حينما تنشر أي فنانة صورا القصد منها الإثارة ومخاطبة الغرائز.. ولكن يبقى الأهم مخاطبة الدواخل بخطاب غنائي محترم وليس بإظهار المحاسن من صدر متكور وأرجل عارية.
(4)
توقفت خلال شهر رمضان المنصرم عند بعض الأخطاء التي وقع فيها الأستاذ الكبير السر قدور بتقديمه معلومات لا تتسم بالدقة عبر برنامج أغاني وأغاني الذي يتمتع بقاعدة مشاهدة عالية وتقديم أي معلومة خاطئة يساهم في بناء جيل بلا قاعدة صحيحة من المعلومات.. وذلك له تأثيره على المدى البعيد والقريب.. ولكن في الحقيقة أنا لا (أترصد) رجلاً بقامة السر قدور ولا ينبغي لي ذلك من باب التأدب أمام ما قدم لهذا الشعب..
ويعتبر السر قدور من أبرز شعراء الأغنية وله أغنيات معروفة من التي رددها كبار المطربين السودانيين ومثالاً لا حصراً من أشهر أغنياته الخالدة: (الشوق والريد) (يا صغير) (أرض الخير) للكاشف و(ياريت) (قمر باين) (نسيم شبال) (عيونك فيها شي يحير) (الريد يجمع يفرق) لكمال ترباس وأغنية (حبيبي نحنا اتلاقينا مرة) للعاقب محمد حسن.. وأغنية (كل البينا بقى حكاية) لصلاح محمد عيسى.. وأغنية (أحلى البنات) لصلاح بن البادية وغيرها من الروائع.. وما يقدمه عبر أغاني وأغاني تاريخ جمالي يحسب له.. وما يقوم به هو جهد بشري قابل للأخطاء والنسيان.. وإن كانت هنالك أخطاء فذلك تتحمل قناة النيل الأزرق التي أهملت وجود الباحث البرامجي الحصيف والحريف.
(5)
لا أظن بأن هناك كاتباً فنياً أو مهتماً بالنقد الفني لم يتحسر على الغياب القسري للفنانة المختلفة والمدهشة أسرار بابكر.. ليس الكتاب الفنيون وحدهم وإنما جميع قطاعات هذا الشعب (المحروق) والذي تم رفع الدعم عنه ليزداد احتراقاً على احتراقه المزمن.. كلنا افتقدنا أسرار بابكر والتي قلنا من قبل بأنها أخذت معها مفاتيح وأسرار الغناء الجميل والأداء المبهر الذي يجعلك أسير ما تررده.
كانت أسرار بابكر بمثابة دفقة ضوء في نفق الغناء المعتم.. شكلت حضوراً بديعاً رغم قصر فترة تواجدها في الوسط الفني والغنائي تحديداً.. ولعل انسحاب أسرار بابكر جعلنا نتحسر كثيراً على فقدان فنانة فرضت وجودها وأصبحت (مدرسة أدائية).. وذلك بفضل قدراتها الصوتية الفذة والخارقة والتي صقلتها بالعلم من خلال كلية الموسيقى.. وهي نموذج باذخ لاشتراكية (الموهبة والعلم) فكان الناتج فنانة بكل ما تحمل الكلمة من مبنى ومعنى.
صحيح أن أسرار بابكر انسحبت من الساحة الفنية، ولكن هذا لا لم يمنع أن نتذكرها.. وتبدو المفارقة غريبة ومستغربة حينما يكون (الغياب) أفضل من (الحضور).. وأسرار أكدت ذلك واقعاً محسوساً وملموساً ولم تترك لنا خيارات سوى أن نتوقف عندها (بالذكرى الطيبة) هي والفنانة القامة (حنان النيل).. وكلاهما يشكل غياباً أفضل من حضور الكثيرات اللائي يمارسن الهرج والفوضى الفنية في حد جاب سيرة إيمان لندن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.