البرهان يحل اللجان التسييرية للنقابات والاتحادات المهنية في السودان    أحد المطلوبات العاجلة الآن أمام الفريق أول البرهان هي (..)    الأذرع والكتائب المصرية تتخبط في وصف انقلاب السودان    ميسي الجديد".. برشلونة يفكر في ضم محمد صلاح.. وجوارديولا يتدخل    الجنجويد تهديدٌ خطيرٌ على كيان الدولة السودانية!    جلسة مغلقة في مجلس الأمن اليوم حول السودان    دول عربية تشدد على استقرار السودان وتدعو للتهدئة وعدم التصعيد    السفارة الألمانية في السودان تغلق أبوابها مؤقتاً    مخطط الملايش    سفارة السودان في واشنطن تدين الإنقلاب وتنحاز إلى الشعب السوداني    هشام السوباط : نبارك للاعبين والطاقم الفني وجماهيرنا الوفية التأهل والعبور المستحق إلى دور المجموعات    الهلال يعبر لمرحلة المجموعات    تحقق الأهم والغريق قدام    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    في (الكامب نو) .. ريال مدريد يسقط برشلونة بثنائية    وزير التجارة: منحنا تراخيص لاستيراد 800 ألف طن من السكر    اكتمال ترتيبات افتتاح مُستشفى الخرطوم    محافظ مشروع الجزيرة يكشف عن مساعٍ لتوفير تمويل زراعة القمح    السودان يشارك في مؤتمر تغيّر المناخ ببريطانيا مطلع نوفمبر    تذبذب أسعار المحاصيل بأسواق القضارف    الهلال السوداني يتأهل بشقّ الأنفس إلى مجموعات أبطال إفريقيا    بعد أيام معدودة.. انتبه "واتساب" سيتوقف عن هذه الأجهزة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    مُدير هيئة الطب العدلي : العيار الناري وقع على بُعد بوصات من مجلسنا    أخطاء في الطهي تؤذي صحتك    السودان يقرر وقف دخول سفن الوقود إلى مياهه الإقليمية    لغة الأرقام تجيب.. من يحسم الصراع الثنائي بين صلاح ورونالدو؟    الخرطوم..مباحثات لتنظيم المنتدى الاقتصادي السوداني الفرنسي    أنجلينا جولي تنشر صورًا حديثة عن الأهرامات بتعليق مفاجأة    كشف عن تزايُد مُخيف في الإصابات بالمِلاريا وأكثر من 75 ألف حالة خلال الأشهُر المَاضية    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني .. أين هم الآن؟    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    وزير التجارة : ترتيبات لفتح الصادر عبر كافة الموانئ البديلة حال تأخر فتح الشرق    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    الخبز هو حبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    النيابة المصرية تتسلم التحريات الأولية حول انتحار سودانية ببولاق الدكرور    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    تركيا تحذر: الاتفاق العسكري الفرنسي اليوناني يضر بالناتو ويقوض الثقة    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كانت ناشطة في مجال حقوق المعاقين وتحدّت إعاقتها الجسدية ..أماني مراد.. محاولة للذكرى والتذكار
نشر في الصيحة يوم 24 - 09 - 2021

أماني مراد الراحلة المقيمة.. بكاها الجميع بالدم والدمع الغزير.. لم تكن الراحلة الفنانة اماني مجرد مطربة بل كانت ناشطة في مجال حقوق المعاقين وتحدّت إعاقتها الجسدية ومضت بثبات من أجل قضية آمنت بها.. ربما لم يسمع الكثيرون من أبناء هذا الجيل عن الراحلة أماني ومآثرها بالرغم من تغني العديد من المطربين الشباب بأغانيها.
(2)
لم يُلاقِ فنان في هذه الدنيا الشاسعة الموسومة بالسودان تجاهلاً كذاك الذي لاقته (المرحومة) أماني مُراد، تجاهلًا ألقى حتى بسيرتها الذاتية في (غيابة) جُب الصُحف وأجهزة الإعلام، ومنتجو (حفلات) التكريم في الأندية والمُنتديات الأدبية والفنية والثقافية، وأماني مراد التي لو لم تغن غير(بلقى الدنيا فرحة) لكفتها، بينما اكتنزت (تسجيلات) أغانيها بالغبار في رفوف مكتبة الإذاعة وأقبيتها.
(3)
مبروك النجاح .. أغنية (أماني مراد) الشهيرة، كانت تبث في مثل هذه الأيام حين يكون الوزير في (منبر) التلفزيون ويعلن نتيجة امتحانات الشهادة، كان ينبغي أن يداعب صوتها آذان الناجحين، يدغدغ قلوبهم، ويملؤها فرحة، وأغنية مبروك النجاح التي كتب كلماتها الشاعر(بشير محسن) ولحنها شقيقها نبيل مراد، وغنتها أيضاً فاطمة الحاج، نالت من الشهرة في (بداياتها) ما لم تنله (شقيقتها) بلقى الدنيا فرحة التي لحّنها السني الضوي فصارت أقرب إلى طعم و(إستايل) ثنائي العاصمة.
(4)
لم تثنها إعاقتها الجسدية من المُضي بدأب في درب الفن والاشتغال في القضايا الاجتماعية، خاصةً فيما يتعلق بذوي الاحتياجات الخاصة، فكانت عضواً ناشطاً في الجمعية السودانية لرعاية وتأهيل المُعاقين، وعبرها حققت (أماني مراد) ما لم يحققه الآخرون في هذا الصدد، وبين (صفا) الغناء و(مروة) العمل الإنساني والاجتماعي.
(5)
ظلت (أماني) تسعى وتحقق النجاحات الباهرة والمميزة، حيث ظلت أغانيها ترفد وتثري الوجدان السوداني منذ الستينيات وحتى اللحظة، قدمت للغناء السوداني عدداً من الأغنيات التي ذاع صيتها رغم ظروفها المرضية وإعاقتها التي لم تعقها عن الغناء، وهي بصوتها الندي الذي كانت تشدو به خاصة تلك الأغنية الجميلة التي كانت تتغنى بها تهنئة للناجحين في المراحل المختلفة.
(6)
مبروك النجاح ..
ذاب قلبي انشراح..
بالجد والعمل..
حققت الأمل..
ولعلها كانت تسير على ذات السياق اللحني لثنائي العاصمة خاصة وأن السني الضي هو الذي كان يلحن لها.
وكما ذكر عنها الصحفي وليد كمال (قد تبدو حصيلة أماني قليلة من حيث الكم، لكنها عميقة ومؤثرة، ومنها أغنية «مبروك النجاح»، «بلقى الدنيا فرحة»، «نور السعادة»، «بكرة تكبر» إلى جانب أغنية أبو داؤود الشهير «من زمان» التي أبدعت حين تغنّت بها. ولم تحل إعاقتها الجسدية دون المُضي بدأب في درب الفن والاشتغال في القضايا الاجتماعية، خاصة في ما يتعلق بذوي الاحتياجات الخاصة.
(7)
حيث كانت عضواً نشطاً في الجمعية السودانية لرعاية وتأهيل المعاقين، وعبرها حقّقت «أماني مراد» ما لم يحققه الآخرون. وما بين «صفا» الغناء و«مروة» العمل الإنساني والاجتماعي، ظلت «أماني» تسعى وتحقق النجاحات الباهرة والمميزة، حتى رحلت عن عالمنا الفاني مخلفة وراءها سيرة إنسانية وفنية ناصعة البياض.
(8)
وبعض صدى الأغنيات التي مازالت تصدح بها من حين لآخر عبر وسائل الإعلام خاصة الإذاعة السودانية، قناة النيل الأزرق، كانت قد أجرت معها لقاءً توثيقياً تحدثت فيها عن مسيرتها الفنية، وتم بثه قبل وفاتها خلال عيد الفطر الماضي ثم أعيد بثه بعد وفاتها. وبذلك يكون هذا اللقاء هو الوثيقة التلفزيونية الوحيدة المتوفرة حالياً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.