جبريل إبراهيم: لا رجعة للوراء انتظروا قليلاً وسترون النتيجة    الأمين السياسي لحركة العدل والمساواة سليمان صندل حقار ل(السوداني): إذا لم يتم حل الحكومة لن ننسحب منها    مباحث التموين: شركات وهمية أهدرت (5) مليارات دولار    صلاح الدين عووضة يكتب : المهم!!    الطوارئ الوبائية: ظهور نسخة جديدة من "كورونا" تصيب الكلى    الغالي شقيفات يكتب : إصابات كورونا الجديدة    (ثمرات): سنغطي كل الولايات في نوفمبر المقبل    منى أبو زيد تكتب : مَنْزِلَة الرَّمَقْ..!    بشرى سارة للمصريين بخصوص أداء العمرة    القبض على متورطين في قتل رجل أعمال اختطفوا سيارته بالخرطوم    علاقة الدليل الرقمي بالادلة المادية والاثر البيولوجي    "قحت": اعتصام القصر أداة ضغط لاستمرار البرهان في رئاسة مجلس السيادة    جدل التطبيع مجدداً.. من يدير العلاقات الخارجية؟    أردول لمناع: "هل يعتقد أننا ندير الشركة السودانية للموارد مثل لجنته"؟    منصور يوسف يكتب: أحموا محمية الدندر القومية وهبوا لنجدتها قبل فوات الأوان    سمية سيد تكتب: السيناريو الأسوأ    (شيخ مهران.. يا أكِّنَه الجبلِ )    مزمل ابو القاسم يكتب: انفراج وهمي    التجارة توجه بالاستفادة من سلاسل القيمة المضافة بالمنتجات    أشرف خليل يكتب: في 16 و21: (دقوا مزيكة الحواري)!!    10 حالات وفاة بكورونا و 53 حالة مؤكدة ليوم أمس    مريخ القضارف يخلي خانة احمد كوبر بالتراضي    السمؤال ميرغني يشترط.."باج نيوز" يكشف التفاصيل    سنار في المرتبة الثانية على مستوى السودان إنتاجاً للصمغ العربي    "فيفا" يحدد موعد سحب قرعة الدور الثالث للتصفيات الأفريقية لمونديال 2022    ثائرة في مواجهات المبتديات    الممثل محمد جلواك يتحدث عن الوسط الفني ويكشف السر في إغلاق هاتفه    فيفا يستفسر د. شداد عن أزمة المريخ ويستعجل الحل    اتحاد الكرة يرتب أوضاعه للمشاركة في البطولة العربية    طلاب طب يتفاجأون بالدراسة في كلية غير مجازة    والي كسلا يطالب الأمم المتحدة بدعم المجتمعات المستضيفة للاجئين    وزير الثروة الحيوانية: (83) مليون دولار خسائر شهرية للصادر    بدء محاكمة امرأة وفتاة في قضية أثارها عضو تجمع المهنيين    نهاية جدل لغز "اختفاء ميكروباص داخل النيل".. والقبض على 3 أشخاص    اندية نيالا تتصارع للظفر بخدمات حارس نادي كوبر محمد ابوبكر    استشهاد عناصر بالشرطة عقب مطاردة عنيفة    بالفيديو: مكارم بشير تشعل السوشيال ميديا بعد ظهورها في حفل وصفه الناشطون "بالخرافي" شاهد طريقة الأداء والأزياء    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    ماذا يحدث لجسمك عندما تتناول موزة واحدة على الريق يومياً؟    احتواء حريق محدود بكلية "علوم التمريض" جامعة الخرطوم    "لايف" على فيسبوك لطالبات ثانوي من داخل الفصل يثير انتقاداً واسعا    انتخابات اتحاد الكرة..لجنة الأخلاقيات تؤجّل"الخطوة الأخيرة"    شاهد .. إطلالة جديدة فائقة الجمال للناشطة الإسفيرية (روني) تدهش رواد مواقع التواصل    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    وفاة الكاتب والمفكر السوداني د. محمد إبراهيم الشوش    وزير الثقافة والإعلام ينعي الأديب خطاب حسن أحمد    اتجاه للاستغناء عن شهادات التطعيم الورقية واعتماد أخرى إلكترونية    شاهد بالفيديو.. في تقليعة جديدة.. الفنان صلاح ولي يترك المعازيم والعروسين داخل الصالة ويخرج للغناء في الشارع العام مع أصحاب السيارات والركشات    مدير مستشفى طوارئ الابيض: انسحابنا مستمر والصحة لم تعرنا أي اهتمام    ضبط 250 ألف حبة ترامدول مخبأة داخل شحنة ملابس بمطار الخرطوم    استعبدها البغدادي وزارت قبرها.. إيزيدية تحكي عن فظاعات داعش    عبد الله مسار يكتب : متى تصحو الأمة النائمة؟    كيف تنقل حياتك الافتراضية من فيسبوك إلى مكان آخر؟    من عيون الحكماء    صفقة مسيّرات للمغرب وإثيوبيا: المصالح ترسم نظرة تركيا إلى المنطقة    ضبط (1460) من الكريمات المحظورة بنهر النيل    آبل تعلن خطة تطوير سماعات "آير بود"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عادل الباز يكتب : حتبنوهو كيف!؟ (4-5)
نشر في باج نيوز يوم 15 - 09 - 2021


1
بالأمس أورد صلاح الدين شيخ الخضر في طلب إعفاءه سيرة الذين فككهتم لجنة التفكيك ، و هي سيرة تتزين بالمؤهلات العالية و تفيض بالعطاء و المهنية و الخبرة الطويلة و الإخلاص لوطنهم بل عملوا من أجل الثورة برفع العقوبات عن الوطن و إطلاق سراحه من الحصار الدولي الخانق بل هم الآن المفاوضون الاساسيون مع صندوق النقد و البنك الدوليين و عملوا من أجل الثورة برفع العقوبات عن الوطن و إطلاق سراحه من الحصار الخانق بل هم الآن المفاوضون الأساسيون مع صندوق النقد و البنك الدوليين.!!.
أواصل اليوم تزيين زاويتي هذه بنشر سيرتهم التي تستحق أن ترفع على جدر بنك السودان من الجهات كلها.و قبل مواصلة إفادات صلاح نائب مدير البنك المركزي التي أفادني بها أحد الموثقين و الذي كتب للجنة التفكيك التي في أذنها وقر
1/ التحق جميع من شملهم القرار 492 بخدمة بنك السودان المركزي بعد إجتياز الإمتحانات والمعاينات المقررة بموجب لجنة الاختيار للخدمة العامة و اللوائح الداخلية للبنك، الأمر الذي يؤكد أن جل من شملهم القرار لم يتحصلوا على تلك الوظائف بسبب التمكين أو استخدام النفوذ ، كما أنه لم تنشأ وظيفة خصيصاً لأي منهم لأغراض التمكين.
2/ أن كل المشمولين بالقرار المذكور تدرجوا في الهيكل الوظيفي الخاص بالبنك تدرجاً طبيعياً من مدخل الخدمة إلى درجات قيادية ( مدير عام ، مدير إدارة ونائب مدير الإدارة وكذلك الدرجات الإشرافية ) و أن هذه الدرجات قد حصلوا عليها عن طريق نظام الترقيات الطبيعي المستند إلى ضوابط و أسس و معايير منشورة للكافة داخل البنك و المعلنة نتائجها ضمن كشوفات الترقيات العامة بالبنك مع رصفائهم أو دفعتهم في التعيين مع اختلاف الشروط و المؤهلات المطلوبة لشغل الوظائف القيادية بالإضافة لحصول البعض اليسير منهم على وظائف قيادية عن طريق ملء الشواغر و التي يعلن عنها مسبقاً وفق شروط ومعايير وامتحانات توافق عليها إدارة البنك العليا ويتنافس عليها كل من تنطبق عليه شروطها.
3/ الذين شملهم القرار من المتميزين أكاديمياً و عملياً طوال فترة عملهم بالبنك.
4/ هناك عدد كبير من الموظفين تم تعيينهم مع الذين شملهم القرار في ذات القوائم بنفس المؤهل وبذات الضوابط واللوائح. وتمت ترقيتهم لنفس الدرجات في قرار ترقي واحد.. فعلى أي أساس تم التمييز بينهم و قامت اللجنة بالتوصية بفصل هؤلاء وتخفيض درجاتهم والإبقاء على الآخرين في الخدمة مع الإبقاء على درجاتهم الوظيفية).
5/
نعود الآن لما خطه قلم صلاح الدين و ما أورده عن كفاءة زملائه ومؤهلاتهم الذي غدرت به المجزرة الهوجاء التي ارتكبتها لجنة التفكيك.
6
د. حيدر عباس أبوشام مدير عام وحدة التحريات المالية المنتدب من بنك السودان و هو أيضاً يحمل درجة الدكتوراة و صاحب خبرة مقدرة في مجال الرقابة المصرفية أيضاً, و قد ظل رئيساً لتلك الوحدة المعنية بمكافحة غسل الأموال و تمويل الإرهاب لحوالي خمسة أعوام بعد حوالي 25 سنة فترة عمله بالبنك قبل الوحدة وهذه الوحدة حاليا منتظمة في برامج مع جهات خارجية تتعلق بتأهيل السودان لاستيفاء متطلبات الالتزام
Compliance بما يخدم تسريع إعادة إدماج المصارف السودانية مع المنظومة المالية الدولية.
7
أبوبكر يوسف الخليفه مدير عام الإدارة العامة للتقنية المصرفية وهو واضع اللبنات و منفذ كل المشاريع التقنية التي جعلت بنك السودان و الجهاز المصرفي السوداني متوفراً على أحدث أنظمة و حلول التقنية و منفذاً للصيرفة التقنية و المالية المواكبة و جعلت قطاعنا المصرفي من الناحية التقنية من ضمن الدول ذات الجدارة والريادة بالمنطقة العربية و الإفريقية.
8
محمد عثمان احمد محمد خير مدير عام الإدارة العامة لتنمية الموارد البشرية و هو كان مدير عام السياسات لعشرة سنوات و كذلك مدير عام للنقد الأجنبي و أسواق المال لثلاثة سنوات و مديراً لأكبر فروع البنك بعد فرع الخرطوم وهو فرع بورتسودان و هو, و حتى يوم فصله من العمل كان ممثلاً للبنك في لجنة السياسات الخاصة بمفوضية الانضمام لمنظمة التجارة العالمية و يعتبر المفاوض المناوب في برامج تحرير التجارة في الخدمات المصرفية و المالية في تكتلات الكوميسا, المنطقة الحرة الكبرى, الاسكوا, و منظمة التجارة العربية.
9
د.برعي الصديق أخيراً و قطعاً ليس أخراً, و لأن من ذكرتهم فقط مجرد أمثلة يأتي المدير العام لمطابع السودان للعملة وهو أيضاً كادر مميز يتوفر على خبرة خمسة و ثلاثون عاماً في إدارات البنك المختلفة خاصة في الإدارات و الأعمال المرتبطة بالسياسات النقدية و سياسات النقد الأجنبي و الرقابة المصرفية و أعمال الفروع و هو أول مدير عام للمطبعة ينتدب لها من البنك وذلك بعد الثورة مباشرة, و يعلم الجميع أن مشكلة أزمة ندرة و نضوب الأوراق النقدية كانت أحد العوامل المؤججة لحراك الثورة مع أسباب أخرى و قد حدثت جراء خطأ سياسات الطاقم الاقتصادي للنظام السابق في جانب إنتاج وإدارة العملة, ومعلوم أنه قد ظلت تلك الأزمة قائمة و متفاقمة حتى بعد حدوث التغيير و كانت تمثل أحد مهددات الثورة إذا ما استمرت و الشاهد أنه و بجهد و حصافة و دربة المذكور – مدير عام المطبعة – و بالتعاون مع بنك السودان و تفاني العاملين بالمطبعة الذين أصبحوا يعملون 24 ساعة فإن المذكور و بقيادته الكفؤة للمطبعة قد نجح في الاحتواء المتدرج للأزمة و أخيراً تجاوزها على نحو آمن و سلس و رغماً عن ذلك لم يشفع له كل ذلك من أن تطاله مقصلة الفصل الجائر هو و حوالي 70 من كوادر المطبعة من أصحاب الخبرات التي لا تكتسب إلا عبر العقود, و في مجال هو غاية في الاهمية و الحساسية, و بالطبع إزاء هكذا وضع فلا نستبعد أن واقع المطبعة بعد الإحالات سيشكل قنبلة موقوتة و مهدد لجانب اقتصادي هام و حساس واستراتيجي و أي اختلال فيه سيمثل مهدد أمني أيضاً.
10
إلى هنا انتهت إفادة صلاح ونعود لخلاصة رأيه في الحلقة الأخيرة من هذا المقال كما سنلقي ضوءاً كثيفا على الذين هم من وراء المجزرة داخل بنك السودان للنظر داخل لجنة التفكيك و ما أدراك ماهي!. . غداً إن شاء الله .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.